رباعية فالو
رباعية فالو

رباعية فالو

د. ظافر مقلد
فهرس الأمراض
د. ظافر مقلد
نشرت منذ 3 أسابيع يوم 14 نوفمبر 2020-16 مشاهدة
0 / 5 (0 تصويت)

رباعية فالو تشوه خلقي يحدث هذا العيب الخلقي في القلب والأوعية الدموية الرئيسة في نقطة اتصالها مع القلب، يؤثر هذا التشوه على توزيع الأوكسجين إلى أنسجة الجسم كاملةً. يجب تصحيح هذا العيب الخلقي وعدم تركه دون تصحيح بسبب خطورته القاتلة.

ما هي رباعية فالو؟

في بعض الأحيان تتشكل العيوب والمشاكل القلبية منذ الولادة. حيث تُعرف هذه المشاكل بعيوب القلب الخلقية. أحد هذه العيوب هو رباعية فالو (TOF) وهي عيب خلقي يحدث في القلب ويمكن أن يكون مرضاً قاتلاً وخاصة إذا تُرك دون علاج المناسب.

حيث سميت الحالة باسم الدكتور إتيان فالو وتأتي كلمة رباعية “tetra” في التسمية كدلالة على المشاكل الأربع المرتبطة بها.

الوظيفة الرئيسية للقلب هي ضخ الدم المحمل بالأوكسجين والمواد الهامة الأخرى عبر الأوعية الدموية إلى جميع أنحاء الجسم المختلفة. لذلك يجب أن يعمل القلب بالشكل الصحيح من أجل تحقيق الضخ الجيد والفعال لدم، بحيث يكفي عمله أنسجة الجسم بأكمله.


ما هي عيوب القلب الأربعة المرتبطة ب رباعية فالو TOF ؟

عيب فالو الخلقي
عيب فالو الخلقي

تعتبر رباعية فالو TOF نادرة الحدوث، ولكنها من أكثر عيوب القلب الخلقية المزرقة شيوعًا، أما العيوب التي تشاهد في هذه الرباعية هي:

  • الأول هو عيب بين البطين الأيمن والبطين الأيسر والذي يسمى أيضًا عيب الحاجز البطيني (VSD).
  • الثاني هو تضيق الشريان أو الصمام الرئوي القمعي. وهو الوعاء الذي يربط البطين الأيمن والرئتين.
  • الثالث هو الأبهر الممتطي بمعنى أن الصمام الأبهري يقع فوق كلا البطينين.
  • الرابع هو ضخامة البطين الأيمن.

ملاحظة: رباعية فالو تسبب الزرقة وهذا يعني بأنه يتسبب في تبدل لون الجلد إلى اللون الأزرق، والسبب الرئيسي في ذلك هو نقص الأكسجين. حيث يأتي لون الجلد الطبيعي الوردي عادةً من جريان الدم الحامل للأوكسجين.


ما هي أعراض رباعية فالو؟

تظهر أعراض رباعية فالو TOF منذ الولادة أو بعدها بوقت قصير، وتشمل أبرز الأعراض ممكنة الظهور:

  • الزرقة المركزية.
  • تشوه شكل الأصابع (تعجر الأصابع).
  • اضطرابات الطعام.
  • خسارة الوزن.
  • تأخر النمو.
  • الإغماء.

أسباب وعوامل الخطر لرباعية فالو

ما زال السبب الرئيسي لـرباعية فالو  TOF غير معروف حتى الآن، ولكن هنالك العديد من عوامل الخطر التي تكون قد مرتبطة بهذه الحالة وتشمل ما يلي:

  • إدمان الكحول عند الأمهات.
  • الداء السكري.
  • عمر الأم أكثر من 40 عامًا.
  • سؤ النظام غذائي وضعفه أثناء الحمل.

ملاحظة: غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون برباعية فالو TOF من اضطرابات خلقية أخرى مرافقة مثل متلازمة داون.


كيف يتم تشخيص رباعية فالو؟

في أغلب الأوقات يتم تشخيص هذا العيب في سن الرضاعة، كما يمكن تشخيص هذا العيب الخلقي قبل الولادة في الوقت الذي ما يزال فيه الجنين في رحم الأم وذلك من خلال الفحص بالموجات فوق الصوتية والتي تظهر أي خلل في القلب وعمله.

كما يمكن تشخيصه من خلال فحص الطفل بعد الولادة مباشرةً من خلال الفحص المباشر السريري عند سماع صوت نفخة غير الطبيعية تصدر عن القلب.

لكن إذا لم تكن العيوب شديدة والأعراض الظاهرة على المريض طفيفة. يؤدي ذلك إلى تأخير وضع التشخيص الصحيح. بحيث يأتي التشخيص لاحقًا بأوقات متأخرة عن وقت الولادة، فقد يلاحظ أحد الوالدين شيئًا ما غير طبيعي يحدث مع الطفل أو أثناء زيارة طبيب الأطفال لسبب ما آخر.


ما هي الاختبارات التي يمكن أن تساعد في تشخيص رباعية فالو TOF؟

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية لتحري التشوهات الهيكلية.
  • تخطيط القلب الكهربائي للتحقق من الاضطرابات القلبية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب من أجل التحقق من المشاكل الصدرية الهيكلية.
  • اختبار قياس الأكسجة النبضي لقياس مستوى الأكسجين في الدم.
  • القسطرة القلبية.

“اقرأ أيضاً: الفيروس المضخم للخلايا”


ما هو علاج الرباعية؟

الجراحة هي الخيار الأساسي لمعالجة هذا العيب الخلقي. يجب إجراء العمل الجراحي خلال الأشهر القليلة الأولى من الحياة ومن دون أي تأخير. بعد إجراء الجراحة للتشوه القلبي.

سوف يحتاج المريض إلى مراجعة أخصائي القلبية لبقية حياته. حيث يقوم طبيب القلبية بإجراء الفحوصات والمتابعة المنتظمة بالإضافة إلى التشاور مع طبيب الرعاية الأولية للمريض بشأن أي أدوية ممكنة أو مشاكل صحية موجودة لدى المرض.

تشمل الجراحة ما يلي:

ملاحظة: وفقًا لمستشفى الأطفال الجراحي في فيلادلفيا، إذا لم يتمكن الطبيب من إجراء الإصلاح الكامل لهذا العيب الخلقي، يمكن إجراء الإصلاح المؤقت للتشوه الموجود حتى موعد آخر يتم فيه إجراء الجراحة الكاملة.

“اقرأ أيضاً: الحولالخلقي


ما هي مضاعفات ترك رباعية فالو من دون علاج؟

إذا تركت عيب فالو الخلقي من دون العلاج، فقد يتسبب الأمر في ما يلي:

  • اضطرابات في ضربات القلب.
  • تأخر في النمو.
  • حدوث الصرع.
  • الوفاة.

في اغلب الحالات يلاحظ الطبيب العيب مبكرًا ويقوم بإجراء العمل جراحي بوقت مبكر دون أي تأخير لتصحيح المشكلة. فإذا لم يتم إجراء العمل الجراحي وإصلاح الحالة أبدًا والبقاء من دون العلاج المناسب، طبعاً وهو أمر نادر الحدوث، فعادةً تحدث الوفاة عند البلوغ أي في سن 20 عامًا.

“اقرأ أيضاً: النوبة القلبية


رباعية فالو تشوه خلقي خطير يحدث على مستوى القلب ومنشىء الأوعية الدموية الكبيرة، يجب العمل على التشخيص والمعالجة الجراحية المبكرة من دون أي تأخير، من أجل المحافظة على حياة المريض وتفادي حدوث الوفاة المبكرة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *