مبادئ الإسعافات الأولية

Principles of first aids and most notable steps to practice

معرفة مبادئ الإسعافات الأولية قد يجعلك سببًا في إنقاذ حياة إنسان، معرفة كيفية القيام بتنفس صناعي، تنظيف مجرى التنفس، إفاقة مريض أمور هامة من الضروري التعرف عليها.

كتابة: د/ راوند محمود العشري | آخر تحديث: 4 مايو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
مبادئ الإسعافات الأولية

مبادئ الإسعافات الأولية-لا بد وأن تضمها إلى مهاراتك الشخصية، فهي لا تقتصر فقط على القطاع الطبي دون سواه، لكن يمكنك أيضًا تعلمها بكل يسر لأنك حتمًا ستتعرض لأحد المواقف الطارئة التي ستستدعي تقمُّصك لدور المسعف والمنقذ لحياة أحدهم. 

 التعريف بمبادئ الإسعافات الأولية

لا شك وأن أغلبنا تعرض من قبل لحالات مرضية مفاجئة، كأن تصادف شخصًا مغشيًا عليه، أو طفلًا تسبب في جرح بإحدى ساقيه، أو غيره، لعل أول ما سَيتبادر إلى ذهنك في مثل تلك اللحظات هو أن تهرول إلى طلب النجدة واستدعاء الإسعاف، لكن ماذا لو لم تجد مسعفًا في الجوار؟! حين ذاك ستجد نفسك مضطرًا إلى السيطرة على الموقف وحدك، فَحياة البعض قد تتوقف على إِسعافك لهم. لذا أعرني انتباهك جيدًا!

مبادئ الإسعافات الأولية هي أول ما يمكنك تقديمه من مساعدة لِلمصاب في مكان الحادث إلى حين وصول سيارة الإسعاف أو ظهور طبيب معالج في الجوار، وتهدف إلى ثلاثة أهداف رئيسية:

  1. الحفاظ على حياة المصاب.
  2. استقرار حالته الصحية على ما هي عليه دون تدهور.
  3. تقديم المساعدة من أجل تحسين وضعه الصحي إلى حين وصول الدعم الطبي.[1]

أهم مبادئ الإسعافات الأولية

يمكن للمسعف الأولي تقديم المساعدة المرجوة منه إلى المصاب من خلال ثلاث مبادئ رئيسية من مبادئ الإسعافات الأولية:

  1. الحفاظ على مجرى الهواء مفتوحًا.
  2. الحفاظ على استمرارية التنفس بصورة ملائمة ومنتظمة.
  3. الحفاظ على دورة دموية منتظمة (نبض منتظم).

تلك هي ضرورات الحياة اللازم توافرها لضمان إنقاذ حياة الشخص المصاب.

بناءًا على ذلك فإن مبادئ الإسعافات الأولية لابد وأن تعتمد ثلاث عناصر أساسية: مسلك الهواء، التنفس، والدورة الدموية.[1]

تفقد مجرى الهواء والإبقاء عليه مفتوحًا

مبادئ الإسعافات الأولية First-aid principles
مجرى التنفس، Airway، التنفس في الإنسان، انسداد مجرى التنفس، مسلك الهواء.

إليك أول وأهم مبدأ من مبادئ الإسعافات الأولية وهو تفقد مجرى التنفس الخاص بالشخص المصاب، فهو مصدر الأكسجين الملهم للحياة، فإذا حدث وصادفت شخصًا مغشيًا عليه، فسوف تلاحظ أن تنفسه مصحوب بصوت أو يكاد يكون معدومًا، هذا يعود إلى ضيق مجرى تنفسه أو انسداده.

“اقرأ أيضًا: خلع مفصل الكتف

لعلك تتساءل: وما علاقة الإغماء بضيق مجرى التنفس؟!

في الغالب يحدث ذلك لسبب من ثلاث:

  1. أن تجد رأس المصاب مائلًا إلى الأمام مما يؤدي إلى ضيق مجرى الهواء.
  2. أن تجد تجمعًا لِللعاب أو القيء في نهاية الحلق متسببًا في سد مسلك الهواء.
  3. الإغماء بالطبع يوقف القدرة على التحكم بعضلة اللسان، فنجد أن اللسان يسقط قليلًا للخلف متسببًا في سد مجرى الهواء.

في كافة الأحوال ومهما كان السبب سيكون عليك تسليك وفتح مجرى تنفس المصاب، وإلا سينتهي به الحال إلى الوفاة مخنوقًا.

كيف يمكنك التحقق من مجرى تنفس المصاب؟

مبادئ الإسعافات الأولية First-aid principles
تفقد التنفس

الأمر في غاية السهولة، ولكن يجب أولًا أن يكون المصاب ممدًا على ظهره وقدماه مفرودتان، اركع على ركبتيك إلى جانب المريض (يفضل الجانب الأيسر له)، استعمل إصبعي السبابة والوسطى في رفع ذقنه  واستعمل باطن اليد الأخرى في الضغط على جبهته إلى الوراء.

الآن قم بتفقد صوت التنفس بتقريب أذنك من أنفه مع تثبيت بصرك على صدره لملاحظة ارتفاعه وانخفاضه مع التنفس، إذا سمعت صوتًا مصاحبًا لتنفسه، فهذا يعني انسداد مجرى تنفسه. قم حينها بتسليكه على الفور.

آلية تنظيف مجرى التنفس

  1. أدر رأس المصاب إلى جانبها مع الإبقاء عليها مرفوعة قليلًا إلى الخلف.
  2. استخدم إصبعي السبابة والوسطى في إزالة أية شوائب عالقة بالحلق بحذر شديد حتى لا تقوم بدفعها إلى داخل الحلق بدلًا من إخراجها متسببًا في خنق المصاب بدلًا من إنقاذه.
  3. عد مرةً أخرى وتحقق من مجرى التنفس كما شرحنا في السابق.

إذا تنفس المريض، فهنيئًا لك، لقد أنقذت لتوك حياة أحدهم، ضعه حينئذٍ في وضع الإفاقة (سَنشرحه تفصيلًا في السطور القادمة).[2][3]

لكن ماذا لو لم يتنفس بعد؟!

حينها سيكون عليك الإنتقال إلى الخطوة التالية وهي: التنفس الاصطناعي.

“اقرأ أيضا: الإسعافات الأولية للطفل

التنفس الاصطناعي

وهو من مبادئ الإسعافات الأولية الهامة، الهدف منه هو نقل الهواء من فمك إلى رئتيً المصاب لبعض الوقت حتى يحصل على الأكسجين اللازم لاستعادة وعيه بأسرع وقت ممكن.

آلية التنفس الاصطناعي

يطلق عليه أيضًا (التنفس فمًا لِفم) حيث يقوم المسعف بنقل الهواء المحتوي على 16% منه أكسجينًا إلى فم المصاب ومنه إلى رئتيه ويتم ذلك بالكيفية التالية:

  • تأكد قبل أي شيء من استلقاء المصاب على ظهره مفرودًا مع رفع ذقنه إلى الأعلى وخفض جبهته إلى الوراء، إلى جانب ضرورة تسليك مجرى التنفس، ثم قُم بما يلي:
  1. خذ نفسًا عميقًا من فمك.
  2. اضغط بإصبعيّ يدك (المثبتة على جبهته) على فتحتيّ أنفه.
  3. أطبق شفتيك على فمه وانفخ الهواء في رئتيه، وفي الوقت نفسه راقب بعينك حركة صدره حتى تجده يرتفع عاليًا إلى أقصى حد.
  4. ارفع فمك عن فم المصاب حتى يتمكن من زفر الهواء، وفي الوقت نفسه راقب انخفاض صدره لأسفل مرةَ أخرى. في تلك الأثناء خذ نفسَا عميقَا واستعد لتكرار عملية النفخ.
  5. قم بعملية النفخ السابقة مرتين فقط ثم تحقق من نبض المصاب.

التحقق من النبض

  • يمكنك جس نبض المصاب من خلال الشعور بحركة ضخ الدم في الشريان السُباتي برقبة المصاب، ضع إصبعيّ السبابة والوسطى برفق على إحدى جانبيّ الحنجرة، واضغط بهما قليلًا إلى الداخل في الجزء الواقع بين الحنجرة والعضلة المجاورة لها، فإذا شعرت بنبض المريض ملحوظَا فهذا جيد. انتقل حينها إلى الخطوة التالية.
  • واصل النفخ بمعدل 12-16 مرة في الدقيقة بشكل منتظم حتى يعود التنفس الطبيعي للمصاب.
  • إذا تنفس المريض بشكل طبيعي، فقد انتهت مهمتك، ضعه حينئذ في وضع الإفاقة (سنذكره في النهاية حتى لا نثقل عليك بكثرة الخطوات)
لكن ماذا لو وجدت قلب المرض لا يخفق عند تفقدك للنبض؟!

حينها ستلجأ إلى المرحلة الأخيرة من مبادئ الإسعافات الأولية وهي:الضغط الخارجي على الصدر.[3]

“اقرأ أيضا: كيف تتمكن من إيقاف نزيف الأنف (الرعاف)”

الضغط الخارجي على الصدر والتحقق من دوران الدم (نبض القلب)

مبادئ الإسعافات الأولية First aid principles
الضغط الخارجي على الصدر

إذا فشل التنفس الاصطناعي وحده في إنعاش المصاب، ستقوم باتباع المبدأ التالي من مبادئ الإسعافات الأولية -جنبًا إلى جنب مع التنفس فمًا إلى فم – وهو الحفاظ على دورة دموية منتظمة عن طريق ضبط النبض وذلك كما يلي:

تأكد كالعادة قبل البدء في أي خطوة من مبادئ الإسعافات الأولية من استلقاء المريض ممدًا على ظهره، وهنا تحديدًا يجب أن يتم ذلك على سطح مستوٍ وثابت، ثم اتبع ما يلي:

  1.  فتش أولًا على عظمة القص (هي العظمة التي تتصل بها ضلوع القفص الصدري وتقسم منطقة الصدر إلى جَانبين: أيمن وأيسر)، اهبط بإصبعيك إلى الحد الأسفل منها والذي يعلو المعدة مباشرةً، ضع راحة يدك اليسرى على خط عظمة القص على بُعد إِصبعين من طرفها السفلي، مع رفع أصابع يدك عن الأضلاع.
  2.  اشبك أصابع يدك اليمنى مع أصابع اليد اليسرى (المثبتة على عظمة القص)، واضغط باليد اليمنى على اليسرى على صدر المصاب مباشرةً.
  3. احرص على أن يكون كتفاك أعلى صدر المريض مباشرةً، مع ضرورة استقامة ذراعيك.
  4. اضغط بثقل جسمك كله -بينما تركع على ركبتيك- على صدر المريض حتى تخفضه بمقدار 4-5 سم (هذا في حالة الشخص البالغ).
  5. كرر الضغطات بمعدل 80 ضغطة في الدقيقة. بشرط أن يتم الضغط بصورة منتظمة وثابتة (ليست سريعة ولا بطيئة).
  6. انتقل مرة أخرى إلى إجراء عملية التنفس الاصطناعي بمعدل نفختين متتاليتين.
  7. استمر في النفخ والضغط بمعدل نفختين بالفم يتبعها 15 ضغطة على الصدر، وصاحبهما بالتحقق من النبض بعد مرور الدقيقة الأولى، ثم مرة كل 3 دقائق
  8. بمجرد أن يعود النبض، توقف عن الضغط، واستمر في النفخ حتى ينتظم التنفس أيضًا.
  9. وأخيرًا ضع المصاب في وضع الإفاقة. حان هنا وقت شرح كيف يكون وضع الإفاقة.[3]

وضع الإفاقة

عند إتمامك لأداء مبادئ الإسعافات الأولية الثلاث، سيكون عليك فقط إيصال الشخص المصاب إلى بر الأمان، وذلك من خلال تهيئته للاستفاقة. ما عليك هنا سوى تشكيل جسده على وضع الإفاقة. يمكنك القيام بذلك على النحو التالي:

  1. اركع على ركبتيك على يسار المريض، وأدر رأس المصاب ناحيتك مع الحفاظ على الجبهة مائلة إلى الخلف والذقن مرفوعة، فهذا الوضع يساعد على إبقاء مجرى التنفس مفتوحًا.
  2. اجعله يتمدد على جانبه المقابل لك (الأيسر) واضعًا ذراعه الأيسر تحت جنبه وذراعه الأيمن مرتخيًا على صدره.
  3. بإحدى يديك اسند رأسه برفق محافظًا على ذقنه مرفوعة، وباليد الأخرى اجذبه من ثيابه ناحيتك ساندًا إياه على ركبتيك.
  4. اسحب ركبتيك برفق واتركه متمددًا على نصف صدره الأيسر وليس على منطقة البطن بالكامل، ثم اسحب ذراعه الأيسر من تحته و اثن ذراعه الأيمن بشكل زاوية قائمة مع رفع ساقه الأيمن باتجاه ذراعه المثنيّ.

هذا الوضع يساعد المصاب على إبقاء مجرى تنفسه مفتوحًا وسالكًا، ومع عودة النبض سيبدأ المصاب في استعادة وعيه شيئًا فَشيئًا.[3]

يُشار أيضًا إلى أن كل ماسبق ماهو إلا شرح نظري لمبادئ الإسعافات الأولية، فهمها جيدًا ليس بالكافي تمامًا من أجل ممارستك لها، لكن الأمر يتطلب التدريب العملي الدقيق تحت إشراف مسعف خبير كي لا ترتكب الأخطاء التي قد تودي بحياة البعض بدلًا من إنقاذهم.

المراجع

  1.  "Role of a First Aider - First Aid - St John Ambulance"www.sja.org.uk. Retrieved 2019-11-20
  2. Mental Health First Aid USA"Mental Health First Aid. 2013-10-10. Retrieved 2019-11-20.
  3. .First aid manual: 9th edition. Dorling Kindersley. 2009. ISBN 978-1-4053-3537-9.
1094 مشاهدة

التعليقات

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق