نيماتودا تعقد الجذور

Root-Knot Nematodes

نيماتودا تعقد الجذور واحدة من الآفات الزراعية، تكتمل دورة حياة هذه النيماتودا داخل المضيف المناسب، لذا يجب العمل على العلاج والمكافحة.

0 34

تعتبر النيماتودا من الآفات الواسعة الإنتشار، ويوجد أنواع مختلفة من النيماتودا من بينها نيماتودا تعقد الجذور (Root-knot nematode). وقد تسبب خسائر كبيرة في المحاصيل إذا لم يتم تدارك المشكلة وحلها منذ البداية. إذاً ماهي نيماتودا تعقد الجذور؟ وكيف تكتمل دورة حياة نيماتودا تعقد الجذور؟ وماهي الطرق المتبعة لعلاج ومكافحة نيماتودا تعقد الجذور؟


تعريف نيماتودا تعقد الجذور

الاسم العلمي لينماتودا تعقد الجذور هو (.Meloidogyne spp) يوجد تقريباً حوالي 100 نوع من هذه النيماتودا، ويوجد عدد كبير من النباتات المضيفة لها ومنها المحاصيل التي لها أهمية إقتصادية، وتتضمن النباتات المضيفة مجموعات مختلفة من:

  • الأعشاب.
  • الفواكه.
  • الخضراوات.

يختلف شكل هذه النيماتودا في المراحل المختلفة لدورة حياتها، أما حجمها فهو لا يتعدى بضع ميلليمترات، وبالتالي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة. وغالباً تنتشر هذه النيماتودا في الأماكن الإستوائية أو شبه الإستوائية، ولكن يمكن لبعض الأنواع أن تنتشر في الأماكن المعتدلة.

اقرأ أيضًا: آفات الزيتون


دورة حياة نيماتودا تعقد الجذور

"<yoastmark

يمكن أن يبقى بيض النيماتودا في التربة في حالة سبات خلال فصل الشتاء، وتبقى هكذا حتى تتوفر الظروف الملائمة لتتمكن النيماتودا من إكمال دورة حياتها. الظروف المناسبة لكي تكتمل دورة حياة نيماتودا تعقد الجذور هي عندما تكون التربة دافئة ورطبة، والتربة التي تنتشر فيها هي التربة الرملية، المشهورة من بين جميع أنواع الترب.

تمر نيماتودا تعقد الجذور خلال دورة نموها بالمراحل التالية:

المرحلة الأولى

مرحلة التحول الأولى تحصل بكاملها داخل البيضة، بحيث تكون النيماتودا عبارة عن يرقة تصل خلال هذه المرحلة للطور اليرقي الأول (first-stage juvenile) أو (J1).

المرحلة الثانية

تتطور بعدها اليرقة داخل البيضة لتصل إلى المرحلة الثانية (J2)، وهي الطور اليرقي الثاني. هذه هي المرحلة التي تتمكن من خلالها النيماتودا من إصابة جذور النباتات المضيفة، وذلك عندما تفقس البيضة. بحيث تصيب خلايا النباتات المضيفة، ومن ثم تبدأ بالتغذية داخل المضيف وتسحب العناصر الغذائية التي تحتاجها، وتحول الخلايا المصابة إلى خلايا عملاقة، وهنا تبدأ عملية تعقد الجذور. بعد ذلك تصل للطور اليرقي الثالث (J3) والرابع (J4)، لتصبح أخيراً نيماتودا بالغة قادرة على تصنيع عدد كبير من البيض قد يصل لحوالي 1000 بيضة.

المرحلة الثالثة

تبدأ الدورة مجدداً عند توفر الظروف المناسبة. بالنسبة للمدة التي تحتاجها نيماتودا تعقد الجذور لتكمل دورة حياتها فهي تختلف حسب بعض العوامل الخارجية، قد تحتاج أسبوعين فقط، أو قد تصل إلى أربعة أسابيع، وإذا كان الطقس أكثر برودة قد تطول هذه المدة.

اقرأ أيضاً: الدبور الأحمر


أعراض إصابة المحصول بنيماتودا تعقد الجذور

"<yoastmark

تختلف حدة الأعراض حسب العوامل التالية:

  • عدد النيماتودا في النبات المصاب.
  • نوع نيماتودا تعقد الجذور.
  • نوع النبات المضيف.

الأعراض التي تظهر على المحصول هي نفسها التي تتسبب بها آفات أخرى أو عوامل أخرى. ويأتي هذا نتيجة نقص العناصر الغذائية التي يجب أن تصل للنبات ويحدث هذا نتيجة تعقد الجذور. فتظهر الأعراض التالية:

  • الذبول.
  • الاصفرار.
  • تقزم النباتات.
  • موت النباتات في حال كانت مصابة بأعداد كبيرة من النيماتودا.

غالباً هذه الأعراض هي نفسها التي قد تتسبب بها عوامل أخرى، كنقص عنصر غذائي معين، ولكن يمكن التأكد من أن المشكلة سببها عامل آخر إذا تم استخدام الأسمدة ولم تعطي النتيجة المرجوة. إذاً للتأكد أن المشكلة ناتجة عن هذه النيماتودا يجب التأكد من الجذور والنظر إذا كانت تحتوي على الانتفاخات والعقد التي تسببها هذه النيماتودا.

اقرأ أيضاً: آثار استخدام المبيدات الحشرية في مكافحة الآفات الزراعية


الوقاية من نيماتودا تعقد الجذور

لتجنب الأضرار الناتجة عن نيماتودا تعقد الجذور، يفضل اعتماد تدابير وقائية تمنع تطور المشكلة من البداية، أو استخدام علاجات صديقة للبيئة، وهذا هو الهدف من الدراسات التي تجري في هذا المجال.

للتنبؤ عن ما إذا كان المحصول معرض لإحتمالية الإصابة بهذه النيماتودا، يجب النظر للأمور التالية:

  • قوام التربة.
  • معرفة نوعية المحاصيل التي تمت زراعتها في الأرض سابقاً من أجل التأكد إذا كانت مضيفة.
  • النظر إلى الأضرار الحاصلة سابقاً نتيجة الإصابة بهذه النيماتودا.

أساليب مكافحة نيماتودا تعقد الجذور

من أجل المكافحة يمكن اعتماد الأساليب التالية:

مراقبة المحصول واتخاذ اجراءات وقائية

الخطوة الأولى لمكافحة نيماتودا تعقد الجذور تعتمد على دراسة الأمور السابقة المذكورة في فقرة الوقاية، أي:

  • يجب الـتأكد أن المشكلة ناتجة عن هذه النيماتودا.
  • يجب أيضا التأكد من عدم وجود أعراض الإصابة على المحصول، خاصة إذا كانت النباتات المزروعة من الأنواع المضيفة لهذه النيماتودا، أي التأكد أن لا وجود لعقد وانتفاخات الجذور عند الحصاد.
  • يجبُ فحص التربة بعد الحصاد وقبل البدء بالزراعة للموسم القادم.
في حال كانت الأرض المزروعة مصابة بالنيماتودا، يجب تدمير جذور النباتات المزروعة بعد الحصاد والتخلص منها. وذلك لأن الجذور تعتبر المركز الأساسي لتكتمل دورة حياة نيماتودا تعقد الجذور لتبدأ بتصنيع البيض الذي قد يبقى في التربة لمدة طويلة كما يمكن حراثة الأرض على الأقل مرتين، مما يساعد في تدمير الجذور. فيتم بذلك تدمير عدد كبير من النيماتودا بفعل عوامل طبيعية.

تدوير المحاصيل

لا يمكن حل المشكلة بشكل تام عند تدوير المحاصيل، وذلك للأسباب التالية:

  • قد يبقى بيض النيماتودا في التربة لمدة سنة تقريباً.
  •  هذا النوع من النيماتودا لديه عدد كبير من النباتات المضيفة.

ولكن هذا لا يعني أن النتائج من تدوير المحاصيل ليست جيدة. بل على العكس فإن تدوير المحاصيل يساهم في تخفيض نسبة الأضرار المتوقعة بشكل كبير عند زراعة الصنف المضيف مجدداً. ويجب التخلص من الأعشاب الموجودة في الأرض المزروعة لأنها قد تكون مضيفة للنيماتودا وبالتالي تساهم في استمرارية بقائها في التربة.

زراعة الأصناف المقاومة لنيماتودا تعقد الجذور

يوجد أنواع مختلفة من الأصناف المقاومة التي يمكن زراعتها، هذه الطريقة إلى جانب تدوير المحاصيل يساهم في تقليل نسبة النيماتودا الموجودة في التربة. ولكن يجب معرفة نوع نيمَاتودا تعقُد الجُذور الموجودة في التربة والتأكد من أن الصنف المزروع مقاوم لها.

الطاقة الشمسية لتعقيم التربة

تشميس التربة يعني استخدام الطاقة الشمسية لرفع درجة حرارة التربة للقضاء على الآفات الموجودة فيها. يمكن اعتماد هذه الطريقة لعلاج مشكلة نيماتودا تعقد الجذور، وتتم هذه العملية على عدة أسابيع.

تعديل التربة

يتم ذلك عن طريق اعتماد الأسمدة العضوية، مثل:  الكمبوست، مما يساهم في زيادة التنوع البيولوجي والميكروبي داخل التربة الذي يعتبر مهم لصحة النبات، ومهم أيضاً للسيطرة على النيماتودا.

زراعة محاصيل تغطية

الهدف من زراعة هذه المحاصيل ليس حصادها، بل من أجل حماية التربة ومنع انجرافها وعلاج بعض المشاكل والآفات. أما عن كيفية مساهمتها في الحد من هذا النوع من النيماتودا، يوجد بعض الأنواع من النباتات التي يتم زرعها والتي تفرز مواد سامة للنيماتودا. يمكن زراعة القطيفة (marigolds) للحد من هذه المشكلة.

المكافحة البيولوجية للآفات

المكافحة البيولوجية أو المكافحة الحيوية تتم عن طريق توظيف بعض أنواع الفطريات والبكتيريا للتخلص من النيماتودا الموجودة في التربة. تستخدم أنواع الفطريات والبكتيريا المضادة لها، والتي تتغذى على هذه النيماتودا. ويتم استخدام الأنواع التي لا تضر بالنبات. يوجد العديد من أنواع الفطريات والبكتيريا المفيدة للنباتات، وذلك لوجود علاقة تكافلية (Symbiosis) بينهم.

استخدام المبيدات

لا يفضل استخدام المبيدات الكيميائية لعلاج هذه النيماتودا في الحدائق الصغيرة. وحتى من الأفضل أن يكون هذا الحل هو الحل الأخير المعتمد من أجل هذه المشكلة، وذلك لأن اعتماد الوسائل السابقة تعطي نتائج جيدة للحد من الأضرار الناتجة عنها. ويجب دائماً النظر لقائمة المبيدات المصرحة والمسموح استخدامها لعلاج هذه الآفة والاختيار على هذا الأساس. وفي حال استخدام المبيدات، غالباً يتم اعتماد المبخرات.


نيماتودا تعقد الجذور هي واحدة من الآفات الزراعية واسعة الانتشار والتي تسبب خسائر كبيرة في المحصول. لذلك يجب الانتباه جيداً إلى العوامل التي تسهل انتشارها واعتماد وسائل المكافحة المناسبة.