التهاب الحويضة والكلية (Pyelonephritis)

Pyelonephritis

التهاب الحويضة والكلية أو التهاب الكلى له نوعين حاد ومزمن. بدوره، يقسم النوع الحاد إلى بدئي وثانوي ونوع خاص يحدث عند الحوامل.

التهاب الحويضة والكلية Pyelonephritis أو التهاب الكلى له نوعين الحاد والمزمن. علاوة على ذلك، إن التهاب الحويضة والكلية الحاد بدوره يقسم إلى النوعين البدئي والثانوي ونوع خاص عند الحوامل. ما أهم أعراضه وأسبابه وماذا عن علاجه؟


التهاب الحويضة والكلية الحاد

في البداية، إن هذا المرض يعتبر المرض الثاني من حيث الشيوع عند الأطفال بشكل خاص. علاوة على ذلك، نسبة تصل إلى 4% من إصابات الأطفال في قبولات المشافي تكون بسببه. الأهم من ذلك، أنه 10% تقريباً ممّن ولدوا لأمهات أصبن خلال حملهن بالمرض أصيبوا به أيضاً. بالمقابل، نجد أن المرض شائع عند النساء أكثر من الرجال ويزداد احتمال الإصابة به مع التقدم بالسن.

  • التهاب الحويضة والكلية عند المسنين

يرتبط ظهور المرض عند المسنين بعدة عوامل منها على سبيل المثال:

    • ضخامة البروستات.
    • تصلّب عنق المثانة.
  • التهاب الحويضة والكلية لدى الشباب

يتعلق ظهور المرض لدى الفئة الشابّة بـ:

من الجدير ذكره، أن كل الأسباب التي تؤدي لحدوث ركودة في البول تؤدي لحدوث التهاب الحويضة والكلية.

أسباب التهاب الحويضة والكلية الحاد

"أسباب

إن معظم الجراثيم المسببة لهذا النوع من الالتهاب تدخل ضمن نطاق جراثيم الأمعاء. علاوة على ذلك، إن أشهر هذه الجراثيم هي جرثومة E.Coli والتي تقف وراء حدوث المرض بـ 80% من الحالات. مقابل ذلك، تساهم مجموعة أخرى من الجراثيم الأخرى بإحداث المرض في 20% من الحالات. نذكر من هذه الجراثيم على سبيل المثال:

  • proteus.
  • Pseudomonas.
  • Enterobacter.
  • Klebsiella.
  • Enterococcus.
  • Staphylococcus.

لتحديد الجرثوم المسبب يتم الاعتماد على القصة المرضية غالباً لتحديد نوع الجرثوم المسبب واستهدافه في العلاج:

القصة التي يرويها المريض:الجرثوم المسبب:
إصابة سابقة بـ: خراج ضرس منخور – خراج فروة الرأس – التهاب ثدي – التهاب جيوب قيحي). العنقوديات Staphylococcus
تعرض للبرد الشديد والأمراض الهضمية المعالجة.E.Coli بالدرجة الأولى
سوابق عمل جراحي على جهاز البول.غالباً العصيات الزرق Pseudomonas

 

هنالك ايضا عدة اسباب اخرى تسبب التهاب الحويضة والكلية الحاد:

  • مرضى الإيدز والتهاب الحويضة والكلية

عند مجموعة مرضى الضعف المناعي ومرضى الإيدز يمكن أن تكون أسباب هذه الحالة الإصابة بالفطور المرضية كالـ Aspergillus أو Mucor على سبيل المثال.

  • الحصيات ودورها في المرض

إن الخمج بجراثيم الـ Proteus mirabilis وكذلك بعض أنواع Klebsiella التي تطرح خميرة تسمى خميرة اليورياز، يؤدي لتحلل البولة بالخميرة السابقة الذكر. نتيجة ذلك، يصبح وسط البول قلوياً. ثم، في الوسط القلوي تترسب مادة ثنائي فوسفات المغنزيوم ومادة النترات مما يؤدي لتشكل الحصيات المرجانية (حصيات قرن الوعل Triple phosphate) والتي تتكاثر الجراثيم بين شقوقها.

دور الصادات بهذه الحالة:

عندما يعطى مريض الحصيات المرجانية الصادات لا يستفيد لعلاج التهاب الحويضة والكلية الحاد لعدم وصول الصاد للجرثوم المخفي بين الشقوق. نتيجة ذلك، يتوجب استئصال الحصاة بشكل قسري منعاً من حدوث نكس مستمر لهذا المرض ولكيلا يتحول من الشكل الحاد للشكل المزمن.

من الجدير ذكره، أن التهاب الحويضة والكلية الحاد يندرج تحت مسمى إنتان أو خمج لا نوعي في الكلية أي لا يوجد نوع محدد أو مسبب نوعي واضح لهذا الخمج.

“اقرأ أيضاً: تنظير الكلية“.


طرق انتقال الجراثيم

هناك عدة طرق لانتقال الجراثيم للكلية وإحداثها للمرض:

  • الطريق الصاعد عبر لمعة المسالك

يعتبر الطريق الأول والأكثر شيوعاً ويقصد به عودة البول المخموج من المثانة للحالب ثم الحويضة والكلية. علاوة على ذلك، إن الالتهاب يعني وجود التوذم والاحتقان في الحويضة الكلوية. نتيجة هذا التوذم والاحتقان، يرتفع الضغط داخل الكلية. ثم، يحدث جزر (ارتجاع بول) بين الحويضة والكلية مما يؤدي لتوسّع واحتقان في أوردة الحويضة الكلوية تكون نتيجته جزر حويضي وريدي (ارتجاع البول من الحويضة للوريد).

دخول الجراثيم مجرى الدم:

نتيجة ذلك، تدخل الجراثيم مجرى الدم وتصب في الكلية. أي أنه رغم أن الخمج يتم بالطريق الصاعد. لكن، في النهاية عادت الجراثيم لمجرى الدم ثم الكلية.

  • الطريق الصاعد عبر جدران المسالك

ويكون صعود الجراثيم عن طريق الطبقة تحت المخاطية في بنية جدار الحالب.

  • انسداد المسالك البولية
    • وجود خلل في طرح الكلية للبول يؤدي لرفع الضغط في الحويضة والكؤويسات والأنابيب الكلوية.
    • تمتلئ الحويضة بالبول للدرجة التي يفوق الضغط فيها الضغط في الأوردة الكلوية رقيقة الجدران.
    • تنضغط الأوردة ويحدث فيها ركودة دموية تؤدي لخلل تصريف الدم واللمف من الكلية.
    • احتقان الأوردة يؤدي لرفع الضغط الكلوي الذي بدوره يسبب خللاً في تغذية الكلية بالدم.
    • النتيجة، ضعف مقاومة نسيج الكلى للجراثيم وازدياد سرعة تكاثرها وعددها.
  • الطريق الدموي والتهاب الحويضة والكلية

إن انتقال الجراثيم من بؤرة إنتان وخمج في الجسم إلى الكلية بشكل عام لا يسبب التهاب الحويضة والكلية. لكن، يحدث المرض في حال لم تكن الكلية سليمة كما في هذه الحالات على سبيل المثال:

    • وجود تشوه في الكلى والمسالك البولية.
    • وجود عائق يمنع تصريف البول.
    • خلل في تروية وتغذية الكلية بالدم.
    • إعاقة للعود الوريدي من الكلية.
  • الطريق اللمفي

إن حدوث التهاب الحويضة والكلية عبر انتقال الخمج بهذا الطريق قليل الشيوع.

“اقرأ أيضاً: تنظير المثانة“.


عوامل خطر حدوث التهاب الحويضة والكلية

هناك مجموعة من العوامل المؤهبة لحدوث التهاب الحويضة والكلية الحاد نذكر منها على سبيل المثال:

  • طرق التشخيص بأدوات غير معقمة بشكل جيد:

عمليات تنظير الجهاز البولي – تركيب القثاطر البولية بشكل غير عقيم – توسيع الإحليل.

  • مرض السكري:

تزداد احتمالية الإصابة بالمرض عند مرضى السكري أربعة أضعاف الشخص الطبيعي.

  • الإصابة ببعض الأمراض، على سبيل المثال:

ذات العظم والنقي – السل الكلوي – التهاب الكبب والكلية – قصور قلبي رئوي – قرحة هضمية مزمنة.

  • مشاكل في تعصيب المثانة، منها على سبيل المثال:

مثانة عصبية – أذيات في النخاع الشوكي، لأنها تسبب ركودة تؤهب لإنتان يسبب هذا المرض.

  • العمر:

إن البول المخموج بشكل عام يحدث مع التقدم بالعمر بشكل أكبر. وسبب ذلك أن انقطاع الطمث عند النساء يسبب تغيرات هرمونية تؤثر على المسالك البولية. علاوة على ذلك، تؤهب عدة حالات للبول المجرثم عند الرجل منها على سبيل المثال:

  1. ضخامة البروستات الحميدة.
  2. تصلب عنق المثانة.
  3. سرطانة البروستات.
  • الجنس ودوره في إحداث النرض:

يكثر المرض عند النساء لكون الإحليل لديهن قصير وقريب من فتحة الشرج. نتيجة ذلك، يكون محاطاً بوسط ملائم لنمو الجراثيم.

  • التعرض للبرد الشديد:

يؤدي لانخفاض مناعة الجسم ومقاومته للأمراض.

  • تشوهات الكلى والمسالك البولية:

الخلقية منها والمكتسبة. والتي يمكن أن تشمل على سبيل المثال: الداء الكلوي عديد الكيسات (90% من المرضى لديهم التهاب الحويضة والكلية) – كلية نعل الفرس – تضاعف الحالب – تضيق صماخ الإحليل – الجزر بين المثانة والحالب (ارتجاع البول).

  • حصيات الكلى والحالب.
  • تضيق في الإحليل.
  • سرطان البروستات.
  • ضخامة البروستات الحميدة.
  • الحمل.
  • العلاج بالكورتيزون لوقت طويل (لأنها تخفض مناعة الجسم).

اقرأ أيضاً: تنظير القولون.


التهاب الحويضة والكلية الحاد البدئي

تكون العدوى بهذا النوع من المرض منتقلة عن طريق الدم، أي من أي جهاز آخر غير جهاز البول. علاوة على ذلك، غالباً ما يصيب هذا النوع النساء ذوات الأعمار الشابة والأطفال أكثر من باقي الفئات العمرية.

  • أعراض التهاب الحويضة والكلية البدئي
    • ارتفاع درجة الحرارة بين 38 -39 درجة مئوية.
    • آلام تتوضع في الخاصرة تزداد عند جسّها والضغط عليها سببها توذم الكلية بشكل مفاجئ.
    • خروج بول مجرثم (قد يكون لا عرضي في التهاب الحويضة والكلية البدئي).
    • حالة عامة للمريض غير جيدة (يشعر برغبة بالتقيؤ والغثيان).
  • تشخيص التهاب الحويضة والكلية البدئي

في الحقيقة، لا تفيد الأشعة كثيراً، وتظهر تغيرات واصفة لهذا المرض عند إجراء فحص البول في المخبر.

    • تشمل التغيرات على سبيل المثال:
    • انخفاض الوزن النوعي لبول المريض.
    • بول مجرثم.
    • خلايا الدم البيضاء في البول.
    • خروج البروتين مع البول (أقل من 1غ).
    • زيادة في سرعة تثفل الدم.

من الجدير ذكره، أن وظائف الكلى عند مرضى النوع البدئي في معظم الحالات تكون ضمن الطبيعي.

اقرأ أيضاً: الصداع النصفي (الشقيقة).


التهاب الحويضة والكلية الحاد الثانوي

في هذه الحالة يحدث المرض تالياً لمرض آخر في السبيل البولي التناسلي. على سبيل المثال:

  • التهاب الإحليل.
  • التهابات المثانة.
  • حصيات المسالك البولية.
  • التشوهات الخلقية في السبيل البولي.
  • أمراض الخصية والبربخ والموثة لدى الذكر.

من الجدير ذكره، أن هذا النوع من المرض يتميز بأن أعراضه تكون أكثر وضوحاً وبالتالي تشخيصه أكثر سهولة.

أعراض التهاب الحويضة والكلية الثانوي:

في الحقيقة، تكثر نوبات القولنج الكلوي في هذا النوع. وتشيع بعض أعراض الخمج في المسالك البولية السفلية منها على سبيل المثال:

  • عسر وصعوبة في التبول.
  • تعدد البيلات.
  • ألم أثناء خروج البول.
  • زحير بولي.

تشخيص التهاب الحويضة والكلية الثانوي:

  • هنا تلعب الأشعة دوراً رئيساً في التشخيص.
  • فحص البول يبدي ارتفاعاً في خلايا الدم البيضاء وكذلك ارتفاع الكرياتينين والبولة.
  • بحال كان هناك حصاة سادّة يفيد الإيكو (التصوير بالأمواج فوق الصوت).

من الجدير ذكره، أن الأعراض عند الأطفال تكون مميزة وتشمل ألم بطني حول سرة الطفل وانتفاخ بشكل الكيس متوضع تحت العين خاصة في ساعات الصباح.

مضاعفات التهاب الحويضة والكلية:

تشمل النتائج السلبية المترتبة على المرض:

  • القصور الكلوي.
  • ارتفاع الضغط الدموي كلوي المنشأ.
  • خراج الكلية.
  • التهاب الطبقة الشحمية المحيطة بالكلية.
  • حدوث التهاب الحويضة والكلية من النوع النفاخي أو الفقاعي.
  • حدوث التهاب في الحويضة والكلية نتيجة القيح والخراج apostema purulenta.
  • الصدمة الجرثومية.

علاج التهاب الحويضة والكلية الحاد

إن المرضى الذين يعانون من هذا المرض ولا يعانون من أي مضاعفات يمكن علاجهم في المنزل. علاوة على ذلك، تعطى الصادات الحيوية فموياً خلال أول أسبوعين بعد ظهور نتيجة الزرع والتحسس.

  • يعطى المريض الصادات عبر الوريد ويتم تعويض السوائل في الحالات التالية:
  • وجود المضاعفات المرضية.
  • إقياءات متبوعة بتجفاف.
  • انسمام وتجرثم الدم.

من الجدير ذكره، أنه غالباً في مثل هذه الحالات يتم مشاركة الأمينوغليكوزيدات والأمبيسيلينات أو السيفالوسبورينات. إضافة لذلك، يستمر علاج المرض المترافق مع مضاعفات حوالي ثلاثة أسابيع على الأقل.

  • عند وجود آلام شديدة مترافقة مع غثيان:
  • تعطى المسكنات المورفينية.
  • مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية.
  • مضادات الإقياء.
  • عند استمرار الحرارة أكثر من 72 ساعة:

بحال عدم تحسن الاعراض السريرية يتوجب إجراء الطبقي المحوري أو الإيكو وذلك لنفي حدوث مضاعفات للمرض. على سبيل المثال، خراج الكلية وانسداد الطرق البولية.

  • الأطفال الذين أصيبوا بالتهاب الحويضة والكلية:

يتوجب إجراء صورة للمثانة بالطريق الراجع. إضافة لذلك، يتوجب إجراء تصوير ومضاني للكلى لنفي حدوث جزر مثاني حالبي (ارتجاع للبول).


التهاب الحويضة والكلية الحاد عند الحوامل

أحد أهم انواع التهاب الحويضة والكلية الثانوي. وتواتر حدوثه عند الحوامل يتراوح بين 1.5 و 2.5. %. إضافة لذلك، يكثر حدوثه في الجهة اليمنى أكثر من اليسرى. وأخيراً، إن 10% من الأطفال المولودين لأمهات مصابات يعانون من المرض أيضاً.

العوامل المؤهبة لالتهاب الحويضة والكلية عند الحوامل:

  • الاضطرابات العصبية الهرمونية التي تحدث بسبب الحمل.
  • ضغط الرحم على الحالب خاصة الحالب الأيمن.
  • خروج جراثيم مع بول الحامل.

من الجدير ذكره، أن هذا المرض غالباً يحدث في النصف الثاني من الحمل. نتيجة ذلك، يتم الشك بالمرض عند حامل تعاني من أحد الأعراض التالية على سبيل المثال:

  • ألم بالخاصرة.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • وهن وضعف وتعب.
  • تعدد بيلات.

نصاح مفيدة للحامل:

هناك نصائح يجب أن تتقيد بها الحامل بحال إصابتها بالتهاب الحويضة والكلية عند الحوامل وذلك لتخفيف ضغط محصول الحمل على الحالبين:

  • تنصح الحامل بالنوم على الجهة المقابلة للجهة المتألمة.
  • رفع أسفل السرير بمقدار 20 – 25 درجة.
  • علاج التهاب الحويضة والكلية الثانوي عند الحامل
  • الصادات الحيوية التي لا تضر الجنين.
  • بالدرجة الأولى يتم استخدام السيفالوسبورينات.
  • توضع قثطرة بولية بين الحويضة والمثانة لتأمين تصريف جيد للبول.

التهاب الحويضة والكلية المزمن

إن هذا المرض شائع ويعتبر مسؤولاً عن عدد من حالات قصور الكلى. علاوة على ذلك، يعتبر سبباً أولاً للجوء المريض لزرع الكلية. أخيراً، يغلب أن تصاب به النساء أكثر من الرجال.

أسباب التهاب الحويضة والكلية المزمن:

هناك مجموعة أسباب لها دور في تحوّل التهاب الحويضة والكلية الحاد إلى مزمن. منها على سبيل المثال:

  • عدم معرفة سب الخلل في طرح البول في الوقت المناسب وعلاجها السريع.
  • علاج غير كافي للالتهاب الحاد.
  • أمراض مزمنة لدى المريض تنقص مناعته كالداء السكري والسل والسمنة.
  • تضيق الوصل بين الحويضة والحالب.
  • استسقاء الكلية.
  • وجود قثطرة بولية بشكل دائم في المثانة.

أعراض التهاب الحويضة والكلية المزمن:

أهمها على سبيل المثال:

  • قلة وانخفاض في الشهية.
  • شحوب الجلد.
  • انتفاخ هلالي الشكل غامق اللون تحت العينين.
  • تورم كيسي تحت العين بلون باهت قليلاً يميل للازرقاق.
  • يوجد ارتفاع في ضغط الدم عند 10% من المرضى.

علاج التهاب الحويضة والكلية المزمن:

إن علاج هذا المرض صعب نوعاً ما. علاوة على ذلك، يكون بإصلاح الخلل الذي يعيق تصريف البول من الكلى. على سبيل المثال أيضاً، يعطى المريض الصادات الحيوية الموجّهة ضد الجراثيم المحدثة للخمج. أخيراً، فترة العلاج لا تقل عن 3 – 6 أشهر. ومن الجدير ذكره، أنه يتوجب تغيير الصاد الحيوي كل شهر كي لا يصبح الجرثوم مقاوماً عليه. إضافة لذلك، يجب رفع مناعة الجسم بتناول غذاء متوازن صحي وغني بالفيتامينات.


إن التهاب الحويضة والكلية Pyelonephritis مرض يحتاج للمتابعة مع طبيب في أمراض الكلى وجراحة المسالك البولية لتجنب حدوث مضاعفاته ومتابعة إمكانية نكسه ورجوعه.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن