تهيئة الطفل لشهر رمضان

تهيئة الطفل لشهر رمضان

اقترب شهر رمضان، وإذا كانت هذه أول مرة يصوم فيها طفلك، فيجب تجهيز الطفل لشهر رمضان، قبل قدومه، إليك الطرق التي تؤهل طفلك للشهر الكريم

مع اقتراب شهر رمضان، عليك كأم تهيئة طفلك لشهر رمضان، فالأطفال بحاجة إلى الاستعداد للشهر قبل بدايته. حيث يجب تأهيل الطفل نفسياً لرمضان، وتحضير الطفل صحياً لرمضان لتحمل الصيام، تجدين هنا طرق تفيدك في تهيئة الطفل لشهر رمضان، مع أفكار جميلة وبسيطة لتزيين غرفة الطفل في شهر رمضان.


تأهيل الطفل نفسياً لرمضان

شعورنا المختلف والمميز بشهر رمضان الكريم، لم يحدث فجأة، بل هو نتاج مشاعر وأجواء مختلفة عشناها في شهر رمضان، منذ أنا كنا صغاراً. وأكثر ما نشعر به خلال رمضان، اكتسبناه في مرحلة طفولتنا. لذلك من الضروري جداً تأهيل الطفل نفسياً لاستقبال شهر رمضان. وجعل ذلك الشهر مميز ومختلف بالنسبة له مثلما نشعر نحن بشهر رمضان الفضيل.

التعريف بالشهر الكريم أول خطوات تجهيز الصغار لرمضان

الأطفال لا يعرفون عن رمضان إلا الزينة والفوانيس، عليك البدء بالتحدث مع طفلك وتعريفه بالصيام، ولماذا نصوم. وتعريفه بفضل شهر رمضان، والجزاء الحسن الذي يمن به الله علينا عند الصيام. وذلك من خلال ذكر آيات القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الشريفة عن شهر رمضان.

اقرأي أولاً تفسير آيات القرآن الخاصة بشهر رمضان، وبفضل الصيام. واطلعى علي شرح الأحاديث النبوية الشريفة التي تتحدث عن الصيام وعن شهر رمضان، بعد ذلك قومي بتلاوة هذه الآيات والأحاديث علي طفلك، وأخبريه معناه باستخدام أسلوب شرح بسيط يستطيع فهمه. وبطريقة جميلة تحببه في الصيام، وفي شهر رمضان.

بعد ذلك أخبري الطفل عن كيفية الصيام، وكيف نمتنع عن الأطعمة والمشروبات لعدد محدد من الساعات. وطمئنيه إلي أنه سيكون هناك تدريب له قبل البدء بالصيام. ولن يكون هناك شعور بالجوع حيث سيتناول وجبة السحور، وأنه يمكنه إخبارك ببساطة إذا شعر بالجوع أو العطش الشديد، أو لم يكن قادراً لأي سبب على إكمال الصيام.

يمكنك القيام بذلك أيضاً عن طريق، ذكر قصص جميلة عن شهر رمضان وعن الصيام، وعن العبادات المحببة في شهر رمضان. وعن بركة الشهر وفضله، وعن جزاء المؤمنين عن الصوم. يساعد ذلك على تأهيل الطفل نفسياً لرمضان. اذكري له أيضاً كيف كان شعورك برمضان عندما كنت في مثل سنه، أخبريه عن إخوته الأكبر منه، وكيف نجحوا في الصيام عندما كانوا في مثل سنه.

كل هذه الأمور ستساعد على تأهيل الطفل نفسياً، وتجعله مستعدًا لاستقبال شهر رمضان المبارك. وبشكل خاص إذا شارك بها كل أفراد الأسرة، سيدعم ذلك الطفل نفسيا، وسيكون لديه الكثير من الحماس لصيام أول رمضان له.

تعريف الطفل بالعبادات من أهم خطوات تهيئة الطفل لشهر رمضان

تجهيز الطفل لشهر رمضان
تأهيل الطفل نفسياً لرمضان تعليم الطفل العبادات

قبل أي شيء عليك التركيز على أن، ما تغرسينه في طفلك وهو صغير، سيدوم معه للأبد. لذا فإن أفضل وقت لتحبيب أولادك في العبادة، تكون أثناء فترة طفولتهم، لذلك عليك البدء بتعليم طفلك العبادات، ويعتبر شهر رمضان أفضل وقت لتعليم طفلك العبادات.

تعليم الطفل الصلاة

علمي طفلك الصلاة، أخبريه كيف يتوضأ، وطريقة الصلاة الصحيحة، قوموا بالتوضؤ في كل مرة عند سماع الأذان. وصلوا معاً في جماعة مع بقية إخوته ووالده، سيكون في ذلك الكثير من التشجيع لطفلك. افعلي ذلك لفترة مع طفلك وعائلتك، وستجدينه أول من يبادر بالأمر عند سماعه الأذان في أي وقت، حتى لو كان لديه ما يشغله.

اصطحاب الطفل للصلاة بالمسجد سينمي بداخله حب الصلاة، وسيعلق قلبه بها وبالمسجد، وسيكون له أثر عظيم على تأدية الطفل للصلاة علي أوقاتها. احضري كذلك ملابس جديدة خاصة بالصلاة لطفلك، سيحب ذلك منك وستكون هدية رائعة يستقبل بها شهر رمضان بكل سعادة.

اصنعي لطفلك مسبحة ملونة(عداد الاذكار)، بالألوان المفضلة لديه، وحدثيه عن فضل الذكر، وعلميه كيف يقوم بذلك علي مسبحته الخاصة الملونة. سيحب طفلك هذه الفكرة بالتأكيد.

علمي طفلك قراءة القرآن

قومي بتعليم الطفل عادة قراءة بعض من آيات القرآن في كل يوم، وبشكل خاص بعد كل صلاة. شجعيه أيضاً على حفظ القرآن وحببيه بذلك، يمكن فعل ذلك بسهولة عن طريق إخباره، بسعادتك لمحاولة حفظه لكتاب الله، ومساعدته على ذلك بنفسك. ومكافأته بجوائز وأشياء يحبها، ويرغب فيها. عند حفظه لجزء أو سورة معينة حسب سنه وقدراته.

حبب طفلك في الزكاة والصدقات

الزكاة والصدقات، عليك أن تربي طفلك علي العطاء للجميع، لأسرته ولأقاربه، وأصدقاؤه، وللغير أيضاً. وشهر رمضان فرصة مناسبة جداً، لتعويد الطفل علي العطاء، جعل طفلك يشارك في تحضير الشنط الرمضانية، وفي توزيعها أيضاً. سيشعل ذلك الأمر حماسه، ويشعره بمسؤوليتنا تجاه المحتاجين والفقراء.

يمكن مشاركة الطفل أيضاً، في صنع عصائر ومشروبات، وتوزيعها على المارة أمام منزلكم، وقت آذان المغرب قبل تناول الإفطار، مشاركة الطفل بمثل هذه الأمور مع أفراد العائلة ستسعده كثيراً، وستشغله قليلاً أثناء الصيام. حدث الطفل عن واجب الذكاة علينا وفضلها، أثناء مشاركته بهذه الأنشطة.


تزيين غرفة الطفل لرمضان

تهيئة الطفل لشهر رمضان
تزيين غرفة الطفل لشهر رمضان

أكثر ما يشعل حماس الأطفال عند اقتراب شهر رمضان، هي الزينة والفوانيس. تجهيز غرفة الطفل وإضفاء أجواء رمضانية عليها، من الأمور الهامة لتأهيل الطفل نفسياً للصيام. ولتهيئة الطفل لشهر رمضان، ويمكنك القيام بعدة أمور لتزيين الغرفة لطفلك بشكل جميل ومميز.

  • أولاً اشركي طفلك في تزيين غرفته سيسعده ذلك كثيراً، وستكون له ذكرى جميلة، وأثر طيب يتذكرهما دائما.
  • أفضل ما يمكن فعله أيضا، هو أن تقومي أنت وطفلك بصناعة الزينة والفوانيس بأنفسكم، ستستمتعون كثيراً بذلك.
  • استخدمي شرائط الزينة الملونة لتزيين لغرفة طفلك لرمضان، فهي محببة لدي للأطفال. علقيها في الأسقف، أو على أحد الحوائط.
  • استخدمي أيضاً الملصقات الملونة التي تحمل جمل مثل رمضان كريم، ولصقها على حائط غرفة طفلك. يمكنك صنعها في المنزل بكل سهولة، وحتى طباعتها ولصقها.
  • يمكن تزيين غرفة الطفل لرمضان، باستخدام الأشكال المضيئة على شكل نجوم وهلال، سيحبها طفلك وتطمئنه كذلك أثناء فترة نومه.
  • يمكنك صنع جدول ملون لطفلك، يضع به علامة صح في كل يوم يقوم بصيامه، وحتى نهاية الشهر، وارسمي له هدية في أيام شهر رمضان. سيثير ذلك حماسه، ويشجعه لإكمال الصيام، للحصول على مكافأته.
  • احضري فانوس خاص لطفلك، وضعيه في غرفته على مكتبه، أو بركن مخصص للصلاة. سيسعده ذلك.
  • تخصيص ركن للصلاة، وتزيينه بزينة رمضان. سيكون له أثر بالغ على الطفل في الالتزام بالصلوات، يمكن فعل ذلك بسهولة عن طريق شراء، أو صنع سجادة صلاة ملونة صغيرة لطفلك، ووضعها في مكان القبلة مع فانوس رمضان، وحامل مصحف، ومصحف ملون لتشجيع الطفل على قراءة القرآن.

اقرأ أيضاً: “أفكار لتغيير ديكور المنزل بأقل التكاليف


تحضير الطفل صحياً لرمضان

قد يكون في الصوم بعض من مشقة بالنسبة للطفل، وبشكل خاصة إذا كانت هذه أول مرة يصوم فيها، لذا علينا التأكد من أن صحته جيدة وتسمح له بالصيام. وأنت نتابع ذلك جيداً طوال فترة صيامه، وحتى انتهاء شهر رمضان. إليك بعد الأمور الواجب فعلها لتحضير الطفل صحياً لرمضان:

  • القيام بتدريب طفلك على الصيام، قبل فترة مناسبة من بداية شهر رمضان. ويكون ذلك بالطبع بعد تناوله وجبة الإفطار، ثم الصيام لعدة ساعات، وزيادة هذه الساعات بالتدريج، حتى يتعود جسده على الصيام.
  • كذلك يجب المباعدة بين الوجبات قبل بداية شهر رمضان، بحوالي أسبوعين، زودي الساعات بين وجبات طفلك، بشكل تدريجي. على أن يشاركه جميع أفراد المنزل في القيام بذلك.
  • القيام بعمل فحص طبي لطفلك، للتأكد من خلو جسمه من الديدان. فالصيام أثناء إصابته بذلك قد يسبب له فقر الدم.
  • أيضا فحص نسبة الهيموجلوبين (Hemoglobin)، بجسم الطفل. فإذا كان منخفضاً، فلا يمكنه الصيام إلا عند حل هذه المشكلة.
  • تأكدي من أن وزنك طفلك طبيعي، وأنه ينمو جيداً. قبل أن يبدأ بالصيام.
  • عودي طفلك عند اقتراب شهر رمضان، علي أخذ قيلولة منتصف اليوم. سيساعد ذلك جسمه على تحمل الصيام.

تغذية الطفل في شهر رمضان

  • اصنعي لطفلك وجبات صحية ومغذية أثناء فترة الصيام. واحرصي على تناوله وجبة سحور غنية بالبروتين والكربوهيدرات، ليساعده ذلك علي تحمل الصيام، وعلي التقليل من الشعور بالجوع.
  • ابعدي عن الأغذية المصنعة، والأطعمة المحمرة، فلا تريدين إضرار صحة طفلك أثناء الصيام.
  • تجنبي كذلك إفراط طفلك في تناول الحلويات والسكريات، خاصة انتشارها الكبير في شهر رمضان. اصنعي لطفلك بدائل صحية، مغذية وتمد جسمه بالطاقة اللازمة للصيام.
  • احرصي على تناول طفلك لكمية كافية من المياه، في الفترة ما بين الإفطار والسحور. حتى لا يصاب بالجفاف أثناء الصيام.
  • ابقي عينيك علي الطفل أثناء الصيام، لملاحظة أي علامات للجفاف أو الإرهاق الزائد أثناء فترة صيامه.
  • علمي طفلك كيف يساعد الصيام جسمه، على التخلص من السموم الزائدة والدهون.

اتباع هذه الأمور ستساعد على تحضير طفلك صحياً لرمضان، وستساعد أيضا على مرور فترة صيام الطفل بأمان.

اقرأ أيضاً: “طعام الطفل في عمر ستة أشهر


إلى جانب هذه الأمور لتهيئة الطفل شهر رمضان، عليك إظهار فرحتك لطفلك ولأسرتك بقدوم الشهر. وأن تقومي بالأمور التي تجعل الأسرة تعيش في أجواء هادئة مختلفة، مميزة عن بقية الشهور. واعلمي أن التزامك بالصوم والعبادات أمام طفلك، سيغرس فيه هذه العادات وتستمر مع لبقية حياته.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (23)

إغلاق