التنمية المستدامة؛ تعرف على أبرز 6 معلومات عن عملية التطوير والمحافظة على موارد الحياة

sustainable development

التنمية المستدامة هي التنمية التي تسعى لتلبية احتياجات جميع البشر في الوقت الحالي، مع الحفاظ على حقوق وحاجات الأجيال القادمة من الموارد الطبيعية.

مفهوم التنمية المستدامة (sustainable development) حددته الأمم المتحدة بهدف إدارة موارد الحياة، لضمان مستوى معيشة جيد لكل الناس في العالم حالياً ومستقبلاً. وتتلخص أهمية التنمية المستدامة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، المحددة في العام 2015، والتي تركز على تحقيق مبادئ التنمية المستدامة في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.


مفهوم التنمية المستدامة

يعتمد مفهوم التنمية بشكل عام على تحقيق التوازن بين الاحتياجات المختلفة، والتي قد تكون في موضع تنافس في كثير من الأحيان. انطلاقاً من الوعي بالتحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والثقافية التي تواجهها المجتمعات. كما يرتكز مفهوم التنمية المستدامة على المستقبل، لمنع حدوث الإضرار بحق الأجيال القادمة في عيش الحياة الأفضل.

تعريف التنمية المستدامة

تعرف التنمية المستدامة والمعروفة كذلك باسم التنمية العالمية، بعدة تعاريف أهمها التعريف الآتي:

التنمية المستدامة هي تلك التنمية التي تسعى لتلبية احتياجات الوقت الحالي، مع عدم المساس بموارد وقدرة الأجيال القادمة، على تلبية احتياجاتهم الضرورية والخاصة.

“اقرأ أيضاً: صندوق النقد الدولي


أهمية التنمية المستدامة

للتنمية المستدامة أهمية كبيرة تحدد ضرورة التعاطي مع موضوع التنمية بطريقة جدية وسريعة. كما تكمن أهميتها، على سبيل المثال:

  • الحفاظ على بقاء الجنس البشري، وضمان موارد الأجيال المستقبلية.
  • المحافظة على البيئة بجميع مكوناتها وحمايتها من التدهور والانقراض.
  • الحفاظ على التنوع البيولوجي على الأرض.
  • الحفاظ والسيطرة على تغييرات المناخ.
  • حماية الكرة الأرضية والسكان من التلوث.
  • مواجهة التحديات المجتمعية التي تعترض الإنسان.
  • الحفاظ على موارد الطبيعة وإمكانية توليدها باستمرار.
  • التركيز على الإبداع والابتكار وتسخيرها لخدمة الإنسان.
  • الحفاظ على التطور الحضاري الذي وصل إليه الإنسان.
تكمن أهمية التنمية المستدامة في الفوائد الهامة التي يمكن تحقيقها من خفض للتكاليف المالية والاقتصادية، وإيجاد أنماط صحية وإيجاد فرص للعمل والاستثمار ومساواة بين الجنسين.

“اقرأ أيضاً: الاقتصاد الجزئي


أهداف التنمية المستدامة

أهداف التنمية المستدامة
أهداف التنمية المستدامة

أهداف التنمية المستدامه هي ما يجب أن يتم تحقيقه في السنوات المقبلة، حيث حددت التنمية المستقبلية 2030 بسبعة عشرة هدفاً ينبغي تحقيقها بحلول العام 2030م، لضمان مستقبل أفضل للجيل الحالي والأجيال القادمة:

  1. القضاء على الفقر في جميع البلدان وفي كل مكان وبجميع أشكاله.
  2. القضاء على الجوع التام. من خلال العمل على توفير الأمن الغذائي وتوفير الإنتاج عن طريق الاهتمام بالزراعة المستدامة.
  3. التأكيد على توفر الصحة التامة وأن يتمتع جميع الناس بأنماط المعيشة الصحيحة وبمستوى معين من الرفاهية في جميع الأعمار.
  4. ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل وتعزيز الفرص التعليمية للجميع مدى الحياة للقضاء على الأمية.
  5. المساواة بين الجنسين، مع العمل على التمكين للمرأة.
  6. ضمان توافر المياه وجميع خدمات الصرف الصحي.
  7. ضمان حصول الجميع على خدمات الطاقات الحديثة الموثوقة والمستدامة بأسعار وتكلفة مقبولة.
  8. تأمين العمل اللائق، ونمو الاقتصاد. علاوة على تعزيز أي نمو اقتصادي بشكل مطرد وشامل ومستدام، وتعزيز العمالة الكاملة والمنتجة، وتوفير العمل اللائق للجميع.
  9. الصناعة والابتكار والبنية التحتية. من خلال إقامة بنى تحتية يمكنها الصمود، مع تحفيز التصنيع، والتشجيع على الابتكار.
  10. السعي للحد من تفاوت المساواة داخل كل دولة وفيما بين البلاد.
  11. جعل المدن والمستوطنات السكنية آمنة، وشاملة للجميع وأن تكون قادرة على الاستمرار والصمود ومستدامة.
  12. ضمان وجود أنماط استهلاكية وإنتاجية مستدامة. كما أنها تسعى لجعل الإنتاج أفضل والاستهلاك بتكلفة أقل.
  13. اتخاذ إجراءات سريعة وعاجلة لمعالجة مشكلة تغير المناخ وآثاره المترتبة. من خلال تعزيز التطورات بشكل مستمر في مجال الطاقة المتجددة.
  14. الحياة المائية وذلك عن طريق حفظ المحيطات والبحار ومواردها واستخدامها على نحو مستدام.
  15. الحياة البرية. حماية الغابات بشكل مستدام، ومكافحة ظاهرة التصحر، ووقف تدهور الأراضي.
  16. السلام والعدالة والمؤسسات القوية. كما أنها تهدف إلى تشجيع إقامة مجتمعات سلمية وشاملة، وتوفير إمكانية الوصول إلى العدالة للجميع وبناء مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشاملة للجميع على جميع المستويات.
  17. الشراكة لتحقيق الأهداف، مع العمل على إحياء الشراكة العالمية للوصول إلى التنمية.

“اقرأ أيضاً: الغاز الحيوي


مبادئ التنمية المستدامة

تم تحديد خمس مبادئ أساسية لتطبيق مفهوم التنميه المستدامة 2030 على مستوى العالم. وفق الآتي:

  1. التكامل بين الاقتصاد والبيئة.
  2. الاحتراز والوقاية والتقييم.
  3. الحفاظ على التنوع البيولوجي وحماية موارد الطبيعة.
  4. التشاور والشراكة والمشاركة.
  5. تعليم وتدريب وتوعية.

“اقرأ أيضاً:  دراسة جدوى مصنع مقرمشات


مؤشرات التنمية المستدامة

مؤشرات التنمية المستدامة
مؤشرات التنمية المستدامة

مؤشرات التنميه المستدامة التي حددت من قبل الأمم المتحدة، تهدف إلى تقييم مدى تقدم البلدان ومؤسساتها في سبيل التنمية المستدامة 2030، حيث ترتكز هذه المؤشرات على القضايا المحددة في أهداف التنمية المستدامة 2030. المؤشرات هي:

المؤشرات الاجتماعية

ترتبط المؤشرات الاجتماعية بالقضايا الاجتماعية التي تتعلق بحياة الإنسان. كما أنها تركز على عيشه حياة كريمة ورفاهية. من أهم المؤشرات الاجتماعية:

المؤشرات الصحية

التنمية المستدامه تعنى بضمان تأمين الصحة والرعاية للجميع ولتقييم مدى التقدم نحو تحقيق هذا الهدف تم اعتماد المؤشرات الصحية الآتية:

  • معدلات وفيات الأمهات.
  • معدلات وفيات الأطفال.
  • العمر المتوقع عند الولادة.
  • الرعاية الصحية الأولية.

المؤشرات الديمغرافية

من المعروف أنه كلما زاد معدل النمو السكاني، كلما زادت نسبة الاستهلاك للموارد البشرية. يوجد مؤشر رئيس:

مؤشر معدل النمو السكاني

مؤشر معدل النمو السكاني له علاقة عكسية بمعدل التنمية المستدامة.

مؤشرات السكن

توضح مؤشرات السكن نسبة الهجرة من الريف للمدينة، والتي تعد من أهم أسباب انتشار السكن العشوائي. كما أنها تشير إلى ازدياد أعداد المشردين.

المؤشرات التعليمية

من أهداف التنمية المستدامه هيي توفير فرص التعليم لجميع الأفراد، ومن أهم مؤشرات التعليم:

  • معدل الالتحاق بالمراحل التعليمية المختلفة.
  • معدل معرفة القراءة والكتابة.
مؤشرات الأمن

مؤشرات الأمن تقيم مدى تحقيق الأمن الاجتماعي من خلال حماية المواطنين من جرائم العنف والمخدرات، حيث يبين مؤشر الأمن قياس تحقيق الأمن الاجتماعي من خلال عدد مرتكبي الجرائم.

المؤشرات البيئية

تسعى التنمية المستدامه للمحافظة على نصيب الأجيال القادمة من توفر الموارد الطبيعية والظروف البيئية، وحمايتها من التدهور. خاصة ضد الاستهلاك الجائر لهذه الموارد البيئية.

مؤشرات الغلاف الجوي

لمعرفة مدى حماية الغلاف الجوي من التغييرات المناخية وثقب الأوزون. علاوة على منع استنفاذ الأوزون ومعالجة التلوث الهوائي. وتقليل انبعاث الغازات الملوثة.

المؤشرات المتعلقة بالأرض

من مبادئ التنمية المستدامة حماية موارد الطبيعية ومكافحة ظاهرة التصحر. وفقاً لاتفاقيات التنوع الحيوي.

المياه العذبة

تركز التنمية المستدامه على توفير مياه الشرب في جميع المناطق. كما أن المؤشرات المتعلقة بالمياه هي نوعية وكمية المياه المتاحة في كل منطقة.

التنوع الحيوي

يشير هذا المؤشر إلى مدى المحافظة على التنوع الحيوي وعلى موارد الطبيعة، ومدى حماية البيئة من التدهور، كما أنها تسعى لتحقيق ذلك من خلال:

  • استخدام التكنولوجيا الحديثة واستبدال عناصر الإنتاج القديمة.
  • التأثير في ثقافة المنتج والمستهلك على تشجيع التنمية والاقتصاد الأخضر.
  • زيادة النمو الاقتصادي، كما أنها تسعى لاتخاذ القرارات الاقتصادية مع إشراك المؤسسات البيئية.
مؤشرات التنمية المستدامة تقيس مدى التقدم باتجاه الأهداف التي يجب تحقيقها بحلول العام 2030م، في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

“اقرأ أيضاً: تأثير التكنولوجيا على تغير المناخ


أمثلة عن مشاريع التنمية المستدامة

مع ازدياد الوعي بأهمية التنمية المستدامه وتطور رغبات وأذواق المستهليكن وتركيزهم على هذا المفهوم، الأمر الذي دعا الشركات للقيام بعدة مبادرات وتنفيذ المشاريع الوطنية والعامة، والتي تتسم بالاستدامة المستقبلية لإرضاء رغبات الزبائن. من هذه الشركات على سبيل المثال:

شركة إم سي كورميك (MC Cormick)

شركة إم سي كورميك المتخصصة في إنتاج الأغذية الزراعية. كما أنها تعمل على تحقيق مستويات عالية من الجودة والحفاظ على البيئة. بهدف تحقيق التنمية. ومن خلال التعاون ودعم المزارعين وتشجيعهم على إنتاج محاصيل ذات جودة عالية، كما أن خطة الشركة تتضمن تزويد الموظفين بأدوات لتقليل استخدام المياه وكذلك تحسين الكفاءة في ذلك، الأمر الذي ساعد في تخفيض نسبة البصمة الكربونية بنسبة 43%.

شركة ديروينت لندن (Derwent London)

شركة ديرونيت شركة عقارات بريطانية عالمية، عمل القائمون على هذه الشركة على تطبيق مبادئ التنمية المستدامه في مراحل عملها من تصميم وتنفيذ للمباني. علاوة على أن خطة الشركة تركز على المساهمة في الحفاظ على العلاقات الجيدة والقوية مع المجتمعات التي تعمل فيها.

من أهم ما قامت به الشركة لتحقيق التنمية المستدامة هو تنفيذ أجندة من المعلومات في مجال عملها هو الحد من التلوث، وذاك من خلال خفض انبعاثات الغازات الدفيئة

Greenhouse gas وزيادة الكفاءة في استخدام الموارد والطاقة. علاوة على ذلك فهي تهتم بتقديم التشجيع لموظفينها لتطوير وتنمية ذواتهم.

شركة جونسون آند جونسون (Johnson & Johnson)

أمثلة عن مشاريع التنمية المستدامة
مساهمة شركة جونسون في التنمية

من الشركات الدولية الرائدة في تحقيق التنميه المستدامة، حيث تتعاون الشركة مع عدة منظمات رائدة في استخدام الطرق المبتكرة التي تساهم في تقليل نسبة الآثار السلبية والضارة، التي تنتج عن تصنيع منتجات جونسون آند جونسون. والتي قد تسبب الضرر بشكل خاص على الموارد المائية والمناخ. كما تسعى الشركة لأن تزيد من إمكانية إعادة تدوير العبوات الخاصة بمنتجاتها، وذلك عن طريق العبوات المستخدمة والتي تمتلك خاصية إعادة التدوير.

شركة سيمنز (Siemens)

شركة ألمانية متخصصة في التكنولوجيا. كما أنها شركة متعددة الجنسيات. رؤية الشركة أن تكون شركة مستدامة تعمل على تحقيق خطة التنمية المستدامة حرصاً منها على البيئة وعلى الأجيال القادمة. التزمت الشركة بالتنمية في ثلاث مجالات رئيسية هي:

  • البيئة: تعمل الشركة لتحقيق التنمية من خلال التقليل من التغير المناخي عن طريق زيادة كفاءة استخدام الموارد لحماية البيئة.
  • التعليم: عملت الشركة على دعم المبادرات التعليمية، كما أنها دعمت المبادرات الطبية رغبة منها في زيادة الوعي بالاستدامة.
  • المجال الاجتماعي: حرصت الشركة على مشاركتها في حملات الإغاثة ضمن حالات الكوارث.

أهداف التنمية المستدامة مطلب حقيقي وضروري للعمل وللقضاء على الفقر وضمان استمرار الموارد للأجيال القادمة في جميع الدول. على الرغم من التحديات الكثيرة التي تعيق تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030. إلا أن العديد من الشركات استطاعت السير باتجاه تلك الأهداف بشكل حقيقي وفعال. كما تركز خطة الأمم المتحدة في جميع برامجها على دعوة الجميع لتحقيق التنمية المستدامة كونها مسؤولية الجميع.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن