أمراض الغدة النخامية

Pituitary Disorders

أمراض الغدة النخامية (Pituitary Disorders) كثيرة جدًا وتحدث طيف واسع من التظاهرات نظرًا لدور هذه الغدة الكبير في تنظيم وظائف الجسم.

تتميز أمراض الغدة النخامية (Pituitary Disorders) بطيف واسع من الأعراض، لأنها مسؤولة عن التحكم بمعظم وظائف الجسم. كذلك تعد الغدة النخامية مايسترو الغدد الصم، فهي القائد والموجه لعملها، بالمقابل تخضع الغدة النخامية لإشراف مركز علوي يدعى الوطاء أو تحت المهاد. من الجدير ذكره أن أسباب أمراض الغدة النخامية كثيرة، كذلك تساعد أعراض أمراض الغدة النخامية مع التحاليل المخبرية والوسائل الشعاعية على وضع التشخيص ليتم علاج مشاكل الغده النخاميه المختلفة.


ما هي الغدة النخامية؟

قبل الخوض في أمراض الغدة النخامية سنستعرض لمحة عن هذه الغدة. الغدة النخامية هي غدة صغيرة بحجم حبة البازلاء تتوضع في قاعدة الدماغ تحت التصالب البصري في منطقة عظمية تدعى السرج التركي (sella turcica). علاوة على ذلك تتألف الغدة النخامية من ثلاثة أقسام: النخامة الأمامية (غدية مفرزة) والخلفية (عصبية تخزن وتحرر الهرمونات التي تأتيها من الوطاء) والمتوسطة. تعتبر الغدة النخامية الغدة الرئيسية في الجسم فهي تفرز هرمونات تتحكم في عمل الغدد الصماء الأخرى. من الجدير ذكره أن هذه الغدة تخضع لتنظيم جزء من الدماغ يدعى بالوطاء، إذ ترتبط به عصبيًا ودمويًا بسويقة.


هرمونات الغدة النخامية ووظائفها

الهرمونات التي تطلقها الغدة النخامية هي:

  • النخامة الأمامية (النخامة الغدية):
    • هرمون النمو GH: ينظم نمو العظام والعضلات، كذلك ينظم الاستقلاب في الجسم.
    • موجهة الغدة الكظرية ACTH: تنظم إفراز الكورتيزول من الغدة الكظرية.
    • المنبه للغدة الدرقية TSH: ينظم إفراز التيروكسين T4 والتيرونين ثلاثي اليود T3 من الغدة الدرقية.
    • الهرمون المنشط للجسم الأصفر LH والهرمون المنشط للحويصلة FSH: ينظمان التطور الجنسي أثناء البلوغ كذلك ينظمان الوظائف الجنسية والخصوبة بعد البلوغ.
    • هرمون الحليب أو البرولاكتين: يحفز تصنيع الحليب في الثدي.
    • الإندورفين والإنكيفالين: لهما دور في تسكين الألم.
  • النخامة المتوسطة:
    • الهرمون المنبه للخلايا الميلانينية MSH: يحفز الخلايا الميلانينية في الجلد على إنتاج صباغ الميلانين.
  • النخامة الخلفية (النخامة العصبية):
    • الفازوبرسين أو الهرمون المضاد لإدرار البول ADH: مقبض وعائي، ويتحكم بكمية الماء التي تطرحها الكلية.
    • الأوكسيتوسين: يساعد على تقلص الرحم أثناء وبعد الولادة، كذلك إفراز الحليب من الثديين.

ما هي أمراض الغدة النخامية؟

أمراض الغدة النخامية (Pituitary Disorders) نادرة عمومًا، لكن زيادة إفراز الغدة النخامية أو قصورها يسبب طيف واسع من الأعراض بسبب تأثير هرموناتها الذي يطال كل الأعضاء تقريبًا. كذلك تختلط أعراض أمراض الغدة النخامية كثيرًا مع أعراض أمراض أخرى ما يصعب تشخيص بعضها. من الجدير ذكره أن امراض الغدة النخامية قد تؤثر على هرمون واحد أو أكثر وعندما يشمل القصور كل الهرمونات نسميه قصور غدة نخامية شامل مثل متلازمة شيهان والتهاب الغدة النخامية اللمفاوي.


أسباب أمراض الغدة النخامية

أمراض الغدة النخامية
أشيع أسباب أمراض الغدة النخامية هو نوع من الأورام الدماغية يدعى الورم النخامي

إن أسباب أمراض الغدة النخامية كثيرة. لكن أغلب مشاكل الغدة النخامية ناتجة عن أورام الغدة النخامية وتسمى أيضًا أدينوما (ورم غدي)، وهي أورام حميدة غالبًا تنشأ على حساب خلايا الغدة، وقد تكون مفرزة للهرمونات أو لا. تسبب هذه الأورام أعراضًا بواحدة أو أكثر من الآليات الآتية:

  • إفراز مفرط لهرمون واحد أو أكثر.
  • الضغط على النسيج الغدي الطبيعي وإعاقة وظيفته الإفرازية.
  • الضغط على البنى المجاورة للغدة مثلًا الضغط على التصالب البصري بالتالي حدوث اضطرابات في الرؤية.

تشمل اسباب اضطرابات الغده النخاميه الأخرى ما يلي:

  • رضوض الرأس.
  • بعد العمليات الجراحية أو العلاج الشعاعي.
  • العدوى الإنتانية.
  • سبب مناعي ذاتي.
  • الأمراض الخلقية.
  • الأمراض الوراثية.
  • تنخر الغدة.
  • النزف في الغدة أو جانبها.
  • الأمراض الارتشاحية.
  • بعض الأدوية.
  • أورام مجاورة للغدة تضغط عليها.
  • بعض أمراض الوطاء.

“اقرأ أيضًا: امراض القناة الصفراوية


ضخامة الأطراف (Acromegaly)

ضخامة النهايات من أمراض الغدة النخامية
أمراض الغدة النخامية؛ ضخامة الأطراف

يتنج مرض ضخامة الأطراف أو ضخامة النهايات عن زيادة إفراز هرمون النمو من الغدة النخامية بعد البلوغ بسبب ورم غدي مفرز فيها. كذلك يعد من أمراض الغدة النخامية النادرة وأكثر ما يشاهد بعمر 30 إلى 50 سنة. أما فرط إفراز هرمون النمو قبل البلوغ فيسبب العملقة (gigantism)، والتي تتميز بالطول الزائد للطفل.

من الجدير ذكره أن هرمون GH يحرض الكبد على إنتاج عامل النمو الشبيه بالأنسولين 1 (IGF-1)، والذي يؤثر على النسج المختلفة، أي أن هرمون النمو يعمل عمله في الأنسجة من خلال IGF-1.

أعراض أمراض الغدة النخامية؛ ضخامة الأطراف:

تتطور الأعراض تدريجيًا على مدار سنوات، لذلك يتأخر التشخيص، ولا يلاحظ أهل المريض أو المقربون منه التغيرات التي تصيب المريض. أهم أعراض ضخامة الأطراف ما يلي:

  • ضخامة الوجه مع جبهة عرضية وبروز الفك السفلي وضخامة عظم الأنف.
  • ضخامة اللسان والشفتين.
  • متلازمة النفق الرسغي.
  • ضخامة الأحشاء بما فيها القلب.
  • التهاب مفاصل.
  • خشونة الصوت.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • ضخامة اليدين والقدمين فيلاحظ المريض أن مقاس حذائه وحجم الخاتم في يده يصبح أصغر باستمرار.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ألم رأس، وتعب، وضعف.
يسبب هذا الاضطراب في الغدة النخامية عند الرجال ضعف انتصاب، أما عند النساء فيحدث اضطراب الدورة الشهرية، وأحيانًا إدرار الحليب من الثدي.

أمراض الغدة النخامية؛ عوز هرمون النمو عند البالغين

عادةً يكون سبب عوز هرمون النمو عند البالغين هو أذية الغدة النخامية أو الوطاء. تكون هذه الأذية إما بسبب ورم أو علاج هذا الورم (الجراحي أو الشعاعي) أو مشكلة في التروية الدموية. تتضمن أعراض عوز هرمون النمو عند البالغين ما يلي:

  • زيادة النسيج الشحمي (خاصة حول الخاصرة).
  • نقص الكتلة العضلية.
  • تناقص قوة الجسد، وقوة التحمل، والقدرة على أداء التمارين.
  • نقص الكثافة العظمية، وزيادة قابيلة الكسور.
  • اضطراب في مستويات كوليسترول الدم (نقص الكوليسترول الجيد HDL وزيادة الكوليسترول الضار LDL).
  • تعب شديد.
  • قلق واكتئاب.
  • العزلة الاجتماعية ونقص نوعية الحياة.
علاوة على ذلك يسبب نقص هرمون النمو عند الأطفال حدوث القزامة، وفشل نمو، وتأخر أو غياب البلوغ.

داء كوشينغ (Cushing)

داء كوشينغ
خطوط أرجوانية على الجذع من أعراض داء كورشنغ أحد أمراض الغدة النخامية

ينجم داء كوشينغ عن فرط إفراز الكورتيزول من الغدة الكظرية ويعد من أمراض الغدة النخامية عندما تكون هي السبب في إحداثه. لكن السبب الأشيع لذلك هو تناول الأدوية الحاوية على الستيروئيدات القشرية (مثل الكورتيزون والبريدنيزولون). علاوة على ذلك، يؤدي فرط إفراز ACTH من الغدة النخامية بسبب ورم نخامي إلى الإصابة بمرض كوشينغ. تشاهد هذه المتلازمة عند النساء أكثر من الرجال وهي أشيع بعمر 30 إلى 40 سنة.

أعراض أمراض الغدة النخامية؛ داء كوشينغ

لأن الكورتيزول يملك مستقبلات في أغلب خلايا الجسم، فإن تأثيراته واسعة جدًا. تتضمن أهم أعراض داء كوشينغ ما يلي:

  • البدانة الجذعية (البدانة فقط في الجذع أما الأطراف تحافظ على حجمها).
  • ضعف عضلي.
  • الوجه القمري (مدور).
  • هشاشة عظام.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • سكري ثانوي.
  • الخطوط الأرجوانية على البطن.
  • ظهور الشعرانية وحب الشباب.
  • عند النساء اضطراب الدورة الشهرية أو انقطاعها.
    سهولة التكدم.
  • توقف النمو عند الأطفال وزيادة وزنهم.
  • القلق واضطرابات المزاج.

أمراض الغدة النخامية؛ السكري الكاذب (diabetes insipidus)

إن السكري الكاذب أو ما يعرف بالبيلة التفهة هو اضطراب في الهرمون المضاد لإدرار البول ADH. يقسم هذا المرض إلى مركزي يحدث فيه نقص إنتاج الفاسوبريسين في الوطاء أو اضطراب تحرره من النخامة، أو محيطي تكون الكلية فيه غير حساسية ولا مستجيبة للهرمون. لا علاقة للبيلة التفهة بمرض السكري الذي يحدث فيه ارتفاع سكر الدم. يتميز هذا المرض بالعطش الشديد مهما شرب المريض من الماء وكثرة التبول حتى في الليل بالإضافة إلى الجفاف.


الورم القحفي البلعومي (Craniopharyngiomas)

الورم القحفي البلعومي هو ورم حميد ونادر، كذلك يعد ورم صلب يحوي جزء كيسي بداخله. ينشأ من بقايا جيب راتكه، ويعد من أسباب أمراض الغدة النخامية قبل البلوغ وفي الأعمار المتقدمة، لأنه يظهر غالبًا بين عمر 5 إلى 14 و50 إلى 74 سنة، لكن يمكن أي يحدث في عمر. يمكن أن يضغط هذا الورم على الوطاء، أو الغدة النخامية، أو السويقة التي تصل بينهما، كذلك يضغط على البنى المحيطة به مثل التصالب البصري.

اعراض امراض الغدة النخامية؛ الورم القحفي البلعومي

تختلف الأعراض حسب موقع الورم وحجمه وقد تشمل ما يلي:

  • صداع.
  • اضطراب رؤية.
  • غثيان وإقياء.
  • اضطرابات نفسية.
  • بيلة تفهة.
  • توقف نمو الطفل، أو تأخر البلوغ.
  • تعب.
  • اضطراب النوم.
  • زيادة الوزن.

الأورام النخامية غير الوظيفية (Non-functioning tumour)

تعد الأورام النخامية غير الوظيفية أو غير المفرزة أشيع أورام الغدة النخامية، وتعتمد الأعراض الناتجة عنها على حجم الورم وموقعه. تعد هذه الأورام من أسباب أمراض الغدة النخامية المهمة، كذلك تسبب صداع واضطرابات الرؤية. علاوة على ذلك، تظهر أعراض عوز هرمون واحد على الأقل إذا ضغط الورم الغدة النخامية، على سبيل المثال:

  • تعب شديد ونقص الطاقة.
  • ضعف عضلي.
  • تساقط الشعر.
  • عنانة عند الرجال واضطراب الدورة الشهرية عند النساء.
  • نقص الخصوبة والرغبة الجنسية.
  • زيادة الوزن.
  • الجلد الجاف والشاحب.
  • إمساك.
  • زيادة الحساسية للبرد.
  • إنخفاض ضغط الدم.
  • بيلة تفهة.

البرولاكتينوما (Prolactinoma)

البرولاكتينوما أو الورم البرولاكتيني عبارة عن ورم نخامي مفرز للبرولاكتين، لذلك يزداد تركيز هذا الهرمون في الدم فتظهر الأعراض الآتية:

  • الأعراض عند النساء:
    • انقطاع الطمث.
    • فقد الرغبة الجنسية.
    • العقم.
    • جفاف المهبل.
    • إدرار الحليب من غدة الثدي.
  • أعراض برولاكتينوما الغدة النخامية عند الرجال:
    • العنانة.
    • فقد الرغبة الجنسية.
    • العقم.
يعد فرط برولاكتين الدم من أمراض الغدة النخامية التي تؤثر على الإنجاب والصحة الجنسية.

متلازمة السرج الفارغ (empty sella syndrome)

متلازمة السرج الخالي هي حالة نادرة من امراض الغدة النخامية يظهر فيها السرج التركي بالتصوير فارغًا وذلك إما بسبب كبر حجمه وهنا تكون الغدة النخامية طبيعية أو بسبب ضمور الغدة النخامية أو عدم وجودها (إذا كانت مستأصلة جراحيًا). غالبًا لا تظهر أعراض على المرضى، أو تحدث اضطرابات الرؤية والصداع، كذلك قد تظهر أعراض قصور الغدة النخامية.


متلازمة الورم الصماوي المتعدد من النمط 1 (MEN-1)

متلازمة الورم الصماوي المتعدد من النوع 1 وتدعى أيضًا متلازمة فيرنر (Werner’s Syndrome)، هي مرض وراثي يصيب الذكور والإناث على حد سواء. من الجدير ذكره أن هذا المرض يتميز بحدوث أورام في الغدد الصم (متضمنةً الغدة النخامية وجارات الدرق والبنكرياس) وجزء من الأمعاء الدقيقة والمعدة.


أمراض الغدة النخامية؛ متلازمة كالمان (Kallmann’s syndrome)

متلازمة كالمان هي مرض جيني وشكل من أشكال قصور الغدد التناسلية وموجهة الغدد التناسلية. الذي يحدث في هذه المتلازمة هو غياب الهرمون الموجه للغدد التناسلية، ما يؤدي إلى قصور عمل الغدد التناسلية عند الجنسين وعدم حدوث البلوغ، بالتالي العقم. علاوة على ذلك يعاني المصابون من ضعف أو غياب حاسة الشم. كذلك يولد الذكر بقضيب صغير وخصى معلقة. من الجدير ذكره أن هذه المتلازمة تترافق مع تشوهات أخرى مثل انشقاق الشفة وشراع الحنك.


متلازمة ولفرام (Wolfram syndrome)

تعرف متلازمة ولفرام أيضًا باسم DIDMOAD، وهي متلازمة وراثية حيث يصاب الطفل بالأمراض الآتية:

  • بيلة تفهة.
  • مرض السكري.
  • فقد بصر تدريجي بسبب ضمور العصب بصري.
  • صمم.

أمراض الغدة النخامية؛ متلازمة شيهان (Sheehan’s Syndrome)

تعرف متلازمة شيهان باسم متلازمة سيموند كذلك قصور الغدة النخامية بعد الولادة. تصيب هذه المتلازمة النساء لأنها تنتج عن حدوث نزف غزير أثناء الولادة ما يؤدي لتنخر الغدة النخامية. من الجدير ذكره أن الغدة النخامية تكون متضخمة أثناء الحمل والنزف يؤدي إلى حرمانها من حاجتها من الدم، بالتالي حدوث نخر وتموت في الخلايا المنتجة للهرمونات، وحدوث قصور غدة نخامية شامل. تظهر الأعراض ببطء بعد أشهر لسنين لكن تعد عدم القدرة على الإرضاع من أبكر الأعراض.

“اقرأ أيضًا: دواء يوفافيم


متلازمة نيلسون (Nelson’s syndrome)

متلازمة نيلسون من أمراض الغدة النخامية، وهي تضخم ورمي في الخلايا المنتجة لهرمون ACTH في الغدة النخامية، بسبب انخفاض مستوى الكورتيزول في الدم وعدم حدوث تلقيم راجع سلبي لهذه الخلايا. بالتالي تتضخم الخلايا المفرزة لهرمون ACTH وتنتج كمية كبيرة منه. لذلك تشاهد بعد استئصال كلا الغدتين الكظريتين لعلاج متلازمة كوشينغ.

أعراض متلازمة نيلسون (Nelson’s syndrome)

تنتج الأعراض عن انضغاط البنى المجاورة بالغدة النخامية وانضغاط باقي الخلايا المفرزة للهرمونات داخلها. من هذه الأعراض:


أمراض الغدة النخامية؛ السكتة النخامية (Pituitary apoplexy)

تعد السكتة النخامية أو ما يعرف باسم احتشاء النخامة حالة خطيرة ومهددة للحياة تحدث فجأةً. تعد متلازمة شيهان مثالًا عن السكتة الدماغية، لكن السبب الأكثر شيوعًا هو النزف في ورم نخامي موجود مسبقًا. تحدث الأعراض بسبب الضغط المتشكل في المسافة حول الغدة النخامية مثل:

  • صداع شديد مفاجئ.
  • غثيان وإقياء.
  • شلل حركات العين.
  • اضطرابات الرؤية.
مع الوقت تتطور أعراض قصور الغدة النخامية بسبب توقف إنتاج الهرمونات منها.

التهاب الغدة النخامية اللمفي (Lymphocytic Hypophysitis)

يحدث التهاب الغدة النخامية اللمفاوي بسبب ارتشاح الغدة النخامية بالخلايا اللمفاوية (lymphocytes)، ما يؤدي إلى تضخمها وضعف وظيفتها الإفرازية. هذه المتلازمة أشيع عند النساء خاصة في أشهر الحمل الأخيرة وفي فترة النفاس، لكن يمكن أن تحدث قبل البلوغ أو بعد سن اليأس، كذلك قد تصيب الرجال. سبب هذا الارتشاح مجهول لكن يعتقد أنه اضطراب مناعي ذاتي. تشمل الأعراض ما يلي:

  • أول عرض هو الصداع.
  • اضطرابات في الرؤية.
  • عوز أو فرط برولاكتين الدم.
  • قصور غدة نخامية سريري أو تحت سريري (بدون أعراض).
قد يكون قصور الغدة النخامية شامل أو لا يكون.

تشخيص أمراض الغدة النخامية

يستخدم عادةً لتشخيص أمراض الغدة النخامية تحليل الهرمونات في الدم مثل تحليل هرمون النمو أو ACTH، بالإضافة إلى تصوير الغدة النخامية بالرنين المغناطيسي. يجرى تحليل الهرمون في الدم عشوائيًا لبعض الهرمونات، لكن يوجد هرمونات يجب أن تحلل في أوقات معينة من اليوم، أو بعد إعطاء المريض مواد تزيد أو تنقص إفراز هذا الهرمون. كذلك قد يتطلب الأمر أخذ عدة عينات دموية في اليوم الواحد لمراقبة مستوى الهرمون خلال اليوم. عادةً يستخدم الرنين المغناطيسي للدماغ لأجل تحديد امراض الغدة النخامية، مثل: الأورام أو الكيسات، مايساعد في تحديد علاج أمراض الغدة النخامية الأمثل.

“اقرأ أيضًا: الاحماض الدهنية


علاج أمراض الغدة النخامية

يعتمد علاج أمراض الغدة النخامية على السبب. إذا وجد نقص في الإفراز تستخدم الأدوية الهرمونية للتعويض. علاوة على ذلك، إذا كان السبب ورم الغدة النخامية فيمكن استئصاله عبر الأنف في بعض الحالات، وإذا كان الورم خبيثًا فيجب أن يخضع المريض للعلاج الشعاعي بعد الجراحة. من الجدير ذكره أن بعض الحالات تتطلب تعويض الهرمونات مدى الحياة بعد العلاج.

يكون علاج أمراض الغدة النخامية إما دوائي أو جراحي أو شعاعي، وبعض الحالات التي بدون أعراض تحتاج لمراقبة فقط دون علاج.

ختامًا، استعرضنا أبرز المعلومات عن أمراض الغدة النخامية، كذلك اسباب واعراض امراض الغدة النخامية. من الملاحظ أن الأورام الحميدة تلعب دورًا كبيرًا في هذه الأمراض لذلك فإن للاستئصال الجراحي دور كبير في علاج امراض الغدة النخامية.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن