مرض هبوط المهبل الخلفي؛ إليك أهم الأسباب والأنواع وطرق العلاج

مرض هبوط المهبل الخلفي؛ إليك أهم الأسباب والأنواع وطرق العلاج

يحدث مرض هبوط المهبل الخلفي (Posterior vaginal prolapse) نتيجة ضعف شبكة العضلات والأعصاب والألياف في منطقة الحوض، نتيجة الضغط الزائد في هذه المنطقة.

يتم دعم جميع أعضاء الحوض (المثانة والرحم والمستقيم) بواسطة “أرجوحة” معقدة من العضلات والأربطة والألياف التي ترتبط بالتشريح العظمي للحوض. عندما تضعف هذه الأعضاء يمكن أن تسقط، وقد تتسبب في ظهور مرض هبوط المهبل الخلفي (Posterior vaginal prolapse). إليك أهم الأسباب والأنواع وطرق العلاج.


ما المقصود بمرض هبوط المهبل الخلفي؟

يحدث هبوط المهبل بسبب ضعف الأنسجة الرقيقة الفاصلة بين المستقيم والمهبل، ما يتيح الفرصة لجدار المهبل بالانتفاخ. في المراحل المتقدمة من المرض ، يظهر من فتحة المهبل. يسمى هبوط المهبل الخلفي أيضًا بقيلة المستقيم (rectocele).

 وللعلم قيلة المستقيم ليست هي نفسها تدلي المستقيم، تدلي المستقيم هو نتوء أو هبوط في المستقيم من خلال فتحة الشرج.

الاسم العلمي للمرض Posterior vaginal prolapse
أسماء أخرى الفتاق، السقوط الرحمي المهبلي، هبوط المهبل، القيلة المستقيمة، ميلان الرحم، تهدل الرحم
تصنيف المرض أمراض نسا
التخصص الطبي المعالج أمراض نسا وتوليد
درجة انتشار المرض  شائع

أسباب الإصابة بمرض هبوط المهبل الخلفي

مرض هبوط المهبل الخلفي
اسباب سقوط المهبل الخلفي
  • يمكن أن تؤدي الولادة والعمليات الأخرى التي تضغط على أنسجة الحوض إلى هبوط المهبل الخلفي؛ ومن ثم تضعف الرحم.
  • زيادة عدد مرات الحمل.
معلومة مهمة: تعتبر الولادة القيصرية أقل خطراً للإصابة بمرض تدلي الرحم.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض

تنجم القيلة المستقيمة عن الضغط المطول على قاع الحوض. قد تشمل عوامل خطر الإصابة بقيلة المستقيم ما يلي:

  • الحمل والولادة المتكررة.
  • التمزق أو بضع الفرج أثناء الولادة.
  • إجراء عملية استئصال الرحم.
  • الإمساك المزمن.
  • البدانة.
  • السعال المزمن.
  • التهاب الشعب الهوائية.
  • الشيخوخة: تُفقد كتلة العضلات مرونتها بتقدم العمر بالإضافة إلى الأعصاب، مما يتسبب في تمدد العضلات أو ضعفها.
  • الوراثة.

“اقرأ أيضاً: مرض نزيف المهبل غير الطبيعي، التهاب اللوزتين


مراحل هبوط الحوض

  • المرحلة الأولى: هبوط خفيف للغاية، لا تزال الأعضاء مدعومة جيداً من قاع الحوض.
  • المرحلة الثانية: تبدأ أعضاء قاع الحوض في السقوط، لكنها لا تزال محتواة داخل المهبل.
  • المرحلة الثالثة: تدلي قاع الحوض إلى فتحة المهبل أو بعدها.
  • المرحلة الرابعة: سقوط أعضاء قاع الحوض بالكامل من خلال فتحة المهبل.

“اقرأ أيضاً: مرض الشريان السباتي، مرض بيلة الفينيل كيتون


 أنواع تدلي المهبل

  • انتفاخ المثانة في الجدار الأمامي للمهبل.
  • تدلي الرحم في المهبل.
  • ترهل الجزء العلوي من المهبل: يحدث هذا لبعض النساء بعد إجراء عملية جراحية لإزالة الرحم.
  • انتفاخ الأمعاء داخل الجدار الخلفي للمهبل.
عادةً ما يتم تقييم تدلي أعضاء الحوض باستخدام مقياس من 1 إلى 4 لإظهار مدى شدة الخلل، مع كون الرقم 4 تدلياً شديداً.

علامات وأعراض هبوط المهبل الخلفي

العديد من النساء يعانين من الضغط المهبلي، أو الشعور بأن شيئًا ما يسقط من المهبل. وفيما يلي أهم 6 أعراض له:

  • ضغط المستقيم أو امتلائه.
  • الإحساس بعدم تفريغ المستقيم.
  • إمساك.
  •  ألم أثناء الجماع.
  • بروز الأنسجة المنتفخة خارج الجسم، يمكن الإحساس بها في المهبل.
  • تدلي ثانوي في جدران المهبل الأخرى والأعضاء المجاورة، بما في ذلك المثانة أو الرحم.

مضاعفات تدلي المهبل الخلفي

مرض هبوط المهبل الخلفي
سلس البول أحد مضاعفات هبوط الرحم

تشمل التالي:

  • فقد السيطرة على المثانة (سلس البول).
  • ألم أثناء الجماع.
  • التواء في مجرى البول.
  • تلف الكلى.
  • مرض سلس البراز.
  • مشاكل في التبرز عند انحباس البراز.
  • مرض التهابات المسالك البولية.

كيف يتم تشخيص مرض هبوط المهبل الخلفي؟

  • يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي لتحديد مدى قيلة المستقيم وتحديد أي هبوط ثانوي، إن وجد.
  • في حالات نادرة، يمكن أيضاً إجراء اختبارات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية أو تصوير الرنين المغناطيسي للجسم.
  • يمكن أن يحدد مقدار التبرز مدى كفاءة إفراغ المستقيم.

“اقرأ أيضاً: التهاب القصبة الهوائية (Tracheitis)، رابط نتائج الدبلوم العام 2022 عمان موقع البوابة التعليمية


متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

يجب زيارة الطبيب العام إذا كان لديك أي من أعراض التدلي، أو إذا كان هناك تورماً في المهبل أو حوله.


علاج تدلي المهبل الخلفي

مرض تدلي المهبل الخلفي
تمارين كيجل لعلاج تدلي المهبل الخلفي

تشمل الطرق العلاجية لتدلي أعضاء الحوض، التالي:

  • العلاج الطبيعي:
     تجد العديد من النساء الراحة من أعراض تدلي أعضاء الحوض من خلال أداء التمارين. إذ يمكن تقليل الأعراض بشكل كبير عن طريق إجراء تدريب عضلات قاع الحوض. وتشمل الطرق التالية:
  • استخدام الفرزجة المهبلية:
    الفرزجة المهبلية هي أداة ناعمة وقابلة للإزالة مصنوعة من السيليكون تدخل في المهبل، تدعم المناطق التي تتأثر بتدلي أعضاء الحوض (POP). 
  • العلاج الجراحي:
    يلجأ الأطباء أحياناً إلى إجراء الجراحة الترميمية لـ POP من أجل تصحيح هذا الخلل وكذلك توفير وظيفة أفضل للأمعاء والمثانة والمهبل، لكن للأسف من الممكن أن تتكرر هذه العملية بنسبة 30% لدى بعض السيدات. يمكن إجراء إصلاحات التدلي من خلال الخيارات التالية:
    • إصلاح قيلة المثانة: تعمل هذه الجراحة على إصلاح تدلّي المثانة أو مجرى البول.
    • استئصال الرحم: وهي إزالة كاملة للرحم.
    • إصلاح قيلة المستقيم: عن طريق إصلاح المستقيم الساقطة والأمعاء الدقيقة.
    • تعليق قبو المهبل (Vaginal Vault Suspension): تعتبر هذه العملية أكثر شيوعاً تتم بالمنظار لإصلاح جدار المهبل.
    • انسداد المهبل (Vaginal Obliteration).

كيفية الوقاية من مرض هبوط المهبل الخلفي

لتقليل خطر تفاقم تدلي المهبل الخلفي، عليك بممارسة التالي:

  • تمارين كيجل بانتظام: لتقوية عضلات الحوض، خاصةً بعد الإنجاب.
  • اشربي الكثير من السوائل والأطعمة الغنية بالألياف لتجنب الإمساك.
  • لا ترفعي الأشياء الثقيلة قدر الإمكان.
  • احصلي على علاج للسعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية.
  • ابتعدي عن التدخين.
  • حافظي على وزنك المثالي.

“اقرأ أيضاً: أسباب مرض الحصبة (Measles) عند الأطفال وأشهر 10 أعراض له وطرق الوقاية منه


كيف أعرف إذا كان تدلي المهبل شديداً؟

  • الشعور بثقل أو شد في حوضك.
  • ظهور نسيج بارز من المهبل.
  • مشاكل في المسالك البولية، مثل تسرب البول (سلس البول).
  • احتباس البول.
  • صعوبة في التبرز.

هل المشي يجعل التدلي أسوأ؟

قد تسوء أعراض التدلي في أوقات مختلفة من اليوم. تلاحظ بعض النساء أنهن يشعرن بضغط أكبر بعد المشي أو الوقوف لفترات طويلة من الزمن.

هل يمكنني دفع الأنسجة المتدلية مرة أخرى إلى الداخل؟

في بعض الحالات، يمكن علاج التدلي في المنزل، إذ يجب دفع المستقيم إلى الداخل يدوياً باستخدام قطعة قماش ناعمة ودافئة ومبللة للضغط بصورة لطيفة على الكتلة لدفعها للخلف من خلال فتحة الشرج.

في أي مرحلة من مراحل التدلي تتطلب الجراحة؟

غالباً ما يلجأ الأطباء إلى خيار الجراحة إذا كان التدلي يسبب ألماً، أو إذا كنتِ تعانين من مشاكل في المثانة والأمعاء، أو إذا كان التدلي يجعل من الصعب عليك القيام بالأنشطة التي تستمتعين بها. يمكن أن يتدلي أحد الأعضاء مرة أخرى بعد الجراحة. يمكن أن تؤدي الجراحة في أحد أجزاء الحوض إلى تفاقم التدلي في جزء آخر.


يتسبب مرض هبوط المهبل الخلفي (Posterior vaginal prolapse) بالشعور بالألم في منطقة الحوض، وبمشاكل عديدة تتعلق بعملية التبرز والتغوط، فلا تترددي في الذهاب لطبيب النساء والتوليد كي يحدد حالتك المرضية حتى لا تتفاقم المشكلة لديك.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق