مخاوف حول إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس كورونا

مخاوف حول إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس كورونا

د. اسراء احمد
مقالات
د. اسراء احمد4 مارس 2020399 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة

يقول الأطباء البيطريون أن احتمال إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس كورونا وانتشاره بينها وبين أصحابها منخفض للغاية.

ظهرت المخاوف بشأن إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس كورونا COVID-19، وانتشار المرض بين هذه الحيوانات وأصحابها في 28 فبراير 2020، عندما أعلنت منظمات هونج كونج الصحية، أن كلباً ينتمي إلى امرأة مصابة بفيروس كورونا، قد أظهر أيضاً نتيجة “إيجابي ضعيف” لفيروس كورونا الجديد المسبب للمرض.

لم يظهر الكلب أية أعراض للمرض أثناء تواجده في الحجر الصحي، حيث تواصل المنظمات المسؤولة في هونج كونج مراقبة واختبار الحيوان.

أوضح المسؤولون أن التلوث البيئي قد يكون سبب الاستجابة الإيجابية الأولية، وأنه سيتم مراقبة الكلب واختباره بشكل متكرر في الأيام المقبلة.

يقول د. جاي بالمر Guy Palmer (الطبيب البيطري، وأستاذ علم الأمراض، والأمراض المعدية في جامعة واشنطن، والمدير المؤسس لمدرسة بول جي ألين لصحة الحيوان): ” أنه من الصعب حقاً تفسير معنى الإيجابي الضعيف. وأن هناك شكوك بين العلماء عما إذا كان إيجابي حقيقي”.

إلى أن تتوفر أية معلومات خلاف ذلك، يقول بالمر أن مالكي الحيوانات الأليفة يمكنهم الاطمئنان إلى أن الفيروس لا ينتقل بين الحيوانات الأليفة. وقال أن هناك احتمالاً أكبر لانتشار بعض البكتيريا بين الحيوانات وأصحابهم. لذلك ينصح بالمر بضرورة غسل اليدين جيداً بعد التعامل مع الحيوانات.

مازالت الدراسات جارية لفهم فيروس كورونا، وقد تتغير المعلومات حول هذا الفيروس وتأثيرة على الحيوانات الأليفة وأصحابها في الأسابيع والأشهر المقبلة.


هل يجب أن أكون قلقاً بشأن احتمال إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس كورونا؟

لا ينبغي أن يسيطر القلق عليك بهذا الشأن. لأنه اعتباراً من 1 مارس لم يتم التعرف على أية حيوانات في الولايات المتحدة مصابة بالفيروس.

وفي الوقت الحالي، لا يوجد دليل على أن الكلاب أو الحيوانات الأليفة الأخرى يمكنها أن تنقل أو تنشر المرض فيما بينها، أو تنقله إلى البشر، حسب مركز مكافحة الأمراض CDC.

يقول برينن ماكنزي (الطبيب البيطري في مستشفى أدوبي للحيوانات في لوس جاتوس، كاليفورنيا): “أن الخطر من انتقال المرض من الحيوانات الأليفة وإليها يبدو منخفضاً في الوقت الحالي”.

تعرف على المزيد حول فيروس كورونا


لكن ماذا عن الكلب في هونج كونج؟ ماذا تعني نتيجة هذا الاختبار بالنسبة لي ولعائلتي؟

يعد كلب هونج كونج هو المثال الوحيد المعروف في جميع أنحاء العالم على إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس كورونا ويشك العلماء في دقة هذا الاختبار.

يقول مايكل سان فيليبو ( المتحدث باسم جمعية بيطرية أمريكية غير ربحية، تمثل 95000 طبيب بيطري): ” ما زلنا ننتظر الحصول على مزيد من المعلومات حول ما إذا كان الكلب في هونج كونج مصاباً بالفعل بفيروس كورونا، أو أنه حامل للفيروس فقط، ولكن ليس بطريقة معدية”.

وأضاف: ” إلى أن تقدم سلطات هونج كونج مزيد من المعلومات، لا نعرف ما إذا كان الكلب يمكن أن يمرض، أو يصيب الحيوانات أو الأشخاص الآخرين بالمرض. أو ما إذا كان حاملاً فقط للفيروس، أو أنه فقط حالة نادرة”.


كيف يمكن لمالكي الحيوانات الأليفة الحفاظ على حيواناتهم وعائلاتهم في أمان؟

حتى يصل إلينا المزيد من المعلومات حول احتمالية إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس كورونا أو عدمه. ينبغي عليك مراعاة التالي:

  • اغسل يديك جيداً بالماء والصابون بعد التعامل مع حيوانك الأليف أو أي حيوان آخر.

يشير مركز مكافحة الأمراض أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تحمل في بعض الأحيان بكتيريا، مثل السالمونيلا أو E.Coli، والتي تصيب الناس بالمرض.

  • تجنب الاتصال المباشر مع الأشخاص الذين يعانون من المرض.
  • ابق في المنزل عندما تكون مريضاً.
  • إذا كنت بحاجة إلى السعال أو العطس، فقم بذلك في ذراعك، بدلاً من يديك.

إذا اتصل حيوانك الأليف بشخص مصاب بفيروس كورونا، فقط اهدأ. لا يوجد دليل على إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس كورونا، لذلك لا تقلق.

إذا ظهرت أعراض المرض على حيوانك الأليف بعد اتصاله بشخص مصاب بفيروس كورونا، اتصل أولاً بالطبيب البيطري.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.