صندوق الاستثمارات العامة السعودي

PIF

0 19

تعرف معنا في هذا المقال المقدم من اشهر منصات التداول إيفست للتداول أون لاين على أهم المعلومات حول صندوق الاستثمارات العامة السعودي.


ما هو صندوق الاستثمارات العامة السعودي؟

تأسس صندوق الاستثمارات العامة PIF في المملكة العربية السعودية في عام 1971 وهو صندوق الثروة السيادية لتلك الدولة.

يوفر التمويل لمشاريع تجارية منتجة ذات أهمية استراتيجية لتنمية الاقتصاد السعودي. يكمل الصندوق جهود القطاع الخاص بخبرات إضافية وموارد رأسمالية إضافية.

 

فهم صندوق الاستثمارات العامة للمملكة العربية السعودية

دعم صندوق الاستثمارات العامة العديد من المشاريع في قطاعات مهمة من الاقتصاد السعودي. بما في ذلك مصافي البترول، والصناعات البتروكيماوية، وخطوط الأنابيب والتخزين، والنقل، والطاقة، والمعادن، وتحلية المياه، ومرافق البنية التحتية.

كما شاركت في تمويل رأس المال لعدد من الشركات الثنائية والعربية.

في عام 2015، بدأ القادة السعوديون في اتخاذ خطوات نحو منح المزيد من السلطة وصندوق الاستثمارات العامة، بما يتماشى مع أهداف رؤية 2030.

تتكون الحكومة الحالية للصندوق من مجلس إدارة ولجان مجلس إدارة أصغر. تشمل أدوار ومسؤوليات مجلس الإدارة الاستراتيجية والتخطيط؛ الحوكمة والتنظيم والتوظيف والتعويض؛ الإبلاغ والرصد؛ والاستثمار.

تركز قرارات الاستثمار على بناء محفظة متنوعة للمملكة العربية السعودية تهدف إلى تحقيق عوائد طويلة الأجل وجذابة ومعدلة حسب المخاطر.

وضع صندوق الاستثمارات العامة إجراءات ومبادئ توجيهية موحدة لتنظيم قرارات الاستثمار، مع التركيز على بناء محفظة متنوعة تحقق عوائد جذابة ومعدلة حسب المخاطر على المدى الطويل.

اعتبارًا من أكتوبر 2021، كان صندوق الاستثمارات العامة يمتلك أصولًا بقيمة 430 مليار دولار.

صندوق الاستثمارات العامة وصناديق الثروة السيادية الأخرى

تقوم العديد من البلدان بإنشاء صناديق الثروة السيادية (SWFs) لتنويع مصادر إيراداتها.

على سبيل المثال، نظرًا لأن الإمارات العربية المتحدة تعتمد بشكل أساسي على صادرات النفط من أجل ثروتها، فإن ثروتها السيادية مقسمة بين العديد من صناديق الثروة السيادية التي تتكون من مجموعة من الأصول الأخرى التي تساعد في حماية الدولة من المخاطر المرتبطة بالنفط.

تتمتع صناديق الثروة السيادية بقوة اقتصادية هائلة. في أكتوبر 2021، على سبيل المثال، كان لدى هيئة أبوظبي للاستثمار محفظة تبلغ 650 مليار دولار وصندوق الثروة السيادية النرويجي، وهو الأكبر في العالم، يتجاوز 1.35 تريليون دولار.

تتطلع العديد من صناديق الثروة السيادية إلى شركات إدارة الأصول للحصول على الدعم في إدارة محافظها الاستثمارية.

الشركات، مثل: Neuberger Berman، و Morgan Stanley Investment Management، و Goldman Sachs Asset Management (والتي تشمل العديد من المستثمرين ذوي الملاءة المالية العالية والمؤسسات، مثل صناديق التحوط، والأوقاف، والمعاشات التقاعدية، والمكاتب العائلية) توفر لعملائهاالمزيد من التنويع وخيارات الاستثمار مما قد يكون لديهم بمفردهم.

يحصل مديرو الاستثمار هؤلاء على دخل عن طريق فرض رسوم أو عمولات على عملائهم.

في بعض الحالات، يتقاضى المديرون رسومًا محددة؛ في حالات أخرى، يتقاضون نسبة مئوية من إجمالي الأصول الخاضعة للإدارة AUM.

على سبيل المثال، إذا كان المدير يعتني باستثمار بقيمة 6 ملايين دولار ويتقاضى عمولة بنسبة 2٪، فإنه يمتلك 120 ألف دولار من هذا الاستثمار. إذا زادت قيمة الاستثمار إلى 10 ملايين دولار، فإن AMC تمتلك 200000 دولار. إذا انخفضت القيمة، تنخفض أيضًا حصة المدير.

اترك رد