لدغة الثعبان للكلاب

Snake Bite in Dogs

كل الكلاب عرضة لخطر لدغات الثعابين أو الأفاعي لأنها حيوانات فضولية وتحب الاستكشاف. إليك أعراض وطرق علاج لدغة الثعبان أو الأفعى للكلاب.

0 81

تصيب لدغات الأفاعي أو الثعابين القاتلة الكلاب أكثر من أي حيوان أليف آخر، وذلك راجع لطبيعتها الفضولية وحبها الدائم للاستكشاف. تعرف على أعراض وطرق علاج لدغة الثعبان أو الأفعى للكلاب (Snake Bite in Dogs). 


ما هي لدغة الأفعى؟

على الرغم من أنه ليست كل سموم الثعابين قاتلة، إلا أن لدغاتها حتماً تسبب شعوراً بعدم الراحة والتوتر لحيوانك الأليف. في حالة تلقي لدغة من ثعبان سام، فإن عامل الوقت هو أساس النجاة من اللدغة، وننصحك بأن لا تحاول اتخاذ أي خطوة لإنقاذ كلبك؛ بل أحضره إلى العيادة البيطرية على الفور.

تعرف لدغة الثعبان عند الكلاب في الطب البيطري باسم التسمّم، وتنتشر خصوصاً خلال الأشهر الدافئة من السنة، إذا شاهدت أو شككت في تعرض كلبك لعضة من ثعبان، فلا تتأخر في إحضاره إلى الطبيب البيطري.


أعراض لدغة الثعبان للكلاب

لدغة الثعبان للكلاب
أعراض لدغة الثعبان أو الأفعى للكلب.

قد تظهر علامات لدغة الثعبان في غضون ساعة إلى 24 ساعة بعد وقوع الحادث، ولكن من المهم جدًا أن تبدأ بملاحظة تأثيرات اللدغة على كلبك مباشرةً بعد وقوع الحادث.

أعراض لدغات الثعابين غير السامة على الكلاب

  • تورم أو كدمات حول اللدغة.
  • الجروح الوخزية المرئية في منطقة العضة.
  • نزيف من الجرح.
  • قد يبدأ الشعور يالألم والعدوى بعد فترة.

أعراض لدغة الثعابين السامة على الكلاب

  • الاهتزاز والاختلاج.
  • الإفراط في إفراز اللعاب (ptyalism).
  • تنفس سريع وضحل.
  • تلف واضح للأنسجة وتغير في اللون ونزيف من موقع الجرح.
  • التقيؤ.
  • دم في البول.
  • سلس البول.
  • تغير الحاله العقلية.
  • اتساع حدقة العين.
  • انقباض العضلات.
  • عدم تناسق الحركات (رنح).
  • ضعف الأطراف.
  • الانهيار.
  • الشلل.
  • الموت.

الأنواع

غير سام

الأنواع غير السامة هي ثعبان الرباط، والبواء، والأفاعي الملوك وغيرها الكثير..

سام

الأنواع الأكثر شيوعًا من الثعابين السامة هي:

  • الثعبان المرجاني.
  • الأفاعي الجرسية.

يمكن أن تؤثر سمية هذه الثعابين على الدم، لأنها:

  • تدمر خلايا الدم الحمراء.
  • مضادة للتخثر (تعطل تخثر الدم).
  • تسبب النخر (تسبب انحلال الأعضاء وتلف الأنسجة).

بعض الأنواع، مثل الأفعى الجرسية، لها أيضًا تأثيرات سامة على الأعصاب.

“اقرأ أيضا: جير الأسنان عند الكلاب


أسباب لدغة الأفعى للكلاب

المضاعفات التي سيواجهها الكلب بسبب لدغة ثعبان قد تكون بسيطة كما هو الحال في اللدغات غير السامة، وبالطبع ما لم تحدث العدوى، أو خطيرة للغاية بالنسبة للدغات السامة كما هو موضح أدناه:

  • يختلف رد فعل الجسم تجاه اللدغة باختلاف نوع الثعبان ودرجة سمية السم.
  • يؤثر حجم الثعبان كذلك وعمره على كمية السم.
  • موقع اللدغة يعد عاملا أساسياً (مثلاً، اللدغة على الصدر أو البطن تعني أن السم سيدخل الجسم بالقرب من القلب ويجعله يمر عبر الجسم بسرعة أكبر) وبالتالي، فإن لدغات الرأس أو الأطراف تسبب معدل وفيات أقل.
  • في أوائل الصيف، يزيد حجم السم في أنياب الثعابين.
  • إذا كان الثعبان قد تناول وجبة مؤخراً، فقد يكون السم في أنيابه أكثر في الكمية.

يمكن أن تسبب اللدغات السامة، ما يلي:

  • تلف الأوعية الدموية والأنسجة.
  • تلف الأعضاء.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • ارتفاع حموضة الدم (اضطراب PH في الدم).
  • انحلال خلايا الدم الحمراء.

“اقرأ أيضا: الصرع عند الكلاب


تشخيص لدغة الثعبان للكلاب

أعراض لدغة الأفعى للكلاب
تشخيص لدغة الثعبان أو الأفعى للكلب.

إذا كنت تشك في أن كلبك قد تعرض للعض من ثعبان، فلا تتأخر في نقله إلى عيادة الطوارئ البيطرية، وبالتأكيد عليك التزام الهدوء، حتى لا تتسبب في المزيد من الذعر لحيوانك الأليف، لأن عليه أن يظل هادئًا قدر الإمكان أثناء نقله إلى العيادة، ولا تسمح له بالمشي، احمله إلى سيارتك وحاول طمأنته بصوتك وأفعالك.

لا تحاول استخدام أي علاجات منزلية مثل أكياس الثلج، ربما تعتقد في تلك اللحظة بأنك تساعد حيوانك الأليف، إلا أنك في في الحقيقة تؤخر حصوله على العلاج البيطري.

إذا أمكن، أحضر الثعبان الميت بحرص معك، أو التقط صورة له لإظهاره إلى الطبيب البيطري والمساعدة في التشخيص، وبناءً على المعلومات التي تقدمها، والعلامات السريرية، سيحدد الطبيب البيطري أفضل علاج.


علاج لدغة الثعبان للكلاب

بالتأكيد فإن علاج لدغة الثعبان السامة للكلاب تختلف عن علاج اللدغة غير السامة.

علاج اللدغة غير السامة

سيتم تنظيف الجرح جيدًا، وقد يصف الطبيب البيطري الأدوية التالية:

  • المضادات الحيوية.
  • مضادات الالتهاب.
  • مضادات الهيستامين.

علاج اللدغة السامة

إذا قرر الطبيب البيطري أن كلبك يحتاج إلى مضاد للسم، فسيقوم بإعطائه له، كما سيحدد مكان اللدغة ويضع عليه بعض العلامات ثم ينظفه.

يعتمد ما تبقى من العلاج على شدة اللدغة، والعلامات السريرية التي يعاني منها الكلب، ونوع الثعبان المسؤول عن اللدغة.

قد تشمل الخطوات التالية ما يلي:

  • يكون مضاد السموم أكثر فاعلية عندما يُعطى خلال 6 ساعات من لدغة الثعبان.
  • إذا كانت اللدغة شديدة، فيمكن إعطاء الأكسجين والكورتيكوستيرويدات والسوائل الوريدية للسيطرة على الصدمة والحماية من تلف الأنسجة.
  • غالبًا ما تكون هناك حاجة أيضًا إلى مضادات الاختلاج والمضادات الحيوية ومضادات الهيستامين والمسكنات ومضادات الالتهاب.
  • سيحتاج حيوانك الأليف إلى مراقبة دقيقة لمدة تصل إلى 48 ساعة.
  • يمكن أن تختفي الحالة الخفيفة من لدغة الثعبان في غضون أيام قليلة.
  • قد تعني الحالة الخطيرة، والتي تعاني من مضاعفات خطيرة، إقامة طويلة في المستشفى وفترة تعافي لعدة أسابيع.

“اقرأ أيضا: تضخم المريء عند الكلاب“


إجراءات السلامة والوقاية من الثعابين

لدغة الثعبان للكلاب
الوقاية من الأفاعي والثعابين.

معظم الثعابين غير ضارة للبشر والحيوانات الأليفة، لذلك إذا رأيت ثعبانًا يعبر بالقرب منك، فمن الأفضل تركه يمر، ومن المحتمل أن تختفي الثعابين غير السامة من تلقاء نفسها، ولن تراها مرة أخرى أبدًا.

من ناحية أخرى، يمكن أن تكون الثعابين السامة خطيرة جداً، لذلك يجب التعامل معها بحرص وعناية، ما يجب عليك فعله إذا لاحظت ثعبانًا سامًا، هو الإتصال بمركز مراقبة الحيوانات المحلي في بلدك أو قسم الشرطة أو مركز الإطفاء أو الاتصال بشركة محلية خاصة معنية بالحياة البرية.

للحفاظ على ممتلكاتك آمنة من الثعابين، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها:

ماذا يجب أن تفعل إذا عض ثعبان كلبك؟

الكلاب مخلوقات فضولية بطبيعتها، وإذا صادفت ثعبانًا، فإنها ستقوم بشمه والتحقق منه، وإذا شعر الثعبان بالتهديد من قبل الكلب، فمن المحتمل أن يلدغه.

إذا عض ثعبان كلبك، فإليك بعض الخطوات المهمة التي يجب اتباعها:

“اقرأ أيضا: الإسعافات الأولية لعضات الكلاب


التعافي

تشير الدراسات إلى أن مآل المرض يعد ضعيفاً عند التعرض للدغة من أفعى جرسية أكثر من الثعابين السامة الأخرى، ومع ذلك، فإن تعافي كلبك يعتمد على عدة عوامل أخرى:

  • عمر الكلب وحجمه.
  • حالة الكلب الصحية.
  • وقت اللدغة.
  • توقيت تلقي العلاج.
  • موقع العضة.
  • حجم الجرح.

المشاكل التي من المحتمل أن تساهم في إضعاف مآل المرض هي:

  • إحضار حيوانك الأليف إلى الطبيب البيطري عندما تكون حالته خطيرة.
  •  تدهور حالة الحيوان سريعاً بغض النظر عن جهود الطبيب البيطري.
  • عدم القدرة على تحديد نوع لدغة الثعبان التي تلقاها حيوانك الأليف.
  • تأخر ظهور علامات السمية، لأن ذلك يجعل المالك يعتقد بأن كل شيء على ما يرام.
  • عدم مراقبة صاحب الكلب لكلبه جيداً.

في حالة التعافي التام من اللدغة (وهو ممكن)، ستكون هناك حاجة إلى المتابعة البيطرية، لتقييم التئام الجروح، وإجراء الفحوص المختلفة بهدف تقييم عودة أجهزة الجسم والعضلات والأعضاء إلى وظائفها الطبيعية.

معلومة! بصفتك مربياً للحيوانات الأليفة، يجب أن تدرك أن فترة التعافي قد تكون طويلة جدًا، وتتضمن إعادة التأهيل والعلاج المستمر.

تبلغ نسبة النجاة من لدغة الثعبان للكلاب حوالي 80٪ إذا تم علاجها على الفور. إذا تُركت دون علاج، فمن غير المرجح أن يتعافى الكلب.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد