التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة؛ أهم الأعراض وعلامات قصورها

postpartum thyroiditis

التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة postpartum thyroiditis حالة نادرة تؤثر على وظائفها وهرموناتها، فما هو علاج التهاب الغدة الدرقية المؤقت وهل يمكن الشفاء منه؟

0 4

من الطبيعي أن تشعر النساء بالتعب والتقلبات المزاجية بعد الخضوع إلى الولادة، ولكن في بعض الحالات، قد تشير هذه الأعراض إلى الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية بعد الولادة، فما هي أعراض التهاب الغدة، وما هو التهاب الغدة الدرقية المؤقت وهل يمكن الشفاء من التهاب الغدة الدرقية؟


ما هو التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة؟

التهاب الغدة الدرقية التالي للولادة Postpartum thyroiditis (PPT) هو أحد المشكلات الصحية نادرة الحدوث، التي قد تصيب حوالي 5% من النساء في خلال العام الأول للولادة أو الإجهاض. الغدة الدرقية هي أحد الغدد الصماء التي تأخذ شكل الفراشة، وتقع في الجزء الأمامي السفلي من الرقبة. تنتج هذه الغدة العديد من الهرمونات المسؤولة عن:
  • تنظيم معدل ضربات القلب وضغط الدم.
  • الحفاظ على درجة حرارة الجسم.
  • كيفية استخدام الطاقة.
  • التحكم في الوزن والعديد من الوظائف الأخرى.
على الرغم من أن أسباب الإصابة بهذه الحالة غير معروفة حتى الآن، إلا أن معظم النساء المصابات قد ظهر لديهن تركيزات مرتفعة من الأجسام المضادة للغدة الدرقية في بداية الحمل وبعد الولادة؛ لذلك يرجع البعض السبب إلى أحد أمراض المناعة الذاتية الذي يشبه التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو وينشط بعد الولادة بسبب التغيرات المناعية خلال فترة الحمل.
يمكن أن يؤدي التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة إلى فرط نشاط الغدة (Hyperthyroidism)، أي أنها تنتج هرمونات أكثر مما ينبغي، مع مرور الوقت، يحدث قصور الغدة الدرقية (Hypothyroidism) فلا تنتج ما يكفي من الهرمونات.

“اقرأ أيضًا: الشمندر المسلوق


عوامل خطر الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية

التهاب الغدة الدرقية المؤقت
التهاب الغدة الدرقية المؤقت
بعض النساء تكون أكثر عرضة للإصابة بهذا الالتهاب، خاصةً في حالة وجود أحد هذه العوامل، والتي تشمل:
  • مرض السكري من النوع 1.
  • تاريخ عائلي أو شخصي من التهابات الغدة الدرقية.
  • التهاب الكبد الفيروسي المزمن.
  • مرض الذئبة.
  • لديكِ أجسام مضادة (Antibodies) للغدة الدرقية قبل الحمل.
  • تاريخ سابق من التهاب الغدة الدرقية التالي للولادة.
  • اضطرابات المناعة الذاتية.

أعراض التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة

عندما تلتهب الغدة الدرقية، فإنها تسبب أولاً زيادة مستوى الهرمونات في مجرى الدم، مما يُعرف بفرط نشاط الغدة الدرقية. قد لا يصاحب هذه المرحلة ظهور أي أعراض وقد يصاحبها فقط بعض الأعراض الخفيفة. بعد هذه المرحلة، قد تتعافى المرأة تمامًا وتعود الغدة إلى نشاطها الطبيعي، أو قد يسبب الالتهاب خمول الغدة.
تعود هرمونات الغدة الدرقية إلى مستوياتها الطبيعية في غضون 12 – 18 شهرًا من بداية الأعراض، ومع ذلك، لا تتعافى بعض النساء من قصور الغدة الدرقية بعد الولادة. لتستمر هذه المشكلة طوال الحياة. في هذه الحالة، تحتاج النساء لبديل هرموني لتعويض نقص الهرمونات. تختلف الأعراض من حالة لأخرى، وعادةً ما تنقسم إلى:

أعراض التهاب الغدة الدرقية النشطة

  • فقدان الوزن.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • تسارع معدل ضربات القلب.
  • العصبية والقلق.
  • الشعور بالدفء.
  • ضعف العضلات.
  • الرعشة.
  • الإسهال.
عادةً ما تظهر أعراض التهاب الغدة الدرقية النشطة بعد الولادة بصورةٍ أخف عن أعراض فرط نشاطها العام والمزمن.

أعراض قصور الغدة الدرقية

أعراض التهاب الغدة الدرقية النشطة
تأثيرات التهاب الغدة الدرقية على الوزن
  • نقص مستويات الطاقة والتعب.
  • عدم القدرة على تحمل الطقس البارد.
  • الإمساك.
  • فقدان الذاكرة.
  • زيادة الوزن أو صعوبة فقدان الوزن الزائد.
  • التشنجات العضلية.
  • الضعف العام.
  • الكسل.
  • جفاف الجلد.
  • انتفاخ الوجه واليدين والعينين وانخفاض درجة حرارة الجسم.
تبدو هذه الأعراض بصورةٍ أخف من الأعراض المصاحبة لمرض قصور الغدة الدرقية العام. عادةً ما تظهر بعد عدة أشهر من الولادة، يمكن أيضا الخلط بينها وبين أعراض الشفاء الطبيعية من الولادة؛ لذلك ينبغي استشارة الطبيب عند ظهورها لضمان التشخيص الصحيح.

أنواع التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة

تتضمن الدورة الطبيعية لالتهاب الغدة الدرقية العديد من التغيرات، ففي البداية يبدأ الالتهاب مع فرط نشاطها ثم يلي ذلك فترة من خمولها، ولكن ليس من الضروري أن تمر جميع المصابات بكلتا المرحلتين، فقد يمر البعض بإحدى هذه المشكلات فقط إما فرط النشاط أو الخمول. لذلك فهناك عدة أنواع لالتهاب الغدة الدرقية (Postpartum thyroiditis) وتشمل:

التهاب الغدة الدرقية التقليدي بعد الولادة (Classic)

يحدث في حوالي 22% من المصابات ب PPT، ويبدأ بفترة التسمم الدرقي المؤقت. تتضمن الدورة الطبيعية لالتهاب الغدة الدرقية بعد الولادة العديد من التغيرات. فهي عادةً ما تبدأ بفرط نشاط الغدة الدرقية الذي يشير إلى زيادة مستويات هرمونات هذه الغدة، يليه فترة من خمول الغدة الدرقية المؤقت. تعود الهرمونات إلى مستوياتها الطبيعية بحلول نهاية العام الأول من ولادة الطفل.

التسمم الدرقي

يحدث في 30% من المصابات ب PPT، ويشير إلى فرط نشاط الغدة دون أن يلي ذلك فترة خمول. تبدأ هذه المشكلة عادةً ما بين الشهر الثاني والشهر السادس بعد الولادة وتختفي من تلقاء نفسها. عادةً ما تستمر لمدة 1 – 3 أشهر.

قصور الغدة الدرقية

يؤثر هذا النوع على 48% من المصابات بالتهاب الغدة الدرقية بعد الولادة، ويحدث القصور ما بين الشهر الثالث والشهر الثاني عشر بعد الولادة.
يسبب الالتهاب قصور الغدة الدرقية الدائم في ما يقرب من 20% – 40% من المصابات.

تشخيص التهاب الغدة الدرقية

اعتمادًا على الأعراض المرضية التي تظهر، سوف يفترض الطبيب احتمالية إصابتك بهذه المشكلة. بعد ذلك، يطلب الطبيب عادة بعض اختبارات الدم اللازمة للتشخيص.

تحليل الغدة بعد الولادة

  • في مرحلة التهاب الغدة الدرقية النشطة

توضح اختبارات الدم مستويات منخفضة من الهرمون المنبه للغدة الدرقية (TSH)، ومستويات أعلى من المستويات الطبيعية لثلاثي يود الثيرونين (T3) وهرمون الثيروكسين (T4).

  • خمول الغدة الدرقية

تظهر اختبارات الدم ارتفاع مستويات TSH وانخفاض مستويات T3 وT4.

غالبًا ما تظهر النتائج أيضا ارتفاع مستويات الأجسام المضادة للغدة (TPO) في جميع حالات التهاب الغدة بعد الولادة خاصةً في مرحلة القصور. في بعض الحالات، تستخدم الموجات فوق الصوتية للكشف عن تضخم الغدة.
اقرأ أيضًا: الحكة عند الحامل

مرض جريفز

بالإضافة إلى الالتهاب الذي قد يحدث بعد الولادة، يمكن أن تصاب بعض النساء بأحد مشكلات المناعة الذاتية يسمى مرض غريفز. يسبب هذا المرض أيضا زيادة نشاط الغدة الدرقية. يتميز مرض جريفز عن PPT بأن أعراضه أكثر حدة، ويسبب تضخمًا أكبر بها، بالإضافة إلى الأعراض المرتبطة بجحوظ العين. يستخدم فحص اليود المشع للتفرقة بين الالتهاب وجريفز، ولكن لا ينبغي استخدام هذا الاختبار في أثناء الرضاعة الطبيعية.

علاج التهاب الغدة الدرقية المؤقت بعد الولادة

هل يمكن الشفاء من التهاب الغدة الدرقية؟
هل يمكن الشفاء من التهاب الغدة الدرقية؟
يعتمد العلاج على مرحلة المرض والأعراض التي تعانيها المصابات، يمكن أن يقسم العلاج إلى:

علاج التسمم الدرقي

لا ينصح باستخدام الأدوية المضادة للغدة الدرقية في أثناء مرحلة فرط نشاط الغدة؛ لأنه أحد أنواع التهاب الغدة الدرقية المؤقت. في حالة ظهور أعراض مرضية، مثل: الرعشة وخفقان القلب، قد يصف لكِ الطبيب أقل جرعة ممكنة من أحد حاصرات بيتا، التي تشمل بروبرانولول وميتوبرولول. عند غياب الأعراض أو تحسنها، يمكن خفض جرعة الدواء أو التوقف عن تناوله.
يفضل استخدام بروبرانولول في حالات الرضاعة الطبيعية؛ لأنه لا ينتقل بسهولة في حليب الأم. في غضون 4 – 6 أشهر بعد الولادة، ينبغي إعادة فحص هرمونات الغدة الدرقية للكشف عن خمولها، الذي يصيب 75% من المصابات بهذا الالتهابات.

علاج خمول الغدة الدرقية

يعتمد علاج خمول الغدة الدرقية المؤقت على عدة عوامل سوف يضعها الطبيب في الاعتبار. في حالات ظهور أعراض مرضية مع خمول الغدة الدرقية والرضاعة الطبيعية، عادةً ما ينصح باستخدام بدائل هرمونات الغدة، مثل: ليفوثيروكسين. يستخدم هذا العلاج أيضا إذا كنت تخططين لحمل آخر أو إذا لم تعاني المرأة أعراضًا مرضية، ولكن أظهرت التحاليل ارتفاع مستوى هرمون TSH لأعلى من 10 ملليلتر وحدة دولية لكل لتر.
إذا لم تظهر على المصابات أعراضًا نتيجة هذا الخمول وكان مستوى TSH أقل من 10 ملليلتر وحدة دولية لكل لتر، فقد لا يستلزم خمول الغدة الدرقية المؤقت العلاج بالأدوية. عادة ما يستخدم ليفوثيروكسين لمدة عام، ثم يخفض الطبيب الجرعة تدريجيًا مع مراقبة مستويات الهرمونات للتأكد من عدم الإصابة بخمول الغدة الدائم.

الأسئلة الشائعة

هل يمكن الشفاء من التهاب الغدة الدرقية؟

غالبًا ما يمكن الشفاء من التهاب الغدة الدرقية التالي للوضع في غضون عام واحد. تنتهي مرحلة نشاطها في خلال 3 أشهر، وتتحول إلى خمول الغدة الدرقية المؤقت الذي قد يستلزم العلاج أو يزول من تلقاء نفسه دون أدوية. سوف يحدد مقدم الرعاية الصحية طرق العلاج الأفضل.

ما العلاقة بين تضخم الغدة الدرقية والرضاعة؟

على الرغم من أن تضخم الغدة الدرقية قد لا يرتبط بتغير وظائفها، إلا أنه في بعض الأحيان، قد يتعلق بزيادة هرموناتها أو نقصها. تساعد هذه الهرمونات على نمو الثدي وإنتاج الحليب؛ لذلك قد يؤثر نقص مستويات هرمونات الغدة الدرقية على الرضاعة ويسبب قلة إدرار الحليب.

تشير الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية بعد الولادة إلى زيادة خطر التعرض لتلك المشكلة مرة أخرى في حالات الحمل القادمة، كما يجعلكِ ذلك أيضا أكثر عرضةً للإصابة بتضخم الغدة ومشكلاتها في أي وقت لاحق، لذلك يتطلب هذا الالتهاب متابعة مستمرة وفحوصات دورية لتقييم الوضع.
فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد