مرض رهاب النخاريب

Trypophobia

رهاب النخاريب، والمعروف أيضاً بالخوف من الثقوب، أو التريبوفوبيا، وبالإنجليزية يسمى Trypophobia، ماهو هذا النوع من الفوبيا، وما الأشياء المحفزة له، وما علاجه؟

كتابة: د. هبة حجزي | آخر تحديث: 27 أبريل 2020 | تدقيق: د. مريم عطية
مرض رهاب النخاريب

مرض رهاب النخاريب أو التريبوفيا أو رهاب الثقوب هو الخوف أو الاشمئزاز من الثقوب المكتظة. إذ يشعر الأشخاص المصابون به بعدم الارتياح عند النظر إلى الأسطح التي بها ثقوب صغيرة متقاربة معًا.

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي رأس زهرة اللوتس وثقوب بذورها، أو جسم حبة الفراولة إلى عدم الراحة لدى شخص مصاب بهذا الرهاب.


محفزات مرض رهاب النخاريب

لا يعرف الكثير عن رهاب النخاريب. لكن المحفزات والمثيرات الشائعة تتضمن أشياء مثل:

  • قرون بذور زهرة اللوتس.
  • أشكال خلايا عسل النحل.
  • الفراولة.
  • الشعب المرجانية.
  • الرمان.
  • فقاعات الماء
  • مجموعة من العيون.
  • الإسفنج
  •  فقاعات الصابون
  •  جبنة سويسرية
  •  بصيلات الشعر
  •  مسام الجلد
  •  رأس دش الحمام
  •  كعك بذور الخشخاش

مثيرات داء النخاريب

يمكن أن تؤدي الحيوانات، بما في ذلك الحشرات والبرمائيات والثدييات والمخلوقات الأخرى التي رصدت جلدًا أو فروًا مرقطاً، إلى ظهور أعراض رهاب التريبوفيا.

مرض رهاب النخاريب
محفزات مرض رهاب النخاريب

أعراض مرض رهاب النخاريب

تحدث الأعراض غالباً عندما يرى الشخص المصاب جسمًا به مجموعات صغيرة من الثقوب أو الأشكال التي تشبه الثقوب.

عند رؤية مجموعة من الثقوب، يتوتر الأشخاص المصابون برهاب التريبوفيا، و يصابون بالاشمئزاز أو الخوف. وتشمل بعض الأعراض ما يلي:

  • صرخات رعب.
  • الشعور بالنفور.
  • شعور بعدم الراحة.
  • الانزعاج البصري مثل إجهاد العين أو التهيئات أو الأوهام
  • ضيق وهلع.
  • شعور بالزحف على جلدك.
  • التعرق.
  • غثيان.
  • ارتجاف الجسم.

ماذا يقول الباحثون حول رهاب النخاريب؟

لا يوافق الباحثون على ما إذا كان يجب تصنيف رهاب التريبوفيا على أنه رهاب حقيقي أم لا. اقترحت إحدى الدراسات الأولى حول رهاب التريبوفوبيا، والمنشورة في عام 2013، أن الرهاب قد يكون امتدادًا لخوف بيولوجي من الأشياء الضارة.

وجد الباحثون أن الأعراض ظهرت بسبب ألوان عالية التباين في ترتيب رسومي معين. ويعتقد الباحثون بأن الأشخاص المتأثرين برهاب التريبوفيا كانوا يربطون بشكل غير واعي عناصر غير ضارة، مثل قرون بذور اللوتس، مع الحيوانات الخطرة، مثل الأخطبوط ذي الحلقة الزرقاء.

دراسة أخرى موثوقة أيضاً نشرت في أبريل 2017 تجادل في هذه النتائج. قام الباحثون بمسح أطفال ما قبل المدرسة للتأكد مما إذا كان الخوف من رؤية صورة بها ثقوب صغيرة يعتمد على الخوف من الحيوانات الخطرة أو استجابة للسمات البصرية.

تشير نتائجهم إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الرهاب ليس لديهم خوف غير واع من المخلوقات السامة، وإنما  ينشأ الخوف من مظهر الشئ نفسه.

بالرغم من ذلك لا يعترف “الدليل التشخيصي والإحصائي” لجمعية الطب النفسي الأمريكية (DSM-5) برهاب التريبوفيا على أنه رهاب رسمي.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم النطاق الكامل لرهاب التريبوفيا وأسباب الحالة.

” اقرأ أيضاً:ماهو التقلقل العاطفي وما أعراضه


تشخيص مرض رهاب النخاريب

لتشخيص رهاب النخاريب، سيطرح عليك طبيبك سلسلة من الأسئلة حول أعراضك. سيأخذون أيضًا تاريخك الطبي والنفسي والاجتماعي.

قد يتم الاستعانة أيضًا بالدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية DSM-5 للمساعدة في تشخيص الحالة.

رهاب التريبوفيا ليس حالة قابلة للتشخيص لأن الرهاب غير معترف به رسميًا من قبل جمعيات الطب النفسي والعقلي.

” اقرأ أيضاً: كيف تتغلب على الشعور بالوحدة


علاج مرض رهاب النخاريب

هناك طرق مختلفة لعلاج الرهاب. العلاج الأكثر فعالية هو العلاج بالتعرض.

العلاج بالتعرض

هو نوع من العلاج النفسي الذي يركز على تغيير رد الفعل على الشيء أو الموقف الذي يسبب خوفك.

العلاج السلوكي المعرفي

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، هو ثاني نوع من علاج الرهاب. وهو يجمع بين العلاج بالتعرض وتقنيات أخرى لمساعدتك على التحكم في قلقك ومنع أفكارك من أن تصبح ساحقة.

علاجات أخرى

تشمل خيارات العلاج الأخرى التي يمكن أن تساعدك في إدارة رهابك ما يلي:

  • علاج التحدث العام مع استشاري أو طبيب نفسي.
  • الأدوية مثل حاصرات بيتا والمهدئات للمساعدة في تقليل القلق وأعراض الذعر.
  • تقنيات الاسترخاء، مثل التنفس العميق واليوغا.
  • النشاط البدني وممارسة الرياضة للسيطرة على القلق.
  • التنفس الذهني والملاحظة والاستماع والاستراتيجيات الذهنية الأخرى للمساعدة في التعامل مع الإجهاد.

في حين تم اختبار الأدوية مع أنواع أخرى من اضطرابات القلق، لا يُعرف إلا القليل عن فعاليتها في رهاب التريبوفيا.

قد يكون من المفيد أيضًا:

  • احصل على قسط كاف من الراحة.
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • تجنب تناول الكافيين والمواد الأخرى التي يمكن أن تجعل حالات القلق أسوأ.
  • تواصل مع الأصدقاء أو العائلة أو مجموعة الدعم للتواصل مع الأشخاص الآخرين الذين يديرون نفس المشكلات.
  • واجه المواقف المخيفة وجها لوجه بقدر الإمكان.

” اقرأ أيضاً: اختبار اضطرابات الهلع


مشاهير أصيبو بمرض رهاب النخاريب

المشاهير ليسوا محصنين ضد هذه الحالة. من بين الذين تحدثوا علنًا عن رهاب التريبوفوبيا :

  • سارة بولسون؛ ممثلة.
  • كيندال جينر؛ عارضة أزياء وشخصية تلفزيونية أمريكية.

أمراض مشابهة لمرض رهاب النخاريب في الأعراض

  • اجروفوبيا: رهاب الأماكن المفتوحة.
  • كلوستروفوبيا: رهاب الأماكن المغلقة.
  • أكروفوبيا: رهاب المرتفعات.
  • الجوفوبيا: رهاب الألم.
  • زينوفوبيا: رهاب الغرباء.
  • زوفوبيا: رهاب الحيوانات.
  • ميلانوفوبيا: رهاب اللون الأسود.
  • بوجونوفوبيا: رهاب الطيور.
  • توكوفوبيا: رهاب الحمل والولادة
  • أكوستيك فوبيا: رهاب الضوضاء
  • أغريزوفوبيا: رهاب الحيوانات المفترسة
  • ايكموفوبيا: رهاب الإبر والأشياء المدببة
  • أيلوروفوبيا: رهاب القطط
  • أليكتوروفوبيا: رهاب الدجاج
  • أليومفوبيا: رهاب الثوم
  • أماثوفوبيا: رهاب التراب
  • أندروفوبيا: رهاب الرجال
  • أنثوفوبيا: رهاب الزهور
  • أنتلو فوبيا: رهاب الفيضانات
  • أنوتبافوبيا: رهاب حياة العزوبة
  • أبيفوبيا: رهاب النحل
  • أراكيبوتيروفوبيا: رهاب التصاق زبدة الفول السوداني بسقف الحلق
  • أراكنوفوبيا: رهاب العناكب
  • أريثموفوبيا: رهاب الحساب والأرقام
  • أتيكوفوبيا: رهاب الفشل
  • أوتوميزوفوبيا: رهاب القذارة
  • أفيوفوبيا: رهاب الطيران
  • باسيللوفوبيا: رهاب الميكروبات
  • باثوفوبيا: رهاب العمق
  • بوفونوفوبيا: رهاب الضفادع
  • كاكوفوبيا: رهاب القبح
  • كارسينوفوبيا: رهاب السرطان
  • كارنوفوبيا: رهاب اللحم
  • كاتابيدوفوبيا: رهاب القفز
  • أسترافوبيا: رهاب الرعد
  • كايتوفوبيا: رهاب الشعر
  • كوليروفوبيا: رهاب الغضب
  • كروموفوبيا: رهاب الألوان
  • سيبوفوبيا: رهاب الطعام
  • كليماكوفوبيا: رهاب السلالم
  • كلينوفوبيا: رهاب الذهاب للنوم
  • كولروفوبيا: رهاب البلياتشو
  • سيكولوفوبيا: رهاب الدراجات
  • دندروفوبيا: رهاب الأشجار
  • ياتروفوبيا: رهاب الأطباء
  • دنتوفوبيا: رهاب أطباء الأسنان
  • ايبستاكسيوفوبيا: رهاب نزيف الأنف.
  • أسثينوفوبيا: رهاب الإغماء
  • فارماكوفوبيا: رهاب الأدوية
  • ديداسكالينوفوبيا: رهاب المدرسة
  • دورافوبيا: رهاب فراء وجلود الحيوانات
  • دروموفوبيا: رهاب عبور الشارع
  • ديستيك فوبيا: رهاب الحوادث
  • ايزوبتروفوبيا: رهاب المرايا أو رؤية النفس في المرآه
  • إليكتروفوبيا: رهاب الكهرباء
  • إيميتوفوبيا: رهاب القيء
  • ايننيتوفوبيا: رهاب الدبابيس
  • اينوزيوفوبيا: رهاب الزحام
  • اينتوموفوبيا: رهاب الحشرات
  • ايكونيوفوبيا: رهاب الخيول
  • ارجوفوبيا: رهاب العمل
  • جاموفوبيا: رهاب الزواج.
  • فيلوفوبيا: رهاب الوقوع في الحب
  • ماجيروكوفوبيا: رهاب الطهي
  • جيليوفوبيا: رهاب الضحك
  • جلوسوفوبيا: رهاب الحديث أمام الآخرين
  • هاديفوبيا: رهاب جهنم
  • هليوفوبيا: رهاب الشمس
  • هيدروفوبيا: رهاب الماء
  • فريجوفوبيا: رهاب البرودة
  • هوميكلوفوبيا: رهاب الضباب
  • بيروفوبيا: رهاب النار
  • ايوفوفوبيا: رهاب التسمم
  • ايزولوفوبيا: رهاب الوحدة
  • كينوفوبيا: رهاب المساحات الفارغة
  • لينونوفوبيا: رهاب الخيوط.
  • تستوفوبيا: رهاب الامتحانات
  • ثالاسوفوبيا: رهاب البحر
  • تريسكايديكافوبيا: رهاب الرقم 13
  • تريبانوفوبيا: رهاب أخذ الحقن
  • ماستيجوفوبيا: رهاب العقاب
  • ميكانوفوبيا: رهاب الآلات
  • ميلوفوبيا: رهاب الموسيقى
  • ميتاثيزيوفوبيا: رهاب التغيير
  • ماوسوفوبيا: رهاب الفئران
  • نيكروفوبيا: رهاب الموت
  • نيوفوبيا: رهاب أى شئ جديد
  • نوكتيفوبيا: رهاب الليل
  • نوزوكومى فوبيا: رهاب المستشفيات
  • نيوميروفوبيا: رهاب الأرقام
  • أوفيديوفوبيا: رهاب الثعابين
  • بانثوفوبيا: رهاب المرض
  • فالاكروفوبيا: رهاب الصلع
  • فازموفوبيا: رهاب الأشباح
  • فيليموفوبيا: رهاب القبلات
  • فوبوفوبيا: رهاب الخوف نفسه
  • بلاسوفوبيا: رهاب شواهد القبور
  • بلوتوفوبيا: رهاب الثراء
  • بوجنوفوبيا: رهاب اللحى
  • ساتانو فوبيا: رهاب الشيطان
  • سيليروفوبيا: رهاب اللصوص و المجرمين
  • تافيفوفوبيا: رهاب الدفن حيا
  • فيرجيينيتيفوبيا: رهاب الاغتصاب
  • بيدوفوبيا: رهاب الدمى.

رهاب النخاريب أو الخوف من الثقوب، أو التريبوفيا – Trypophobia، رغم أنه ليس رهابًا معترفًا به رسميًا. إلا أن بعض الباحثين وجدوا دليلاً على أنه موجود في شكل ما ولديه أعراض حقيقية يمكن أن تؤثر على حياة الشخص اليومية إذا تعرضوا للمحفزات.

تحدث مع طبيبك  إذا كنت تعتقد أنك قد يكون لديك رهاب التريبوفيا. يمكنهم مساعدتك في العثور على أساس الخوف وإدارة أعراضك.

800 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق