العطس عند القطط

Sneezing in Cats

يرتبط العطس عند القطط Sneezing in Cats بالعديد من الاضطرابات الصحية، ما هي أسباب العطاس عند القطط وما هي أعراضه، كيف يتم تشخيصه وعلاجه؟

كتابة: طارق محفوظي | آخر تحديث: 1 أكتوبر 2020 | تدقيق: طارق محفوظي
العطس عند القطط

العطس أو العطاس عند القطط Sneezing in Cats هو طرد انعكاسي للهواء يحدث عندما تتهيج النهايات العصبية الحساسة للأغشية المخاطية في بطانة التجويف الأنفي.


أسباب العطس عند القطط

في أغلب الحالات، يكون العطس عند القطط ناتجاً عن التهاب الأنف، وهو تهيج والتهاب الغشاء المخاطي لبطانة الأنف. أسباب التهاب الأنف عند القطط :

  • عدوى فيروسية.
  • مرض فطري.
  • عدوى بكتيرية.
  • عند مرور جسم غريب داخل التجويف الأنفي، يعطس القط كرد فعل طبيعي يهدف إلى طرد الجسم الغريب خارج الأنف.
  • يمكن أن يكون القط مصاباً بالأنفلونزا. حتى إذا كان القط مطعماً، فإن مرض الأنفلونزا غالبًا ما يكون مصحوباً بسيلان الأنف والدموع والتعب الشديد.
  • يمكن أن تكون العيوب الخلقية أو التشوهات التي قد يعاني منها القط سببًا للعطس، يؤدي التهاب الغشاء المخاطي للقط إلى جعله حساسًا.
  • يمكن أن تكون السلائل أو البوليبات عند القطط أيضًا سببًا للعطس، وهي أورام حميدة تؤثر على الممرات الهوائية للقطط، ولها العديد من الأعراض بما في ذلك العطس. تأثر السلائل بشكل أساسي على القطط الصغيرة.
  • في بعض الحالات يمكن أن تؤدي أورام الأنف إلى عطس القطط، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل صعوبة التنفس وتدهور الحالة العامة للقط.
  • من النادر جدًا أن تسبب الحساسية العطس عند القطط. يمكن أن يعطس القط بسبب التهيج الناتج عن : الدخان، الغبار أو المنتجات المستخدمة أثناء التنظيف.

عطس القطط وسيلان الأنف

يعد عطس القط وسيلان الأنف من أعراض نزلات البرد. تصاب القطط بنزلة البرد تمامًا مثل البشر، ويمكن أن ينتقل هذا المرض من قط إلى آخر، لكنه لا ينتقل إلى الإنسان. أعراضه هي: فقدان الشهية وسيلان الأنف والحمى والعطس ونادرا السعال.

بشكل عام، نزلات البرد هي حالة خفيفة وتشفى بسرعة كبيرة (حوالي عشرة أيام) إذا تلقى القط رعاية جيدة وعلاجًا مناسبًا، ولكن إذا تعرض الحيوان المصاب بها إلى الإهمال، فهناك خطر من أن يتطور المرض إلى التهاب رئوي، لذلك سيكون من الضروري التوجه إلى الطبيب البيطري بمجرد أن تلاحظ هذه الأعراض على قطك لتجنب أي مضاعفات محتملة.

لمرض الكوريزا (أنفلونزا القطط) أعراض مشابهة لأعراض نزلة البرد، وهي حالة فيروسية شديدة العدوى تصيب الجهاز التنفسي. جميع القطط عرضة للإصابة بالأنفلونزا ولكن عادة ما تأثر على القطط غير المطعمة. يشكل مرض الكوريزا خطراً حقيقياً على صحة القط ، لأنه قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل الالتهاب الرئوي.

” اقرأ أيضاً :الفشل الكبدي عند القطط “


أعراض العطس عند القطط

يمكن أن يظهر العطس عند القطط نتيجة الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية، لذلك قد تختلف الأعراض حسب المرض المسبب للعطس.

أعراض الأنفلوانزا في القطط

الزكام مرض معدي تسببه عدة أنواع من البكتيريا والفيروسات، ويؤثر على الجهاز التنفسي للقطط. تمثل الأنفلوانزا خطرا حقيقيا على صحة القط.

فترة حضانة الأنفلوانزا قصيرة جدًا (ما بين 2 و 5 أيام ). تظهر عدة أعراض على القطط المصابة بهذا المرض:

  • عطاس القطط هو أحد أعراض الأنفلوانزا، إلى جانب مشاكل تنفسية أخرى مثل الصفير عند التنفس والسعال وسيلان الأنف.
  • تقرحات الفم، بالإضافة إلى سيلان مفرط للعاب.
  • يمكن أن تصاب القطط بالحمى وقد تفقد شهيتها بسبب تقرحات الفم التي تؤدي إلى آلام شديدة عند الأكل.
  • قد تظهر أعراض بالعين: التهاب الملتحمة، إفرازات قيحية.
  • التهاب غدد الرقبة اللمفية في بعض الحالات.

يجب أن تعلم أن الإنفلوانزا عند القطط قد تؤدي إلى الموت إذا تركت دون علاج.

أعراض السلائل أو البوليبات في القطط

يمكن أن يحدث العطس عند القطط بسبب السلائل أو الزوائد اللحمية أو البوليبات، وهي أورام حميدة تؤثر على البلعوم الأنفي والأذن الوسطى وقناة الأذن الخارجية. السليلة هي نسيج ليفي وعائي مغطى بظهارة، مصحوب بمجموعة من الخلايا الالتهابية، ينمو تدريجياً في قناة الأذن الخارجية، والجزء الخلفي من حلق القط.

تترافق السلائل مع الأعراض التالية:

  • انسداد المسالك التنفسية بسبب نمو السلائل في مؤخرة حلق القط.
  • صعوبة في التنفس.
  • تغيرات في الصوت.
  • عطس القط المتكرر.
  • إبقاء الفم مفتوحاً.
  • قد يصاب القط بعدوى الأذن، لذلك قد يميل رأسه باستمرار إلى جانب الأذن المصابة، أو يفقد توازنه أثناء المشي.
  • صعوبة في الأكل وفقدان ملحوظ للوزن.
  • تدهور الحالة الصحية العامة للقط.

أعراض عدوى الأنف الفطرية عند القطط

يمكن أن يكون العطس عند القطط ناتجا عن الإصابة بعدوى فطرية في الأنف مثل داء المستخفيات الذي تسببه المستخفية المتورمة. السبب الرئيسي لتلوث القطط بهذه الخميرة هو فضلات الطيور. أعراض داء المستخفيات عند القطط:

  • العطس والإفرازات الأنفية، والتي يمكن أن تكون مخاطية أو مصلية أو حتى نزفية.
  • انتفاخ مؤلم فوق الأنف.
  • صعوبة في التنفس.
  • السعال.
  • قد تظهر تقرحات في فتحة الأنف بالإضافة إلى تورم تحت الجلد.
  • مشاكل في العين مثل التهاب الملتحمة أو انفصال الشبكية.
  • أعراض عصبية: قد تعاني القطة من تشنجات واكتئاب وفقدان التوازن.
  • تغيرات في السلوك.
  • قد يعاني القط من الحمى وفقدان الوزن وفقدان الشهية.
  • مشاكل في المسالك البولية.

تعتمد الأعراض المرئية على الأعضاء المتأثرة بخميرة المستخفية المتورمة.

” اقرأ أيضاً : التهاب اللثة عند القطط “


تشخيص سبب العطس عند القطط

سيطلب الطبيب البيطري التاريخ الطبي الكامل لقطتك، بما في ذلك التطعيمات المتلقاة، وسيستفسر عن كيفية ظهور الأعراض. ثم سيجري فحص جسدي كامل للقط. من المرجح أن يقوم الطبيب البيطري بإجراء العديد من الاختبارات لتحديد سبب عطس القط تحديداً أدق. يمكن أن يكتشف الطبيب البيطري إصابة القط ببعض أنواع الفيروسات مثل فيروس الهربس السنوري (FHV)، والفيروس الكاليسي، والريوفيروس. قد تكون البورديتيلا أو الكلاميديا أو التهاب الأنف والقصبة أيضاً سبباً للأعراض.

يساعد فحص الخلايا من إفرازات الأنف واختبار زراعة البكتيريا في تشخيص العدوى الفيروسية والبكتيرية المسببة لعطس القط. يمكن اللجوء إلى اختبار الأمصال الفطرية لتشخيص العدوى الفطرية. تسمح فحوصات الدم بما في ذلك تعداد الدم الكامل واختبارات الكيمياء الحيوية السريرية بتقييم الصحة العامة للقط وتأكيد أو نفي إصابته بالسرطان. قد تكون هناك حاجة إلى إجراء فحص بالأشعة السينية للصدر لتشخيص الالتهاب الرئوي.

” اقرأ أيضاً : التهاب المعدة عند القطط


علاج العطس عند القطط

لتخفيف العطاس عند القطط أو علاجه، يجب التخلص من المسبب الأساسي له :

  • الرعاية الداعمة

بما أنه لا يمكن علاج العدوى الفيروسية، يمكن للرعاية الداعمة أن تحسن بشكل كبير من فرص التغلب على الفيروس. من خلال تجديد السوائل وريدياً وحث القط على تناول الطعام باستعمال منشطات الشهية. يمكن أن تساعد أجهزة ترطيب الهواء على تخفيف الاحتقان داخل الانف. تساهم المكملات الغذائية في تقوية جهاز المناعة وتسريع عملية الشفاء.

  • الجراحة

إذا كانت الأورام الأنفية أو السلائل تسد فتحات الأنف، فقد يتعين إزالتها جراحيًا. إذا كانت الأورام سرطانية، يمكن اللجوء إلى العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

  • إزالة الجسم الغريب

تشمل عادة البذور والأعشاب. قد يكون الطبيب البيطري قادرًا على إزالة الجسم الغريب بأدوات خاصة أثناء وجود قطة تحت التخدير العام.

  • المضادات الحيوية

تعد المضادات الحيوية وسيلة فعالة لتخليص الجسم من البكتيريا الضارة. يمكن استخدام قطرات أو مراهم المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات على مستوى العين. غالبًا ما يتم وصف المضادات الحيوية بعد الجراحة لدرء حدوث عدوى جديدة.

  • الأدوية المضادة للفطريات

 تساهم الأدوية المضادة للفطريات في تخفيف العطاس عند القطط وإزالة الفطريات المسببة له.


تساعد النظافة الجيدة للأنف في الوقاية من العطس عند القطط Sneezing in Cats، لأنها تحمي من انسداد فتحات الأنف، وتحسن من عملية التنفس.

المراجع

  1. Animaux relax, Chat qui éternue ,animaux-relax.com, Retrieved 22 Sep 2020
  2. Wag walking, Sneezing in cats, www.wagwalking.com, Retrieved 22 Sep 2020
  3. Hill’s Pet NutritioN on 2 April 2019, Cat Sneezing: Causes and Concerns, www.hillspet.com, Retrieved 22 Sep 2020
660 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق