زراعة الأسطح

زراعة الأسطح

رئيس التحرير
مقالات
رئيس التحرير7 سبتمبر 202083 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر

زراعة الأسطح تعتبر ضرورية في الوقت الحالي، حيث تعتبر الزراعة من أهم الأمور في الوقت الراهن، ونظرا للزيادة المستمرة في السكان فإن زراعة السطح من الأمور الهامة، لسد الفجوة الناتجة عن النقص الشديد في الأراضي الزراعية الخصبة، والزيادة المستمرة في أعداد السكان، كما يمكن الاستفادة من زراعة أسطح المنازل من خلال تحويلها إلى جنة خضراء.


تعريف زراعة الأسطح

هو استغلال أسطح المنازل والمنشآت المختلفة، أو أي مساحات مهملة، غير مستغلة سواء على الأسطح أو داخل المنازل أو المساحات المحيطة بالمنشآت، في زراعة المحاصيل المختلفة التي يستهلكها الأفراد بشكل دائم مثل: الخضروات والفاكهة والنباتات الطبية والعطرية وزهور القطف أو نباتات الزينة، بطريقة آمنة وخالية من المبيدات أو الكيماويات الضارة.


فوائد زراعة الأسطح

إن زراعة السطح في المنازل تحقق عدد كبير من الفوائد منها:

فوائد اقتصادية

  • تتيح زراعة الأسطح فرص عمل للشباب وربات البيوت وكبار السن.
  • كما يمكن أن يتم الاعتماد على أسطح المنازل في الحصول علي خضروات طازجة، أو نباتات طبية وعطرية تكفي لأغراض المنزل.
  • وكذلك تعمل على توفير مساحة الأراضي الزراعية الخصبة لزراعة محاصيل استراتيجية أخري مثل القمح.

فوائد بيئية

  • تقلل زراعة الأسطح من التلوث البيئي الناتج عن زيادة المباني مع قلة الغطاء النباتي في المدن.
  • تنقية الهواء حيث أن  كل 1 م مربع مسطح اخضر يزيل 100 جم من ملوثات الهواء.
  • وكل 1.5متر مربع مسطح أخضر كاف لإمداد فرد بالأكسجين لمدة عام.
  • تنظيف أسطح المنازل من المهملات التي تخزن على الأسطح.
  • الحد من تواجد الكائنات الضارة المختلفة في المنازل.
  • إنتاج غذاء آمن صحيًا، وطازج لمن يسكن بعيدًا عن الأسواق أو أماكن بيع المنتجات الزراعية
  • خفض درجة الحرارة للأدوار الأخيرة و المعرضة لأشعة الشمس المباشرة بما يعادل 7 درجات مئوية، مما يقلل استهلاك الكهرباء في تبريد تلك الأماكن.

فوائد اجتماعية

  • توفير فرص عمل دائمة ومؤقتة لجميع أفراد المجتمع.
  • تحويل أسطح المنازل والمنشآت إلي منتزهات طبيعية وتجميل المنظر العام للمدن.
  • إشاعة ثقافة الزرع والغرس والاستفادة من جميع الأماكن.

” اقرأ أيضاً: أمراض العنب


ما يجب مراعاته عند زراعة أسطح المنازل والمنشآت

  • يجب أن يكون السطح نظيفًا فترة كافية قبل البدء في المشروع للتأكد من خلوه من جميع الآفات والحشرات.
  • اختيار المحاصيل وفقا لظروف التعرض لأشعة الشمس فمثلا الخضروات الورقية تحتاج ما لا يقل عن 3 ساعات من أشعة الشمس، على عكس الخضروات الثمرية تحتاج ما لا يقل عن 6 ساعات من أشعة الشمس.
  • اختيار طريقة الزراعة المناسبة، سواء أكانت الطريقة البسيطة أو المكثفة.
  • يفضل قبل زراعة الأسطح عمل عزل كامل للسطح، لحماية الأسطح من تسرب الماء.

أهم طرق زراعة الأسطح

يمكن زراعة أسطح المنازل والمباني المختلفة بطرق متنوعة منها:

⇐ يمكن تقسيم زراعة الأسطح على حسب عدد مرات استخدام المحلول المغذى إلى:

    1. النظام المفتوح: Open systems وفية يتم استخدام المحلول المغذي مرة واحدة.
    2. النظام المغلق: Close systems وفية يتم استخدام المحلول المغذي أكثر من مرة.

⇐ كما تقسم على حسب وجود المادة الصلبة أو عدم وجودها إلى :

    1. الزراعة المائية: Hydroponic.
    2. الزراعة الهوائية: Aeroponic.
    3. الزراعة باستخدام البيئات: substrate culture.

” اقرأ أيضاً: الزراعة بدون تربة


زراعة الأسطح باستخدام الزراعة المائية

ويتم زراعة السطح بهذه الطريقة استخدام المياه والمحاليل المغذية بدلاً من التربة التقليدية.

مميزات الزراعة المائية:

  • تساعد بشكل كبير في إمكانية التحكم في الظروف البيئية مما يؤدى إلى زيادة إنتاجية المساحات الصغيرة.
  • تعمل على زيادة الجودة الإنتاجية، وإنتاج محاصيل خالية من المبيدات.
  • توفر كمية كبيرة من المياه على عكس الزراعة بالطرق التقليدية.
  • التحكم في الآفات الزراعية بطريقة بيولوجية.
  • يتميز هذا النظام بإمكانية إعادة استخدام الأسمدة والمغذيات.

عيوب الزراعة المائية:

  • الاستمرار في استخدام المحاليل المغذية في الأنظمة المغلقة يؤدي إلى انتشار مسببات الأمراض.
  • إصابة النبات بعفن الجذور نتيجة لتركيز المسببات المرضية.
  • حدوث انسداد وتعفن بداخل المواسير لتراكم الترسبات من المياه والمحاليل.

شروط نجاح الزراعة المائية

توفير الأكسجين الكافي لنمو الجذور

تستمد الجذور النسبة الأكبر من الأكسجين عن طريق الهواء ونسبة قليلة مما يوجد بالمحلول المغذي خلال فترة قصيرة، وتختلف طرق توفير احتياجات الأكسجين اللازمة لتنفس الجذور حسب نوع المزرعة.

حجب الضوء عن الجذور

  • يمكن للنباتات أن تنمو بصورة طبيعية بغض النظر عما إذا كانت جذورها معرضة للضوء أم أن يكون الجو المحيط بها مظلماً ومشبعاً بالرطوبة.
  • ترجع أهمية حجب الضوء إلى أن الظلام يمنع نمو الطحالب، بينما يساعدها الضوء على النمو.
  • يؤدي نمو الطحالب إلى استهلاك كمية كبيرة من العناصر الغذائية والاكسجين مما يؤثر علي النباتات وإلى رفع درجة الحموضة في المحلول المغذي.
  • كما تنافس النباتات على الأكسجين ليلًا.
  • يؤدي تحلل الطحالب إلى إنتاج مواد سامة قد تتعارض مع النمو الطبيعي للنبات.

” اقرأ أيضا: دودة الحشد الخريفية


زراعة الأسطح باستخدام الزراعة الهوائية

  • يتم في هذه الطريقة الاعتماد على الهواء الرطب المحمل بالمغذيات.
  • حيث يتم تثبيت النباتات في فتحات في لوح من مادة (الستيروفوم)، وتكون جذورها معلقـة في الهواء.
  • ويتم عمل نظام محكم الغلق لمنع مرور الضوء للداخل، وتثبت الجذور في الفتحات.
  • ثم يتم رش المحلول المغذي في صورة رذاذ، حول الجذور على فترات قصيرة (ثواني معدودة).
  • تعمل هذه الطريقة على جعل الجذور رطبة ويجعل المحلول المغذي مشبعاً بالأكسجين.
  • تستمد النباتات الماء والغذاء من غشاء المحلول الملامس للجذور عن طريق الالتصاق.
  • تناسب هذه الطريقة الخضروات الورقية ذات المجموع الخضري القصير مثل الخس والسبانخ.

مميزات الزراعة الهوائية

  • الاستغلال الأمثل لجميع المساحات المتاحة.
  • من خلال هذه الطريقة يمكن زيادة الإنتاج أضعاف نفس المساحة بواسطة الطرق الأخري من الزراعة.
  • الاستفادة من السطح وزراعة الخضار المفيد.

النباتات التي يمكن زراعتها بواسطة الأنظمة المختلفة لزراعة الأسطح

تمكننا الطرق المختلفة لزراعة الأسطح من زراعة أنواع مختلف من محاصيل الخضر والفاكهة الشائعة ومنها:

نباتات محاصيل الخضر المختلفة

  • نباتات الخضر الثمرية مثل:

الفراولة – الطماطم – الفلفل – الشمام – الباذنجان – الكوسا.

  • نباتات الخضر الورقية مثل:

الخس – الجرجير- الكرنب – السبانخ.

  • النباتات الطبية والعطرية مثل:

النعناع – الريحان – الروزماري – الزعتر.

  • نباتات الزينة وزهور القطف ومنها :

القرنفل – الورد الجوري – الجازانيا.

  • أشجار الفاكهة :

وتستخدم الأصناف التي يتم التحكم في نموها عن طريق عملية التقليم للجذور ومنها:

الليمون – والعنب – والخوخ


بعض المواد المستخدمة في زراعة الأسطح

الزراعة الغير تقليدية والزراعة بدون تربة تعمل على استغلال الموارد المهملة، للاستفادة منها في الإنتاج الزراعي مثل:

الأراضي الفارغة والغير صالحة للزراعة أو الغير مستخدمة

أغلب مدن العالم تحتوي على مساحات واسعة غير مستخدمة بين المباني أو على حدود المدن، أو على جوانب الطرق العامة،أو أسطح المباني والمنشآت الحكومية والخاصة، حيث تعمل زراعة الأسطح على الاستغلال الأمثل لهذه المساحات وتحويلها إلى جنات خضراء.

استغلال مياه الأمطار

يتم إهدار كميات كبيرة من مياه الأمطار ولا يتم استغلالها، على الرغم من عذوبة هذه المياه ونقائها، لذلك تعمل زراعة الأسطح على تجميع مياه الأمطار وإعادة استغلالها مرة أخرى في زراعة نباتات مفيدة.

استخدام المخلفات في زراعة السطح

يتم إنتاج أطنان من المخلفات القابلة لإعادة التدوير سنوياً، وتمثل مشكلة كبيرة خاصة المواد البلاستيكية منها لأنها لا تتحلل بسهولة، فيتم استخدام البراميل والأواني البلاستيكية وإعادة توظيفها ليتم الزراعة فيها وتحويلها لشئ مفيد بدلاً من كونها مخلفات غير نافعة مما يقل من الإنفاق على زراعة الأسطح.

المخلفات الحيوانية والنباتية

تنتج كمية كبيرة من روث الحيوانات والذي يعتبر مخلفات عضوية، وتعتبر سماد عضوي عالي المحتوي النيتروجيني، ويتكون هذا السماد بتحلل مواد عضوية بواسطة البكتيريا النشطة بعد جمع المخلفات الحيوانية، مثل روث الأبقار والمواشي الأخرى وتكويمها في مكان نظيف يسمح بالتهوية ويمكن لأي مزارع أن يقوم باستخدامها في الزراعة بدلاً من الأسمدة الكيماوية ويتم رشها بالماء أسبوعيًا وتقلب كل شهر مره وهكذا لمدة (٩-١٢شهرا) لضمان تحللها وموت بذور الأعشاب إن وجدت.


زراعة الأسطح تعتبر ثورة في عالم الزراعة وفوائدها العظيمة في الحفاظ على البيئة وخلق فرص العمل وتنمية المجتمع وتحسن زراعة السطح من المنظر العام للمدن.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.