مرض الحصبة الألمانية

كتابة: د. هبة حجزي | آخر تحديث: 1 مارس 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
مرض الحصبة الألمانية

نبذة عن مرض الحصبة الألمانية

مرض الحصبة الألمانية مرض فيروسي معدي، معظم الأشخاص الذين يصابون بمرض الحصبة الألمانية عادة ما يعانون من تعب خفيف، مع أعراض يمكن أن تشمل الحمى البسيطة، والتهاب الحلق، والطفح الجلدي الذي يبدأ على الوجه وينتشر إلى بقية الجسم. إذا أصيبت المرأة الحامل بالحصبة الألمانية، فيمكن أن يتسبب ذلك في الإجهاض أو العيوب الخلقية الخطيرة لدى الجنين.

أفضل حماية ضد مرض الحصبة الألمانية هي المصل الثلاثي (الحصبة، النكاف، الحصبة الألمانية). تنتشر الحصبة الألمانية عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس، فينتشر الرذاذ المحمل بالفيروس ويسبب العدوى.


أسباب الإصابة بمرض الحصبة الألمانية

سبب الإصابة بمرض الحصبة الألمانية هو فيروس ينتقل من شخص لآخر، يمكن أن ينتشر عن طريق :

  • سعال أو عطس شخص مصاب.
  • أو يمكن أن ينتشر عن طريق الاتصال المباشر مع إفرازات الجهاز التنفسي للشخص المصاب، مثل المخاط.
  • يمكن أيضا أن ينتقل من النساء الحوامل إلى الأجنة الذين لم يولدوا بعد عن طريق مجرى الدم.
  • الشخص المصاب بالحصبة الألمانية يظل الفيروس في طور الحضانة لمدة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين قبل ظهور الطفح الجلدي، ثم حوالي أسبوع أو أسبوعين حتى اختفاء الطفح الجلدي.
  • يمكن للشخص المصاب أن ينشر المرض قبل أن يدرك الشخص نفسه أنه مصاب.
  • تعتبر الحصبة الألمانية مرضاً شائعًا في العديد من الدول بأنحاء العالم، يعتبر انتشار الحصبة الألمانية في البلدان أمرًا يجب مراعاته قبل الذهاب إلى الخارج، خاصة إذا كنت حاملاً.

أعراض مرض الحصبة الألمانية

غالبًا ما تكون علامات وأعراض مرض الحصبة الألمانية خفيفة إلى درجة يصعب معها ملاحظتها، خاصة عند الأطفال، وفي حالة حدوث علامات وأعراض ، تظهر بشكل عام بين أسبوعين وثلاثة أسابيع بعد التعرض للفيروس، وعادة ما تستغرق حوالي يوم إلى خمسة أيام وقد تشمل:

  • حمى خفيفة  (38.9 درجة مئوية) أو أقل.
  • صداع الرأس.
  • انسداد أو سيلان الأنف
  • إلتهاب واحمرار بالعيون.
  • تضخم العقد اللمفاوية الرقيقة عند قاعدة الجمجمة وظهر الرقبة وخلف الأذنين.
  • طفح جلدي وردي يبدأ على الوجه وينتشر بسرعة إلى الجذع ثم الذراعين والساقين، ثم يعاود الاختفاء بنفس التسلسل.
  • آلام المفاصل، وخاصة عند حمى النساء الشابات.
  • التهاب الحلق.

كيفية تشخيص مرض الحصبة الألمانية

  • اتصل بطبيبك إذا كنت تعتقد أنك أنت أو طفلك قد تعرضتم للحصبة الألمانية.
  •  إذا كانت لديك علامات أو أعراض مذكورة أعلاه.
  • إذا كنتي تفكرين بالحمل، فيجب فحص سجل التطعيم للتأكد من تلقيك اللقاح  الثلاثي MMR.
  • إذا كنت حاملاً وقد أصبتي بالحصبة الألمانية، خاصةً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فقد يتسبب الفيروس في الوفاة أو عيوب خلقية خطيرة في الجنين النامي، فقد أثبتت الإحصائيات أن الحصبة الألمانية أثناء الحمل هي السبب الأكثر شيوعًا للصمم الخلقي.

إذا لم تكن هناك أعراض، فيجب إجراء فحص الدم، فهو الفيصل في تأكيد أو نفي الإصابة بالحصبة الألمانية، ويتم التشخيص عن طريق اختبار لعاب أو عينة دم:

  • إذا كانت الأجسام المضادة IgM موجودة، فقد يشير ذلك إلى إصابة جديدة بالحصبة الألمانية.
  • إذا كانت الأجسام المضادة IgG موجودة، فإنها تشير إلى أن الإصابة بالحصبة الألمانية كانت موجودة في الماضي أو أن الشخص قد تم تطعيمه بالفعل.
  • في حالة عدم وجود أي من الأجسام المضادة، فذلك دليل أن الشخص لا يحمل الفيروس ولم يتم تحصينه مطلقًا.

أقرأ ايضاً: حمي الضنك


علاج مرض الحصبة الألمانية

  • لا توجد أدوية يمكن أن تقلل من الإصابة بالحصبة الألمانية، وعادة ما تكون الأعراض خفيفة بدرجة لا يكون معاها العلاج ضروري.
  • الحصول على مزيد من الراحة قدر الإمكان حتى تشعر بتحسن.
  • اشرب المزيد من السوائل، فهذا سيساعد على منع الجفاف، تشمل السوائل الصحية الماء والعصير والحليب، مع التقليل من كمية الكافيين التي يتم تناولها.
  • تناول الأطعمة الصحية المتنوع، والتي تشمل الفواكه والخضروات وخبز الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم والفاصوليا واللحوم الخالية من الدهن والأسماك، فهذا سيساعدك على الشعور بالتحسن ويمنحك المزيد من الطاقة.
  • إذا أصيبت المرأة بالفيروس خلال فترة الحمل، يمكن وصف جلوبيولين زيادة المناعة للمساعدة في محاربة الفيروس وتقليل فرصة الإصابة بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية.
  • يجب أن يتجنب أي شخص مصاب بعدوى الحصبة الألمانية أي شخص قد يكون حاملاً وأي شخص يعاني من ضعف في الجهاز المناعي إلا بعد أسبوع واحد من ظهور الطفح الجلدي.
  • إذا كان الطفل مصابًا بمرض الحصبة الألمانية، فينبغي إبلاغ مدرستهم.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، مثل الإيبوبروفين، تساعد في تقليل التورم والألم والحمى، وهذا الدواء متاح دون طلب الطبيب.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يمكن أن تسبب مشاكل مثل نزيف المعدة أو الكلى لدى بعض الأشخاص.
  • إذا كنت تتناول دواء لزيادة سيولة الدم، اسأل دائمًا ما إذا كانت مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية آمنة لك أملا.

الوقاية من مرض الحصبة الألمانية

  • ابتعد عن الآخرين بمسافات كافية، خاصة أي شخص حامل، ولا تعود إلى العمل حتى يتعافى المصاب تماماً.
  • اسأل الطبيب المختص بمتابعة طفلك متى يتمكن من العودة إلى المدرسة أو الحضانة.
  • الحصول على لقاحات وأمصال المرض وفقاً لوصف ورأى الطبيب، حيث تساعد اللقاحات على حمايتك وحماية الآخرين من حولك.

يجب أن تستمر مرض الحصبة الألمانية  Rubella في مسارها. لا يوجد علاج أو دواء يمكن أن يحقق الشفاء بشكل أسرع. الراحة في الفراش المسكنات البسيطة وخوافض الحرارة هي الخيار الأفضل. وجود الحصبة الألمانية يبني المناعة ضد الإصابات المستقبلية، وبالتالي من النادر الحصول على حالة ثانية من المرض.

1890 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق