فوائد الطحالب التجميلية

تعد الطحالب من العناصر الحديثة المستخدمة في الجمال ، وأدوات ومستحضرات التجميل، والعناية بالبشرة ، ومحاربة علامات الشيخوخة والتجاعيد، وترطيب وحماية الجلد

0 37

فوائد الطحالب التجميلية متعددة، حيث تصدرت أهمية الطحالب في الجمال، وذلك لبحث الجميع، والنساء علي الأخص عن الشباب والجمال الدائم. فلا مشاكل بعد اليوم مع الطحالب.


فوائد الطحالب المختلفة

  • طعام للإنسان والحيوان.
  • مخصبات حيوية.
  • مضادات للآفات الزراعية.
  • الصناعات الأدوية.
  • مصدر للوقود الحيوي.
  • الصناعات مستحضرات التجميل والكريمات المرطبة.

“اقرأ أيضا: زيت اللوز لتساقط الشعر


فوائد الطحالب التجميلية

الطحالب هي نباتات بدائية لا تحتوي علي سيقان او أوراق، تنمو وتزدهر في المياه العذبة والمالحة، والتربة الرطبة، ولها أنواع كثيرة، وكذلك أحجام ماكرو او ميكرو، ومنها الطحالب الخضراء، والخضراء المزرقة، والبنية، والحمراء والذهبية. دخلت عالم الجمال والتجميل، لأن الطحالب تحتوي على البروتينات، والكربوهيدرات، والدهون، والفيتامينات والمعادن المختلفة، وذلك تبعا لنوع الطحلب، وتدخل تلك العناصر في منتجات الجمال ومستحضرات التجميل والعناية بالبشرة والجلد.

صحة البشرة

تستخدم الطحالب البحرية، وخاصة الماكرو منها، في صناعات الكريمات ومستحضرات التجميل للجلد والبشرة، فمحتوي الكربوهيدرات من الطحالب، او مستخلصاتها له العديد والعديد من الفوائد، فمستخلصات الطحالب لاتحتوي علي مركبات كميائية، او إضافات ، قد تضر بالجلد او البشرة، او تناسب شخصا دون الآخر، ولذلك اعتبرت الطحالب خيارا جيدا، بل من أفضل الخيارات لدي شركات صناعة مستحضرات الجمال حديثا، ولدي كثير من أطباء الجلد.

اقرأ أيضا: فيتامين E معجزة لعلاج البشرة

الطحالب وجفاف الجلد

تستخدم الطحالب ومستخلصات الطحالب، لمعالجة الجلد الجاف، وكذلك الحفاظ علي رطوبة البشرة، ومحتواها من الماء. أيضا مستخلص الطحالب يستخدم كمقشر للطبقة الخارجية للبشرة.

الطحالب لاتسبب جفاف الجلد كمعظم مستحضرات التقشير، ولكن تقوم بتقشير الجلد دون أن تسبب له التهيج أو الجفاف أو الحساسية. فقد اثبتت الأبحاث أهمية الاسبيرولينا، وهي نوع من الطحالب الخضراء المزرقة، كغذاء للجلد والبشرة، ولذلك فهي تدخل في العديد من الماسكات المغذية للبشرة، والتي تمد البشرة بالعناصر والفيتامينات الهامة للبشرة ونضارتها، وظهورها بالمظهر الصحي المشرق، فتحتوي الاسبيرولينا علي صبغة الكلوروفيل الخضراء، والتي تعمل علي تنظيف مسام البشرة بعمق، مع الاحتفاظ بمحتوي الماء في البشرة، وترطيبها.

الطحالب في التخلص من تجاعيد البشرة

للطحالب والمستخلصات من الطحالب، العديد من الخصائص التي تقلل وتحارب التجاعيد، وعلامات الشيخوخة علي البشرة، وخطوط التعبير علي الوجه، حيث ان للطحالب القدرة علي تثبيط عمل الانزيمات التي تكسر الكولاجين، الموجود في البشرة والجلد، والمسؤول عن امتلاء البشرة، وظهورها بمظهر النضارة والشباب، حيث ينصح العديد من أطباء الجلد في العالم، باستخدام الطحالب للبشرة، والعناية بها، فلقد اثبتت الدراسات ان الطحالب تقلل أيضا من تكسير حمض الهيالورونيك، مما يحافظ علي نضارة البشرة ورطوبتها الدائمة.

اقرأ أيضا: نصائح لتبدين أصغر سنًا

الطحالب ومحاربة علامات الشيخوخة

تحتوي أنواع الطحالب المختلفة، علي أنواع مختلفة من الأصباغ، وذلك تبعا لتقسمها ونوعها، حيث تحتوي أنواع من الطحال الصغيرة، او الميكرو، وخاصة النوع الأحمر،  علي أصباغ الأستازانثين، وهي أصباغ لها خصائص فريدة، حيث أنها لها فعالية تفوق 6000 مرة، فعالية  فيتامين سي، حيث تحافظ علي مرونة الجلد، ورطوبته، ومحاربة خطوط التجاعيد، وعلامات الشيخوخة.

الطحالب وزيادة تصبغ الجلد

من أهم استخدامات الطحالب ومستخلصاتها الشهيرة، قدرتها علي تقليل تصبغ الجلد، واخفاء علامات حبوب الوجه، والندبات التي تسببها حبوب الشباب، وكذلك البقع السمراء، واسمرار محيط الفم، حيث ان للطحالب الحمراء، والخضراء المزرقة، والبنية، والخضراء، خصائص جيدة في تفتيح الجلد، والبقع الغامقة، وأماكن الحبوب، حيث استخدمت مستخلصات الطحالب البنية في كريمات العين، وسيروم الوجه، وزيوت البشرة المغذية، وذلك لمحتواها العالي من فيتامين سي، المعروف بخصائصه الرائعة في تفتيح الجلد والبشرة والتخلص من التصبغات.

الطحالب وحبوب البشرة وحب الشباب

من الصعب دوما ان تجد منتجا واحدا، يعمل علي تنقية وتنظيف البشرة والمسام، وفي نفس الوقت يحافظ علي رطوبتها ويحميها من الجفاف. حيث أن معظم كريمات الترطيب، تعمل علي انسداد مسام البشرة، مما يساعد علي انتشار البثور. لكن ذلك يختلف تماما مع الطحالب. الكلوريللا، وهو طحلب أخضر صغير، غني بفيتامينات ب، ماغنسيوم، الزنك، مما يجعلها من افضل الماسكات للبشرة في تنقية البشرة، وتغذيتها، والحفاظ علي ترطيبها في نفس الوقت.

اقرأ أيضا: مرض حب الشباب – Acne

الجمال والطحالب والتلوث

تعد الطحال من أفضل الكائنات، التي تعمل كمضادات للأكسدة، ومحاربة الشوارد الحرة، الناتجة عن التلوث البيئي، والتي لها الدور الأكبر في علامات الشيخوخة، وسرطان الجلد. حيث أن الطحالب البحرية، لها القدرة علي معادلة تلك الشوارد. الطحالب الحمراء والاسبيرولينا، والطحالب البنية، الأكثر احتواء على مضادات الأكسدة، مما يحافظ علي نضارة البشرة واشراقها الدائم، ولذلك سميت الطحالب بمحاربات التلوث.

الطحالب وحبوب الشباب

تحتوي الطحالب الحمراء علي محتوي كبير من البيتا كاروتين، وهو العنصر الهام في بناء فيتامين A. وهو من العلاجات المستخدمة لعلاج حبوب الشباب، والرؤوس السوداء والبيضاء في البشرة والوجه.

الطحالب والتهابات الجلد والبشرة

توجد العديد من المركبات في الطحالب، لها خصائص تمنع سلسلة تكوين الالتهاب، والذي يعتبر جذر لكل مشاكل البشرة، بداية من احمرار البشرة، وتكوين البثور، وأمراض الجلد المزمنة المختلفة. حيث اثبتت الطحالب البحرية قدرة كبيرة علي محاربة التهابات الجلد.

الطحالب ومشاكل البشرة المزمنة

تستخدم الطحالب، وخاصة الخضراء، مثل طحلب الكلوريللا، في علاج مشاكل الجلد وأمراضه المزمنة، مثل الاكزيما والصدفية. وذلك لاحتوائه علي مركبات طبيعية، تساعد علي إعادة ترطيب، ومرونة الجلد والبشرة.

الطحالب والحماية من أشعة الشمس الضارة

الطحالب البحرية الكبيرة، لديها قدرة علي العمل كمضادات لأشعة الشمس الضارة، وحماية البشرة والجلد، من الأشعة الفوق بنفسجية، التي تسبب ظهور علامات الشيخوخة. وكذلك سرطان الجلد. حيث أصبحت شركات مستحضرات التجميل، تعد الطحالب عنصرا أساسيا في الكريمات والمنتجات الواقية من الشمس، ومستحضرات حماية البشرة.

“اقرأ أيضا: أفضل أطعمة للحفاظ على شباب البشرة


وبعد ان تعرفنا على فوائد الطحالب التجميلية للجلد والبشرة، ينصح الكثير من الأطباء بتناول الطحالب كغذاء غني بالعناصر الأساسية. وتعتبر دول شرق اسيا من الدول المستهلكة للطحالب كغذاء بصورة كبيرة.

اترك رد