آفة جادوب الصنوبر

Thaumetopoae pityocampa insect

سنتعرف على آفة جادوب الصنوبر، العوائل والخطورة والإصابة، كما سنتعرف على دورة حياة آفة جادوب الصنوبر، ومكافحة حشرة جادوب الصنوبر.

0 40

قد تكون آفة جادوب الصنوبر آفة خطيرة حقًا، حيث تعد هذه الآفة حشرة اقتصادية ضارة تختص بأشجار الصنوبر وتقوم بإضعافها. لنتعرف إذن على حشرة جادوب الصنوبر، ودورة حياة آفة جادوب الصنوبر، ولنتعرف أيضًا على الوصف وطرق مكافحة حشرة جادوب الصنوبر. تهدد الآفة البيئات الحراجية في المناطق التي تنمو فيها أشجار الحراج. ولذلك فيجب -حكمًا- على البستاني أو الحراجي أن يعرف شيئًا عن هذه الحشرة. ويجب عليه أن يضطلع على دورة حياة آفة جادوب الصنوبر، ومكافحة حشرة جادوب الصنوبر.


حشرة جادوب الصنوبر

مما لا شك فيه أن آفة جادوب الصنوبر هي واحدة من أهم الحشرات التي تصيب البيئات الحراجية ذات المناخ المتوسطي النموذجي بشكل خاص. مختصةً بأشجار الصنوبر وحدها. حيث تنتشر هذه الآفة في شرق المتوسط. تشاهد في سورية، والأردن، ولبنان، وفلسطين. كما يمكن مشاهدتها في مصر، وتونس، والمغرب. وهي تتواجد أيضًا في المناطق الحراجية من أمريكا الشمالية، وكندا، وأمريكا الجنوبية. بالإضافة لذلك، فيمكن مشاهدتها في آسيا الشرقية، إذ تتكاثر بشكل جيد في اليابان، والفلبين، والصين، والهند.


وصف آفة جادوب الصنوبر

الحشرة الكاملة

إن الحشرة الكاملة من آفة جادوب الصنوبر فراشة صغيرة صفراء اللون مخططة بالبني. السطح السفلي للبطن ذو لون أحمر أو مخملي. هناك بقع على الأجنحة ذات نظام محدد. يشبه شكل الفراشة الكاملة من جادوب الصنوبر فراشة ثمار العنب والمندوكة السداسية إلى حد كبير، لكن مع اختلاف في الألوان ونظام توزيع الألوان.

اقرأ أيضًا: دودة ثمار العنب

يرقة آفة جادوب الصنوبر

يبلغ طول يرقة آفة جادوب الصنوبر حوالي ٣-٤سم. ولون اليرقة أصفر عصيري مع بقع حمراء أو بنية على الجانبين وظهر الجسم. تنمو على كل حلقة بطنية أوبار وشعيرات صفراء سامة. هناك تشابه كبير بين يرقات جادوب الصنوبر ويرقات دودة الحشد الخريفية، مع اختلاف الألوان ونظام توزيع الألوان.


حياة آفة جادوب الصنوبر

حياة آفة جادوب الصنوبر
دورة حياة آفة جادوب الصنوبر؛ لاحظ موكب التعذر

طور التشتية

بطبيعة الحال، تقضي آفة جادوب الأعشاش هذه فصل الشتاء بطور اليرقات في أعشاش بيضاء مصنوعة من حرير تفرزه اليرقة. تكون الأعشاش في نهاية أغصان الأشجار.

ربيعًا

تتميز دورة حياة آفة الجادوب بظاهرة (موكب التعذر). هذا الموكب تشكله اليرقات في الربيع (شهري شباط وآذار) وقد يحصل ذلك في نيسان أيضًا. حيث تترك اليرقات الأعشاش وتشكل موكب مثل العرس أو حفلة الفرح. تكون اليرقات ملاصقة لبعضها وهي تمشي فوق سطح التربة. تدخل اليرقات في التربة لكي تعيش فيها كعذارى.

صيفًا

تتحول العذارى إلى فراشات كاملة خلال الصيف في شهري تموز وأيلول. وقد تكون عذارى من أعوام سابقة. ثم تتم عملية التزاوج؛ إذ تضع الأنثى الواحدة حوالي ١٠٠-١٥٠ بيضة وقد يصل العدد أيضًا إلى ٢٠٠ بيضة. يفقس البيض بعد شهر وتخرج اليرقات من جديد في الشتاء؛ معيدةً بذلك دورة الحياة.


عوائل آفة جادوب الصنوبر

في الحقيقة، تختص الحشرة بمهاجمة أشجار الصنوبر. تتغذى الآفة على أوراق الصنوبر وتقوم بقرضها بشراهة كبيرة مما يضعف الأوراق ويجعلها تتساقط وتذبل سريعًا.


الخطورة

تكمن خطورة آفة جادوب الصنوبر من أنها:

  • تهاجم بيرقاتها الأوراق وتقرضها في الليل، وعند اشتداد الإصابة تتعرى شجرة الصنوبر من أوراقها ويصبح شكلها الحراجي التزييني غير مقبول. وبذلك فهي تضر بالأسيجة والحدائق.
  • تعرية الأشجار من الأوراق تؤدي أيضًا إلى إضعاف الشجرة فتصبح عرضة لمهاجمة حشرات أخرى مثل خنافس القلف والحفارات. خاصة الحفارات التي تحفر في اللحاء والخشب. وذلك يهدد حياة الشجرة.
  • كما أن اليرقات لديها شعيرات كثيفة تغطي جسمها، وهي شعيرات سامة وتسبب تهيج وحساسية للإنسان حين يقترب منها. وتؤدي لالتهابات جلدية أو التهابات في العين.
  • يضر جادوب الصنوبر بالمواسم السياحية إذا لم يتم مكافحته بشكل جيد.

اقرأ أيضًا: حشرة الحفار


الإصابة

آفة جادوب الصنوبر
الإصابة بحشرة جادوب الصنوبر؛ تصيب أوراق الصنوبر

في الواقع، يأتي الضرر من اليرقات وحدها وليس من الحشرات الكاملة. أي أن الفراشة ليست بتلك الخطورة؛ أما اليرقة فهي المسؤولة عن الضرر الكبير من خلال قرضها لأوراق الشجرة ليلاً. ثم تجتمع اليرقات مع بعضها في أعشاشها نهارًا. وتلاحظ الأعشاش في نهاية الأغصان بشكل أكياس بيضاء. هذه الأعشاش تصنعها اليرقات بنفسها من خلال نسيج حريري من مفرزات اليرقة نفسها. ومن هنا أتت تسمية الآفة (جادوب أعشاش الصنوبر).


مكافحة آفة جادوب الصنوبر

مكافحة كيميائية

  • تتم المكافحة الكيميائية لآفة جادوب الصنوبر من خلال استخدام أحد المبيدات الفوسفورية العضوية. من أمثال كلورثيون Chlorthion أو كلوربايريفوس Chlorpyrifos أو فينتروثيون Fenitrothion؛ حيث يتم ذلك بالتعفير على الأعشاش يدويًا في الحدائق. أو من خلال استخدام الطيران في حال الأراضي الحراجية الشاسعة.
  • يفضل أن تتم المكافحة في أيلول أو تموز؛ أو قبل ظهور اليرقات.
  • يمكن أن يتم أيضًا استخدام منظمات نمو مختلفة للقضاء على اليرقات، مثل المنظم ديفلوبينزورون Diflubenzuron.

اقرأ أيضًا: المبيدات الحشرية الفوسفورية

مكافحة حيوية

  • يستخدم مستحضر تجاري للبكتريا Bacillus thuringensis الممرضة للحشرات.
  • كما يمكن استخدام مستحضر تجاري لفيروس Polyhedrosis virus الممرض للحشرات أيضًا.

مكافحة يدوية

  • تجمع الأعشاش باليد خريفًا وشتاءً ويتم حرقها؛ شرط أن يتم الحرق بشكل كامل إما داخل الغابة في حفر أو خارج الغابة.
  • نراعي ارتداء القفازات والمريول والنظارات الواقية لتجنب ملامسة اليرقات وشعيراتها السامة.

بذلك؛ نكون قد تعرفنا بالفعل على آفة جادوب أعشاش الصنوبر، وأحطنا العلم بخطورة الحشرة على الصنوبر والبيئات الحراجية والحدائق والمواسم السياحية. كذلك نكون قد تعرفنا على دورة حياة الآفة وسبل مكافحتها بطريقة آمنة ومضمونة.