المعالجة بالتصليب؛ هيا تعرف على أبرز 5 آثار جانبية لحقن الدوالي

شريف محمد
نشرت منذ شهر واحد يوم 19 أبريل, 2024
بواسطة شريف محمدتعديل Mona Mohammed
المعالجة بالتصليب؛ هيا تعرف على أبرز 5 آثار جانبية لحقن الدوالي

المعالجة بالتصليب (Sclerotherapy)؛ قد تسبب الدوالي مشاكل تجميلية بالإضافة إلى الألم وعدم الراحة، وهنا تأتي عملية حقن الدوالي التي تساعد في تحسين مظهرهم، وكذلك أعراضهم. هيا تعرف على متى تتصل بالطبيب، ومعرفة أبرز 5 آثار جانبية لحقن الدوالي!

ما هي المعالجة بالتصليب؟

المعالجة بالتصليب هو إجراء في العيادة يستخدم لمعالجة التورم الوريدي أو التراكم غير الطبيعي للسوائل في الأنسجة. إنه يندب عن قصد البطانة الداخلية للوريد، بحيث يتم إعادة امتصاصه في النهاية من قبل الجسم.

دواعي إجراء العلاج بالتصليب

العلاج المصلب هو الأكثر شيوعًا لعلاج الأوردة العنكبوتية المرئية وغير المرغوب فيها والدوالي السطحية:

  • الأوردة العنكبوتية:

الأوردة العنكبوتية (Spider veins)، أو الأوردة الخيطية، هي أوردة صغيرة حمراء أو زرقاء تظهر في أي مكان من الجسم، ولكنها تحدث بشكل أكثر شيوعًا على الساقين، وفي الغالب يتم استخدام هذه التقنية لعلاج الأوردة العنكبوتية التي توجد في الساقين.

  • الدوالي الوريدية؛

تعتبر الدوالي الوريدية بشكل عام أوردة كبيرة أسفل الجلد، وتسبب أحيانًا ألمًا في الساقين وتورمًا في الكاحلين. كما تترافق أيضًا مع تململ الساقين، وتشنجات الساق.

ليست كل الدوالي مناسبة إلى المعالجة بالتصليب، فإذا كانت الدوالي كبيرة أو إذا كانت الصمامات في الأوردة ليست في حالة جيدة بشكل كبير، فقد تكون الجراحة خيارًا أفضل من التصليب. كذلك قد يقترح طبيبك إجراء الموجات فوق الصوتية لمعرفة ما إذا كانت عروقك مناسبة للمعالجة بالتصليب.

موانع إجراء تصليب الدوالي

االمعالجة بالتصليب هو علاج آمن بشكل عام، ولكن رغم ذلك فإنه يستخدم لحالات معينة، حيث يجب استبعاده عند الأشخاص الذين يعانون من الحالات الصحية التالية:

  • تجلط الأوردة العميقة.
  • الانصمام الرئوي.
  • حالات فرط التخثر.

ترتبط هذه الحالات بجلطات الدم، حيث يؤدي استخدام المصلب إلى خروج الجلطة، مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

يؤدي الحمل إلى تكوين دوالي الأوردة، لكن العلاج بالتصليب ممنوع أثناء الحمل، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الحمل يضع المرأة في حالة فرط التخثر.

يجب استخدام المعالجة بالتصليب بحذر شديد عند الأشخاص المصابين بداء السكري غير المعالج، والذين قد يعانون من التقرح الوريدي. كذلك لا يخضع الأشخاص المصابون بمرض السكري الذي يتم التحكم فيه جيدًا لنفس المخاوف.

يجب ألا يتعرض الأشخاص المصابون بحساسية معروفة اتجاه عوامل التصلب التي تشمل المنظفات، مثل كبريتات رباعي الصوديوم، أو المهيجات الكيميائية. هناك بدائل قائمة على الملح يمكن استخدامها بدلاً منهما إذا تم اتباع العلاج المصلب.

نصائح قبل إجراء المعالجة بالتصليب

إذا أمكن، تجنب الأسبرين أو الأدوية المماثلة لمدة 5 أيام قبل حقن الدوالي، حيث يقترن مع زيادة الكدمات، وإذا نصحك طبيب آخر بتناول الأسبرين يوميًا، فيرجى مناقشة التوقف عن استخدامه مع الجراح قبل القيام بذلك.

من المهم الحصول على جوارب الضغط الموصوفة لك وإحضارها معك إلى جلسة الدوالي المعالجة بالتصليب، وقم بارتدائها مسبقًا قبل الإجراء للتأكد من أنها مناسبة، فيجب أن تكون طويلة بما يكفي بحيث تصل إلى أعلى ساقك (إلى أعلى الفخذ).

أخيرًا، من فضلك لا تحلق ساقيك في صباح يوم المعالجة بالتصليب؛ لأنها تترك الجلد متهيجًا بدرجة طفيفة، وقد تزيد من صعوبة حقن الأوردة العنكبوتية.

تعتبر آثار جانبية علاج الدوالي بالحقن (sclérothérapie effets secondaires) نادرة وعادة ما تكون طفيفة، مثل تورم مؤقت أو تغيرات في لون الجلد. ومع ذلك، قد تحدث بعض المضاعفات النادرة مثل التورم الشديد أو التهاب الأوعية الدموية، ولذلك يجب استشارة الطبيب إذا ظهرت أي أعراض غير عادية.

ماذا يحدث أثناء العلاج بالتصليب؟

لا يتطلب المعالجة بالتصليب تخديرًا، ويتم إجراؤه عادةً في عيادة الجراح، وتستغرق العملية حوالي 15 إلى 30 دقيقة فقط، لكن المدة الزمنية الدقيقة تعتمد على حجم المنطقة، وعدد الأوردة التي يتم علاجها.

اعتمادًا على حجم المنطقة، قد يلزم حقن وريد واحد أكثر من مرة. يمكن حقن عروق متعددة خلال جلسة علاج واحدة، كما يجب أن يتم العلاج على مدار أسابيع أو أشهر.

أثناء الإجراء، ستستلقي على ظهرك مع رفع رجليك قليلاً. سيقوم طبيبك بتنظيف المنطقة المراد علاجها قبل إدخال محلول في الوريد المستهدف بإبرة دقيقة.

يتسبب المحلول في انتفاخ جدران الوريد والالتصاق ببعضها وإغلاقها، مما يوقف تدفق الدم. نتيجة لذلك، يتلاشى الوريد في غضون أسابيع قليلة.

قد تشعر ببعض اللسع أو التشنجات الطفيفة عند إدخال الإبرة في الوريد، لذلك تأكد من إخبار طبيبك إذا كان لديك أي إزعاج.

بعد الحقن، سيقوم طبيبك بتطبيق ضغط وتدليك المنطقة المعالجة لإبعاد الدم عن الوريد المحقون وتشتيت المحلول. كذلك قد يتم لصق وسادة ضغط على موقع الحقن للحفاظ على المنطقة مضغوطة.

ماذا يحدث بعد حقن المعالجة بالتصليب؟

بعد الإجراء، من المهم التجول لمنع تكون جلطات الدم في ساقيك. كما يمكن لمعظم الناس العودة إلى أنشطتهم الطبيعية في نفس اليوم.

سيعطيك طبيبك تعليمات محددة لاتباعها للشفاء من المعالجة بالتصليب، بما في ذلك:

  • عدم التعرض لأشعة الشمس، خصوصًا المناطق المعالجة، وذلك لمدة لا تقل عن أسبوعين بعد العملية.

قد يؤدي الالتهاب الناتج عن الحقن مع التعرض لأشعة الشمس إلى ظهور بقع داكنة على بشرتك، خاصةً إذا كانت بشرتك داكنة بالفعل.

  • استعمال الجوارب الضاغطة؛ وذلك من أجل المحافظة على الضغط الواقع على الأوردة المعالجة.

الآثار الجانبية للمعالجة بالتصليب

على الرغم من أن الإجراء لا يشكل أي خطر، إلا أنه يمكن أن يكون هناك آثار جانبية مؤقتة وطويلة المدى لإجراء الحقن.

على الرغم من أنك قد لا تعاني من اضرار المعالجة بالتصليب، إلا أنه يمكنك رؤية ما يلي:

  • كدمات.
  • بقع داكنة على الجلد.
  • عدة أوعية دموية حمراء صغيرة.
  • آثار المناطق الحمراء.
  • تقرحات جلدية صغيرة.

هذه المضاعفات الطفيفة هي بالتأكيد أقل وضوحًا من الوريد العنكبوتي، وعادةً ما تستغرق بضعة أيام أو أسابيع لتزول. على المدى الطويل، قد يعاني البعض من البقع البنية الصغيرة في موقع الحقن، ولكنها تختفي بعد حوالي عام أو نحو ذلك.

متى تتصل بالطبيب؟

تواصل مع الطبيب على الفور إذا واجهت أيًا مما يلي بعد التصليب:

  • دوار أو إغماء.
  • اضطرابات بصرية.
  • طفح جلدي.
  • صعوبة في التنفس، وألم الصدر.
  • الغثيان أو القيء.
  • ألم شديد في الساق.
  • تورم شديد في ساق واحدة (Human leg).
  • سعال الدم (Hemoptysis).

قد تكون هذه علامات على حدوث مضاعفات نادرة، ولكنها خطيرة، مثل الحساسية، أو التهاب الوريد الخثاري.

هل يمكن للعلاج بالتصليب أن يجعل الأوردة أسوأ؟

لا؛ إن العلاج بالتصليب لا يمكنه إلحاق الضرر بالأوردة الموجودة، أو التسبب في تكوين المزيد من الأوردة العنكبوتية.

كيف يمكن النوم بعد العلاج بالتصليب؟

في الأيام القليلة الأولى بعد العلاج، تأكد من ارتداء الجوارب الخاصة بك في الليل. بعد هذه الفترة الأولية، يمكنك النوم بدونها، فقط ارتديها في الصباح عندما تبدأ يومك.

اقرأ المزيد:

في الختام، إذا حققت النتائج المرجوة من خلال المعالجة بالتصليب (Sclerotherapy)، يجب عليك أن تتجنب السلوكيات التي ساهمت في حدوث المشكلة في المقام الأول، وهذا يشمل الوقوف لفترات طويلة، وارتداء الكعب العالي، وزيادة الوزن.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة