مرض سرطان الإحليل

Urethral cancer

ينقسم مرض سرطان الإحليل إلى سرطان الخلايا الحرشفية وسرطان الخلايا الانتقالية والغدية، حيث يعد العلاج الكيميائي والجراحة من طرق علاجه.

0 28

يصيب مرض سرطان الإحليل (Urethral cancer) الجهاز البولي وخصوصًا الإحليل الناقل للبول، حيث ينقسم إلى أنواع منها، سرطان الخلايا الانتقالية وسرطان الخلايا الحرشفية. ومع ذلك تتعدد طرق العلاج ما بين العلاج الكيميائي والإشعاعي والجراحة، حيث تعد الجراحة من أفضل طرق العلاج، فكيف تتم المعالجة باستخدام هذه الطرق، وكيف يتم تشخيص السرطان ومعرفة مدى انتشاره من الأساس؟


ما هو مرض سرطان الإحليل؟

سرطان الإحليل هو نوع نادر من السرطان يحدث في كثير من الأحيان عند النساء. يبدأ في الخلايا التي تبطن الإحليل، ولكن يمكن أن ينتشر في جميع أنحاء الجهاز البولي أو التناسلي وإلى أجزاء أخرى من الجسم. يُطلق على سرطانات الإحليل اسم أنواع الخلايا التي أصبحت خبيثة:

  • سرطان الخلايا الحرشفية: يعد سرطان الخلايا الحرشفية هو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الإحليل، يتشكل في خلايا في جزء الإحليل القريب من المثانة.
  • سرطان الخلايا الانتقالية: يتشكل في المنطقة القريبة من فتحة الإحليل في سرطان الخلايا الانتقالية.
  • السرطان الغدي: يتشكل في الغدد القريبة من الإحليل.

يمكن أن ينتشر سرطان الإحليل بسرعة إلى الأنسجة المحيطة بالإحليل وغالبًا ما يوجد في الغدد الليمفاوية القريبة بحلول وقت تشخيصه. يتمتع الأشخاص المصابون بسرطان الإحليل بخيارات علاجية أكثر ويأملون في البقاء على قيد الحياة أكثر من أي وقت مضى حيث يواصل الأطباء البحث عن خيارات علاجية جديدة.


أسباب الإصابة بمرض سرطان الإحليل

سرطان الخلايا الانتقالية
سرطان الخلايا الانتقالية

مسببات سرطان الإحليل غامضة. على الرغم من ارتباط تدخين السجائر والتعرض للأمينات العطرية وتعاطي المسكنات بسرطان الخلايا الانتقالية في المثانة، إلا أنه لم يتم إثبات مثل هذا الارتباط مع سرطان الإحليل. ومع ذلك، فإن المرضى الذين لديهم تاريخ من الإصابة بسرطان المثانة معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بسرطان الإحليل.


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض

هذه عوامل خطر محتملة لمرض سرطان الإحليل:

  • كبار السن.
  • تهيج أو التهاب مزمن في المسالك البولية بسبب التهابات المسالك البولية المتكررة أو العدوى المنقولة جنسيًا.
  • بعض الأمراض، مثل الرتج الإحليلي، أو اللحيمة الإحليلية عند النساء وتضيق الإحليل لدى الرجال.
  • تاريخ الإصابة بسرطان المثانة.
  • عدوى فيروس الورم الحليمي البشري أو تاريخ من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي الأخرى.
  • كونك أمريكي من أصل أفريقي.

تحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن عوامل الخطر الخاصة بك للإصابة بسرطان الإحليل وما يمكنك فعله حيالها.


مراحل مرض سرطان الإحليل

يعتمد التدريج في مرض سرطان الإحليل على موقعه:

  • سرطان الإحليل الأمامي: الأورام سطحية وتؤثر على جزء الإحليل الأقرب إلى فتحة مجرى البول.
  • سرطان الإحليل الخلفي: الأورام العميقة وتؤثر على فتحة الإحليل الأقرب إلى المثانة وكذلك غدة البروستات لدى بعض الرجال.

يمكن أيضًا تنظيم سرطان الإحليل إلى مراحل على النحو التالي:

  • المرحلة الصفرية: تم العثور على خلايا غير طبيعية داخل بطانة الإحليل ولكن لم تغزو أي خلايا سرطانية من خلال بطانة الإحليل.
  • الأولى: تكون السرطان وانتشر إلى طبقة النسيج تحت بطانة الإحليل.
  • الثانية: يكون السرطان في العضلات المحيطة بالإحليل أو في أنسجة القضيب المحيطة بالإحليل.
  • الثالثة: يصيب السرطان القضيب عند الرجال، أو يصيب المهبل عند النساء، أو توجد عقدة ليمفاوية واحدة.
  • الرابعة: انتشر سرطان الإحليل إلى الأعضاء المجاورة الأخرى أو الغدد الليمفاوية في الحوض والأربية أو الغدد الليمفاوية البعيدة أو الأعضاء الأخرى في الجسم.

علامات وأعراض مرض سرطان الإحليل

يمكن أن يكون مرض سرطان الإحليل مرضًا صامتًا، فقد لا يسبب أي أعراض عندما يكون السرطان صغيرًا. لكن قد يسبب هذه الأعراض مع نمو الورم مثل:

  • دم في البول.
  • إفرازات أو نزيف من الإحليل.
  • كثرة التبول أو الحاجة المتكررة للتبول دون التبول بكثرة.
  • صعوبة التبول.
  • ألم أو انخفاض التدفق أو التنقيط أثناء التبول.
  • سلس البول.
  • تضخم الغدد الليمفاوية في الفخذ.
  • تكتل أو نمو في القضيب أو في المنطقة الواقعة بين الأعضاء التناسلية وفتحة الشرج (العجان).

مضاعفات مرض سرطان الإحليل

تشمل مضاعفات سرطان الإحليل ما يلي:

  • تضيق الإحليل.
  • التهاب المثانة أو التهاب الإحليل.
  • تهيج الأمعاء.
  • تليف.
  • عدوى.
  • نزيف.
  • تشكيل الناسور (نادر).
  • السرطانات الثانوية (نادر).

كيف يتمُّ تشخيص مرض سرطان الإحليل؟

إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بسرطان الإحليل، فيجب أن تخضع لتقييم طبي كامل. أهم خطوات تشخيص سرطان الإحليل هي:

  • التاريخ السريري والفحص البدني: سيطلب طبيبك معلومات مفصلة حول الأعراض والتاريخ الشخصي والعائلي. أثناء الفحص البدني، سيبحث طبيبك عن علامات انتشار السرطان بالقرب من مجرى البول أو في مواقع بعيدة. قد يشمل ذلك فحص المستقيم وفحص للنساء للمساعدة في تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الفرج أو المهبل أو الرحم أو المبيض.
  • الاختبارات المعملية: يمكن أيضًا إجراء اختبارات الدم للتحقق من تعداد خلايا الدم، وكذلك لتقييم وظائف الأعضاء مثل الكبد والكلى.
  • فحص خلايا البول: يتم جمع عينة من البول وفحصها بحثًا عن خلايا غير طبيعية.
  • تنظير المثانة: باستخدام المنظار، يمكن لطبيبك تحديد موقع الورم وحجمه بدقة. هذا الإجراء مفيد أيضًا في توجيه الطبيب أثناء الخزعة لإزالة عينة من الأنسجة.
  • الخزعة: إذا اشتبه طبيبك في الإصابة بالسرطان، فقد يتم أخذ عينة صغيرة من الأنسجة تسمى الخزعة، حيث يتم فحص عينة الأنسجة تحت المجهر للبحث عن السرطان.

قد تكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات لتحديد مدى انتشار المرض (مرحلة السرطان):

  • التصوير المقطعي المحوسب: يستخدم التصوير المقطعي المحوسب الأشعة السينية لالتقاط سلسلة من الصور للجسم من عدة زوايا، ويتم بعد ذلك دمج هذه الصور بواسطة الكمبيوتر لتوفير مقطع عرضي مفصل لجسمك. يمكن أن يساعد هذا الاختبار في إظهار ما إذا كان الورم قد انتشر إلى أعضاء مثل الرئتين أو الكبد أو العقد الليمفاوية في الحوض أو في البطن.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: التصوير بالرنين المغناطيسي هو اختبار يستخدم المغناطيس وموجات الراديو لالتقاط صور لداخل الجسم وغالبًا ما يكون اختبارًا أفضل لتقييم انتشار السرطان.
  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم الموجات فوق الصوتية للبحث عن تشوهات في أعضاء البطن (الكبد والطحال والكلى). كما يمكن أيضًا استخدام الموجات فوق الصوتية عبر المهبل لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الرحم أو المهبل أو الأعضاء الأخرى المجاورة.

“اقرأ أيضًا: مرض التهاب المثانة“


علاج سرطان الإحليل

العلاج الكيميائي
طرق علاج مرض سرطان الإحليل

يكون علاج سرطان الإحليل إما موضعي أو جهازي. العلاجات الموضعية تزيل الخلايا السرطانية أو تدمرها أو تتحكم فيها في منطقة معينة وتشمل الجراحة والإشعاع. أما العلاجات الجهازية فتدمر الخلايا السرطانية أو تتحكم فيها في جميع أنحاء الجسم وتتضمن العلاج الكيميائي. قد يكون لديك علاج واحد فقط أو مجموعة من العلاجات.

العلاج الكيميائي

سرطان الخلايا الحرشفية
علاج سرطان الخلايا الحرشفية

يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية المضادة للسرطان لقتل الخلايا السرطانية، ومهاجمة وقتل الخلايا التي تنقسم بسرعة، ولكنها تؤثر على كل من الخلايا السرطانية وبعض الخلايا الطبيعية. ومع ذلك، لا يستخدم العلاج الكيميائي بشكل شائع لعلاج سرطان الإحليل، حيث يتم استخدامه في حالات معينة من أجل:

  • تقليص حجم السرطان قبل الجراحة لتسهيل إزالته بالكامل.
  • علاج السرطان بمزيج من العلاج الكيميائي والإشعاعي عندما تكون الجراحة إما غير مجدية أو يختار المريض عدم الخضوع لعملية جراحية.
  • علاج السرطان الذي انتشر إلى أعضاء بعيدة.

ستعتمد كمية العلاج الكيميائي التي يتم إجراؤها على ما إذا كان السرطان هو سرطان الخلايا الانتقالية أو سرطان الخلايا الحرشفية.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي إشعاعًا عالي الطاقة لقتل الخلايا السرطانية، حيث يمكن استخدام نوعين من الإشعاع لعلاج مرض سرطان الإحليل:

  • إشعاع الحزمة الخارجية: يتم توصيل الأشعة السينية من جهاز خارج الجسم.
  • المعالجة الكثبية: يتم وضع مادة مشعة مباشرة داخل الورم أو حوله، وهذا يسمح بجرعة أعلى من الإشعاع في جزء معين من الجسم.

قد يكون العلاج الإشعاعي خيارًا لبعض أنواع السرطان في مراحله المبكرة، ولكنه يُستخدم عادةً مع العلاج الكيميائي. كما يمكن أيضًا استخدام العلاج الإشعاعي جنبًا إلى جنب مع الجراحة لتقليص الأورام في السرطانات الأكثر تقدمًا.

الجراحة

الجراحة هي العلاج الأكثر شيوعًا لسرطان الإحليل وغالبًا ما يتم استخدامها جنبًا إلى جنب مع العلاج الإشعاعي. يمكن إزالة الأورام السطحية الصغيرة تمامًا باستخدام إحدى التقنيات العديدة، بما في ذلك:

تتطلب الأورام الكبيرة أو تلك التي تغزو الهياكل أو الأنسجة الأخرى جراحة أكثر شمولاً ، وفي بعض الحالات، قد يلزم استئصال الإحليل والمثانة والمهبل والعقد الليمفاوية. قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى الجراحة التجميلية لإعادة بناء المهبل بعد الجراحة المكثفة.

“اقرأ أيضًا: سرطان الدماغ


متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

إذا تعرضت إلى نزيف شديد من الإحليل أو حدث معك انعدام للتبول، يجب عليك طلب المساعدة الطبية الطارئة فورًا.

“اقرأ أيضًا: احمرار العين


متى يجب الاتصال بالطبيب؟

قد يكون سبب العديد من هذه أعراض مرض سرطان الإحليل مشاكل صحية أخرى. لذا من المهم مراجعة الطبيب إذا كانت لديك هذه الأعراض، حيث يمكنه وحده معرفة ما إذا كنت مصابًا بالسرطان.

“اقرأ أيضًا: مرض سرطان الرحم


مشاهير أصيبو بالمرض

لا يُعرف مشاهير حتى الآن قد أصيبوا بمرض سرطان الإحليل، ذلك لكونه نادرًا حيث يصاب شخص أو شخصين به من كل مئة شخص مصابين بالسرطان.

“اقرأ أيضًا: كل ما تريدين معرفته عن التقشير الكيميائي


الأسئلة الشائعة حول مرض سرطان الإحليل

ماذا يحدث إذا تمت إزالة الإحليل؟

إذا تمت إزالة المثانة أو الإحليل، فسيقوم الجراح بعمل فغر للبول. هذه فتحة صغيرة في بطنك تمنحك طريقة جديدة لإخراج البول من جسمك، وستحتاج بعد ذلك إلى ارتداء جيبة صغيرة تحت ملابسك لتجميع البول.

هل سرطان الإحليل وراثي؟

يرث بعض الأشخاص التغييرات الجينية من آبائهم والتي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الإحليل.


مرض سرطان الإحليل (Urethral cancer) مرض نادر، ولكنه خطير، لذلك لا تهمل الأعراض الظاهرة عليك، وتوجه للطبيب المختص، حتى لا تتعرض لمضاعفات وخيمة.

اترك رد