مرض تورم الفرج (Swollen Vulva)، تعرفي على أهم 9 عوامل لزيادة خطر الإصابة

Swollen Vulva

مرض تورم الفرج (Swollen Vulva)، هو عرض شائع لالتهاب المهبل، غالباً ما ينشأ عن عدوى بكتيرية أو فيروسية، بالإضافة إلى انخفاض في هرمون الاستروجين.

0 2

مرض تورم الفرج (Swollen Vulva) هو التهاب في المهبل يمكن أن يؤدي إلى إفرازات وحكة وألم، عادة ما يكون السبب هو تغيير في توازن البكتيريا المهبلية أو العدوى.


ما هو مرض تورم الفرج؟

تورم الفرج هو عرض شائع لالتهاب المهبل، غالباً ما ينتج عن عدوى بكتيرية أو فطرية أو فيروسية أو خللاً في البكتيريا المهبلية. يمكن أن تتسبب أيضاً اضطرابات جلدية معينة أو مستويات منخفضة من هرمون الأستروجين بعد انقطاع الطمث في حدوث هذه الحالة.

الاسم العلمي للمرضSwollen Vulva
أسماء أخرىالتهاب المهبل، تورم المهبل، تورم الفرج
تصنيف المرضأمراض نسا
التخصص الطبي المعالجأخصائي أمراض نساء وتوليد، أمراض جلدية
أعراض المرضتورم، التهاب، حكة، إفرازات مهبلية.
درجة انتشار المرضشائع
الأدوية المعالجةيعتمد كورس العلاج على السبب الرئيسي وراء الإصابة فقد يشمل أحد البدائل التالية:

  • مضادات حيوية: زيثروكان.
  • مضاد للفطريات: فانجيكان.
  • مضاد للفيروسات: سيكلوفير.

ما هي أكثر أنواع التهابات المهبل شيوعًا؟

أنواع التهابات المهبل
أنواع التهابات المهبل

أكثر أنواع التهاب المهبل شيوعًا هي:

“اقرأ أيضاً: مرض هبوط المهبل الخلفي”


أسباب الإصابة بمرض تورم الفرج

يمكن أن يحدث التورم المهبلي نتيجة أحد الأسباب التالية:

  • الحساسية (التهاب المهبل غير المعدي) نتيجة المواد الكيميائية الموجودة في:
    1. الملابس.
    2. الكريمات.
    3. الواقي الذكري.
    4. الصابون معطر.
    5. الدوش المهبلي.
  • العدوى المنقولة جنسياً (STIs).
  • الخراجات.
  • الجماع المتعسر.

“اقرأ أيضاً: التواء الخصية (Testicular torsion)


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتورم المهبل

  • العلاج الحديث بالمضادات الحيوية.
  • مرض السكري غير المنضبط.
  • الحمل.
  • ممارسة الجنس المتعدد.
  • موانع الحمل عالية الاستروجين.
  • اضطرابات الغدة الدرقية أو الغدد الصماء.
  • العلاج بالكورتيكوستيرويد.
  • الغسل المهبلي.
  • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • زراعة الأعضاء.

“اقرأ أيضاً: إسهال المسافرين (Travelers’ diarrhea)


علامات وأعراض مرض تورم الفرج

تنشأ الأعراض نتيجة التهاب الغشاء المخاطي للمهبل . تختلف الأعراض في طبيعتها وشدتها اعتماداً على السبب الرئيسي وراء التهاب المهبل والعوامل الفردية. يمكن أن تشمل الأعراض العامة لالتهاب المهبل المعدي أو غير المعدي ما يلي:

  • احمرار وانتفاخ المهبل.
  • حرقان وحكة في المهبل والأعضاء التناسلية. المهبل والأعضاء التناسلية
  • إفرازات مهبلية بيضاء سميكة تشبه قوام الجبن القريش.

مضاعفات التهاب المهبل

مضاعفات التهاب المهبل
مضاعفات التهاب المهبل

يمكن أن تكون مضاعفات بعض الأسباب الكامنة وراء التهاب المهبل غير المعالج خطيرة بل ومهددة للحياة، خاصة للطفل الذي لم يولد بعد لامرأة مصابة بالتهاب المهبل. تشمل مضاعفات بعض الأسباب الكامنة وراء التهاب المهبل ما يلي:

  • زيادة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • العقم.
  • مرض التهاب الحوض.
  • الولادة المبكرة.
  • نقص الوزن عند الولادة.
  • ولادة جنين ميت.

“اقرأ أيضاً: مرض التليف النقوي (Idiopathic Myelofibrosis)”


كيف يتم تشخيص مرض تورم الفرج؟

  • سيأخذ الطبيب المعالج تاريخاً شاملاً عن حالة المريضة.
  • أخذ مسحة من داخل المهبل لمعرفة نوع الإصابة.
  • فحص مستوى PH للسائل المهبلي.

علاج تورم المهبل

علاج تورم المهبل
علاج تورم المهبل
  • أدوية المضادات الحيوية: لعلاج التهاب المهبل الناتج عن الأمراض المنقولة جنسياً التي تسببها البكتيريا، مثل الكلاميديا​​، أو داء المشعرات الطفيلي.
  • الكريمات أو الحبوب المضادة للفطريات: لعلاج التهاب المهبل الناجم عن عدوى الخميرة.
  • الأدوية المضادة للفيروسات: لعلاج التهاب المهبل الناتج عن الهربس التناسلي. يمكن أن تساعد هذه الأدوية في تقليل التهيج والألم الناجم عن عدوى الهربس في منطقة المهبل.
  • يشمل علاج التهاب المهبل غير المعدي الناجم عن الحساسية أو الحساسية تجاه مادة معينة تجنب التعرض للمادة. يمكن وصف الكريمات الموضعية مثل الكورتيزون لتخفيف الألم الناتج عن الحكة والحرقان.

“اقرأ أيضاً: داء السهميات (Toxocariasis)”


متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

يجب الحصول على التدخل الطبي على الفور إذا كنت تعانين من:

  • الحمى.
  • آلام الحوض الشديدة.
  • إذا لم تختف الأعراض بالعلاج.

كيفية الوقاية من مرض تورم الفرج

  • تجنب ارتداء الملابس التي تحمل الحرارة والرطوبة.
  • اختر أقمشة فضفاضة “تسمح بمرور الهواء” ولا تحتفظ بالرطوبة، مثل القطن.
  • تجنب البقاء في ملابس السباحة المبللة أو ملابس التمرين المتعرقة لفترة طويلة. 
  • جرب الزبادي والبروبيوتيك التي تحتوي على البكتيريا النافعة التي يمكن أن تقلل من مرض تورم الفرج.
  • الحد من الأطعمة السكرية لمنع نمو الفطريات.
  • تجنبي تنظيف المهبل بالصابون أو البخاخات المعطرة بشدة.
  • يمكن أن يؤدي استخدام الدش المهبلي إلى تعطيل التوازن الصحي للبكتيريا في المهبل. يمكن أن يخفي الغسل أيضًا عدوى لديك بالفعل.
  • إذا كنت تقترب من سن اليأس، أو لديك مستويات منخفضة من هرمون الاستروجين لأي سبب من الأسباب، فتحدثِ إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول الفوائد المحتملة لاستخدام حبوب أو كريمات الهرمونات المهبلية للحفاظ على رطوبة المهبل وصحة المهبل.

الأسئلة الشائعة حول مرض تورم الفرج

كم من الوقت يستغرق زوال التهاب الفرج؟

إذا كان التهاب الفرج ناتج عن تحسس لمادة معينة فعادةً ما تظهر الأعراض في غضون ساعات قليلة من التلامس معها، ويتلاشى الطفح الجلدي عادةً بين أسبوعين وأربعة أسابيع من التشخيص إذا تجنبت مصدر الطفح الجلدي.

كيف يمكنني علاج التهاب الجلد الفرجي في المنزل؟

  • اغسلي منطقة المهبل مرة واحدة يومياً بالماء البارد والصابون الخفيف غير المهيج وتأكدي من تجفيف المنطقة بدلاً من الفرك.
  • ضع الكريمات أو المراهم المضادة للحكة.
  • استخدمي الكمادات الباردة لتخفيف التهيج والالتهاب.
  • تناولي أحد مضادات الهيستامين أو أدوية الحساسية التي تصرف بدون وصفة طبية.

هل زيت جوز الهند مفيد لالتهاب الجلد الفرجي؟

يمكن وضع كميات صغيرة من زيت الزيتون البكر الممتاز أو الزيت النباتي أو زيت جوز الهند على الفرج والمهبل كلما دعت الحاجة لحماية البشرة وترطيبها. كما أنه يساعد على تقليل تهيج الجلد أثناء الدورة الشهرية وعند التبول. لا تستخدمي الدوش المهبلي.


في النهاية إذا كنت تعانين من التهاب وتورم في منطقة المهبل فلا تترددي بزيارة أقرب طبيب نسا إليك فقد تعانين من مرض تورم الفرج (Swollen Vulva) وأنت لا تدري ما هو السبب الكامن وراء هذا الألم الذي تشعرين به، لا تترددي في إجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد