مرض اكتئاب ما بعد الزواج، وأهم 7 أسباب لكآبة العروس

Post-marital depression

اكتئاب ما بعد الزواج أو اكتئاب بعد الزفاف أو اكتئاب العروس مشكلة تهدد السعادة الزوجية، يرتبط به عدد من الأعراض المميزة ويمكن علاجه بطرق مختلفة.

اكتئاب ما بعد الزواج أو اكتئاب بعد الزفاف أو اكتئاب العروس، يعتبر واحدًا من الأمراض النفسية التي ترتبط بالزواج وبالتغيرات التي ترافقه، حيث يعرف بأنه حالة من الحزن العميق والتي تسبب عددًا من الأعراض النفسية التي تعرقل مسيرة الحياة الطبيعية وتسبب تشوهات للعلاقة الزوجية في مهدها، هيا نتعرف على 7 أسباب لإصابة العروس بالكآبة.


ما هو اكتئاب ما بعد الزواج

هو عبارة عن مشاعر مختلطة من الملل وعدم الرضى تخيم على قلب أحد الزوجين أو كليهما بعد الفراغ مباشرة من مراسم حفل الزفاف. وبالرغم من أن الزواج والسعادة معنيان مترادفان في أذهان معظم الناس، وقد يكون من قبيل التناقض الحديث عن اكتئاب يكون الزواج السبب الرئيسي لنشوئه، لكن الدراسات الحديثة أظهرت أن اكتئاب ما بعد الزواج هو أحد أنواع الاكتئاب الشائعة التي تنتشر بصورة ملفتة في المجتمع، والذي قد يشكل مشكلة رئيسية تهدد استمرارية الحياة الزوجية وتفشل عملية التواصل بين الأزواج.


انتشار اكتئاب بعد الزفاف

اكتئاب بعد الزفاف
انتشار اكتئاب بعد الزفاف

تشير الدراسات أن نسبة انتشار هذا النوع من الاكتئاب ترتفع في النساء وتنخفض في الرجال، حيث تبلغ نسبة انتشار هذا النوع من الاكتئاب في الوسط النسائي 10%، بينما لم تصل النسبة الانتشار في الأوساط الرجالية إلى 1% لكن قد لا تكون هذه النسبة واقعية، بسبب أن طبيعة النساء تحتم عليهن إيلاء مشاعرهن الأهمية الكبرى مما يدفعهن للحديث عنها مع الآخرين أو لتلقي الاستشارة النفسية، بينما قد يتجاهل معظم الرجال تلك المشاعر لتبقى هاجعة لا يمكن رصدها.

أسباب انتشار اكتئاب ما بعد الزواج في النساء أكثر من الرجال

وفيما يلي أهم العوامل التي تفسر سبب انتشار اكتئاب ما بعد الزواج في النساء أكثر من الرجال:

التغير البيئي والمحيطي

كما أن نقل أي نبتة من تربتها يعرضها للصدمة بحيث تذبل أوراقها إلى أن تتأقلم كذلك ينطبق الحال على أي تغيير قد يتعرض له الإنسان ويشعره بالغربة، ففي بعض الأحيان تكون كمية التغيير الواقعة على العروس أكثر من تلك الواقعة على العريس بحيث تنتقل للسكن معه في محيطه ومجتمعه، كما أن بقاء العروس في بيتها الجديد مع انصراف زوجها إلى عمله يزيد من حساسية شعور المرأة مما يؤدي لدخولها في طور الاكتئاب.

زيادة شعور الخجل عند المرأة

قبل أن تتمكن العروس من التعود على زوجها يسيطر عليها الشعور بالخجل منه وأن ليس لها أن تعبر عما تريده أو ما هي راغبة بفعله، وأن على زوجها مهمة استنطاقها أو استكشاف ما وراء صمتها، والواقع أن معظم الرجال لا يعيرون أي أهمية لصمت المرأة وقد لا يجرون أي محاولة لمعرفة ما تريده بل قد يعتبرون صمتها دلالة على رضاها وآية على اكتفائها وأنها ليست بحاجة لشيء، مما يزيد من شعور المرأة بالغربة وأنها ليست منتمية إلى بيتها الجديد الذي لا يلبي لها رغباتها.

“اطلع أيضا على: كيف أساعد نفسي على الخروج من الاكتئاب


أهم 7 أسباب لاكتئاب العروس

اكتئاب العروس
أسباب نشوء اكتئاب العروس

يوجد عدد من الأسباب المحتملة التي تؤدي لنشوء اكتئاب ما بعد الزواج ومنها:

الشطط بالأحلام والبعد عن الواقعية

قد ترسم الفتاة صورة مغايرة عن الواقع ذات طابع وردي مستقاة من المسلسلات الرومانسية، خصوصًا إن كانت صاحبة أول تجربة في العائلة بحيث لم يسبق لأحد من أترابها أن تزوج قبلها، بحيث قد تعتقد أن زوجها كائن مسخر لإسعادها وأن ليس في الدنيا ما يهمه غير الاهتمام بمشاعرها، وما يعزز هذا الاعتقاد فترة الخطوبة وما يتخللها من هدايا والزيارات والتي تخلق في ذهنها أبعادا طويلة المدى من الحب والاهتمام.

قد أثبت الواقع أن معظم الرجال يتخلون عن اهتمامهم بمجرد الزواج، حيث يعتبر ما يظهرونه من الود والاستلطاف وسيلة لتملك المرأة، بحيث تنتهي دواعيه مع إتمام الزواج، وهو ما لا تريده المرأة، بحيث أن الحصول على المحبة والاهتمام غاية رئيسية للمرأة لا مجرد وسيلة، ومع هذا الاختلاف تقع المرأة رهن الاكتئاب.

الزواج المبكر وعدم التهيؤ النفسي

عادة ما يطلق مصطلح الزواج المبكر على من هم دون سن 18، لكن معناه قد يكون أعم من ذلك على كل من لم يأخذ حظه المناسب من التهيؤ لفكرة الزواج والاستعداد لها، كالانغمار التام بالدراسة الجامعية، بحيث تكون الفتاة منصرفة الذهن عن الزواج بينما يرتئي أهلها أن من الأفضل لها أن تتزوج، هذه النقلة الفورية دون وجود مرحلة انتقالية قد تضع المرأة في حياة لا تجد التصرف معها مما يسبب لها الاكتئاب.

التأخر بالزواج والتعود على الاستقلالية

على النقيض من النقطة السابقة فإن التأخر بالزواج إلى ما بعد سن الثلاثين، وبعد اكتمال نضج الشخصية وتمام الاستقرار النفسي على نمط معين من الحياة يخلق صعوبة زائدة في التعامل مولدة حالة من الاكتئاب.

الحنين إلى الحياة قبل الزواج

يعتبر الزواج بمثابة تغير جذري لكل ما في الحياة، وقد ينتقل أحد الزوجين من نمط حياة اجتماعي حيوي تسوده الزيارات والاجتماعات والنزهات إلى نمط رتيب ملل، مما يخلق مساحة كبيرة من الفراغ الذي قد يعجز الزوجين عن ملئه بالبدائل المناسبة مما يلجئهما إلى الحنين المستمر مع تمني العودة إلى الوراء والندم على الإقدام على الزواج.

انقضاء حفل الزفاف وما رافقه من بهارج

في بعض الأحيان، قد يأخذ التجهيز لحفل الزفاف سنة كاملة، يتوقف فيها التفكير عند هذا اليوم وكيفية الاستعداد له، يحشد له كافة التجهيزات مستنفدا كل طاقة العريسين، ليجدا نفسهما بعد يوم الزفاف في حياة كئيبة وبلا هدف مقارنة بيوم العرس.

الضغط الاجتماعي وتدخل الأهل

فقد يرى العرسان أنفسهم تحت المجهر من قبل كثرة الأسئلة الموجهة لهم والتحليلات المتسلطة عن طبيعة علاقتهم مما يقيد من حرية تعاملهم مع بعضهم البعض، وأن انعدام التلقائية العفوية والتلقائية في العلاقة الزوجية يجعلها كئيبة ومملة.

عدم الثقة بالنفس والخوف من مدى تقبل الطرف الآخر

قد لا يكون أحد الزوجين راضيا عن مظهره أو متحرجا من بعض مشاكله الصحية مما ينعكس على نظرة الطرف الآخر ويجعلهما في حالة هروب من بعضهما مما يتسبب في نشوء فجوة في علاقتهما والتي تخلق جوا من الكآبة.

“اطلع على: مرض رهاب الزواج


أعراض اكتئاب ما بعد الزواج Post-marital depression

أعراض اكتئاب ما بعد الزواج
أهم أعراض اكتئاب ما بعد الزواج

من أهم أعراض اكتئاب ما بعد الزواج التي تشيع بين المصابين به، ما يلي:

التعرض لمشاكل في النوم

إما بزيادته حتى يمضي معظم اليوم إما بالنوم أو بمحاولة النوم أو بنقصانه مسببا الأرق وعدم النشاط.

اضطراب في الوزن

يظهر من خلال نقصان شديد ومفاجئ يطرأ على الوزن أو من خلال زيادة يصعب السيطرة عليها سببها أن المكتئب قد تنحصر تسليته بتناول الطعام.

أعراض أخرى لاكتئاب ما بعد الزواج

  • الندم على الزواج والحنين الشديد إلى الأهل.
  • الشعور بالسلبية تجاه الطرف الآخر وسوء الظن به.
  • الرغبة بالطلاق.
  • الشعور بالوحدة والانعزال.
  • الإدمان على الهواتف المحمولة وعدم الانخراط بالحياة الطبيعية.
  • الحزن غير المبرر.
  • الشعور بالظلم والمسكنة.
  • التفكير بالانتحار.

“اقرأ عن: الاكتئاب السريري؛ وأهم 10 مصطلحات توضح أسباب وأعراض وطرق العلاج


علاج اكتئاب ما بعد الزواج

علاج اكتئاب ما بعد الزواج
كيفية علاج اكتئاب ما بعد الزواج
  • القراءة في الكتب التي تتناول مشاكل الحياة الزوجية وكيفية التغلب عليها.
  • أخذ الاستشارة التربوية من ذوي الخبرة والعلم.
  • التفكير بإيجابية وحسن الظن.
  • محاولة ملء الفراغ بالأشياء الممكنة والمحببة إلى النفس.
فبدلًا من محاولة منع الزوج من قضاء الوقت مع أصدقائه وتحميله مسؤولية حالات الاكتئاب التي تمر بها الزوجة بسبب إهماله لها يمكن للمرأة أن تخلق لنفسها مساحة تستقل بها عن زوجها وتمارس نشاطاتها المفضلة.
  • ترك التأسف والندم الجالب للاكتئاب.
  • محاولة تفهم الطرف الآخر واستكشاف المناطق المشتركة لخلق الصلة من خلالها.
  • التحلي بروح المغامرة واتخاذ خطوات جريئة في محاولة استكشاف الزوج والزواج.
  • المصابرة والتوكل على الله.
  • الرضى مع محاولة التغيير الإيجابي.
  • الحديث المنفتح مع الشريك، ومواجهته بالأشياء التي ترغب بها وتسرك.
  • الموازنة بين العمل والجلوس في البيت house:
لكن قد لا يجد الزوج رفاهية أخذ الإجازات المتكررة وقد يكون مضطرًا للعمل لساعات طويلة ويمكن علاج ذلك من خلال إيلاء الزوجة المزيد من الاهتمام من خلال الاتصال بها وتفقد حالها والحديث معها.
  • التفكير المشترك بالمستقبل مع وضع الخطط العملية له ورصد الأهداف التي تهم كلا الطرفين.
  • التركيز على إيجابيات الطرف الآخر وإعلامه بها:
حيث يعمل ذلك على رفع ثقته بنفسه ومن ثم تشجيعه على التواصل الذي يعمل بشكل مضاد للكآبة، حيث أن الاكتئاب مرادف للعزلة ويمكن القضاء عليه بمجرد التمكن من التواصل المريح القائم على التفهم والحب.
  • الانخراط المتوازن بالمجتمع لعلاج اكتئاب ما بعد الزواج:
بعد الزواج وخاصة إذا رافقه التغرب عن الأهل أو السفر إلى بلد جديد قد يجد الإنسان نفسه في مكان لا يمت له بصلة  وبلا مجتمع ومع ذلك لا بد أن يعمل على تكوين علاقات وروابط مع الجيران أو أن يبقي صلاته بأصدقائه القدامى قائمة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي بذلك يمكن تبادل الخبرات يمكن من خلالها تكوين تصور أفضل عن الحياة الزوجية مع إيجاد حلول لمشكلاتها.

اكتئاب العروس أو اكتئاب ما بعد الزواج هو أحد الاكتئابات الشائعة التي تصيب المتزوجين حديثًا بسبب التغيرات التي تطرأ على مشاعر العروسين بعد الزفاف، حيث أن له عددًا من الأعراض المميزة ويمكن علاجه بطرق مختلفة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن