مرض المغص الكلوي

المغص الكلوي وبالإنجليزية يسمى Renal colic، ما هو المغص الكلوي، ما هي أعراضه، وطرق تشخيصه، وعلاجه وكيفية التعامل معه، والوقاية منه؟

0 15

المغص الكلوي – Renal colic هو الألم الناجم عن وجود حصوات في المسالك البولية. يمكن للحصوات أن تتواجد في أي مكان في المسالك البولية لتسبب المغص.


نبذة عن المغص الكلوي

المغص الكلوي – Renal colic: هو نوع من الألم الذي يتعرض له الإنسان عندما تسد الحصوات البولية جزءًا من المسالك البولية. تشمل المسالك البولية:

  • الكليتين.
  • الحالبين.
  • المثانة.

تتشكل الحصوات عندما تجتمع المعادن الموجودة في البول معًا مثل: الكالسيوم وحمض اليوريك وتنتج بلورات صلبة.

يمكن أن تكون حصوات الكلى صغيرة في حجم حبة الرمل أو كبيرة في حجم كرة الغولف. وعندما يزيد حجم هذه الحصوات، فإنها يمكن أن تتسبب في حدوث مغص الكلى .

يحدث هذا المغص غالبًا نتيجة لوجود حصوات عالقة في المسالك البولية. يحدث هذا عادة في الحالب لضيق قطره، والذي يؤدي لحدوث التهاب ومغص من تقييد تدفق البول.

اقرأ أيضًا: حصوات المرارة – Gallstones


أسباب الإصابة ب المغص الكلوي

يحدث المغص الكلوي بسبب وجود الحصوات في المسالك البولية، وغالبًا في الحالب (أنبوب يمر من خلاله البول من الكلية إلى المثانة البولية) حيث يزيد حجم الحصوة لتتمدد المنطقة، مما  يتسبب في الإحساس بألم شديد.

حوالي 12% من الرجال و 6 % من النساء يصابون بمغص الكلى ولو مرة في حياتهم. معدل المغص الكلوي في ازدياد بسبب التغيرات في نظامنا الغذائي وعادات ونمط الحياة.

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بالمغص الكلوي عن طريق تكوين الحصوات، بما في ذلك:

  • النقرس.
  • زيادة الكالسيوم في البول.
  • تناول بعض الأدوية.
  • اتباع نظام غذائي غني بالمواد التي تتسبب في تكوين الحصوات، مثل الأكسالات أو البروتين.
  • التاريخ العائلي أو الشخصي من وجود الحصوات.
  • عدم شرب كمية كافية من السوائل.
  • فقدان الكثير من السوائل من خلال التعرق، القيء، أو الإسهال.
  • السمنة.
  • إجراء عملية جراحية بالمعدة، مما يزيد من امتصاص الجسم للكالسيوم والمواد الأخرى التي تشكل الحصوات.
  • الاضطرابات الأيضية.
  • الأمراض الوراثية.
  •  فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • التهاب المسالك البولية.

اقرأ أيضًا: عدوى البكتيريا العنقودية – Staph infection


أعراض مغص الكلى

قد لا تسبب الحصوات الصغيرة في وجود أي أعراض. ولكن وجود الحصوات الكبيرة يمكن أن يسبب حدوث مغص كلوي، خاصة إذا كانت تسد الحالب.

تشمل أعراض المغص الكلوي:

  • ألم شديد على طول جانب الجسم وبين الأضلاع، أو في أسفل البطن.
  • ألم ينتشر في الظهر.
  • القيء والغثيان.
  • ألم مغص الكلى غالبا ما يأتي على فترات. ويمكن للفترة أن تستمر من 20 إلى 60 دقيقة.

تشمل الأعراض المصاحبة للمغص الكلوي:

  • ألم أثناء التبول.
  • دم في البول (يمكن أن يكون لون البول ورديًا، أحمر، أو بنيًا).
  • رائحة كريهة للبول.
  • نزول قطع صغيرة من الحصوات في البول والتي تؤدي إلى تعكيره.
  • الرغبة الشديدة في التبول.
  • التبول أكثر أو أقل من المعتاد.
  • الحمى والقشعريرة (في حالة وجود التهاب).

اقرأ أيضًا: متلازمة كوشينج – Cushing syndrome


كيفية تشخيص المغص الكلوي

عادة ما يحتاج الطبيب للقيام بالكشف البدني والسؤال عن الأعراض لتشخيص الحالة، كما سيطلب الطبيب أيضًا بعض التحاليل للتأكد من وجود حصوات في المسالك البولية مثل:

اختبارات البول

تحليل البول

  •  للكشف عن وجود دم في البول.
  • للتحقق من نسبة النيتريت وخلايا الدم البيضاء في البول.

لا يوجد دم في بول حوالي 15 ٪ من المرضى الذين يعانون من المغص الكلوي.

تحليل البول وسط التبول (MSU)

قد يطلب الطبيب إجراء هذا الاختبار في حالة وجود عدوى.

اختبارات الدم

اختبار تعداد الدم الكامل (CBC)

للكشف عن وجود أي عدوى في حالة الإصابة بالحمى، وصعوبة التبول.

اختبارات التصوير

السونار

  • قد يكون استخدام الموجات فوق الصوتية أفضل اختبار يتم إجراؤه في بداية التشخيص.
  • حيث تُظهر الموجات فوق الصوتية حصوات الحالب، أو الحصوات الموجودة داخل الكلى، أو بالقرب منها، لكنها ضعيفة بعض الشئ في تصوير الحالب.

 الأشعة السينية (Plain KUB)

أشعة سينية على الكلى للكشف عن حصوات الكلى
  • يعتبر هذا النوع من التصوير ذو فائدة ضئيلة في تأكيد أو استبعاد التشخيص.
  • ولكن قد تكون هناك استثناءات في حالة وجود حصوة غير واضحة لمتابعة نمو هذه الحصوة.

الأشعة المقطعية على المسالك البولية (CT-KUB)

تصوير المسالك البولية بإستخدام الأشعة المقطعية حساس للغاية للكشف عن الحصوات، كما يبين بوضوح انسداد الحالب والعلامات الثانوية التي تعرقل جريان البول.

اقرأ أيضًا: تحليل حصوات الكلى


علاج مغص الكلى

في حالة وجود أعراض المغص الكلوي أو الحصوات البولية. يمكن للطبيب طلب إجراء اختبارات للبحث عن مستويات مرتفعة من المواد التي تكون الحصوات البولية.

كما يمكن للأشعة المقطعية أن تكشف عن حصوات الكليتين والأعضاء البولية الأخرى. وفي حالة وجود حصوة كبيرة الحجم، يمكن للطبيب القيام بأحد هذه الإجراءات لإزالتها وتخفيف مغص الكلى :

تفتيت الحصوة

تفتيت عن طريق الصدمات من خارج الجسم (ESWL)

يستخدم هذا الإجراء موجات موجهة إلى الكليتين، لتكسير الحصوة إلى قطع صغيرة جدًا. لتستطيع المرور في البول.

تنظير الحالب

حيث يدخل الطبيب أداة خفيفة ومضيئة من خلال مجرى البول والمثانة لإزالة الحصوة.

عملية إزالة الحصوة

يستخدم هذا الإجراء أدوات صغيرة، يتم إدخالها من خلال شق صغير في الظهر تحت تأثير المخدر لإزالة الحصوة.

وضع الدعامات

في بعض الأحيان، يضع الأطباء أنبوبًا رفيعًا في حالب الشخص المريض للمساعدة في تخفيف الانسداد، والمساعدة في نزول الحصوات.

يعتبر المغص الكلوي أحد أعراض الحصوات البولية. وإذا لم يتم علاج الحصوات البولية، فيمكن أن تظهر المضاعفات مثل: التهاب المسالك البولية، أو تلف الكلى.

في حالة عدم وجود حصوات، سوف يصف الطبيب أدوية لتخفيف آلام المغص الكلوي. والتي تشمل:

  • الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل الإيبوبروفين (Motrin IB, Advil).
  • أدوية لمنع تقلصات العضلات.
  • الأدوية الأفيونية.
  • المضادات الحيوية.

“اقرأ أيضاً: المغص عند الأطفال


الوقاية من المغص الكلوي

لتجنب التعرض لآلام المغص الكلوي، يجب اتباع هذه النصائح:

  • اشرب ما لا يقل عن 8 إلى 10 أكواب من الماء يوميًا.
  • قلل من المشروبات الغازية، خاصة تلك التي تحتوي على حمض الفوسفوريك.
  • قلل من الملح في نظامك الغذائي.
  • الحد من تناول البروتين الحيواني في الأطعمة مثل: اللحوم الحمراء، والسمك، والبيض.
  • الحد من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأكسالات، مثل السبانخ والمكسرات.

لتجنب تكون الحصوات البولية والتعرض لآلام المغص الكلوي – Renal colic يجب شرب الماء بانتظام، من أجل الحفاظ على سلامة الكليتين، والتأكد من صحة أدائهما بشكل سليم.

اترك رد