زراعة أشجار القيقب؛ تعرف معنا على كيفية زراعته وطرق رعايتها والآفات التي تصيبها

سيلفا غانمتعديل ريما عاشوري9 أبريل 2024آخر تحديث :
زراعة أشجار القيقب؛ تعرف معنا على كيفية زراعته وطرق رعايتها والآفات التي تصيبها

تعد أشجار القيقب إضافة رائعة إلى المناظر الطبيعية بفضل ألوان الخريف المذهلة التي تضفيها إلى الطبيعة كشجر القيقب الأحمر والأصفر والذهبي. تعرف معنا على كيفية زراعته وطرق رعايتها والآفات التي تصيبها.

كيفية زراعة أشجار القيقب ونموها

الخريف هو الفصل المثالي من العام في زراعة أشجار القيقب، حيث أن مفتاح نجاح الشجرة هو التحضير الصحيح للشتلة. إضافة إلى زراعة شجرة القيقب في المشاتل، يوجد أيضاً طريقتين يمكن اتباعهما في زراعة اشجار القيقب:

زراعة أشجار القيقب من العقل

من المعروف أن زراعة أشجار القيقب من القصاصات تعد طريقة سهلة:

  • بإمكانك اخد قصاصات من أطراف الأشجار الصغيرة بطول 10 سم تقريباً وإزالة الأوراق من القسم السفلي من الساق.
  • باستخدام السكين، قم بتقشيط اللحاء عن القسم السفلي من الساق ولفه بمسحوق هرمون التخدير.
  • قم بإلصاق 5 سم من القطع في وعاء مملوء بوسط تجذير رطب.
من المهم المحافظة على رطوبة الهواء المحيط بالنبات، من خلال تغليف الوعاء بكيس بلاستيكي مع القسم السفلي منه. بعد ذلك، عندما تبدأ بالتجذر أزل الغلاف عن القصاصات وضعها في مكان مشمس.

زراعة بذور شجر القيقب

من الممكن أيضاً أن تبدأ شجرة من البذور. حيث تنضج بذور القيقب في الربيع، أو أول الصيف، أو آخر الخريف إذ تختلف الفترة من نوع لآخر.

  • ازرع البذور في الطحالب الرطبة على عمق 2 سم تقريباً.
  • ضعها في كيس بلاستيكي في الثلاجة لمدة تتراوح بين 60 و90 يوم.
  • ضعها في وعاء في مكان دافئ عندما تخرجها من الثلاجة، حتى تنبت ثم انقلها إلى مكان مشمس.

زراعة أشجار القيقب من شتلات جاهزة

من المعروف أن الخريف هو أفضل وقت لزراعة شتلات (seedling) من شجر القيقب، لكن مع ذلك يمكن زراعتها في أي وقت طالما أن الأرض لم تتجمد.

  • في البداية اختر موقعاً تغطيه الشمس بشكل كامل أو فيه ظل جزئي ومن المهم أن يكون موقع لاتتجمع فيه مياه الأمطار بعد الهطول.
  • احفر حفرة بعمق الحاوية وعرضها بين 60 إلى 90 سم. املأ الحفرة بالماء ودعها بمفردها لمدة مايقارب الساعة.
  • على الأغلب ستتواجد شتلات القيقب ملفوفة ومجمعة في الخيش.
  • إذا كان الخيش عضوي ضع النبات بالكامل في الحفرة مع التأكد على عدم دفن الساق بعمق كي لا تسبب تعفن.
  • املأ الحفرة بعد ذلك بالتربة التي أزلتها سابقاً.
  • قم بدك التربة حول النبات إلى أن يغطي التراب ثلاثة أرباع عمق الحفرة.
  • اضغط بقدمك أو املأ الحفرة في الماء لجعل التربة تستقر وتزيل الهواء المحبوس.

طرق رعاية أشجار القيقب

نوضح لك فيما يلي أبرز 5 طرق لرعايتها:

استخدام تربة مناسبة

إن التربة الجيدة مهمة جداً للنباتات بشكل عام ولاشجار القيقب بشكل خاص. فعند زراعة اشجار القيقب لا يجب استخدام تربة درجة الحموضة فيها أعلى من 7.3، لأنه كي تزدهر شجرة القيقب بشكل تام تحتاج إلى بيئة حمضية. يجب التأكد أيضا من إمكانية حفر التربة بسهولة أكبر. من المهم حفر الحفرة بعيداً عن أي هياكل، وذلك لأن جذور القيقب قوية قد ترفع الأشياء التي فوقها. استخدم سماد مناسب بالأخص للاشجار المزروعة مؤخراً، فذلك يساعد على الحفاظ على التربة لنمو أسرع للقيقب.

استخدام المهاد

وظيفة المهاد تنظيم درجة الحرارة للتربة وذلك عن طريق تبريد منطقة الجذر بالتالي تقليل تبخر الماء. مما يجعل بيئة الشجر أكثر صحة، ويساعد في الحفاظ على الأعشاب الضارة التي قد تضر الأشجار. بالنسبة إلى استخدام المهاد، يجب أن يكون هناك فراغ بين الغطاء وجذع الشجرة ليمنع الرطوبة من البناء. لأن الرطوبة الزائدة، من الممكن أن تسبب تعفن وآفات وأمراض أشجار القيقب وأيضاً يمكن أن تتلف الشجرة بسبب الجفاف.

إعطاء الماء الكافي

جميع الأشجار تحتاج إلى الماء، لكن حاجة الأشجار الصغيرة أكثر بكثير. بالأخص في الأعوام الأولى من الزراعة. يجب أن تبدي اهتماماً إضافياً إلى الاشجار الصغيرة في الصيف الذي يلي زراعة اشجار القيقب مباشرةً. ذلك للتأكد من عدم حدوث جفاف قد يظهر من خلال ذبول الأوراق أو تجعد حوافها. حيث يحتاج زراعة أشجار القيقب إلى حوالي 11 جالون من الماء في الأسبوع.

يفضل أن تسقي أشجارك عدة جالونات كل يومين بدلاً من القليل من الماء كل يوم. مع التأكد على وصول الماء إلى الجذور لضمان النمو الصحيح للاشجار. يفضل السقي إما في ساعات الصباح الباكر أو في الليل، لأن شدة الشمس تكون قليلة بالتالي تقلل من نسبة التبخر (evaporation) للماء فتتسرب بشكل أكبر إلى التربة. في حال كانت التربة رطبة في اليوم التالي، انتظر حتى تجف ثم أعد سقايتها فالإفراط بالري مضر.

عدم التقليم على الفور

يفضل عدم التقليم في العام الأول من زراعة أشجار القيقب إذا لم يكن هناك ضرورة. حيث أنه يمكن للتقليم المفرط للاشجار الجديدة أن يسبب إعاقة في النمو وضرر للشجرة. إذا رأيت أن أشجار القيقب خاصتك تحتاج تقليم، تواصل مع خبراء تقليم واطلب رأيهم فيما إذا كان الأمر تقليم يتطلب او لا وهم سيتعاملون مع الأمر دون إلحاق الضرر بالشجر.

الآفات التي تهدد أشجار القيقب

من الأمراض التي تصيب القيقب

تتعدد أمراض أشجار القيقب وتختلف أسبابها وطرق معالجتها، فيما يلي أكثر الأنواع انتشاراً:

العفن المخمر

يسمى أيضاً العفن السخامي وهو يشبه السخام إلى حد ما، يقدم عادة كطلاء أو مسحوق أسود يمكن إزالته.

  • أسبابه: ينتج عن فطريات أو إفرازات نباتية أو حشرية مثل المن والذباب.
  • العلاج: من المهم معرفة أن هذا العفن لايقتل الشجرة، ويمكن معالجته من خلال استخدام مزيج بستنة بحيث تضمن امتصاص الجذور للمزيج.

العفاريت

هناك العديد من أنواعها التي ممكن أن تكون خضراء أو حمراء أو سوداء وفي أغلب الأحيان تبدو على شكل نتوءات.

  • أسبابها: العث هو ما يسبب معظم هذه الأصناف، وهو ناتج عن اختلاط هرمونات النبات مع هرمونات الحشرة.
  • العلاج: استخدام المبيدات الحشرية يساهم في التخلص منها.

أنثراكنوز

من أعراض هذا المرض تساقط مبكر للأوراق، احتضار الفروع الصغيرة، تجعد الأوراق حول بقعة بنية ميتة، القروح.

  • أسبابه: فطريات متنوعة مثل Discula Campestris, Discula Umbrinella.
  • العلاج: يجب المحافظة على الشجرة الجافة وتقليم الأغصان ذات المظهر المتضرر والتخلص منها.

بقعة القطران

عبارة عن بقع سوداء قد يصل حجمها إلى 4 سم. لاتقتل الشجرة لكن تسبب سقوط مبكر للأوراق.

  • أسبابها: فطريات تميل إلى الإختباء في حطام الأوراق مثل R.punctatum.
  • العلاج: بما أنه يختبئ في الأوراق، فإن أحسن طريقة للتخلص منه هي من خلال تنظيف الأوراق الميتة.

اقرأ المزيد:

في النهاية، هناك مايقارب حوالي أكثر من 100 نوع من أشجار القيقب والتي تعطي للمناظر الطبيعية رونقاً خاصاً. كما يمكن عند زراعة اشجار القيقب أن تتكيف مع مختلف الترب والظروف المناخية بشكل جيد جداً. حيث تبدأ بجذور صغيرة ثم تتطور وتمتد لتثبت في التربة بشكل جيد. لذا احرص على أن تتعرف على كيفية زراعة أشجار القيقب.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة