زيت الورد

Rose oil

كتابة: رانا عبد الرحمن | آخر تحديث: 1 أبريل 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
زيت الورد

يتمتع زيت الورد بالعديد من الفوائد الصحية بخلاف رائحته الرائعة. وهناك نوعان رئيسيان من الورود يتم تفضيلهما واستخدامهما في صناعة مستحضرات التجميل وهما: الورد الدمشقي (ورد الجوري) Rosa damascena، وورد الملفوف Rosa centifolia.

ويتكون زيت الورد من مئات المكونات التي تشمل: السيترونيلول، السترال، الكارفون، أسيتات السيترونيليل، اليوجينول، الإيثانول، الفارنيسول، الميثيل يوجينول، النيرول.


فوائد زيت الورد Rose Oil

  • يحد من الشعور بالقلق

يساعد زيت الورد على تعزيز احترام الذات والثقة بالنفس والسلامة العقلية، كما يعمل على مقاومة الشعور بالقلق.

حيث كشفت دراسة علمية أجريت في عام 2009 من قبل جامعة سريناكارينويروت في تايلاند أن لزيت الورد تأثير مهديء على الأشخاص ممن يعانون من التوتر والاكتئاب. كما أظهرت نتائج الدراسة عن تحسن ملحوظ في معدل التنفس، ضغط الدم الانقباضي، وتشبع الأكسجين بالدم.

من ناحية أخرى، أظهرت دراسة أجرتها جامعتان إيرانيتان أن الزيت قد يساعد على خفض مستويات القلق أثناء الولادة.

  • العناية بالبشرة

يساعد زيت الورد في الحفاظ على ملمس الجلد والحماية من العديد من الأمراض الجلدية المرتبطة بتمايز الخلايا الكيراتينية. والخلايا الكيراتينية هي التي تحمي بشرتك من الحرارة والأشعة فوق البنفسجية وفقدان الماء والبكتيريا المسببة للأمراض والطفيليات.

فأمراض مثل الصدفية والتهاب الجلد التأتبي تنتج عن حدوث تمايز في توزيع الخلايا الكيراتينية.

علاوة على ذلك، فإنه يساعد على اختفاء الندوب وعلامات البثور وحب الشباب والجدري بشكل سريع. كذلك الحال مع علامات التمدد وندوب الجراحة والتشققات المرتبطة بالحمل والولادة. ويعود ذلك في جزء كبير منه إلى نشاط زيت الورد المضاد للأكسدة والذي يحفز عمليات شفاء الجلد.

  • تهدئة الالتهاب

يساعد زيت الورد على تهدئة الالتهاب الذي يعاني منه مرضى الحمى. كما يعتبر مفيدًا أيضًا في حالات أخرى من الالتهابات التي تسببها العدوى الميكروبية وابتلاع المواد السامة.

  • علاج للجروح

استخدم الطب الفارسي القديم زيت الورد لعلاج الجروح نظرًا لخصائصه المضادة للعدوى.

يمكنك استخدام زيت الورد موضعيًا بعد تخفيفه بزيت ناقل، ولكن تأكد من استشارة الطبيب قبل استخدامه.


اقرأ أيضًا: زيت الياسمين – Jasmine Oil


  • يخفف من التشنجات

يساعد الزيت على تخفيف التشنجات بشكل فعال سواء في الجهاز التنفسي والأمعاء أو تقلصات العضلات في الأطراف. كما يساعد في علاج الشد العضلي والكوليرا التشنجية.

  • حماية من الفيروسات

الحماية من جميع الفيروسات أو الحصول على تطعيمات ضدها كلها أمر صعب، خاصة وأن بعضها يواصل تحوره ويستمر في خداع جهاز المناعة.

الحل هنا يتمثل في استخدام مضاد للفيروسات يعمل كدرع ضد أي نوع من الفيروسات. ويعتبر زيت الورد أحد هذه الدروع، وقد أظهرت الدراسات إنه يحمي من الإصابة بالعديد من أنواع العدوى.

  • يعزز الرغبة الجنسية

تعمل رائحة زيت الورد على تعزيز الرغبة الجنسية. كما يمكن أن يقلل أعراض العجز الجنسي، وضعف الانتصاب، البرود، وعدم الاهتمام العام بالنشاط لجنسي.

  • يخلص الجسم من البكتيريا

يعتبر الزيت مضادًا للبكتيريا. وبالتالي يمكن استخدامه في علاج التيفوئيد، الإسهال، الكوليرا، التسمم الغذائي، وغيرها من الأمراض التي تسببها البكتيريا.

علاوة على ذلك، فإنه قد يعالج العدوى البكتيرية الداخلية مثل تلك الموجودة في القولون، الأمعاء، المعدة، المسالك البولية بالإضافة إلى العدوى الخارجية التي تصيب الجلد، الأذن، العين، الجروح.

  • ينقي الدم

يساعد على تنقية الدم من خلال تخليص الجسم من السموم وتحييدها. بمجرد تنقية دمك من السموم، يصبح جسمك محميًا من الطفح الجلدي، القرح، الحبوب والأمراض الجلدية، بالإضافة إلى الأمراض الأكثر خطورة التي قد تسببها الجذور الحرة مثل السرطان وأمراض القلب.

  • يخفف آلام الحيض

يساعد على تخفيف ألم البطن. ويعتبر فعالًا لمن يعانون من تعسر أو عدم انتظام الحيض. التدليك بزيت الورد الممزوج بزيت ناقل قد يساعد على تخفيف التقلصات والغثيان والتعب وتقليل الألم المصاحب للحيض أو متلازمة ما بعد انقطاع الطمث.

  • يمنع النزيف المفرط

يمكن لهذه الخاصية أن تكون مفيدة للأشخاص ممن يعانون من النزيف سواء خارجيًا أو داخليًا بعد التعرض لإصابة أو جراحة. حيث يسرع تخثر الدم الأمر الذي بدوره يوقف النزيف.

  • ملين طبيعي

يمكن لزيت الورد أن يكون بمثابة ملين فعال وغير ضار لا يسبب أي آثار جانبية ويتمتع برائحة جميلة في الوقت نفسه. علاوة على ذلك، فإنه يؤثر على عضلات الأمعاء والشرج بشكل يساعدك على التخلص من الفضلات. هذا الأمر يساعد على فقدان الوزن ويمنع السمية المفرطة في الجسم.

  • فوائد أخرى

يعمل على تنظيم إفراز الهرمونات ويحقق التوازن بينها. كما يعد من أفضل الزيوت للحصول على بشرة مشرقة ونضرة وشابة. رائحته تجعلك تشعر دائمًا بالحيوية والسعادة. كما يعزز الدورة الدموية، ومفيد للقلب، يساعد على خفض ضغط الدم، وعلاج الصداع والربو والجفاف.


اقرأ أيضًا: زيت اللوز – Almond Oil


كيف تختار زيت الورد؟

لاستخلاص أونصة واحدة من زيت الورد يتم استخدام آلاف الورود. هذا يفسر سبب التكلفة الباهظة حتى ولو لزجاجة صغيرة منه. ومع ذلك، فأنت لا تحتاج سوى لبضع قطرات منه للحصول على فوائده لهذا السبب يستحق الشراء.

يعتبر زيت الورد عالي الجودة غالي الثمن، لكنه الخيار الأنقى والأفضل ويمكن لزجاجة صغيرة أن تدوم لفترات طويلة. في بعض الأحيان يباع زيت الورد مخلوطًا بزيت ناقل مثل الجوجوبا.

يتميز هذا الخيار بسعر معقول، ومع ذلك فإنه ليس بنفس القوة والفوائد العلاجية التي يتمتع بها الزيت النقي. كما يعتبر شكلًا مركزًا من عطر الورد الذي يتم الحصول عليه من خلال استخدام المذيبات الكيميائية بدلًا من التقطير البخاري.


كيف تستخدم زيت الورد؟

إذا قررت استخدامه، تأكد من تخفيفه أولًا. من الزيوت التي تمتزج جيدًا معه؛ زيت جوز الهند، زيت الجوجوبا، زيت اللوز الحلو، زيت الأرجان.

  • عند الاستحمام: أضف ما يقرب من 5 إلى 7 قطرات من زيت الورد لزيت ناقل من اختيارك، ثم أضف الخليط إلى حمامك الدافيء للشعور بالاسترخاء.
  • نقع القدمين: أضف 4 إلى 5 قطرات من زيت الورد المخفف للماء الدافيء، وضع قدميك فيه.
  • للحد من القلق: استخدم جهاز ناشر للرائحة للشعور بالاسترخاء ويمكنك مزجه أيضًا مع زيت اللافندر، أو يمكنك وضع القليل من الزيت المخفف على معصمك، رقبتك وصدرك.
  • لحب الشباب: ضع قطرة واحدة من زيت الورد النقي على المناطق المصابة بحب الشباب. احرص على استخدام القطن المعقم. إذا لم تتحمل بشرتك زيت الورد، قم بتخفيفه بزيت جوز الهند.
  • لتحفيز الرغبة الجنسية. استخدم جهاز ناشر للرائحة أو ضع قطرة أو قطرتين منه على رقبتك وصدرك. يمكنك خلطه مع زيوت ناقلة مثل زيت الجوجوبا، زيت جوز الهند أو الزيتون.
  • لمتلازمة ما قبل الحيض: قم بوضعه بعد التخفيف بزيت ناقل على بطنك.
  • لصحة البشرة: استخدمه بشكل موضعي، أو ضفه لغسول الوجه أو المرطب.
  • كعطر طبيعي: ضع نقطة أو نقطتين من الزيت خلف الأذن أو على المعصم.

تحذيرات عند استخدام زيت الورد

  • يمكن أن يساعد في القضاء على الصداع إذا تم استخدامه بتركيزات خفيفة، لكن رائحته القوية قد تصيبك بالصداع في حال استخدام التركيزات العالية.
  • لا ينصح باستخدامه داخليًا عن طريق التناول والابتلاع.
  • باعتباره عامل مدر للطمث، لا ينبغي استخدامه أثناء الحمل، لعدم وجود أدلة واضحة تفيد بمدى إمكانية انتقال آثاره للجنين. كما قد يؤدي إلى الإجهاض إذا تم استخدامه بكثرة.
  • لا تستخدم أي زيوت أساسية بالقرب من الأغشية المخاطية مثل العين. إذا كنت بشرتك حساسة، قم دائمًا بتخفيف الزيت بزيت ناقل وجربه على مساحة صغيرة من الجلد قبل استخدامه.
  • احفظ هذه الزيوت بعيدًا عن متناول الأطفال والحيوانات الأليفة.
687 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق