أورام الغدة النخامية

تنشأ أورام الغدة النخامية في غدة تقع أسفل المخ قد ينتج عنها خلل في هرمونات الجسم، فما هي أنواعها، وما هي أعراض المرض وطرق العلاج؟

أورام الغدة النخامية Pituitary gland tumors هي أورام تنشأ في الغدة النخامية الموجودة أسفل المخ في تجويف الجمجمة خلف مؤخرة الأنف، وهي غدة صغيرة في الحجم تزن أقل من واحد جرام، يطلق عليها اسم الغدة الرئيسية نظرًا لأنها تفرز عدد من الهرمونات التي تتحكم في وظائف الجسم، تختلف أعراض أورام الغدة النخامية تبعًا لأنواعها حسب حجم وطبيعة الورم.


ما هي أورام الغدة النخامية؟

الاسم العلمي للمرض أورام الغدة النخامية.
أسماء أخرىتضخم الغدة النخامية.
تصنيف المرضأورام، مخ وأعصاب، غدد صماء.
التخصص الطبي المعالج تخصصات جراحة الأورام أو المخ والأعصاب، تخصص الغدد الصماء.
أعراض المرضمشاكل في الرؤية، صداع مزمن، الشعور بالغثيان أو القيء وأعراض أخرى حسب مكان الورم ووظيفته.
درجة انتشار المرض نادر.
الأدوية المعالجة في حالة الأورام الوظيفية مثل الورم البرولاكتيني يمكن العلاج بالأدوية مشاركة الدوبامين مثل، البروموكريبتين أو مادة الكابيرجولين.

ورم الغدة النخامية هو نمو غير طبيعي في الغدة، معظم الأورام هنا ليست سرطانية (حميدة) ولا تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم، لكنها يمكن أن تجعل الغدة النخامية تفرز هرمونات قليلة جدًا أو كثيرة جدًا، مما يسبب اضطرابات في وظائف الجسم.

قد يفرز ورم الغدة النخامية الكثير من الهرمونات مما يؤثر على الغدد الصماء وظهور أعراض مرتبطة بكل من الهرمونات المحددة، أيضا تضغط العديد من أورام الغدة النخامية على الأعصاب البصرية القريبة، مما يسبب مشاكل في الرؤية.

لا تسبب معظم هذه الأورام أعراضًا، نتيجة لذلك، لا يتم تشخيصها إلا بالصدفة أو إذا تم العثور عليها فقط أثناء اختبار تصوير الدماغ الروتيني، حوالي 25% من الناس قد يكون لديهم ورم النخامية دون علمهم بذلك.


أسباب الإصابة بورم النخامية

لا يزال غير معروفًا إلى الآن أسباب الإصابة بورم الغدة النخامية، لكن هناك حالة تسمى الورم الصماوي المتعدد من النوع الأول (MEN 1) قد تزيد من خطر الإصابة، يعتقد العلماء أنه قد يكون هناك دور وراثي للأمر.


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض

لا يوجد دليل على أن العوامل البيئية لها دور في تطور ورم الغدة النخامية، لكن العوامل الوحيدة المعروفة هي المتلازمات الوراثية الموضحة أدناه، والتي يتم تشخيصها عن طريق اختبارات الجينات الوراثية، تتمثل هذه المتلازمات في:

  • الورم الصماوي المتعدد من النوع 1 Multiple endocrine neoplasia type 1 (MEN1).
  • متلازمة كارني Carney complex مثل MEN1، حالة وراثية نادرة يمكن أن تزيد من خطر إصابة ورم الغدة النخامية.
  • داء الأكروميجالي (Familial Acromegaly) أو ما يعرف بضخامة الأطراف الناتج عن زيادة هرمون النمو.

اقرأ أيضا عن: أورام الغدد الصماء العصبية في البنكرياس


أنواع أورام الغدة النخامية

تختلف أنواع الورم حسب طبيعته أو تأثيره على الهرمونات التي تفرزها الغدة، فتكون كالآتي:

 حسب طبيعة الورم

يمكن تقسيم الورم حسب طبيعته إلى ما يلي:

  • أورام غدية نخامية حميدة (Benign pituitary adenomas) وهي أورام تنمو ببطء شديد ولا تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، وتمثل الغالبية العظمى.
  • الأورام الغدية النخامية الاجتياحية (Invasive pituitary adenomas)، قد تنتشر هذه الأورام خارج الغدة النخامية وتصل إلى عظام الجمجمة أو تجويف الجيوب الأنفية لكنها لا تزال تقع تحت تصنيف الأورام الحميدة.
  • ورم خبيث بالغدة النخامية (Pituitary carcinomas): ينتشر هذا النوع خارج الغدة النخامية إلى مناطق أخرى من الجهاز العصبي المركزي، لكن يعد حدوث سرطان الغدة النخامية قليل جدًا مقارنة بباقي الأنواع.

 حسب تأثيرها على الهرمونات

  • أورام غير وظيفية (Non-functioning tumours)، أي لا تؤثر على هرمونات الغدة.
  • الأورام الوظيفية (بالإنجليزية: Functioning tumours)، وهي أورام تسبب زيادة في إنتاج واحد أو أكثر من هرمونات النخامية، حيث تشكل معظم أورام النخامية، وبالتالي تسبب ظهور أعراض ومضاعفات لها علاقة بزيادة إفراز الهرمونات، وتنقسم كالتالي:
  1. أورام تزيد إفراز هرمون النمو.
  2. الأورام التي تزيد هرمونات القشرة الكظرية.
  3. الورم البرولاكتيني (Prolactinoma).
  4. الأورام التي تزيد إفراز الهرمون المنشط للدرقية.
  5. ورم يزيد إفراز الهرمونات الموجهة الغدد التناسلية.

أعراض وعلامات الإصابة بورم في الغدة النخامية

أورام الغدة النخامية هي أورام تنشأ في غدة تقع أسفل المخ قد ينتج عنها خلل في هرمونات الجسم، فما هي أنواعها، وما هي أعراض المرض وطرق العلاج؟
دور الغدة النخامية في الجسم.

قد يعاني المصابون بورم في الغدة النخامية من الأعراض والعلامات التالية:

  • الصداع.
  • مشاكل في الرؤية.
  • التعب غير المبرر.
  • تغيرات في المزاج.
  • التهيج.
  • تغييرات غير مبررة في دورات الطمث.
  • ضعف الانتصاب.
  • العقم.
  • نمو الثدي لدى الرجال أو إنتاج حليب الثدي بشكل غير متوقع.
  • متلازمة كوشينج (Cushing’s Syndrome)، وهي مزيج من زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم والسكري وسهولة الإصابة بالكدمات.
  • الأكروميجالي، تضخم الأطراف وزيادة حجم الجمجمة والفك الناجم عن زيادة هرمون النمو.

يتسبب ورم النخامية في ظهور الأعراض والعلامات بثلاث طرق مختلفة، تتمثل في:

زيادة إفراز هرمون أو أكثر

  • هرمون النمو (Growth Hormone)

تؤدي زيادة هرمون النمو إلى داء الأكروميجالي، وهي متلازمة تشمل النمو المفرط للأنسجة الرخوة والعظام، وارتفاع نسبة السكر وضغط الدم وأمراض القلب، وتوقف التنفس أثناء النوم، وزيادة الشخير، ومتلازمة النفق الرسغي Carpal tunnel syndrome، والألم، أيضا الصداع.

  • هرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH)

يؤدي إلى العصبية والتهيج، سرعة ضربات القلب، ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب، زيادة التعرق وفقدان الوزن.

  • البرولاكتين (Prolactin)

هو هرمون يحفز إدرار اللبن في الرضاعة الطبيعية وإفراز هرمون البروجسترون، تؤدي زيادة إفراز هرمون البرولاكتين إلى هشاشة العظام، دورات الحيض غير المنتظمة، فقدان الدافع الجنسي أو عدم القدرة على الانتصاب، أيضا العقم.

  • هرمون القشرة الكظرية (ACTH)

يؤدي إلى زيادة الوزن، يمكن أن يسبب أيضا ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع نسبة السكر في الدم، هشاشة العظام، والتغيرات المزاجية، علامات التمدد على الجلد.

  • هرمونات موجهة للغدد التناسلية (FSH، LH)

يمكن أن تسبب العقم وعدم انتظام الدورة الشهرية ولكن في حالات نادرة.

 الضغط على الغدة النخامية

يؤدي الضغط على الغدة النخامية إلى تقليل إفراز هرمون أو أكثر فيكون كالتالي:

  • هرمون النمو (GH)

تؤدي قلة إفرازه إلى تأخر النمو لدى الأطفال وضعف قوة العضلات والعظام.

  • هرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH)

يسبب قلة إفرازه إلى انخفاض الطاقة، الإعياء، الإمساك، وزيادة الوزن والحساسية لدرجات الحراة المنخفضة.

  • البرولاكتين

قلة إفراز البرولاكتين تؤدي إلى عدم القدرة على الرضاعة الطبيعية.

  • هرمون القشرة الكظرية (ACTH)

القليل من هذا الهرمون يسبب التعب وانخفاض الطاقة وانخفاض ضغط الدم وانخفاض السكر في الدم واضطراب المعدة.

  • هرمونات موجهة للغدد التناسلية (FSH، LH)

تؤدي المستويات المنخفضة من هرمونات الغدد التناسلية إلى العقم، وانخفاض الدافع الجنسي، عدم القدرة على الانتصاب للرجال وأيضا عدم انتظام الدورة الشهرية للسيدات.

 الضغط على العصب البصري

قد يتسبب الضغط على العصب البصري أو الأعصاب التي تتحكم في حركات العين في التسبب في ضعف الرؤية أو فقدان جزء من البصر أو كله.

اقرأ أيضا عن: تحليل هرمون النمو


مضاعفات أورام الغدة النخامية

من الممكن أن تؤدي الإصابة بورم في الغدة النخامية إلى بعض المضاعفات كما ذكرنا، أهمها:

  • ضخامة الأطراف (Acromegaly).
  • التهاب المفاصل التنكسي (Osteoarthritis).
  • متلازمة كوشينج (Cushing’s Syndrome).
  • داء السكري الكاذب (Diabetes Insipidus).
  • أمراض بالقلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • داء السكري.

كيف يتم تشخيص ورم الغدة النخامية؟

يعتمد الطبيب في التشخيص على بعض العوامل قبل اختيار الاختبار التشخيصي المناسب، هذه العوامل هي:

  • نوع الورم المشتبه به.
  • العلامات والأعراض التي يعاني منها الشخص
  • العمر والصحة العامة.
  • نتائج الفحوصات الطبية السابقة.

بالإضافة إلى الفحص البدني، يمكن استخدام الاختبارات التالية لتشخيص ورم الغدة النخامية.

  • فحص عصبي. تقييم للجهاز العصبي المركزي قد يشمل اختبار ردود أفعال الشخص والمهارات الحركية والحسية والتوازن والتنسيق والحالة العقلية.
  • اختبارات المعمل، لقياس مستويات الهرمونات في الدم.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT أو CAT)
  • اختبار المجال البصري (visual field)
  • أخذ خزعة من الورم (Biopsy): تُجرى الخزعة عادةً كجزء من الجراحة لإزالة ورم الغدة النخامية
  • البزل القطني (Lumbar Puncture) البزل القطني هو إجراء يتم فيه استخدام إبرة لأخذ عينة من السائل الدماغي النخاعي (CSF) للبحث عن خلايا الورم أو علامات الورم في الدم.

علاج ورم الغدة النخامية

كعادة أورام المخ، يرتبط نوع العلاج بعدة عوامل، منها: نوع وحجم الورم، سرعة نموه، عمر المريض، والأعراض.

وعادةً يقوم فريق عمل يضم أطباء من عدة مجالات باتخاذ القرارات المتعلقة بالعلاج، هؤلاء الأطباء يكونوا عادةً من ذوي التخصصات الآتية: طبيب الغدد الصماء، وطبيب علاج الأورام وجراح المخ والأعصاب، تشمل الأساليب العلاجية ما يلي:

  • استئصال الورم عن طريق العمليات الجراحية
  •  العلاج بالإشعاع
    بعض الحالات بعد إجراء عملية الاستئصال تحتاج إلى العلاج الإشعاعي وذلك من أجل استكمال العلاج، أو يمكن استخدامه في الحالات التي لا يمكن فيها إجراء عملية.
  •  العلاج بالأدوية مثل البروموكريبتين أو الكابيرجولين في حالة الورم البرولاكتيني.

اقرأ أيضا عن: دواء دوستينيكس


متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

في حالة حدوث صداع حاد ومفاجئ مع وجود مشاكل في الرؤية أو الوعي، أيضا في وجود غثيان وقيء، يجب على الفور الذهاب إلى الطوارئ، قد تكون علامات أو مؤشرات لوجود نزيف أو احتشاء في نسيج الغدة النخامية.


الأسئلة الشائعة حول أورام الغدة النخامية

هل يعود ورم الغدة النخامية بعد استئصاله؟

من المحتمل عودة الورم بعد استئصاله خلال 5 سنوات، لذلك يجب على المريض المتابعة الدورية بعد إجراء العملية للتأكد من عدم رجوعه مرة أخرى، ولتجنب حدوث مضاعفات.

 ما هي مضاعفات استئصال الورم؟

عملية استئصال ورم الغدة النخامية من العمليات الخطيرة نظرًا لأنها من أورام المخ، من الوارد حدوث مضاعفات، أهمها: قصور الغدة النخامية، مرض السكري الكاذب، متلازمة تسرب السائل النخاعي الشوكي، التهاب السحايا والتأثير على الرؤية وازدواج الرؤية وصولًا إلى السكتة الدماغية.

لكن أخطر مضاعفات استئصال ورم الغدة النخامية تتمثل في إصابة الشريان السباتي الذي قد يؤدي إلى الموت.


غالبية أورام الغدة النخامية حميدة لا تنتشر إلى باقي أجزاء الجسم، لكن نظرَا لأهمية الغدة في إفراز الهرمونات فهي تؤثر على الكثير من وظائف الجسم، يجب تحديد نوع الورم والطريقة المناسبة للعلاج لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن