تحليل داء القطط – Toxoplasma test

Toxoplasma test

تحليل مرض القطط Toxoplasma test من أهم الفحوصات لمعرفة أسباب إجهاض الحمل، فحص مرض القطط له أنواع، وقد يُطلب الفحص من الأم أو الجنين.

0 53

اسم تحليل داء القطط بالإنجليزية هو  Toxoplasma test    ويُسمى اختبار جرثومة القطط أو فحص مرض القطط، وهو من أهم أسباب إجهاض المرأة الحامل، إصابة الجنين بداء المقوسات يسبب له بعض العيوب الخلقية


مرض القطط

اختبار داء القطط
انتقال داء القطط من الحيوانات للإنسان

مرض القطط أو داء القطط، ويُسمى أيضًا مرض جرثومة القطط، يُطلق عليه بالانجليزية اسم toxoplasmosis، وهو مرض ينتقل من براز القطط المصابة به إلى الإنسان لذا سُمي باسم مرض القطط، سبب المرض هو طفيل صغير اسمه Toxoplasma gondii ويعني مقوسة قندية، ولهذا يُطلق أيضًا على داء القطط اسم داء المقوسات، يصيب هذا الطفيل القطط ويخرج مع برازها.

تنتقل الإصابة للإنسان عن طريق التعرض لبراز قطة حاملة لجرثومة القطط، أو تناول لحوم أو طعام غير مطهي جيدًا، أو ماء ملوث يحمل جرثومة القطط، ومنها تنتقل للإنسان.

داء القطط ليس خطيرًا، وقد يُصاب به الإنسان دون ويقاومه دون أن يشعر وفقًا لمناعته هل هي قوية أم لا، إصابة الإنسان بجرثومة القطط قد يتشابه مع أعراض الإنفلونزا، وقد لا تظهر عليه من الأساس، لكن خطورة المرض تكمن في إصابته لامرأة حامل فقد يسبب سقوط الحمل وإجهاض الجنين، أو ولادته بعيوب خلقية.

“اقرأ أيضًا: تحليل هرمون FSH


فحص داء القطط

تحليل داء القطط يقيس الأجسام المضادة التي يكونها الجسم ضد جرثومة القطط، ومنه نستطيع الحكم هل هذا الإنسان مصاب بالمرض أم لا، غالبية من يُطلب لهم فحص مرض القطط هم النساء الحوامل، أو اللواتي تعرضن لإجهاض متكرر، أو الأطفال الذين وُلدوا بعيوب خلقية.

يكوِّن الجسم نوعان من الأجسام المضادة لداء المقوسات، أحدهما هو من نوع IgM، وهذا يعني أن إصابة الشخص بالمرض حديثة، والآخر من نوع IgG، وهذا يعني أن الإصابة قديمة.

يمكن إجراء تحليل مرض القطط الجزيئي Toxoplasma DNA خاصة للجنين من السائل الأمنيوسي، أو من السائل الشوكي، عندما تكون الأم مصابة ويُخشى من انتقال المرض للجنين.

متى يُطلب تحليل داء القطط؟

  • عندما تُصاب المرأة الحامل بإجهاض الجنين أو سقوطه، لا سيما إذا تكرر الإجهاض.
  • يُجرى لجنين أمه مصابة بالمرض.
  • احتمال أن تكون امرأة حامل لديها فرصة للتعرض لبراز قطط مصابة، فيُجري كإجراء احترازي.
  • ولادة طفل مصاب بغيوب خلقية كتضخم الكبد والطحال، والتخلف العقلي، والنوبات العصبية، والعمى.
  • شخص مصاب بمرض الإيدز ولديه أعراض داء القطط وتتمثل في: صداع، حمى، وقد يتطور إلى التهاب في الدماغ.

شروط عمل اختبار داء القطط

لا توجد شروط مسبقة لإجراء الفحص.

العينة المطلوبة لفحص جرثومة القطط

عينة تحليل داء القطط للأجسام المضادة IgG، IgM هي عينة دم وريدية، وقد تكون عينة من السائل الشوكي، وبالنسبة للجنين الذي لم يولد بعد، فقد تكون عينة من السائل الأمنيوسي.

أنواع تحليل مرض القطط

تحليل Toxoplasma يوجد منه عدة أنواع وهي:

  • اختبار Toxoplasma IgM.
  • تحليل Toxoplasma IgG.   
  • فحص Toxoplasma DNA .   

تفسير نتائج تحليل داء القطط:

تحليل Toxoplasma IgM

 

تحليل Toxoplasma IgG  

 

تفسير النتيجة

سلبي

سلبي

لا توجد إصابة بالمرض

إيجابي

نتيجة سلبية

وجود عدوى مبكرة بالمرض.

سلبي

إيجابي

إصابة قديمة بالمرض.

إيجابي

نتيجة إيجابية

عدوى مزمنة بمرض القطط.


تفسير نتيجة تحليل Toxoplasma DNA

يعطي هذا التحليل قيمة رقمية للفحص، وجود عدد إيجابي من جرثومة القطط يعني أن العدوى نشطة، سلبية التحليل تعني عدم وجود إصابة أو عدوى نشطة بداء المقوسات.

فحوصات أخرى متعلقة بداء القطط

أشعة سونار

تُجرى للطفل في رحم أمه، التصوير بالموجات فوق الصوتية لن يظهر الإصابة بداء المقوسات، لكنه سيظهر بعض العلامات التي تشير لإصابة الطفل بالمرض مثل استسقاء الدماغ (تجمع السوائل في الرأس).

تصوير بالرنين المغناطيسي

يُستخدم تصوير الرنين المغناطيسي في الحالات الحرجة لمتابعة تقدم المرض وتأثيره على الدماغ.

خزعة الدماغ

في حالات نادرة للغاية يمكن إجراء هذا الفحص للتأكد من وجود جرثومة القطط في خلايا الدماغ.

“اقرأ أيضًا: تحليل هرمون البروجسترون progestrone


هل مرض القطط معدٍ بين البشر؟

لا تنتقل العدوى بين البشر وبعضهم البعض بهذا المرض إلا من خلال الأم لجنينها، أما غير ذلك فلا يمكن، طرق الإصابة الأخرى هي تناول طعام ملوث بجرثومة القطط، أو تعامل مع براز قطط مصابة.

هل يمكن علاج مرض القطط؟

بالطبع يمكن، لكن حسب حالة الشخص، فالأشخاص الأصحاء ذوي المناعة القوية لا يحتاجون في الغالب إلى علاج، أما في حالة ظهور بعض الأعراض القوية عليهم فإنهم يخضعون لأدوية محددة لعلاج المرض، وهي نفس الأدوية التي نستخدمها مع مرضى الإيدز الذين أٌصيبوا بداء المقوسات.

الأم الحامل المصابة بجرثومة القطط، بعد خضوعها لتحليل داء القطط وظهور عدوى نشطة لديها، فإنها ستخضع لبرنامج علاجي محدد لوقف انتشار العدوى للجنين، الطفل حديث الولادة المصاب بجرثومة القطط سيخضع أيضًا لبرنامج علاجي لمنع تطور آثار المرض السلبية عليه.

علاج مرض القطط يتكون غالبًا من البيريميثامين وحمض الفولينيك والسلفاديازين، وتختلف الجرعات حسب توصيات الطبيب ورؤيته لوضع الحالة الصحي.

طرق الوقاية من جرثومة القطط

  • إذا كانت المرأة حامل فالأفضل لها ألا تتعامل مطلقًا مع القطط، أو مخلفاتها، وإن كان ولا بد فلترتدي قفازات حماية.
  • لا تتناول الأطعمة النيئة خاصة اللحوم.
  • من الأفضل للحامل ألا تشرب اللبن المبستر.
  • يجب غسل الفاكهة والخضروات جيدًا.
  • لا تقدم للقطط لحوم نيئة أو أطعمة من المحتمل أنها ملوثة.

تحليل داء القطط الذي يُسمى بالانجليزية Toxoplasma test يُجرى لتشخيص العدوى بداء المقوسات، ويوجد منه عدة أنواع، قد يصيب هذا المرض جميع الفئات العمرية، لكن الأخطر هي الأم الحامل، والجنين، ومرضى الإيدز

اترك رد