مرض التهاب المفاصل الروماتويدي

ربما تكون سمعت عن مرض التهاب المفاصل الروماتويدي ولكن هل تعرف ما التهاب المفاصل الروماتويدي وما هي أهم أعراضه؟ وكيف يمكنك الوقاية منه؟

0 40

مرض التهاب المفاصل الروماتويدي. أو ما يسمى بالإنجليزية يسمى Rheumatoid arthritis، من الأمراض التي تسبب ألمًا مبرحًا. فما أعراض وطرق علاج الروماتويد وما أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي؟

نبذة عن مرض التهاب المفاصل الروماتويدي

الروماتويد أو التهاب المفاصل الروماتويدي هو التهاب مزمن يؤثر على مفاصلك. وفي بعض الحالات يزيد الأمر عن ذلك ويؤثر على مجموعة واسعة من أجهزة الجسم بما في ذلك الرئتين، القلب، العينين، الجلد، الأوعية الدموية.

يمكن أن يحدث نتيجة اضطراب المناعة الذاتية، حيث يهاجم الجهاز المناعي أنسجة جسمك عن طريق الخطأ، وقد يؤدي إلى تآكل العظام وتشوه المفاصل.

“اقرأ أيضًا: اختبار عامل الروماتويد RF test


أسباب الإصابة بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي

 

يحدث الروماتويد نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي للمفاصل، خاصة بطانة الأغشية التي تحيط بها. مما يؤدي إلى حدوث التهاب ويصبح الغشاء الزليلي أضعف، مما يدمر الغضاريف والعظام داخل المفصل. وقد يهاجم أيضًا الجهاز المناعي الأوتار والأربطة التي تحمل المفصل ويُضعفها، مما يفقد المفصل شكله.

حتى الآن لم يتوصل الأطباء إلى السبب الحقيقي الذي يجعل هذه العملية تبدأ في الحدوث، ولكن يُعتقد أن يكون السبب جينيًا، حيث أن بعض الجينات يمكن أن تجعلك أكثر عُرضه للعوامل البيئية، التي قد تتسبب في تنشيط الجهاز المناعي بهذا الشكل مثل الفيروسات والبكتيريا.


اقرأ أيضًا: علاقة الربو والانسداد الرئوي بالتهاب المفاصل الروماتويدي 


عوامل تزيد من خطر الإصابة بالمرض

  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة به أكتر من الرجال.
  • السن: يزداد احتمال الإصابة بمرض الروماتويد في منتصف العمر.
  • تاريخ العائلة: إذا كان أحد أفراد عائلتك مصابًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي، فقد تكون هناك زيادة في خطر الإصابة بهذا المرض.
  • بعض العوامل البيئية مثل التعرض المتزايد إلى بعض المواد مثل الأسبست والسيليكا قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية مثل الروماتويد.

“اقرأ أيضًا: دواء ريباجلينيد


 أعراض مرض التهاب المفاصل الروماتويدي

تشمل أعراض المرض:
  • سخونة المفاصل وتورمها.
  • تصلب المفاصل، وعادة يكون أسوأ في الصباح.
  • تعب، حمى، فقدان الشهية.
  • يبدأ المرض بالتأثير على المفاصل الأصغر أولًا مثل مفاصل أصابع يديك وقدميك.
  • مع تقدم المرض ينتشر الألم إلى الرسغين والمرفقين والوركين والكتفين.
  • قد يؤثر المرض أيضا على العديد من الأماكن غير المفاصل، بما في ذلك:
  1. البشرة.
  2. العينين.
  3. الرئتين.
  4. القلب.
  5. الغدد اللعابية.
  6. الأنسجة العصبية.
  7. نخاع العظم.
  8. الغدد اللمفاوية.

اقرأ أيضًا: مرض النقرس


كيفية تشخيص المرض

قد يصعب تشخيص مرض التهاب المفاصل الروماتويدي في مراحله المبكرة لأن العلامات والأعراض المبكرة تحاكي أعراض العديد من الأمراض الأخرى.

  • ولكن عادة يبدأ الطبيب  بفحص المفاصل لمعرفة التورم والاحمرار والسخونة.
  • يلجأ الأطباء أيضا إلى تحاليل الدم، حيث أن الأشخاص المصابين بالمرض غالبًا ما يكون لديهم معدل مرتفع من ترسيب كرات الدم الحمراء، مما يشير إلى وجود عملية التهابية في الجسم.
  •  يمكن أيضًا استخدام الأشعة السينية للمساعدة في تتبع تطور المرض في مفاصلك.

“اقرأ أيضًا: أعراض الروماتويد المبكرة


علاج مرض التهاب المفاصل الروماتويدي

لا يوجد علاج حتمي للروماتويد. لكن يمكن تخفيف الأعراض عن طريق الراحة والبدء بالعلاج مبكرًا ببعض الأدوية. مثل:-

  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لتخفيف الألم وتقليل الالتهاب.
  •  أدوية الكورتيكوستيرويد، لتقليل الالتهاب والألم وتبطئ تلف المفاصل.
  • الأدوية المضادة لأمراض الروماتيزم (DMARDs).  تبطئ من تقدم المرض وتنقذ المفاصل والأنسجة الأخرى من الضرر الدائم.
  • يمكن أيضًا المساعدة بالعلاج الطبيعي، ففي بعض الحالات قد يرسلك طبيبك إلى مختص العلاج الطبيعي للقيام ببعض التمارين التي تساعد في الحفاظ على مرونة مفاصلك. ويساعدك في اقتراح بعض الطرق التي تسهل عليك القيام بالمهام اليومية.
  • في حال فشلت الأدوية والعلاج الطبيعي في إبطاء أو منع تلف المفاصل، قد تلجأ إلى الجراحة لإصلاح المفاصل التالفة.  وقد تشمل الجراحة إجراءً أو أكثر من الاجراءات التالية:-
    • إصلاح وتر. قد يسبب الالتهاب وتلف المفاصل الأوتار حول المفصل لتخفيف أو تمزق.
    • استبدال المفصل الكلي. أثناء جراحة استبدال المفصل، يقوم جراحك بإزالة الأجزاء التالفة من مفصلك وإدخال بدلة مصنوعة من المعدن والبلاستيك.

“اقرأ أيضًا: دواء بوبروبيون


والآن عزيزي القارئ بعد أن تعرفت على مرض الروماتويد وأعراضه. ننصحك بالفحص الدوري ومتابعة الطبيب إذا شعرت بأي من هذه الأعراض لتجنب تأخر الحالة وزيادة نسبة تقليل أعراض المرض.

اترك رد