مرض التراخوما (الرمد الحبيبي)

Trachoma

مرض الرمد الحبيبي أو التراخوما هو مرض يصيب ملتحمة العين وقرنيتها والذي يجعله مرضاً مقلقاً هو أنه مرض معدٍ، فما هي أسبابه وكيف يعالج؟

0 16

مرض التراخوما Trachoma هو نفسه مرض الحثر أو الرمد الحبيبي. أحد أنواع الرمد التي تتشابه مع الرمد الربيعي من حيث الأعراض. علاوة على ذلك، يعتبر مرض معدٍ تسببه المتدثرة الحثرية، فما هي تفاصيل علاج الرمد الحبيبي وما هي سبل الوقاية من عدوى التراخوما والأهم من ذلك ما هو الفرق بين الرمد الحبيبي والرمد الربيعي؟


ما هو مرض التراخوما

في البداية، إن التراخوما أو الرمد الحبيبي هو نوع من الالتهابات المزمنة التي تصيب العين. علاوة على ذلك، إن هذا المرض معدٍ ويستوطن البعض من دول العالم الثالث وهو يصيب ملتحمة العين بالإضافة إلى القرنية. الأهم من ذلك، أنه نوع من الالتهاب النادر الحدوث لكنّه في الحقيقة مشوّه للأجفان ويسبب العمى بمراحل متقدمة.

اقرأ أيضاً: التهاب الجفن.


سبب مرض التراخوما

إن العامل الذي يسبب هذا المرض هو نوع من البكتيريا يدعى المتدثرة الحثرية ولذلك يمكن أن يسمى أيضاً مرض الحثر.

  • عوامل لها دور في الإمراضية:
  1. يلعب الفقر وقلة النظاقة دور في هذا المرض.
  2. علاوة على ذلك، يعتبر انعدام العناية الصحية والطبية من المسببات أيضاً.

اقرأ أيضاً: تركيب الجمجمة وتشريحها.


انتقال عدوى مرض التراخوما

  • إن مرض الرمد الحبيبي معدٍ ويمكن أن تنتقل عدوى التراخوما:
  • عن طريق ملامسة عين أو جفن الشخص المصاب.
  • إفرازات الأنف أو الحلق للمريض.
  • أي من أدوات الشخص المصاب. على سبيل المثال، المناديل.
  • الذباب الذي يلامس عيون المصاب.

بعض إحصائيات الإصابة

تكثر الإصابة بهذا المرض في إفريقيا خاصة في المناطق الفقيرة منها حيث تصل نسبة المصابين إلى 85%. الأهم من ذلك، أن معدل انتشار المرض بين الأطفال يفوق 60% حيث يمكن أن يعدي الأطفال بعضهم بشكل أسهل. ومن المقلق أن مرض التراخوما يصيب حوالي 44 دولة مسبباً العمى لما يفوق 1.9 مليون شخص حول العالم.


أعراض مرض التراخوما

تتظاهر الإصابة بمرض التراخوما باحتقان يكون معمماً ومنتشراً في كل أنحاء ملتحمة العين. علاوة على ذلك، تظهر أجربة في الملتحمة أيضاً. الأهم من ذلك، أن هذه الأجربة هي العنصر الأساسي في المرض وتسمى بالأجربة التراخومية وهي تصيب الملتحمة الجفنية العليا بشكل محدد. إضافة إلى ذلك تظهر بعض الأعراض، منها على سبيل المثال:

  • الحكة الخفيفة.
  • التهيج المعمم في العين والجفون.
  • يمكن أن تنتفخ الجفون أيضاً.
  • إفرازات عينية ذات قوام مخاطي.
  • حساسية تجاه الضوء وحالة من الرهاب تجاهه.
  • احمرار في العين.
  • يمكن أن ينتهي الأمر بفقدان البصر.

مرض التراخوما عند الأطفال

إن الأطفال الصغار أكثر عرضة للإصابة بمرض التراخوما لكن الأعراض عندهم تحدث بشكل متتالي بطيء. علاوة على ذلك، يمكن ألا تظهر أعراض المرض المؤلم إلى ما بعد سن البلوغ.

من الجدير ذكره، أن جميع أعراض وعلامات مرض الرمد الحبيبي تكون أكثر شدة في الجفن العلوي منه في الجفن السفلي.

اقرأ أيضاً: مرض الفقاع الشائع.


عوامل ترفع خطر الإصابة

  • ظروف المعيشة السيئة: في الأماكن المزدحمة تكون الفرصة أكبر للإصابة بمرض التراخوما.
  • الصرف الصحي العبثي وغير المنظم: إن عدم النظافة البيئية بدوره يرفع خطر الإصابة.
  • العمر: إن المرحلة العمرية بين 4-6 سنوات (الأطفال) هي الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • الجنس: يمكننا القول أن النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال بسبب الاحتكاك الأكبر مع الأطفال.
  • الذباب والحشرات: يمكن أن تكون ناقلة لمرض التراخوما في المناطق كثيرة الذباب والحشرات.

مراحل مرض التراخوما

جريبات التراخوما
جريبات التراخوما تبدأ بالظهور منذ الطور البدئي

في الحقيقة تقسم التراخوما بحسب تقسيم الطبيب والعالم ماك كالان إلى أدوار:

أولاً – دور التراخوما البدئي

يبدأ هذا الدور بإصابة الملتحمة الجفنية العليا. علاوة على ذلك، تكون شكاية المريض هي:

  • حرقة.
  • حكّة.
  • عندما يقلب المريض جفنه العلوي تظهر جريبات التراخوما.
  • من الجدير ذكره، أن هذه الأجربة تزداد حتى تشمل في النهاية الحافة الجفنية كلها.
  • كما يمكن أن تخرج منها مادة تشبه الهلام إذا ضغطت أيضاً.

ثانياً – دور التراخوما المنتشر

في دور التراخوما المعمم تزداد الأجربة التراخومية حتى تشمل الملتحمة الجفنية العلوية والسفلية كلها. علاوة على ذلك، تصيب أيضاً الملتحمة البصلية الجفنية. ثم، تمتد إلى قرنية العين وبالتحديد قسمها العلوي وتكون بشكل سبل قرني.

السبل القرني

يتألف السبل القرني ويتكون من ارتشاح لمفي في قرنية العين مع أوعية دقيقة وصغيرة سطحية التوضع. ومن الجدير ذكره، أن الارتشاح اللمفاوي يكون متقدماً على الأوعية الدموية في المرحلة الفعالة لكنه يتخلف عنها في مرحلة تراجع الإصابة بالتراخوما.

تطور هذا الدور

يشفى الخمج الأولي من التراخوما بشكل تلقائي تاركاً خلفه ندوباً خفيفة ولا تدعو للقلق. لكن التهابات الملتحمة التي ظهرت بشكل ثانوي هي التي تتسبب بظهور الأعراض الملفتة والهامة. علاوة على ذلك، يمكن أن تسبب التشوهات والاختلاطات أيضاً. تتجه التراخوما نحو مركز قرنية العين وتحصر فيها الأجربة التراخومية وينتشر السبل القرني حتى يشمل كامل قرنية العين ممتداً من طبقات السطح إلى الطبقات العميقة.

ثالثاً – دور التراخوما قرب الندبي

خطوط آرلت في مراحل التراخوما
خطوط آرلت التي تميز مرض التراخوما

في هذا الدور تنبثق الأجربة التراخومية فتظهر في منطقة الملتحمة الجفنية العلوية خطوط ندبية لونها أبيض وتكون موازية لحافة الجفن أو عمودية على هذه الحافة (تسمى خط آرلت Arlt’s line). أما الغضروف الجفني فيحدث فيه التندب مما يؤدي لانحنائه فيظهر الشتر الداخلي لجفن العين نتيجة ذلك.

كيفية التشخيص بهذه المرحلة

  • سريرياً: يتم تشخيص مرض التراخوما عندما تظهر العلامات سابقة الذكر.
  • مخبرياً، مجهرياً: التشخيص المخبري يعتمد على رؤية الأجسام الاندماجية inclusion bodies التي تكون داخل الهيولى المحبة للأساس.

رابعاً – دور التراخوما الندبي

يحدث في هذه المرحلة التندب الشديد فتصبح ملتحمة العين في الجفن العلوي ملساء وشديدة الالتصاق بجفن العين.

اقرأ أيضاً: قطرة ميدرابيد للعين.


مضاعفات مرض التراخوما

  • في البداية، تعتبر التراخوما المسبب الأساسي للعمى بحال عدم علاجها.
  • تشفى الجريبات التراخومية بتليفها ثم تصلبها. نتيجة ذلك، تحدث التغيرات في الجفن العلوي للعين:
  • خط أبيض بسبب التندب (خط آرلت): يكون على الملتحمة الجفنية العلوية وموازي لحافة الجفن الحرة تماماً.
  • تكلسات في الجريبات التراخومية في الملتحمة الجفنية في العين تسبب تهيج قرنيتها أحياناً.
  • سبل في القرنية المحيطية العلوية يرافقه ندب على قرنية العين المريضة. نتيجة ذلك، يحدث حرج بصر شديد.
  • حدوث الجفاف في قرنية العين والملتحمة بسبب انسداد فوهة الأقنية الدمعية للغدة الدمعية في القبو العلوي للمقلة.
  • علاوة على ذلك، يحدث التصاق الملتحمة العينية بالجفن.
  • تحدث الشعرة (الرموش المنعكسة إلى الداخل) ولاسيما في منطقة الجفن العلوي.
  • أخيراً، يحدث الشتر الداخلي لجفن العين.

علاج الرمد الحبيبي

  • في الحقيقة، إن علاج الرمد الحبيبي موضعياً كافٍ في معظم الحالات، حيث تستخدم:
  • قطرات السلفاسيتاميد (10% – 20% – 30%): 4-6 مرات.
  • قطرة لعلاج الرمد الحبيبي أو مرهم من التتراسكلين قبل الخلود للنوم.
  • من الجدير ذكره، أن العلاج من مرض التراخوما يمتد لثلاثة أشهر.
  • في بعض الأحيان، يتم وصف مركبات السلفا بالطريق العام لعلاج الرمد الحبيبي:
  • حيث يمكن إعطاء السلفا بالطريق العام لمدة شهرين.
  • ويمكن إعطاء التتراسكلين فموياً 250 ميلي غرام 4 مرات في اليوم ولمدة شهر كامل.
  • يمكن الاستعاضة عنه بالإريترومايسين.
تحذير: لا يعطى التتراسكلين للأطفال تحت عمر 7 سنوات، ولا للنساء الحوامل.

الوقاية من عدوى التراخوما

  • في الحقيقة، بعد الشفاء من إصابة سابقة بالتراخوما يجب على المريض وقاية نفسه لمنع تكرر حدوث العدوى.
  • الأهم من ذلك، ضرورة فحص أفراد العائلة للتأكد من سلامتهم وعدم انتقال العدوى إليهم.
  • لكسر حلقة العدوى اتبع النصائح التالية:
  • غسل الوجه واليدين.
  • الابتعاد عن الذباب والحشرات ومكافحتها.
  • التخلص من مياه الصرف الصحي وفضلات الحيوانات بطريقة آمنة ومنظمة.
  • استعمال مصادر نظيفة من مياه الشرب والغسيل.
  • من المهم أن يبدأ المريض العلاج بشكل مبكر للوقاية من المضاعفات.
  • يمكن الوقاية من مرض التراخوما بالحفاظ على نظافة العين وعدم تعريضها للملوثات الخارجية.
  • الأهم من ذلك، يجب متابعة امراض العين مع الطبيب الأخصائي والعناية الصحية والطبية الجيدة بالعين.

توصيات منظمة الصحة العالمية

تضمنت استراتيجية منظمة الصحة العالمية للقضاء على المرض في المناطق الموبوءة 4 خطوات تجمعها كلمة (SAFE):

  • S: وهي اختصار لكلمة (Surgery) وتعني الجراحة لعلاج المرض في المرحلة المسببة للعمى.
  • A: اختصار (Antibiotics) التي تعد حجر الأساس في العلاج.
  • F: اختصار (Facial) وترمز لنظافة الوجه.
  • E: اختصار (Enviromental) ويقصد بها عمليات تحسين الوضع البيئي المحيط للحد من انتشار المرض.

متى تتصل بالطبيب

عندما تشعر بحكّة في عينك او تهيّج أو ترى أنها بدأت تفرز إفرازات مخاطية القوام، عليك بطلب استشارة طبيب. خاصة بحال كنت من قاطني المناطق التي ينتشر بها هذا المرض أو قمت بالسفر إليه في الفترة الأخيرة.


أسئلة شائعة حول أنواع الرمد

أهم سؤال شائع عن أنواع الرمد والفرق بينها:

الفرق بين الرمد الحبيبي والرمد الربيعي

يعتبر الرمد الحبيبي والرمد الربيعي من أنواع الرمد المتشابهة قليلاً من حيث الأعراض. والفرق يكمن بأن الرمد الربيعي هو التهاب تسبب حدوثه المحسسات. على سبيل المثال، فراء الحيوانات وغبار طلع النباتات ومسببات الحساسية العينية بشكل عام. على عكس الرمد الحبيبي الذي تسببه المتدثرة الحثرية.

اختلاف أنواع الرمد من حيث العلاج

تختلف أنواع الرمد الحبيبي والربيعي من حيث العلاج أيضاً. فعلاج الرمد الربيعي هو الابتعاد عن المحسس المسبب أو باستخدام الدمع الاصطناعي. علاوة على ذلك، يمكن علاج الرمد الربيعي في المنزل باستخدام كمادات من الماء البارد.


إن مرض التراخوما Trachoma (الرمد الحبيبي) مرض معدي ويجب على من يعاني من أي عرض من أعراضه المسارعة بطلب العناية الطبية كي لا يفقد بصره مع تقدم الحالة.

اترك رد