جزيرة الثعابين (Snake Island)؛ أخطر جزيرة دموية في العالم

جزيرة الثعابين (Snake Island)؛ أخطر جزيرة دموية في العالم

جزيرة الثعابين؛ تعد جزيرة الأفاعي في البرازيل من أخطر الأماكن في العالم، ولا يجرؤ أي شخص للذهاب إليها. لذا ستجد في هذا المقال كل ما تريد معرفته عن هذه الجزيرة.

جزيرة الثعابين (Snake Island)؛ تعد جزيرة إيلا دي كيمادا جراندي في البرازيل من أخطر الأماكن في العالم أو كما يعرفها البعض بأنها جزيرة الموت. وتمنع حكومة البرازيل البشر من زيارتها؛ لاحتوائها على أكثر أنواع الأفاعي خطورة ألا وهي الأفعى الذهبية السامة. وقد كثرت الأساطير والإشاعات حول هذه الجزيرة. لذا جمعنا لك كل الحقائق التي تتعلق بها، من حيث موقعها ونشأتها. ومن يمكنه زيارة هذا المكان الخطر وأكثر أنواع الأفاعي انتشارًا به. لذلك إذا كنت من محبي المغامرة وتريد معرفة المزيد عن هذه الجزيرة؛ تابع السطور القادمة.


كيف نشأت جزيرة الثعابين؟

عند التحدث عن هذه الجزيرة فإن أول سؤال يخطر بالذهن هو كيف نشأت؟ منذ أكثر من عشر آلاف عام كانت هذه جزيرة جزء لا يتجزأ من الأراضي البرازيلية أو كما يقول البعض من يابس أراضي البرازيل. ولكن بمرور الزمن حدثت بعض التغيرات الجولوجية وأقصد بذلك ارتفاع سطح البحر عن اليابس. فهذه التغيرات أدت إلى انفصال الجزيرة عن ساحل دولة البرازيل، لتصبح بذلك جزيرة معزولة عن باقي الأراضي المجاورة.

كما انتقلت بعض أنواع الحيات الخطيرة إلى هذا المكان بعدما انتهى بها السبل لتتمركز عليها، ومنها الأفعى الذهبية السامة. وقد كثرت الأقاويل من سكان المناطق المجاورة بخطورة هذا الجزيرة وبأن الأفاعي الموجودة بها أنهت حياة الكثير منهم. هذا ما جعلهم يتركون الجزيرة، وهي خالية منذ وقت طويل من الكائنات الحية والحيوانات وكذلك من فصيلة الثديات التي تتغذى على الأفاعي. وبذلك حدث خلل في الهرم الغذائي، هذا ما أدى إلى تكاثر الأفاعي وانتشارها واتخذت من الجزيرة موطنًا لها.

الاسم الفعلي لهذه الجزيرة هو إيلا دي كيمادا جراندي. ولكن بسبب كثرة الثعابين بها أطلق عليها جزيرة الأفاعي أو الأفعى الذهبية السامة.

موقع Snake Island الجغرافي

 Snake Island
موقع Snake Island الجغرافي

تعد جزيرة الموت في البرازيل من الأماكن الغامضة والفريدة في العالم. بل وتم تصنيفها من أخطر المناطق الطبيعية في العالم، والتي يُمنع السياح من زيارتها. ولمعرفة موقعها الجغرافي والمناخي تابع السطور القادمة.

موقع جزيرة الموت

الموقع الجغرافي

تقع هذه الجزيرة بالقرب من السواحل البرازيلية تحديدًا على بعد 160 كيلو متر من مدينة ساو باولو. وترتفع عن سطح البحر ب 205 متر.

حالة المناخ بالجزيرة

فيما يخص المناخ في الجزيرة فإنه يسود المناخ المعتدل بها مثل جزيرة نمر الموجودة بالقرب منها. حيث تصل درجة الحرارة في شهر أغسطس إلى 18 درجة وفي شهر مارس تصل إلى 29 درجة.

مساحة الجزيرة

فيما يتعلق بمساحة الجزيرة فإنها تبلغ مساحة الجزيرة حوالي 420,000 متر مربع من مساحة الأراضي البرازيلية.

معالم الجزيرة

تمتاز الجزيرة الخطرة في البرازيل بالهدوء والجمال والمناظر الرائعة التي تجذب أنظار كل من يراها. كذلك يوجد منارة على هذه الجزيرة بنيت سنة 1909 لتحذير السفن من عدم الاقتراب منها حتى لا تتعرض لخطر. وقد ترك آخر شخص الجزيرة عندما تم التحكم في هذه المنارة وصيانتها عن بعد أي إليكترونيًا. ويزور رجال البحرية هذه المنارة بشكل مستمر وبحظر للتأكد من عدم وجود أشخاص مغامرون بها.


هل الجزيرة مؤهلة للعيش بها؟

برغم جمال هذه الجزيرة وهدوئها إلا أنها غير مؤهلة للعيش بها وهذا بسبب وجود تضاريس صخرية وعرة وبسبب موقعها المنعزل عن الأراضي المجاورة. وأيضًا بسبب وجود مناظر شبه الاستوائية، ولكن السبب الأكبر لعدم التمركز السكان هناك يرجع إلى كثرت الأفاعي الموجودة بها.

“اقرأ أيضًا: جزيرة بوكيت (Phuket Island)


 ثعابين جزيرة كيمادا غراندي

الأفعى الذهبية السامة
ثعابين جزيرة كيمادا غراندي

تضم جزيرة إيلا دي كيمادا جراندي أكثر من نوع من الزواحف السامة، وهذا ما جعلها أخطر جزيرة في العالم. بل وأطلق عليها البعض اسم جزيرة الموت. والجدير بالذكر أن هذه الأنواع منها ما هو سام وخطر ومنها ما هو غير سام. ولكن النوع الذي نتحدث عنه في هذا المقال والذي جعل هذا المكان هو الأكثر خطورة، وهي أفعى تسمى بالرمح الذهبي. تابع السطور القادمة للتعرف أكثر عليها.

الأفعى الذهبية السامة

تعد هذه الأفعى هي أكثر الأفاعي سمًا، وقد وصل عدد هذا النوع من 2000 إلى 4000 أفعى. ويوجد حوالي خمس أفاعي منهم في كل متر مربع على الجزيرة. وقد اتخذت هذه الأفاعي من الجزيرة موطنًا لها وتكاثرت بها مما زاد عددها حتى وصلت إلى أربعة آلاف ومن المحتمل أن تزيد.

مسميات هذه الأفعى

تعرف هذه الأفعى بأفعى الرمح الذهبي أو الرأس الذهبي. ووفقًا لإحصائيات أوروبية فإن هذه الأفعى من الأنواع المهددة بالانقراض.

وصف الأفعى

تعد هذه الأفعى من الأفاعي السامة والخطيرة، ويصل طولها إلى 42 قدم، ورأسها مدبب، ولونها ذهبي. لذلك أطلق عليها البعض اسم لنشيد. وتتغذى صغار هذا النوع على الضفادع والسحالي وأم مئة أرجل. أما البالغين منها يتغذون على الطيور المهاجرة التي تأتي تمر على الجزيرة وتقف على أشجارها.

أماكن تواجد هذه الأفعى

تعد البرازيل هي المكان الرئيسي والوحيد لهذه الأفاعي، ولكن يوجد نوع قريب منها في أمريكا الجنوبية والشمالية والذي تسبب في وفاة عدد كبير من السكان هناك. كما يعد هذا النوع من أخطر أنواع الثعابين وأكثرهم ضررًا كما ذكرنا.

خطورة هذه الأفعى

تعد أفعى الرأس الذهبي من أخطر الأفاعي، ولا يلدغ أحد منها إلا وتنتهي حياته على الفور. ويصفها البعض بأن لدغتها تذيب لحم الإنسان في أقل من ساعة. ويمكن أن تؤدي اللدغة منها إلى حدوث مشاكل في الكلى أو نزيف في المخ أو تلف في الأنسجة العضلية أو حدوث نزيف معوي. لذا تعد من أخطر الأنواع مقارنة بغيرها من نفس الفصيلة خاصة أفعى الدساس التي توجد في البر الرئيسي وتعرف بخطورته كذلك، ولكن يوجد نوع منها غير سام. وتصل نسبة الوفاة من سمها إلى 7% هذا إذا لم يتلقى الشخص العلاج على الفور، أما بعد العلاج فيحتمل الوفاة بنسبة 3%.

منافع سم الأفعى

بالرغم من خطورة سمها إلا إنه يمكن الاستفادة منه في المجال الطبي. فوفقًا لبعض للعلماء فإن هذا السم يمكن استخدامه لعلاج السرطانات والجلطات وأمراض القلب. لذلك يتم بيعه في السوق السوداء بأسعار باهظة. والجدير بالذكر أن عدد هذا النوع من الثعابين قد انخفض للنصف مقارنة بالسنوات الماضية، لذلك صنفتها الإحصائيات الأوروبية من ضمن الأفاعي المهددة بالانقراض.

“اقرأ أيضًا: فوائد عصير الطماطم“.


من يمكنه زيارة الجزيرة؟

جزيرة الأفاعي في البرازيل
من يمكنه زيارة الجزيرة

كما ذكرنا سابقًا أن هذه الجزيرة خطيرة جدًا؛ لأنها تعد موطن الحيات، والذي يشكل خطرًا واضحًا على حياة البشر. والجدير بالذكر أن زيارة هذه الجزيرة كان مسموح من قبل ولكن بعد تسمم ووفاة الكثير من السكان المجاورة والسائحين؛ حظرت الحكومة البرازيلية من زيارتها. ويسمح الزيارة في حالة واحدة فقط وهي بعد الحصول على تصريح رسمي وقانوني بذلك. أما العلماء ذوي الخبرة والمهتمين بالطبيعة يستطيعون الدخول لها بعد الحصول على تصريح قانوني، ولكن بشرط وجود طبيب مختص معهم. وذلك للسيطرة على الإصابات والتقليل من عدد الوفيات والحفاظ على سلامة الأشخاص. ولكن كما ذكرنا يوجد بعض اللصوص اللذين يخاطرون ويذهبون لصيد الأفاعي وبيعها بأسعار باهظة.

“اقرأ أيضًا: فوائد القمح المسلوق“.


أساطير جزيرة الأفعى البرازيل

كثرت الأقاويل حول هذه الجزيرة، ومنها أنه كان يوجد سكان في هذه الجزيرة حتى نهاية العشرينات. وهرب السكان منها بسبب وفاة الكثير منهم، خاصة عندما توفي حارس المنارة الموجودة على الجزيرة هو وعائلته بعد دخول أفعى إليهم من النوافذ. ومن الأساطير الأخرى التي ذكرت عن هذه الجزيرة أن القراصنة (Piracy) هم من وضعوا هذه الأفاعي في الجزيرة؛ لتكون مكانًا خاص بهم. حتى لا يقترب إليها أحد ويتمكنوا من تخبئة الكنز والثروات بها، ومنع أحد من التقرب عليها. وهناك أسطورة أخرى تقول أن هناك صيادًا كان مارًا بقاربه على هذه الجزيرة وأراد أن يأكل فوجد شجرة موز في هذه الجزيرة. فذهب إليها ليأكل منها ولكن خبطت يده بأفعى على الشجرة، وحاول الهرب منها إلى أنها تمكنت منه ولدغته وتوفي على الفور.


في الختام؛ هذا كل ما يتعلق بجزيرة الثعابين التي تعد من أخطر الأماكن في العالم. ويمنع السياح والسكان المحلين من زيارتها إلا بعد الحصول على تصريح رسمي وقانوني من الحكومة البرازيلية بذلك. فالقرار في يدك الآن؛ إذا كنت تحب المغامرة فهذا هو أنسب مكان لك. ولكن احذر فهذا المكان لا هزار به، فيمكن أن تنتهي حياتك بلحظة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق