مرض اكتئاب المراهقين

مرض اكتئاب المراهقين و يسمى بالإنجليزية Teenage Depressio، ما هو ذا الاكتئاب؟ وما هي أسبابه وأعراضه، وطرق علاجه، وكيفية الوقاية منه؟

0 15

مرض اكتئاب المراهقين ليس نقطة ضعف أو شيء يمكن التغلب عليه بقوة الإرادة – يمكن أن يكون له عواقب وخيمة ويتطلب علاجًا طويل المدى. بالنسبة لمعظم المراهقين، تتلاشى أعراض الاكتئاب مع العلاج مثل الأدوية والإرشاد النفسي.


معلومات عن مرض اكتئاب المراهقين

يمكن أن تكون فترة المراهقة وقتًا عصيبًا لكل من المراهقين وأولياء أمورهم، لأن خلال هذه المرحلة من التطور، تحدث العديد من التغييرات الهرمونية والجسدية والمعرفية.

هذه التغييرات الطبيعية وغالبا ما تكون مضطربة تجعل من الصعب التعرف والتشخيص للاكتئاب الأساسي.

تشبه أعراض الاكتئاب لدى المراهقين أعراض الاكتئاب لدى البالغين، لكنهم غالبا ما يعبرون عنها بطرق مختلفة.

بعض السلوكيات الضارة بالنفس، مثل القص أو الاحتراق، نادرة لدى البالغين ولكنها أكثر شيوعًا عند المراهقين.

اكتئاب مرحلة المراهقة قد يؤدي إلى مشاكل سلوكية مثل:

  • المزاج المتقلب.
  • بدء المعارك.
  • التحدي.
  • تخطي المدرسة.
  • الهروب.
  • تعاطي المخدرات.
  • السلوك الجنسي المحفوف بالمخاطر.
  • درجات متدنية في المدرسة.

وفقًا للمعهد الوطني للصحة العقلية، فقد تعرض 2.8 مليون مراهق لحالة اكتئاب كبيرة واحدة على الأقل في عام 2013.

ويمثل هؤلاء المراهقون 11.4 في المائة من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضًا: الاضطرابات العاطفية الموسمية Seasonal affective Disorder


أعراض مرض اكتئاب المراهقين

قد يخضع المراهقون لتغييرات عاطفية وسلوكية عند الاكتئاب، التغييرات العاطفية قد تشمل:

  • مشاعر الحزن، اليأس، أو الفراغ.
  • التقلبات المزاجية.
  • فقدان الاهتمام أو المتعة في الأنشطة.
  • احترام الذات متدني.
  • الشعور بالذنب.
  • المبالغة في لوم الذات أو النقد الذاتي.
  • مشكلة في التفكير والتركيز واتخاذ القرارات وتذكر الأشياء.
  • أفكار متكررة عن الموت أو الموت أو الانتحار.

وتشمل التغييرات السلوكية التي يمر بها المراهقون:-

  • الأرق.
  • التعب.
  • البكاء المتكرر.
  • الانسحاب بعيد عن الأصدقاء والعائلة.
  • ثورات غاضبة.
  • تصرفات اندفاعية.
  • التغيرات في النوم.
  • التغيرات في الشهية.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات.
  • انخفاض في الدرجات أو الغياب المتكرر عن المدرسة.
  • إيذاء النفس (على سبيل المثال، القطع أو الحرق).
  • محاولة الانتحار أو التخطيط للانتحار.

السلوكيات الضارة بالنفس هي علامة تحذير من الاكتئاب، لا تهدف هذه السلوكيات عادة إلى إنهاء الحياة، ولكن يجب أن تؤخذ على محمل الجد.

عادة ما تكون عابرة وتنتهي عادةً مع تطور المراهق للتحكم بها واكتساب و مهارات المواجهة الأخرى بشكل أفضل.

اقرأ أيضًا: اضطراب ما بعد الصدمة PTSD


أسباب مرض اكتئاب المراهقين

من غير المعروف بالضبط ما الذي يسبب الاكتئاب، هناك مجموعة متنوعة من العوامل قد تشارك، وتشمل التالي:

  • الكيمياء البيولوجية، عندما تكون هذه المواد الكيميائية غير متوازنة، فقد تؤدي إلى أعراض الاكتئاب.
  • الهرمونات، حيث أن التغييرات في توازن الهرمونات في الجسم قد تكون متورطة في تسبب الاكتئاب.
  • الصفات الموروثة، الاكتئاب أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم أقاربهم يعانون من الاكتئاب.
  • صدمة الطفولة المبكرة، قد تسبب الأحداث الصادمة أثناء الطفولة، مثل الإيذاء البدني أو العاطفي، أو فقدان أحد الوالدين، تغييرات في الدماغ تجعل الشخص أكثر عرضة للاكتئاب.
  • التفكير السلبي، قد يكون مرض اكتئاب المراهقين مرتبطًا بتعلم الشعور بالعجز بدلاً من تعلم الشعور بالقدرة على إيجاد حلول لتحديات الحياة.

“اقرأ أيضا: النظام الغذائي لمرحلة المراهقة


عوامل خطر الإصابة بمرض اكتئاب المراهقين

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب في سن المراهقة أو التسبب في حدوثه، بما في ذلك:

  • وجود مشكلات تؤثر سلبًا على احترام الذات، مثل السمنة أو التنمر على المدى الطويل أو المشكلات الأكاديمية.
  • أن تكون ضحية أو شاهد للعنف، مثل الاعتداء البدني أو الجنسي.
  •  اضطراب القلق أو فقدان الشهية أو الشره المرضي أو اضطراب نقص الانتباه / فرط النشاط أو صعوبات التعلم.
  • وجود مرض طبي مزمن مثل السرطان أو مرض السكري أو الربو.
  •  العلاقات الشخصية المضربة أو وجود عدد قليل من الأصدقاء.
  • وجود سمات شخصية معينة، مثل تدني احترام الذات أو الاعتماد المفرط أو النقد الذاتي أو التشاؤم.
  • تعاطي الكحول والنيكوتين أو المخدرات الأخرى.
  • يحدث الاكتئاب في كثير من الأحيان في الإناث أكثر من الذكور.

يمكن أن يؤدي الاكتئاب غير المعالج إلى مشاكل عاطفية وسلوكية وصحية تؤثر على كل مجالات حياة المراهق، المضاعفات المتعلقة بالاكتئاب في سن المراهقة يمكن أن تشمل:

  • احترام الذات متدني.
  • تعاطي الكحول والمخدرات.
  • المشاكل الأكاديمية.
  • الصراعات العائلية والصعوبات في التواصل مع العائلة.
  • عزلة اجتماعية.
  • انتحار.

علاج مرض اكتئاب المراهقين

  • تتوفر أنواع كثيرة من العلاج. في بعض الحالات، يمكن للطبيب وصف الأدوية التي تخفف أعراض الاكتئاب.
  • يحتاج العديد من المراهقين لرؤية طبيب نفسي، مزيج من الأدوية والإرشاد النفسي فعال جداً لمعظم المراهقين المصابين بالاكتئاب.
  • إذا كان المراهق يعاني من الاكتئاب الشديد أو في خطر التعرض للإيذاء الذاتي، فقد يحتاج إلى إقامة في المستشفى أو قد يحتاج إلى المشاركة في برنامج علاج للمرضى حتى تتحسن الأعراض.

إليك نظرة فاحصة على خيارات علاج الاكتئاب:

  1. العلاج باستخدام الأدوية:
  • نظرًا لأن الدراسات حول تأثيرات مضادات الاكتئاب لدى المراهقين محدودة، يعتمد الأطباء بشكل أساسي على أبحاث البالغين عند وصف الأدوية.
  • وافقت إدارة الغذاء والدواء (FDA) على بعض أدوية الاكتئاب،  فلوكستين (بروزاك) وإسكيتوبرام (ليكسابرو). 
  • على الرغم من أن مضادات الاكتئاب تكون آمنة عمومًا عند أخذها وفقًا للتوجيهات، فإن إدارة الأغذية والعقاقير تتطلب أن تحمل جميع مضادات الاكتئاب تحذيرات “الصندوق الأسود”، وهي أشد التحذيرات صرامة للوصفات الطبية.
  • في بعض الحالات ، قد يكون، لدى الأطفال والمراهقين والشباب البالغين من العمر أقل من 25 عامًا زيادة في الأفكار أو السلوكيات الانتحارية عند تناول مضادات الاكتئاب، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى بعد البدء أو عند تغيير الجرعة لذلك، يجب مراقبة الأشخاص في هذه الفئات العمرية عن كثب من قبل أحبائهم ومقدمي الرعاية الصحية.
  • إذا لم يكن العلاج المضاد للاكتئاب ناجحًا، فقد يوصي طبيبك المراهق بإجراء فحص دم يسمى( cytochrome P450) للتحقق من وجود جينات معينة تؤثر على كيفية معالجة الجسم لمضادات الاكتئاب.
  1. العلاج النفسي:
  • يُعتبر العلاج النفسي، مصطلحًا عامًا لعلاج الاكتئاب من خلال التحدث عن الاكتئاب والقضايا ذات الصلة مع أحد مقدمي خدمات الصحة العقلية.
  • من خلال هذه الجلسات المنتظمة، يمكن للمراهق معرفة أسباب الاكتئاب، وكيفية تحديد وإجراء تغييرات في السلوكيات أو الأفكار غير الصحية، واستكشاف العلاقات والتجارب، وإيجاد طرق أفضل للتعامل مع المشكلات وحلها، وتحديد أهداف واقعية.
  • يمكن أن يساعد العلاج النفسي ابنك المراهق على استعادة الشعور بالسعادة والسيطرة ويساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب مثل اليأس والغضب. قد يساعدك أيضًا ابنك المراهق على التكيف مع الأزمات أو الصعوبات الحالية الأخرى.

طرق وقاية من مرض اكتئاب المراهقين

ليس هناك طريقة مؤكدة لمنع الاكتئاب، ومع ذلك، قد تساعد هذه الاستراتيجيات، شجع المراهق على:

  • اتخاذ خطوات للسيطرة على الإجهاد، مثل عدم الالتزام بالكثير من الالتزامات في وقت واحد.
  • تعزيز تدني احترام الذات من خلال التعرف على الخطوات الصغيرة نحو التحسن.
  • ابحث عن الصداقة والدعم الاجتماعي، خاصة في أوقات الأزمات.
  • احصل على العلاج في أقرب وقت تظهر فيه علامة على وجود مشكلة للمساعدة في منع تفاقم اكتئاب الشخص.
  • الحفاظ على العلاج المستمر، إذا أوصى، حتى بعد اختفاء الأعراض، أو جلسات علاجية منتظمة للمساعدة في منع انتكاس أعراض الاكتئاب.

بعد أن تعرفت على مرض اكتئاب المراهقين – Teenage Depression وأعراضه وكيفية الوقاية منه نرجو منك ان تتبع النصائح للحفاظ على صحتك.

اترك رد