تأثير التكنولوجيا على تغير المناخ

Technology impact on climate change

أزمة تغير المناخ، وتأثير التكنولوجيا وانبعاث الكربون الناتج منها على تغير المناخ، وماذا يجب فعله من الشركات والحكومات لمواجهة الأزمة.

7 4

تأثير التكنولوجيا على تغير المناخ له جوانب كثيرة، حيث تعد صناعة التكنولوجيا الرقمية من القطاعات الصناعية الأقل استدامة والأكثر ضررًا بالبيئة والمناخ في العالم الحديث. وقد حان الوقت لإعادة التفكير بشكل جذري في جميع جوانب أنشطة القطاع التكنولوجي للحد من أزمة تغير المناخ. فما هو تأثير التكنولوجيا على تغير المناخ؟


التكرار التكنولوجي وتأثيره على تغير المناخ

غالبًا ما يتم حدوث التكرار وعدم الاستدامة بشكل مركزي في نموذج أعمال التكنولوجيا الرقمية. ويمكن ملاحظة ثلاث قضايا رئيسية في هذا الجانب:

الاستبدال بدلًا من الإصلاح

يعتمد معظم القطاع التكنولوجي على المفهوم الأساسي للاستبدال بدلاً من الإصلاح. ربما يتذكر البعض منا هواتف الخطوط الثابتة التي استمرت فعليًا لمدة طويلة. ولكن الآن، يستبدل العديد من الأشخاص هواتفهم المحمولة كل عامين على الأقل، حيث يتم الترويج لنماذج وإصدارات جديدة بصفة دورية.

على الرغم أن هناك قطاع متنامي ناشيء للهواتف المحمولة والإصلاح الرقمي في العديد من البلدان الفقيرة، لكن نموذج الأعمال الأساسي عبر هذا القطاع يعتمد على الابتكار لجذب الناس لشراء أحدث التقنيات الجديدة، بدلاً من بناء التكنولوجيا التي يمكن إعادة استخدامها مرة أخرى. وبالتالي فإن المبادرات المختلفة، مثل إعادة التشغيل أو إعادة التدوير، مهمة للغاية في محاولة تغيير عقلية المستهلكين. وطبعًا الشركات والحكومات لها دور كبير في ذلك.

فرض ترقيات الأجهزة للحصول على البرامج المحدثة

تجبر دورة تطوير الأجهزة والبرامج المستخدمين على ترقية أجهزتهم بشكل منتظم. وغالبًا ما تكون البرامج الحديثة غير قابلة للاستخدام على الأجهزة الأقدم. حيث أن البرامج الجديدة (خاصة أنظمة التشغيل) تتطلب أجهزة أحدث تعمل عليها.

حتما، يتعين على المستهلكين أن يدفعوا أكثر لاستبدال المعدات أو الأجهزة التي كانوا سعداء بها في السابق. وهذا لا يؤدي إلى زيادة أرباح الشركات على حساب المستهلكين فقط، ولكنه يؤدي أيضًا إلى فائض كبير من المعدات القديمة والنفايات التي يتم التخلص منها في كثير من الأحيان بطريقة غير سليمة. وهذا أبعد ما يكون عن مفهوم الاستدامة، وبالطبع يؤثر على البيئة والمناخ.

 تزايد مشكلة النفايات الإلكترونية

تأثير التكنولوجيا على تغير المناخ
النفايات الإلكترونية..خطر يهدد البيئة ويزيد من أزمة المناخ

 

على الرغم من الجهود المبذولة لإعادة تدوير التكنولوجيا الرقمية، لا تزال النفايات الإلكترونية مشكلة أساسية للقطاع التكنولوجي. وتحتوي الكثير من النفايات الإلكترونية على كميات مركزة من المنتجات التي قد تكون ضارة بالإنسان والبيئة على حد سواء، وتزيد أيضًا من أزمة تغير المناخ.

في عام 2014 على سبيل المثال، تم إنتاج 41.8 مليون طن من النفايات الكهربائية والإلكترونية المهملة. وهو ما كان يمثل حوالي 52 مليار دولار أمريكي من الموارد التي يُحتمل إعادة استخدامها، والتي تم جمع القليل منها لإعادة التدوير. وأشارت التقارير في عام 2019 إلى أن هناك أقل بقليل من 50 مليون طن من النفايات الإلكترونية. 20٪ فقط منها يتم التعامل معها بشكل مناسب لإعادة التدوير.

في السنوات الأخيرة، أصبحت البلدان الأفقر في العالم مقالب لمثل هذه النفايات، مما أدى إلى أضرار بيئية شديدة. ويمكن أن تساعد إعادة التدوير في توفير حل جزئي لهذه المشكلة، ولكن تبقى النقطة الأساسية أن القطاع ككل مبني على نموذج يولد نفايات كبيرة جدًا، بدلاً من نموذج يركز بشكل أساسي على الاستدامة.


التكنولوجيا تقود الطلب المتزايد على الكهرباء

من البديهي أن التكنولوجيا الرقمية تحتاج كهرباء لتعمل، ومع تزايد اعتماد الصناعة والمجتمع على الكهرباء للإنتاج والتبادل والاستهلاك، يستمر الطلب على الكهرباء في الارتفاع.

علاوة على ذلك، يتم حاليًا توليد معظم إنتاج الكهرباء على مستوى العالم من محطات الطاقة التي تعمل بالفحم، مما دفع البعض إلى الادعاء بأن “الإنترنت هو أكبر آلة على كوكب الأرض تعمل بالفحم “، ويمكن هنا أن نذكر أربعة أمثلة على مدى حجم هذا التأثير على تغير المناخ:

استخدام الكهرباء في التصنيع

غالبًا ما يتم استهلاك المزيد من الكهرباء في تصنيع الأجهزة الرقمية أكثر من استخدامها اليومي، أشار تقرير مذهل صدر في عام 2016 إلى أنه في عام 2015 كانت جميع السيارات المنتجة في العالم تزن أكثر من 180 ضعف وزن جميع المعدات الإلكترونية المحمولة التي تم تصنيعها في ذلك العام، ولكنها استخدمت فقط 7 أضعاف كمية الطاقة في إنتاجها.

 الكهرباء لاستخدامات التكنولوجيا الرقمية

ينمو الطلب الإجمالي على الكهرباء من قطاع التكنولوجيا الرقمية بسرعة، شبكات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات استخدمت حوالي 5٪ من كهرباء العالم في عام 2012، وحوالي 10٪ عام 2020 ،ومن المتوقع أن يرتفع هذا المعدل إلى 20٪ بحلول عام 2025.

تركز معظم مقاييس الطلب على الكهرباء على الاستخدامات المباشرة للتكنولوجيا الرقمية، مثل تشغيل الخوادم والمعدات وشحن الأجهزة المحمولة (الهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة)، ولكن يجب أيضًا الانتباه للطلب غير المباشر، ولا سيما تكييف الهواء المطلوب لتقليل درجة حرارة الأماكن التي تعمل بالتكنولوجيا الرقمية، وتُعد الحرارة الناتجة عن هذه التقنيات في الواقع أيضًا مؤشرًا على عدم كفاءتها، ومع ذلك، فإن التركيز المتزايد على تخزين البيانات وإدارتها وتحليلها، والطلب المتزايد باستمرار على تدفق البيانات، لا يبدو أنه من المحتمل أن ينخفض ​​في المستقبل المنظور، وبالتالي يجب وضع أنظمة أكثر كفاءة في استخدام الطاقة لإدارتها.

الكهرباء للتقنيات الرقمية الجديدة

تم تطوير تقنيات جديدة محددة، ولا سيما Blockchain، حيث بدأ التأثير الكبير الذي أحدثته على طلب الكهرباء المتزايد في الظهور على نطاق واسع.

على سبيل المثال، في بداية عام 2020، امتلكت بيتكوين (Bitcoin) وحدها بصمة كربونية تبلغ 34.73 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون (ما يعادل البصمة الكربونية الدنماركية وقتها)، وتستهلك 73.12 تيرا واط ساعة من الطاقة الكهربائية (مقارنة باستهلاك الطاقة في النمسا)، وتنتج 10.95 كيلو طن من النفايات الإلكترونية (تعادل تلك الموجودة في لكسمبرغ).

إنتاج ما يعادل دولار واحد من البيتكوين يتطلب استهلاك 17 ميجا جول من الكهرباء، مقابل 5 ميجا جول للقيمة المماثلة من الذهب، وتعدين البيتكوين أكثر كثافة كربونية بحوالي 15 مرة تقريبًا مقارنة بتعدين نفس الكمية من الذهب، البصمة الكربونية ( Carbon Footprint) للبيتكوين الواحدة حاليًا تعادل 191 طن، بينما تطلق القيمة المماثلة من الذهب حوالي 13 طن.

أولئك الذين يستمرون في المجادلة بأن Blockchain بشكل عام يمكن أن تساهم بشكل إيجابي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. عادة ما يفشلون في إدراك أن مثل هذه الأنظمة التكنولوجية تتطلب بطبيعتها طاقة هائلة ولا يمكن وصفها بأنها مستدامة.

الكهرباء لـ 5G وإنترنت الأشياء

تثير التوقعات المستقبلية المتعلقة بالمدن الذكية وشبكات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء مخاوف إضافية بشأن الطلب على الطاقة. فهناك الكثير من عدم اليقين بشأن التكاليف والفوائد البيئية للتطورات القادمة في التكنولوجيا الرقمية. ويتم بالفعل بذل بعض الجهود لتقليل معدل زيادة الطلب على الطاقة.

في حالة شبكات الجيل الخامس 5G، على سبيل المثال، ستفرض الشبكات الأكثر كثافة متطلبات أكبر بكثير على الكهرباء ما لم يتم وضع تقنيات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة، وبالمثل، فإن الانتشار الواسع لإنترنت الأشياء يعني زيادة استخدام الطاقة، حتى يتمكن من إدارة الكم الهائل من البيانات الضخمة التي سيتم إنتاجها، وهناك مؤيدون يجادلون أيضًا بأن استخدام هذه التقنيات سيمكن في الواقع من تقديم أنظمة أكثر كفاءة.

يجب أن يكون هناك تحول أساسي حتى يتمكن أولئك الذين يصممون التقنيات الرقمية الجديدة في المستقبل من القيام بذلك التطوير بناءً على الاعتبارات البيئية والمناخية في المقام الأول. قد يكون البديل هو أن تبدأ الحكومات والهيئات التنظيمية في جميع أنحاء العالم الآن بفرض عقوبات كبيرة جدًا على مطوري التكنولوجيا الذين يفشلون في القيام بذلك.

اقرأ أيضًا: العلاقة بين تغير المناخ والأمراض المعدية


تأثير التكنولوجيا المباشر على تغير المناخ

كل هذه القضايا التى تناولناها سابقًا لها نطاقات متفاوتة من تأثير التكنولوجيا على تغير المناخ والبيئة. وغالبًا لا يكون هذا واضحًا على الفور، وفي كثير من الأحيان يمكن أن نواجه صعوبة في قياس هذا التأثير.

إن التصور العام بأن التقنيات الرقمية الجديدة جيدة و خضراء إلى حد ما، وأن المنتجات الإلكترونية مثل الهواتف الذكية هي إلى حد ما جميلة بطبيعتها، يدفع العديد من المستهلكين إلى الاعتقاد بأنها لا يمكن أن تلحق الضرر بالبيئة والمناخ.

نتناول في هذه الفقرة أربعة محاور يكون فيها لتقنيات التكنولوجيا الرقمية تأثير مباشر على البيئة وتغير المناخ:

تأثير الكربون الناتج من قطاع التكنولوجيا على تغير المناخ

انبعاثات الكربون وتأثيرها على تغير المناخ
انبعاثات الكربون..أحد تأثيرات التكنولوجيا على تغير المناخ

 

يعتبر تأثير انبعاثات الكربون الناتج من قطاع التكنولوجيا الرقمية أكثر بكثير مما يقدره معظم الناس. حيث تشير التقديرات، على سبيل المثال، إلى أن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يصدر حوالي  2- 2.5% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، وقد تجاوز الآن قطاع صناعة الطيران من حيث مستويات تأثيره. ويقترح آخرون أن القطاع الرقمي سيستمر في زيادة انبعاثات الكربون خلال السنوات القادمة. ومن بين المقارنات الحديثة التي لفتت الانتباه أن مشاهدة مقاطع الفيديو تولد قدرًا كبيرًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في دول مثل بلجيكا وبنغلاديش ونيجيريا.

نظرًا للجنون العالمي حول أهمية الكربون، يجب أن تكون هذه الأرقام بمثابة دعوة للاستيقاظ. وفي الواقع هناك بعض الاهتمام المتزايد الذي يتم توجيهه لمحاولة استخدام الطاقة المتجددة بدلاً من الوقود الأحفوري لتوفير كمية كبيرة من الكهرباء لقطاع التكنولوجيا وخاصة مراكز البيانات، ومع ذلك، فإن مثل هذه التحولات ربما تسبب آثارًا بيئية ضارة أخرى.

الطلب الكهربائي لاستخدام التكنولوجيا الجديدة

في حين أن اعتماد مصادر الطاقة المتجددة سيقلل بلا شك من تأثير انبعاثات الكربون الناتج من استخدام التقنيات الرقمية. يجب أيضًا مراعاة آثارها الجانبية السلبية. ويجب أيضًا مراعاة النتائج غير المتوقعة، بالإضافة إلى تلك التي تم التعرف عليها بوضوح بالفعل.

على سبيل المثال، تعد التقنيات الرقمية عنصرًا تمكينيًا حاسمًا للطرق السريعة الذكية والسيارات الكهربائية ذاتية القيادة. وما لم يتم إنتاج الكهرباء لهذه السيارات وشبكات الاتصالات من مصادر متجددة، فإن استبدال سيارات البنزين والديزل بأخرى كهربائية سيكون له تأثير ضئيل على انبعاثات الكربون.

توسيع البنية التحتية المادية

إن إنشاء العدد الكبير من الأبراج والهوائيات الخلوية الجديدة التي ستكون مطلوبة لشبكات الجيل الخامس. وكذلك المباني التي تضم مزارع الخوادم ومراكز البيانات، سيكون لها أيضًا تأثير بيئي كبير.

لا يقتصر الأمر على الطلب على الكهرباء للتبريد، ولكن الحجم الهائل لمزارع الخوادم والبيانات له تأثير مادي كبير على البيئة. علاوة على ذلك، أدى عدم اليقين بشأن التأثير الصحي لشبكات 5G الجديدة إلى مخاوف جدية بين بعض العلماء. خاصة مع استخدام أطوال موجية ذات تردد أعلى في نشر شبكات الجيل الخامس بكثافات عالية في المناطق الحضرية.

انتشار الأبراج الفضائية

التأثير البيئي الأخير المهم للغاية، والذي غالبًا ما يتم تجاهله، هو انتشار الأقمار الصناعية في الفضاء. في كثير من الأحيان، يُنظر إلى الفضاء على أنه لا علاقة له بالمسائل البيئية. كما كان يُنظر إلى المحيطات في السابق. ولكن في الواقع تلوث الفضاء له أهمية بالغة في التأثير على البيئة والمناخ.

لم يتم حتى وقت قريب النظر في التأثير البيئي للصواريخ التي تطلق أقمارًا صناعية في الفضاء، ومع ذلك، فإن مشكلة الازدحام المتزايد في الفضاء بدأت بالفعل تؤخذ على محمل الجد اعتبارًا من عام 2019، وتشير التقديرات إلى أنه تم إطلاق حوالي 8950 قمراً صناعياً في الفضاء، منها حوالي 5000 لا يزال في الفضاء، منهم حوالي 1950 قمر صناعي فقط لا زال يعمل.

من المحتمل أن يكون الحطام من الأقمار الصناعية خطيرًا للغاية. لأن كل جسم بحجم معقول من قمر صناعي متحلل من المحتمل أن يكون قادرًا على تدمير قمر صناعي آخر. تقدر وكالة الفضاء الأوروبية أن هناك 34000 جسم أكبر من 10 سم، و900000 جسم أقل من 10 سم وأكبر من 1 سم، و128 مليون جسم أقل من 1 سم وأكبر من 1 مم حاليًا في المدار.


يبدو لنا الأمر كما لو أن هذه التكنولوجيا هي نفسها تمنع البشر من فهم آثارها البيئية والمناخية. شخص ما يعيش في واقع افتراضي خاص به في منزل ذكي، في مدينة ذكية، ويتنقل في سيارات ذكية. ويتواصل عن بعد مع الجميع. ربما لن يهتم بعد ذلك بتأثير هذه التكنولوجيا على تغير المناخ.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد