عملية استئصال قناة فالوب

Salpingectomy

عملية استئصال قناة فالوب - Salpingectomy، ما هي، ولماذا تخضع لها بعض النساء، كيف يقوم الطبيب بإجراءها، وهل لها مخاطر؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال منصة فهرس.

كتابة: رئيس التحرير | آخر تحديث: 15 مايو 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
عملية استئصال قناة فالوب

استئصال قناة فالوب – salpingectomy تعتبر من الجراحات النسائية، وتسمى عملية استئصال قناة فالوب باستئصال البوق الجزئي؛ عندما تتم إزالة جزء فقط من قناة فالوب.

ما هي عملية استئصال قناة فالوب

استئصال قناة فالوب – Salpingectomy: هي عملية جراحية يتم فيها استئصال جراحي لإحدى قناتي فالوب او كليهما (الجزء الذي يعمل على نقل البويضات من المبيض إلى الرحم).

توجد عملية أخرى تسمى بفغر البوق، والتي يقوم الجراح فيها بعمل فتحة في قناة فالوب لإزالة محتوياتها، ولا يتم إزالة القناة نفسها.

يمكن إجراء استئصال قناة فالوب أو البوق بمفرده أو بجانب بعض العمليات الأخرى. وتشمل هذه:

  • استئصال المبيض.
  • استئصال الرحم.
  • الولادة القيصرية.

أسباب استئصال قناة فالوب

قد يوصي الطبيب بإزالة إحدى قناتي فالوب أو كليهما للأسباب التالية:

وسيلة لمنع الحمل

يمنع استئصال كل من قناتي فالوب الحمل عن طريق منع أي وسيلة للبويضة للوصول إلى الرحم.

الحمل خارج الرحم

تحدث حالات الحمل خارج الرحم عندما تزرع البويضة المخصبة (الزيجوت) في مكان آخر غير الرحم.

في حالة زرع الزيجوت داخل قناة فالوب، فقد يضطر الجراح إلى إزالة القناة لمنع تمزقها والتسبب في نزيف يهدد الحياة.

الوقاية من الإصابة بسرطان المبيض

تفترض النظرية الحالية حول كيفية تطور سرطان المبيض أنه يبدأ في قناة فالوب. لذلك يعتقد العديد من الأطباء أن الخلايا السرطانية تنتقل إلى المبيض بسببها.

إذا كانت المرأة معرضة لخطر الإصابة بسرطان المبيض، فقد يوصي طبيبها باستئصال قناة فالوب لتقليل نسبة الإصابة.

حيث وجد أحد التقارير الطبية أن النساء المعرضات لخطر الإصابة بالسرطان، مثل النساء اللاتي لديهن طفرات جينية BRCA، أقل عرضة بنسبة 40 ٪ للإصابة بسرطان المبيض بعد إزالة قناتي فالوب، مقارنة بالنساء اللواتي لم يزيلاها.

علاج السرطان

قد يوصي الطبيب بإزالة بعض أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوية، بما في ذلك إحدى قناتي فالوب أو كليهما، وهي وسيلة لعلاج بعض أنواع السرطان.

قد يقترح الطبيب أيضًا استئصال قناة فالوب (البوق) كعلاج لحالات أمراض النساء الأخرى، مثل بطانة الرحم المهاجرة أو وجود عدوى شديدة في الرحم.


طرق استئصال قناة فالوب

قد يقوم الجراح باستئصال البوق أو قناة فالوب بإحدى الطريقتين التاليتين:

  •  فقد يقوم بعمل شق مفتوح في البطن، في إجراء يسمى بشق البطن.
  • قد يستخدم المنظار في إجراء يسمى بتنظير البطن، وهي طريقة طفيفة التوغل؛ تتضمن إدخال أدوات جرحية في شقوق صغيرة يصنعها الجراح في منطقة أسفل البطن.

قد يقوم الجراحون أيضًا باستئصال البوق إلى جانب إجراءات أخرى. على سبيل المثال، قد يفعلون ذلك أثناء عمليات الولادة القيصرية لدى النساء اللواتي يريدن استئصال قناتي فالوب كوسيلة من وسائل منع الحمل.

يمكن أن يختلف الإجراء وينطوي على إزالة بعض الأعضاء الاخرى. تتضمن الأمثلة على هذه الأساليب ما يلي:

استئصال البوق الجزئي

يتضمن هذا إزالة إحدى قناتي فالوب، ويستخدم هذا الإجراء في حالات:

  • الحمل خارج الرحم.
  • إصابة إحدى قناتي فالوب بالسرطان.
  • وجود إصابة في إحدى قناتي فالوب.
  • استئصال قناتي فالوب

يتضمن هذا الإجراء إزالة كلا القناتين. يستخدم الجراح هذا النهج عندما يكون الهدف من الإجراء هو:

  • منع الحمل.
  • علاج بعض أمراض النساء.
  • تقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض.

استئصال البوق والمبيض

يتضمن هذا الإجراء إزالة إحدى أو كلا المبيضين مع قناتي فالوب. قد يساعد هذا الاستئصال في علاج:

  • سرطان المبيض.
  • الانتباذ البطاني الرحمي.
  • التواء المبيض.

قد يختار الجراح أيضًا هذا النهج لعلاج حالات الحمل خارج الرحم.


استئصال الرحم وقناتي فالوب والمبيضين

تستخدم هذه الجراحة لإزالة قناتي فالوب والمبيضين والرحم وعنق الرحم بالكامل.

قد يوصي الطبيب بذلك الإجراء للنساء اللاتي يعانين من بعض الحالات المرضية مثل:

  • سرطان في الرحم.
  • وجود أورام ليفية رحمية.
  • آلام شديدة أثناء الدورة الشهرية.
  •  نزيف حاد أثناء الدورة الشهرية.
  • حالات بطانة الرحم المهاجرة.
  • مجموعة من هذه الحالات معًا.

الاستعداد لاستئصال قناة فالوب

من المهم إجراء مناقشة شاملة مع الطبيب حول مخاطر وفوائد أي عملية ستقومين بإجراءها. يجب أن يشرح الطبيب أو الجراح الإجراء العام والنهج المحدد الذي سيتبعه.

كما يجب أن يوضح أيضًا:

  • المخاطر والفوائد والبدائل للإجراء.
  • المدة المتوقعة لإجراء الجراحة.
  • كم من الوقت يمكن أن يبقى الشخص في المستشفى.
  • كم سيستغرق المريض من الوقت ليتعافي بالكامل.

إذا قررت المريضة الخضوع للجراحة، فمن المرجح أن يقدم لها الطبيب تعليمات ما قبل الجراحة، والتي قد تشمل:

  • عدم الأكل أو الشرب بعد منتصف الليل قبل الجراحة.
  • تناول أو عدم تناول بعض الأدوية المعينة قبل الجراحة.
  • الامتناع مؤقتًا عن تناول مميعات الدم (أدوية السيولة)، مع تعليمات خاصة من الطبيب الذي وصفها.
  • عدم استخدام العطور أو مستحضرات العناية بالجسم والمرطبات في اليوم السابق للجراحة.
  • غسل الجسم بصابون خاص أو مناديل مبللة لتقليل خطر حدوث العدوى.

في بعض الحالات بما في ذلك حالات الحمل خارج الرحم، قد يُجري الجراح استئصال البوق كإجراء طارئ بدون احتياطات قبله.


ماذا يحدث أثناء استئصال قناة فالوب

أولاً، سيأخذ أحد أعضاء الفريق الطبي الشخص إلى موقع الجراحة، ويعطيه المخدر لتخديره كليًا قبل إجراء شق في البطن.

عادة ما يلجأ الجراح أولًا لإجراء العملية عن طريق المناظير. ولكن إذا لم يتمكن من الوصول إلى قناة فالوب بهذه الطريقة، فقد يحول العملية إلى إجراء جراحي مفتوح.

فيما يلي بعض الخطوات النموذجية لعمليات استئصال البوق بالمناظير:

  • يقوم الجراح بعمل شقوق صغيرة في منطقة أسفل البطن عند السرة.
  • يقوم الجراح بإدخال منظار البطن وأداة الشفط من خلال هذا الشق.
  • ثم يقوم بملء البطن بغاز ثاني أكسيد الكربون لتصوير أعضاء الحوض بشكل أفضل.
  • يستخدم الطبيب منظار البطن لتصوير أعضاء الحوض وتقييم صحة كل من قناتي فالوب، حتى لو كان سيزيل قناة واحدة فقط.
  • سيقوم الجراح بصنع بعض الشقوق الأخرى لإدخال الأدوات التي سيستخدمها لإزالة قناة فالوب وتقليل النزيف.
  • ثم يقوم بتفريغ البطن من ثاني أكسيد الكربون، والتحقق من عدم وجود نزيف، وإزالة أي دم أو سوائل زائدة.
  • في النهاية سيقوم الجراح بإزالة الأدوات الجراحية وإغلاق الشقوق بالخيط الجراحي.

تختلف مدة إجراء العملية، اعتمادًا على جسم الشخص والطريقة التي سيستخدمها الجراح في إزالة قناة فالوب.


فترة التعافي بعد استئصال قناة فالوب

بعد الجراحة، سيأخذ أخصائيو التخدير والتمريض المريض إلى غرفة الاستشفاء.

هناك، سيراقب الفريق العلامات الحيوية ومستويات الألم للتحقق من أي مضاعفات فورية والحفاظ على راحة المريض.

اعتمادًا على الإجراء واستجابة الشخص، قد يغادر المستشفى في نفس اليوم. ولكن عندما تكون الجراحة كبيرة، كما هو الحال في عمليات استئصال الرحم وقناتي فالوب والمبيض، قد يحتاج الشخص إلى البقاء ليوم كامل على الأقل للخضوع للملاحظة الدقيقة.

عادة ما يصف الطبيب بعض الادوية المسكنة لتخفيف الألم على المريضة، كما أنه سيخبرها ببعض التعليمات حول العناية بالشق الجراحي ومتى يمكنها الاستحمام واستئناف حياتها بشكل طبيعي.

وعادة ما تكون فترة التعافي من استئصال قناتي فالوب بالمناظير أقصر بكثير من فترة التعافي من إجراء العملية عن طريق الشق البطني.

يجب على المريضة التواصل مع الطبيب على الفور إذا كانت تعاني من أي مشكلة تتعلق بالتئام الجرح.

“اقرأ أيضاً: العلاج بالحجامة


مخاطر استئصال قناة فالوب

كما هو الحال مع أي جراحة، يمكن أن تسبب جراحة استئصال البوق العديد من المضاعفات.

تعتمد مدى خطورة المضاعفات على طريقة إجراء الجراحة. على سبيل المثال، يعد استئصال الرحم وقناتي فالوب والمبيض من الجراحات الأكثر توغلًا ودقة واستهلاكًا للوقت من استئصال البوق الجزئي.

بشكل عام، تشمل مخاطر استئصال البوق:

  • حدوث نزيف.
  • حدوث عدوى.
  • إصابة الأعضاء المجاورة.
  • ردود الفعل السلبية للتخدير.

بالإضافة إلى ذلك، سواء أزال الطبيب إحدى قناتي فالوب أو كليهما، فقد يعوق تدفق الدم إلى أحد المبيضين أو كليهما.

ونتيجة لذلك، قد لا يكون المبيضان قادرين على تخليق الهرمونات التي ينتجونها بشكل كافٍ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى انقطاع الطمث المبكر.

“اقرأ أيضاً: جراحة دمج فقرات العمود الفقري طفيف التغلغل


هل يمكن عكس آثار هذه العملية

لا يستطيع الجراح عكس جراحة استئصال البوق. فبمجرد إزالة الجراح لإحدى القناتين أو كليهما، لا يمكن إعادة توصيلهما مرة أخرى.

وهذا ما يجعل هذه الجراحة مختلفة عن جراحة ربط قناة فالوب، والذي ينطوي على قطع أو ربط قناتي فالوب.


لاستئصال قناة فالوب – salpingectomy العديد من الفوائد، وقد يستخدم الجراح طرقًا مختلفة لإجرائها. ولكن من المهم مناقشة الأسباب والمخاطر والخيارات باستفاضة مع الطبيب أو الجراح قبل الخضوع لهذا الإجراء.

المراجع

  1. Medical News Today, What to know about salpingectomy, www.medicalnewstoday.com, Retrieved, 15/5/2020.
390 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق