عدوى الديدان الشريطية

Tape worm

تعد الديدان الشريطية أحد الطفيليات الناتجة عن عدم الاحتمال بالنظافة الشخصية أو نظافة الطعام.

كتابة: أنعام محمد | آخر تحديث: 7 مايو 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
عدوى الديدان الشريطية

الديدان الشريطية – Tape worm هي أحد الطفيليات المعوية التي تأخذ هيئة شريط قياس، وفي بعض الحالات النادرة، يمكن أن تهدد عدوى اليرقات الحياة

أين تعيش الديدان الشريطية وكيف تتم العدوى؟

لا تستطيع الدودة الشريطية أن تعيش بحرية بمفردها. إنها تعيش في أمعاء الحيوانات، بما في ذلك البشر.

عادة ما يدخل بيض الدودة الشريطية المضيف البشري من الحيوانات عن طريق الطعام، خاصة اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيدًا.

الديدان الشريطية
الديدان الشريطية Tap worm

يمكن أن يصاب البشر أيضًا إذا كان هناك تلامس مع براز الحيوانات أو المياه الملوثة. عندما تنتقل العدوى من حيوان إلى إنسان، يطلق عليها اسم حيواني المنشأ.

أي شخص مصاب بالديدان الشريطية سيحتاج إلى علاج للتخلص منها.

العلاج  يظهر فعاليته بنسبة 95 ٪ كما يمكن الانتهاء من الجرعة كاملة في خلال أيام قليله.

حقائق سريعة عن الديدان الشريطية

فيما يلي بعض النقاط الرئيسية حول الديدان الشريطية. .

  • الديدان الشريطية هي طفيليات تعيش داخل كائن حي آخر، يعرف باسم المضيف.
  • تنمو بعد أن يستهلك المضيف بيض الدودة الشريطية.
  • يعتبر شرب المياه الملوثة وتناول الأطعمة الملوثة من الأسباب الرئيسية.
  • يعتبر العلاج عن طريق الفم علاجًا شائعًا.

أعراض العدوى بالديدان الشريطية

معظم الأشخاص الذين يعانون من الدودة الشريطية لا يعانون من أي أعراض ولا يدركون استضافتها.

في حالة وجود علامات وأعراض، فإنها عادة ما تشمل التعب وألم البطن وفقدان الوزن والإسهال.

قد تختلف الأعراض اعتمادًا على نوع الدودة الشريطية، وقد تشمل ما يلي:

  • بيض أو يرقات أو أجزاء من الدودة الشريطية في البراز
  • وجع بطن
  • التقيؤ
  • غثيان
  • ضعف عام
  • التهاب الأمعاء
  • إسهال
  • فقدان الوزن
  • تغير الشهيه
  • صعوبات في النوم قد يكون هذا نتيجة لأعراض أخرى.
  • دوخة
  • التشنجات في الحالات الشديدة.
  • سوء التغذية
  • نقص فيتامين B12 في حالات نادرة جدا

اقرأ أيضًا عن “دواء ألبيندازول


المضاعفات المصاحبة لعدوى الديدان الشريطية

يعتمد خطر المضاعفات على عدة عوامل، بما في ذلك نوع الديدان الشريطية وما إذا كان المريض يتلقى العلاج أم لا:

داء الكيسات المذنبة

إذا تناول الإنسان بيض الدودة الشريطية لحم الخنزير، فهناك خطر الإصابة باليرقات.

يمكن لليرقات الخروج من الأمعاء وإصابة الأنسجة والأعضاء في أماكن أخرى من الجسم، مما يؤدي إلى آفات أو أكياس.

داء الكيسات العصبية

وهو اختلاط خطير لعدوى الدودة الشريطية لحم الخنزير. يتأثر الدماغ  والجهاز العصبي.

قد يشعر المريض بالصداع و اضطرابات في الرؤية والارتباك.

في الحالات الشديدة للغاية يمكن أن تكون العدوى قاتلة.

داء المشوكات أو مرض عداري

يمكن أن تسبب الدودة الشريطية للمكورات العنقودية عدوى تسمى داء المشوكات.

تغادر اليرقات الأمعاء وتصيب الأعضاء، غالبًا الكبد.

يمكن أن تؤدي العدوى إلى تكيسات كبيرة، والتي تضع الضغط على الأوعية الدموية القريبة وتؤثر على الدورة الدموية.

في الحالات الشديدة، يلزم إجراء جراحة أو زرع كبد.

اقرأ أيضًا عن “مرض المسلكات


العلاجات المستخدمة للتخلص من الديدان الشريطية

يعد علاج عدوى اليرقات الشريطية أكثر تعقيدًا من علاج عدوى الديدان الشريطية. عندما تنتج عدوى اليرقات في النهاية أعراضًا، فقد تكون العدوى موجودة لسنوات.

الأدوية الفموية

يمكن وصف الأدوية الفموية. لا يمتص الجهاز الهضمي هذه الأدوية بشكل جيد.

إما أنها تذوب أو تهاجم وتقتل الدودة الشريطية البالغة.

قد ينصح الطبيب المريض بأخذ ملين لمساعدة الدودة الشريطية على الخروج في البراز.

إذا كان المريض مصابًا بعدوى الدودة الشريطية، فقد يتم إعطاؤه دواء مضاد للقيء، مما يمنع القيء.

يمكن أن يؤدي القيء أثناء الإصابة بالديدان الشريطية إلى الإصابة مرة أخرى عن طريق ابتلاع يرقات الدودة الشريطية.

هذه الأدوية، إذا اتبعت الإجراءات بشكل صحيح، تكون فعالة بنسبة 95 بالمائة.

الأدوية المضادة للالتهابات

إذا كانت العدوى تؤثر على الأنسجة خارج الأمعاء، فقد يضطر المريض إلى أخذ دورة من الستيرويدات المضادة للالتهابات لتقليل التورم الناجم عن تطور الكيسات.

جراحة الكيس

إذا كان المريض يعاني من تكيسات مهددة للحياة تطورت في الأعضاء الحيوية، مثل الرئتين أو الكبد، فقد يلزم إجراء جراحة.

قد يقوم الطبيب بحقن كيس بأدوية، مثل الفورمالين، لتدمير اليرقات قبل إزالة الكيس.

اقرأ أيضًا عن “مرض البلهارسيا


أسباب الإصابة بالديدان الشريطية

تتم الإصابة عن طريق تناول بيض اليرقات أو اليرقات نفسها.

تشمل طرق العدوى الشائعة ما يلي:

ابتلاع البيض

  1. يدخل البيض إلى البشر عبر:
  • الطعام
  • الماء
  • التربة الملوثة

إذا كان لدى مضيف، مثل الخنزير، دودة الشريط في الداخل، فقد تكون أجزاء من الدودة أو بيضها موجودة في براز العائل.

تسقط هذه على التربة. قد يحتوي كل جزء على الآلاف من البيض.

يمكن أن يصاب الإنسان عن طريق:

  • شرب المياه الملوثة
  • التفاعل مع الحيوانات والتربة الملوثة
  • استهلاك الطعام الملوث
  • يفقس البيض في اليرقات ويشق طريقه إلى الأمعاء أو خارجها، ويصيب أجزاء أخرى من الجسم.

هذا النوع من العدوى أكثر شيوعًا مع الديدان الشريطية التي تأتي من الخنازير المصابة، وأقل شيوعًا إذا كان المضيف الأصلي الماشية أو الأسماك.

تناول اللحوم أو الأسماك المصابة

إذا كان اللحم أو السمك يحتوي على خراجات اليرقات ولم يكن مطهيًا أو نيئًا، يمكن أن تصل الكيسات إلى الأمعاء حيث تنضج إلى الديدان الشريطية البالغة.

يمكن للديدان الشريطية البالغة أن:

  • تعيش لمدة 20 سنة
  • تصل طولها إلى 50 قدمًا
  • يلتصقون بجدران الأمعاء
  • يمر عبر الجهاز الهضمي البشري وينتهي به المطاف في المرحاض عند خروج البراز

تنتشر عدوى الدودة الشريطية في الأسماك بشكل أكثر شيوعًا في البلدان حيث يعد استهلاك الأسماك النيئة ممارسة شائعة، مثل أوروبا الشرقية والدول الاسكندنافية واليابان.

تعتبر أسماك المياه العذبة غير المطبوخة جيدًا أو الخام مثل السلمون من المصادر الأكثر شيوعًا.

الانتقال من إنسان إلى إنسان آخر

يمكن أن تنتقل الدودة الشريطية القزمة من إنسان إلى إنسان.

إنها الدودة الشريطية الوحيدة التي يمكن أن تمر طوال دورة حياتها في مضيف واحد.

عدوى الدودة الشريطية هي أكثر أنواع الديدان الشريطية انتشارًا على مستوى العالم.

الانتقال من الحشرات إلى الإنسان

قد تلتقط البراغيث وبعض أنواع الخنافس البيض عن طريق تناول فضلات الفئران أو الفئران المصابة.

يمكن لهذه الحشرات أن تصيب البشر.

يشار إلى الحشرات باسم العائل الوسيط وانتقال الدودة الشريطية من البيض إلى مرحلة البلوغ.

يحدث هذا النوع من العدوى مع الديدان الشريطية القزمة وهو أكثر شيوعًا في المناطق التي تكون فيها ممارسات النظافة سيئة.

إعادة إصابة نفسك

أثناء العلاج، يمكن للبشر إعادة إصابة أنفسهم إذا لم يتبعوا ممارسات النظافة الجيدة.

سيكون البيض موجودًا في البراز البشري.

إذا لم يقم الفرد بغسل يديه بعد الذهاب إلى المرحاض، فهناك خطر الإصابة مرة أخرى.

تجاهل عوامل الخطر لعدوى الدودة الشريطية

تشمل عوامل الخطر ما يلي:

  • العمل مع الحيوانات أو التعرض لها: يحدث هذا بشكل خاص في المناطق التي لا يتم التخلص من البراز فيها بشكل فعال.
  • نقص النظافة بشكل عام: إذا كنت تغسل يديك بشكل غير منتظم، فإن خطر نقل العدوى إلى فمك يكون أكبر.
  • السفر إلى أو العيش في أجزاء معينة من العالم: في بعض البلدان، وأجزاء من بعض البلدان حيث ممارسات الصرف الصحي ضعيفة، فإن خطر الإصابة بالديدان الشريطية أكبر بكثير.
  • تناول اللحوم والأسماك النيئة أو غير المطبوخة جيدًا: قد تصيب اليرقات والبيض الموجود في اللحوم والأسماك الناس إذا أكلت نيئة أو غير مطبوخة جيدًا. يقول الخبراء أن السوشي آمن إذا تم تجميده مسبقًا.

يكمن خطر التلوث من الأسماك بشكل رئيسي في أسماك المياه العذبة.

“اقرأ أيضاً: عدوى الفيروس المضخم للخلايا


أنواع الديدان الشريطية

في البشر، تحدث الإصابة بالديدان الشريطية بشكل شائع بسبب الأنواع التالية:

  • الدودة الشريطية في لحم الخنزير (Taenia solium)
  • الدودة الشريطية (Taenia saginata)
  • الدودة الشريطية القزمة (Hymenolepis nana)
  • الدودة الشريطية من أسماك المياه العذبة (Diphyllobothrium latum)
  • دودة الكلاب، أكثر شيوعًا في المناطق الريفية
    سيؤثر نوع الدودة الشريطية على منطقة الجسم المصابة ومدى شدة الأعراض.

تشخيص العدوى بالديدان الشريطية

يجب على أي شخص يشتبه في الإصابة بالديدان الشريطية أو لديه الأعراض الموضحة أعلاه زيارة طبيبه.

قد يلاحظ بعض المرضى الإصابة بأنفسهم عن طريق فحص البراز بحثًا عن أجزاء من الدودة الشريطية البالغة.

ومع ذلك، لا يزال هناك حاجة إلى طبيب لفحص البراز عن طريق إرسال عينات إلى المختبر.

قد يقوم الطبيب أيضًا بفحص المنطقة المحيطة بفتحة الشرج بحثًا عن علامات البيض أو اليرقات.

يمكن استخدام الوسائل التشخيصية التالية، اعتمادًا على نوع عدوى يرقات الدودة الشريطية:

اختبارات الدم

هدفها البحث عن وجود الأجسام المضاده التي تنتج عن العدوى.

فحوصات التصوير

قد يشمل ذلك تصوير الصدر بالأشعة السينية، أو الفحص بالموجات فوق الصوتية، أو الأشعة المقطعية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

اختبارات الأعضاء

من أجل التحقق من أن الأعضاء تعمل بطريقة صحيحة.

“اقرأ أيضاً: عدوى التهاب النسيج الخلوي


إزالة الديدان الشريطية

إزالة الديدان الشريطية البالغة من الجسم أسهل من السيطرة على عدوى اليرقات.

عادةً ما يكون تناول دواء يقتل الدودة الشريطية كافيًا للتأكد من أن الجسم سيزيل الدودة الشريطية في البراز.

الطب متقدم الآن بما فيه الكفاية بحيث لا تكون الجراحة ضرورية.

ومع ذلك، فإن الأدوية شديدة السمية. إذا وصلت الدودة الشريطية إلى الدماغ  فيمكن استخدام الجراحة والدواء معًا لإزالة الطفيل.


الوقاية من العدوى بالديدان الشريطية

هناك عدة طرق فعالة للوقاية من الإصابة بالديدان الشريطية، بما في ذلك:

النظافة الجيدة

اغسل يديك جيدًا بالماء والصابون بعد استخدام الحمام وقبل الأكل.

الديدان الشريطية
الديدان الشريطية Tap worm

الاحتياطات الغذائية

في المنطقة التي تنتشر فيها الديدان الشريطية، تأكد من غسل وطهي جميع الفواكه والخضروات بالماء النظيف.

الثروة الحيوانية

التخلص السليم من البراز الحيواني والبشري. قلل تعرض الحيوانات لبيض الدودة الشريطية.

اللحوم

اطهي اللحم على درجة حرارة لا تقل عن 150 درجة فهرنهايت (66 درجة مئوية) تمامًا. هذا سيقتل اليرقات أو البيض.

اللحوم والأسماك

يجب تجميدها  لمدة لا تقل عن 7 أيام. سيؤدي ذلك إلى قتل بيض اليرقات واليرقات.

الأطعمة النيئة

لا تستهلك أي لحوم أو أسماك نيئة أو غير مطبوخة جيدًا

الكلاب

إذا كان لديك كلب، فتأكد من معالجته ضد الديدان الشريطية.

انتبه بشكل خاص لنظافتك الشخصية.

جهز طعام الكلب من الأكل المطبوخ جيدًا.

نظافة المطبخ

تأكد من تنظيف وتعقيم جميع أسطح العمل بانتظام.

لا تسمح للأطعمة النيئة بلمس الأطعمة الأخرى.

اغسل يديك بعد لمس اللحم أو السمك النيء.


قم باتباع النصائح السابقة للوقاية من الإصابة لعدوى الديدان الشريطية. وقم باستشارة الطبيب عند الشعور بأي أعراض تدل على وجود ديدان.
389 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق