مرض الاسقربوط – نقص فيتامين ج

Scurvy - Vitamin C deficiency

يُعرف الاسفربوط Scurvy بأنه نقص في فيتامين ج. فما أسباب الإصابة به وكيف يمكن تشخيصه وما العلاجات المناسبة له، وطرق الوقاية منه؟

كتابة: رانا عبد الرحمن | آخر تحديث: 7 أبريل 2020 | تدقيق: رانا عبد الرحمن
مرض الاسقربوط – نقص فيتامين ج

معلومات عن مرض الاسقربوط

يُعرف مرض الاسقربوطScurvy بنقص فيتامين ج الحاد. وفيتامين ج أو حمض الأسكوربيك هو من العناصر الغذائية الأساسية، إذ يلعب دورًا في العديد من العمليات والوظائف الجسدية بما في ذلك:

  • إنتاج الكولاجين بشكل سليم، والكولاجين هو البروتين الذي يمنح أنسجة الجسم الضامة البنية والقوة والمرونة.
  • استقلاب الكوليسترول والبروتين.
  • امتصاص الحديد.
  • يعمل كمضاد للأكسدة.
  • يساعد على التئام الجروح.
  • إنشاء ناقلات عصبية مثل الدوبامين والإيبينيفرين.

أسباب مرض الاسقربوط

لا يستطيع جسمك إنتاج فيتامين ج. هذا يعني؛ أنك بحاجة للحصول على كل ما يحتاجه جسمك من فيتامين ج، عن طريق الطعام أو الشراب أو عن طريق تناول المكملات الغذائية.

معظم المرضى ممن لا يستطيعون الوصول للفواكه والخضروات الطازجة. أو  قد يكونوا ممن لا يعتمدون على نظام غذائي صحي.

وعادة ما يصيب المرض العديد من الأشخاص في بلدان العالم النامي. كما أظهرت مسوح الصحة العامة الأخيرة أن المرض منتشر كذلك في الدول المتقدمة. وذلك بشكل أكبر مما كان يعتقد في السابق، خاصة بالنسبة للفئات المعرضة للخطر.

علاوة على ذلك، فإن بعض المشكلات الصحية وأنماط الحياة قد تزيد من مخاطر الإصابة بالمرض، تشمل عوامل الخطر للإصابة بسوء التغذية والاسقربوط:

  • أن تكون طفلًا أو بعمر ال65 فيما فوق.
  • التناول اليومي للكحوليات.
  • استخدام العقاقير المحظورة.
  • العيش وحيدًا.
  • اتباع حميات غذائية مقيدة أو محددة.
  • انخفاض الدخل، وصعوبة الوصول إلى الأطعمة المغذية.
  • أن تكون بلا مأوى أو لاجيء.
  • العيش في مناطق يصعب الوصول فيها للفواكه والخضروات الطازجة.
  • اضطرابات الأكل أو الأمراض النفسية، التي تتضمن الخوف من الطعام.
  • الأمراض العصبية.
  • الإعاقات.
  • أشكال مرض داء الأمعاء الالتهابي، بما في ذلك متلازمة القولون العصبي، أو مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي.
  • أمراض الجهاز الهضمي أو الأيضي.
  • المشكلات الصحية المناعية.
  • العيش في مكان يعتمد فيه النظام الغذائي الأساسي بشكل كبير على الكربوهيدرات مثل الخبز والمعكرونة والذرة.
  • الإسهال المزمن.
  • الجفاف.
  • التدخين.
  • العلاج الكيميائي والإشعاعي.
  • غسيل الكلى والفشل الكلوي.

أعراض مرض الاسقربوط

أعراض الاسقربوط - نقص فيتامين ج
أعراض الاسقربوط، فقدان الأسنان، الكدمات، وضعية الضفدع

يلعب فيتامين ج العديد من الأدوار المختلفة في الجسم. ويسبب نقص الفيتامين أعراضًا واسعة الانتشار. وعادة ما تبدأ أعراض الاسقربوط بعد أربعة أسابيع على الأقل من نقص فيتامين ج الحاد. وبشكل عام، تحتاج هذه الأعراض ثلاثة أشهر أو أكثر حتى تتطور.

العلامات المبكرة

علامات الإنذار المبكر وتشمل:

  • الضعف.
  • الإنهاك غير المبرر.
  • قلة الشهية.
  • الهياج.
  • آلام في الساقين.
  • حمى منخفضة الدرجة.

الأعراض من شهر إلى ثلاثة أشهر

الأعراض بعد شهر إلى ثلاثة أشهر من عدم العلاج، وتشمل:

  • فقر الدم: حيث يفتقر الدم إلى ما يكفي من خلايا الدم الحمراء أو الهيموجلوبين.
  • التهاب اللثة، أو لثة حمراء مؤلمة يمكنها أن تنزف بسهولة.
  • نزيف الجلد أو النزيف تحت الجلد.
  • نتوءات بارزة تشبه الكدمات في بصيلات الشعر، عادة على قصبة الساق، مع شعيرات ملتوية تنكسر بسهولة.
  • كدمات كبيرة زرقاء أو سوداء مائلة للحمرة، غالبًا ما تكون على الساقين والقدمين.
  • تسوس الأسنان.
  • تورم وألم في المفاصل.
  • ضيق في التنفس.
  • آلام في الصدر.
  • جفاف العين، تهيجها، ونزيف في بياض العين (الملتحمة) أو العصب البصري.
  • الحساسية للضوء.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • صعوبة التئام الجروح وضعف المناعة.
  • التقلبات المزاجية، عادة هياج واكتئاب.
  • نزيف الجهاز الهضمي.
  • الصداع.

المضاعفات

إذا تُرك بدون علاج، يمكن للاسقربوط أن يسبب مضاعفات تهدد الحياة على المدى الطويل. وتشمل:

  • اليرقان الشديد: إصفرار لون الجلد والعين.
  • ألم عام وتورم.
  • انحلال الدم، نوع من فقر الدم يسبب تكسر خلايا الدم الحمراء.
  • الحمى.
  • فقدان الأسنان.
  • النزيف الداخلي.
  • اعتلال الأعصاب، الخدر أو الألم عادة في الأطراف السفلية واليدين.
  • التشنجات.
  • فشل الأعضاء.
  • الهذيان.
  • الغيبوبة.
  • الموت.

مرض الاسقربوط عند الرضع

عادة ما يكون الرضع الذين يعانون من المرض سريعي الاتفعال والقلق، ويصعب تهدئتهم. كما قد يبدو الرضيع وكأنه مصابًا بالشلل، ويستلقي بوضعية أشبه بوضعية الضفدع. كما قد يعانون من ضعف وهشاشة العظام مما يجعلها عرضة للكسر والنزيف.

وتشمل عوامل خطورة إصابة الرضع بالمرض:

  • الأمهات المصابات بسوء التغذية.
  • تغذيتهم بالحليب المبخر أو المغلي.
  • الاحتياجات الغذائية التقييدية أو المحددة.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي أو الامتصاص.

“إقرأ أيضاً: مرض سوء التغذية


تشخيص مرض الاسقربوط

إذا كنت تشك أنك تعاني من الاسقربوط نقص فيتامين ج ، قد يسألك الطبيب عن تاريخك الغذائي. كما سيتحقق من وجود أعراض للمرض.

من ناحية أخرى، سيطلب فحص دم للتحقق من مستويات فيتامين ج لديك. بشكل عام، تكون نسبة فيتامين ج لدى مرضى الاسقربوط أقل من 11 ميكرومول في اللتر.

“إقرأ أيضاً:مرض فقر الدم


علاج مرض الاسقربوط

على الرغم من أن الأعراض يمكن أن تكون شديدة، فإن علاج هذا المرض سهل وبسيط. ففيتامين ج متوفر بشكل طبيعي في العديد من الفواكه والخضروات. وغالبًا ما تتم إضافته أيضًا للعديد من العصائر والحبوب والأطعمة الخفيفة.

  • إذا كنت تشك في إصابتك بالاسقربوط بشكل بسيط، تناول خمس حصص على الأقل من الفواكه والخضروات يوميًا. هذه الطريقة تعد أسهل الطرق لعلاج هذه المشكلة.
  • يتوفر فيتامين ج على شكل مكملات ويوجد أيضًا في معظم الفيتامينات المتعددة. إذا استمر شعورك بالأعراض، بعد بضعة أيام من تغيير نظامك الغذائي، تحدث مع طبيبك حول هذا الخيار.

الحالات الشديدة

بالنسبة للحالات الشديدة والمزمنة من الاسقربوط:

  • قد يوصي الطبيب بجرعات عالية من مكملات فيتامين ج لعدة أسابيع، قد تمتد إلى شهور. علمًا بأنه لا يوجد إجماع على جرعة علاجية محددة للاسقربوط الحاد.

علاجات دوائية تستخدم في علاج مرض الاسقربوط

يشمل العلاج إعطاء المريض مكملات فيتامين ج عن طريق الفم أو الحقن. الجرعة الموصي بها:

  • 1 إلى 2 جرام يوميًا ليومين إلى ثلاثة أيام.
  • 500 ملليجرام على مدى السبعة أيام التالية.
  • 100 ملليجرام لمدة تتراوح ما بين شهر و3 أشهر.

في غضون 24 ساعة، يمكن للمريض أن يرى بعض التحسن. وذلك فيما يتعلق بالإعياء والخمول والألم وفقدان الشهية والتشوش. أما الكدمات والنزيف والوهن، ستبدأ تتلاشى في غضون أسبوع إلى أسبوعين.

بعد ثلاثة أشهر، يمكن أن يشفى المريض بشكل تام. ومن غير المحتمل حدوث تأثيرات طويلة المدى، إلا في حالة تضرر الأسنان الشديد.

“إقرأ أيضاً:قرح الفم


طرق وقاية من مرض الاسقربوط

يمكنك تجنب الإصابة بالمرض عن طريق الحصول على ما يكفي من فيتامين ج. ويفضل ذلك من خلال النظام الغذائي، لكن في بعض الأحيان قد تحتاج إلى المكملات.

فيتامين ج وفقًا للعمر

وفيما يلي كمية فيتامين ج التي تحتاج إليها، وفقًا للعمر، النوع والحالة الصحية:

  • حتى 6 شهور: 40 ملليجرام، يحصل عليها بشكل طبيعي من الرضاعة الطبيعية.
  • من 7 إلى 12 شهرًا: 50 ملليجرام.
  • 1 إلى 3 سنوات: 15 ملليجرام.
  • 4 إلى 8 سنوات: 25 ملليجرام.
  • 9 إلى 13 سنة: 45 ملليجرام.
  • 14 إلى 18 سنة: 75 ملليجرام للرجال و65 ملليجرام للسيدات.
  • 19 سنة فيما فوق: 90 ملليجرام للرجال، و75 ملليجرام للسيدات.
  • أثناء الحمل: 85 ملليجرام، وأثناء الرضاعة: 120 ملليجرام.
  • يحتاج المدخنون ومن يعانون من مشكلات الجهاز الهضمي يوميًا إلى 35 ملليجرام أكثر من غير المدخنين ومن لا يعانون من مشكلات الجهاز الهضمي.

أطعمة تحتوي على فيتامين ج

  • الفواكه مثل البرتقال، الليمون، الفراولة، التوت الأسود، الجوافة، الكيوي، البابايا.
  • الخضروات خاصة الطماطم، الجزر، الفلفل، البروكلي، البطاطس، الكرنب، السبانخ.
  • كما تعتبر البابريكا، الكبد والمحار من المصادر الجيدة لفيتامين ج.
  • تحتوي برتقالة متوسطة الحجم على 70 ملليجرام من فيتامين ج، بينما تحتوي ثمرة فلفل أخضر على 60 ملليجرام منه.

[tds_note]يمكن أن يتضرر حمض الأسكوربيك أو تقل نسبته نتيجة الحرارة أو أثناء التخزين. لذا، احرص على تناول الفواكه والخضروات الطازجة النيئة، لتحقيق أقصى استفادة.[/tds_note]

“اقرأ أيضاً:مرض النزيف الداخلي


مشاهير أصيبو بمرض الاسقربوط

  • الملك لويس التاسع.
  • العديد من البحارة خسروا حياتهم بسبب المرض، لذلك أطلق عليه قديمًا “طاعون البحر”.
  • فقد خسر فاسكو دا جاما ثلثي طاقمه بسبب هذا المرض.
  • بينما خسر ماجلان ما يقرب من 80% من طاقمه أثناء عبور المحيط الهاديء.

أمراض مشابهة تنتج عن نقص الفيتامينات

  • الكساح Rickets (نقص فيتامين د).
  • البيري بيري Beriberi (نقص فيتامين ب1).
  • البلاجرا Pellagra (نقص فيتامين ب3).

يعتبر مرض الاسقربوط Scurvy أو نقص فيتامين ج من الأمراض البسيطة التي، يمكن تجنبها بسهولة. لكن عند إهماله وتركه دون علاج، قد تتسبب في مضاعفات خطيرة.

751 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق