عدوى الجهاز التنفسي العلوي؛ تعرف على الفحوصات المطلوبة لمعرفة سبب العدوى

شريف محمدتعديل Mais Ahmad9 أبريل 2024آخر تحديث :
عدوى الجهاز التنفسي العلوي؛ تعرف على الفحوصات المطلوبة لمعرفة سبب العدوى

قد يشعر العديد منا أحيانًا بألم في الحلق، سعال، احتقان الأنف، والحمى، وغيرها من الأعراض التي قد تنم عن الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي (Upper respiratory infections)، حيث تضم مجموعة من الأمراض، منها التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الحلق، كما يحدث في أي وقت، ولكن خصيصًا في فصل الشتاء والخريف. هيا تعرف على الفحوصات المطلوبة لمعرفة سبب العدوى، وعلى 6 عوامل تزيد من حدوثها، وعلى طريقة علاج عدوى الجهاز التنفسي العلوي، والمضاعفات الناتجة عنها!

ما هي عدوى الجهاز التنفسي العلوي؟

ما هو التهاب الجهاز التنفسي العلوي؟ غالبًا ما يشير مصطلح، عدوى الجهاز التنفسي العلوي، إلى نزلات البرد. ومع ذلك، فإن التعريف الأوسع لعدوى الجهاز التنفسي العلوي، هو أي عدوى تصيب الأجزاء العلوية من الجهاز التنفسي، بما في ذلك الجيوب الأنفية والحلق.

في بعض الأحيان، يتم تضمين القصبات الهوائية العليا التي تؤدي إلى الرئتين اليمنى واليسرى في هذا التعريف. في المقابل، عدوى الجهاز التنفسي السفلي هي عدوى تصيب الرئتين أو الممرات الهوائية الأصغر داخل الرئتين.

إذا كان لديك التهاب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، فقد يقوم الطبيب الخاص بك بتشخيصه وفقًا لمنطقة الإصابة المحددة، مثل:

  • نزلات البرد (التهاب البلعوم الأنفي): التهاب الحلق والبلعوم والبلعوم السفلي واللهاة واللوزتين.
  • التهاب لسان المزمار؛ التهاب الجزء العلوي من الحنجرة أو لسان المزمار.
  • عدوى في الحنجرة.
  • التهاب البلعوم: التهاب الحلق واللهاة واللوزتين.
  • التهاب الأنف.
  • عدوى الجيوب الأنفية.
  • التهاب القصبات الهوائية: التهاب القصبة الهوائية الذي يؤدي بسرعة إلى التهاب الشعب الهوائية الحاد.

ما هو الجهاز التنفسي العلوي؟ يتألف الجهاز التنفسي العلوي من الأنف والحنجرة والبلعوم والحنجرة، ويعمل على تنقية وترطيب الهواء قبل دخوله إلى الرئتين.

أسباب الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي

قد تحدث عدوى الجهاز التنفسي العلوي بسبب فيروس أو بكتيريا تدخل مجرى الهواء من خلال أنفك أو فمك وتُحتضن لفترات متفاوتة من الوقت قبل التسبب في العدوى.

معظم العدوى هي عدوى فيروسية، مثل فيروس الأنف الذي يسبب نزلات البرد. تكون عدوى الجهاز التنفسي العلوي أكثر شيوعًا في الخريف والشتاء، ولكن قد تحدث في أي وقت.

تشمل أسباب التهاب الجهاز التنفسي العلوي ما يلي:

  • أسباب عدوى الجهاز التنفسي العلوي الفيروسية:
    • الفيروسات الغدانية.
    • كوكساكي.
    • إبشتاين بار.
    • الفيروس التالي لالتهاب الرئة البشري.
    • نظير الإنفلونزا البشرية.
    • الفيروس التنفسي المخلوي البشري.
    • الفيروس الأنفي.
  • أسباب عدوى الجهاز التنفسي العلوي البكتيرية:
    • الكلاميديا ​​(الكلاميديا ​​الرئوية).
    • الدفتيريا (الوتدية الخناقية).
    • السيلان (النيسرية البنية).
    • بكتيريا المكورات العقدية المجموعة A، والتي تسبب التهاب الحلق.
    • بكتيريا المكورات العقدية المجموعة C.
    • السعال الديكي (الشاهوق).

لتجنب الإصابة بأي من هذه الفيروسات أو البكتيريا، تجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص في الأماكن العامة أو الذين تعرف أنهم مصابون. انتبه إلى ممارسة النظافة الجيدة، وخاصةً غسل يديك بشكل متكرر لمدة 20 ثانية على الأقل في كل مرة.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض

ترتفع مخاطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي في هذه المواقف:

  • عندما يعطس شخص مريض أو يسعل دون تغطية أنفه وفمه، حيث يتم تتناثر قطرات تحتوي على فيروسات في الهواء.
  • في الوقت الذي يتواجد الناس في مناطق مغلقة أو مزدحمة، على سبيل المثال، الأشخاص الموجودون في المستشفيات والمؤسسات والمدارس لديهم مخاطر متزايدة بسبب الاتصال الوثيق.
  • عندما تلمس أنفك أو عينيك. تحدث العدوى عندما تتلامس الإفرازات المصابة مع أنفك أو عينيك، حيث يمكن للفيروسات أن تعيش على الأشياء، مثل مقابض الأبواب.
  • خلال فصلي الخريف والشتاء (من سبتمبر إلى مارس)، عندما يكون الناس أكثر عرضة للتواجد في الداخل.
  • عندما تكون الرطوبة منخفضة، فتساعد التدفئة في الأماكن المغلقة على البقاء على قيد الحياة للعديد من الفيروسات التي تسبب عدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • إذا كان لديك جهاز مناعي ضعيف.

علامات وأعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي

قد تشمل اعراض التهاب الجهاز التنفسي العلوي مزيجًا من واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • احتقان بالأنف.
  • سيلان الأنف.
  • العطس.
  • التهاب الحلق.
  • سعال.
  • صداع.
  • حمى.
  • إعياء.
  • ضعف.
  • ألم العضلات.

قد يحدث الغثيان أو القيء أو الإسهال مع أمراض الجهاز التنفسي العلوي المرتبط بعدوى الأنفلونزا. إذا تطورت العدوى إلى التهاب الجيوب الأنفية، فقد تشمل الأعراض صداعًا شديدًا، أو ألمًا في الوجه، أو إفرازات أنفية سميكة خضراء أو صفراء، أو ألم الأسنان. من الممكن الإصابة بعدوى في الأذن بعد الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي العلوي، وهذا ينطبق بشكل خاص على الأطفال الصغار.

مضاعفات عدوى الجهاز التنفسي العلوي

الأشخاص الأكثر عرضة لخطر مضاعفات أمراض الجهاز التنفسي العلوي هم:

  • الرضع والأطفال الصغار.
  • كبار السن.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض مزمن، مثل الربو أو مرض الانسداد الرئوي المزمن أو مرض السكري أو أمراض القلب.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بسبب حالات مثل الإيدز أو مرض السكري أو السرطان أو علاج السرطان أو أمراض الكلى.

تشمل مضاعفات أمراض الجهاز التنفسي العلوي الفيروسي ما يلي:

  • التهاب الشعب الهوائية الجرثومي الحاد.
  • التهاب الجيوب الأنفية الجرثومي.
  • عدوى الأذن الوسطى.
  • التهاب رئوي.
  • تفاقم الربو.

كيف يتم تشخيص مرض عدوى الجهاز التنفسي العلوي؟

الاختبارات التي يمكن استخدامها لتشخيص أمراض الجهاز التنفسي العلوي هي:

  • مسحة الحلق: يمكن استخدام الكشف السريع عن المستضد لتشخيص بكتيريا المكورات العقدية المجموعة A بسرعة.
  • الأشعة السينية الجانبية للرقبة: قد يُطلب هذا الاختبار لاستبعاد التهاب لسان المزمار إذا كنت تعاني من صعوبة في التنفس.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: قد يطلب طبيبك هذا الاختبار إذا اشتبهوا في وجود التهاب رئوي.
  • الأشعة المقطعية: يمكن استخدام التصوير المقطعي المحوسب لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية.

علاج عدوى الجهاز التنفسي العلوي

ما هو علاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي؟ لا يوجد حاليًا علاج لأمراض الجهاز التنفسي العلوي التي تسببها الفيروسات، ولكن من خلال علاج الأعراض، يمكنك الحصول على الراحة التي تحتاجها للحفاظ على قوتك والتعافي دون حدوث مضاعفات.

علاج أمراض الجهاز التنفسي العلوي الفيروسية

يشمل علاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي الفيروسي:

  • أسيتامينوفين (تايلينول) لعلاج الحمى والتهاب الحلق وآلام الجسم.
  • السوائل الزائدة.
  • مزيد من الراحة والنوم.
  • علاجات البرد التي لا تستلزم وصفة طبية.

لا تعتبر أدوية المضادات الحيوية فعالة، بل قد تكون ضارة عند إعطائها لأمراض الجهاز التنفسي العلوي التي تسببها الفيروسات.

علاج أمراض الجهاز التنفسي العلوي البكتيرية

عندما تكون البكتيريا هي سبب أعراض التهاب الجهاز التنفسي العلوي، أو عندما تتطور المضاعفات البكتيرية، فإن أدوية لعلاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي ستكون المضادات الحيوية.

تشمل أمثلة العدوى البكتيرية التهاب الحلق والتهاب الشعب الهوائية الجرثومي والتهاب الجيوب الأنفية الجرثومي وبعض حالات التهاب الأذن الوسطى.

سيقرر الطبيب ما إذا كانت هناك حاجة إلى أدوية المضادات الحيوية أم لا بناءً على احتمالية أن يكون سبب التهاب الجهاز التنفسي العلوي الحاد هو البكتيريا. بالإضافة إلى ذلك، سيأخذ الطبيب في الاعتبار عمرك، وخطر الإصابة بمضاعفات، وما إذا كانت أدوية المضادات الحيوية ستساعد في تسريع الشفاء من التهابات الجهاز التنفسي.

في الوقت الحالي، التوصية العامة هي أن الأطفال دون سن السادسة لا يستخدمون أدوية البرد أو السعال بسبب مخاطر الآثار الجانبية الخطيرة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من التهاب الجهاز التنفسي العلوي عدم استخدام الأسبرين أو المنتجات التي تحتوي على الأسبرين؛ بسبب خطر الإصابة بحالة نادرة ولكنها مهددة للحياة تسمى متلازمة راي، حيث تم ربط متلازمة راي بتناول الأسبرين أثناء مرض فيروسي، مثل البرد أو الأنفلونزا.

يمكن علاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي بالأعشاب، على سبيل المثال، الشاي الأخضر، الزنجبيل، العسل، والأعشاب المضادة للالتهابات مثل الأقحوان. لكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي عشبة؛ لضمان سلامتك وفعالية العلاج.

متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

أثناء الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي، يجب عليك طلب العناية الطبية الطارئة إذا كنت أنت أو طفلك يعاني من:

  • صعوبة في التنفس، بما في ذلك صوت التنفس غير الطبيعي، والتنفس السريع، أو الشفاه الزرقاء.
  • سيلان اللعاب المفرط، أو عدم القدرة على البلع.
  • ارتفاع في درجة الحرارة (Temperature).
  • الخمول الشديد.
  • القليل من البول، أو عدم وجوده.

بالنسبة للطفل الصغير، يعني قلة كمية البول أو عدم وجوده عدم وجود حفاضات مبللة أو القليل جدًا من الحفاضات المبللة، خاصةً إذا كان طفلك لا يأكل أو يشرب جيدًا، أو يعاني من الإسهال، أو يتقيأ.

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

يجب أن ترى الطبيب لاستبعاد مرض التهاب الحلق إذا كان شديدًا ولم تكن لديك أعراض نزلة البرد، على سبيل المثال، سيلان الأنف أو العطس. كذلك إذا أصبحت أي من هذه الأعراض المذكورة أعلاه شديدة أو استمرت أكثر من 14 يومًا.

مشاهير أصيبو ب Upper respiratory infections

نظرًا لأن عدوى الجهاز التنفسي العلوي عدوى قليلة الخطورة، حيث من السهل انتقالها للأشخاص والشفاء منها إذا تم معالجتها بشكل صحيح، لم يتم التعرف على مشاهير قد أصيبوا بها.

كم من الوقت يستغرق التغلب على عدوى الجهاز التنفسي العلوي؟

في معظم الحالات، تختفي أمراض الجهاز التنفسي العلوي في غضون أسبوع إلى أسبوعين.

هل يعالج أموكسيسيلين عدوى الجهاز التنفسي العلوي؟

نعم؛ الأموكسيسيلين هو العلاج الأفضل للمرضى الذين يعانون من التهاب الجيوب الأنفية الجرثومي الحاد.

هل التهاب الجهاز التنفسي خطير؟

تعتمد خطورة التهاب الجهاز التنفسي على نوعه وشدته. توجد بعض الالتهابات البسيطة التي يمكن علاجها بسرعة، لكن التهابات أخرى قد تحتاج إلى رعاية طبية خاصة وتكون خطيرة إذا لم تُعالج بشكل صحيح.

وأخيرًا، قد انتشرت مؤخرًا، تناول المضادات الحيوية لأي التهاب أو عدوي بغض النظر عن السبب، لا تتماشي وراء هذا الخطأ وتأخذها لمجرد إصابتك بأي من عدوى الجهاز التنفسي العلوي (Upper respiratory infections) حيث يختلف علاجها باختلاف سبب الإصابة بها.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة