تصمغ الدراق Peach glue؛ أهم 5 عوامل وأسباب للإصابة به على الأشجار، ومعلومات للمزارع

تصمغ الدراق Peach glue؛ أهم 5 عوامل وأسباب للإصابة به على الأشجار، ومعلومات للمزارع

يعد تصمغ الدراق من الأمراض الخطيرة التي تصيب أشجار الدراق وتضعفها وتؤثر في الإنتاج ومردود المزارع، فكيف يتعامل المزارع مع هذا المرض بالوقاية والمكافحة؟

يعتبر تصمغ تصمغ الدراق (Peach glue) من الأمراض الفطرية التي تصيب أشجار الدراق من اللوزيات، كما أن هذا المرض يضعف الإنتاجية العامة للأشجار، ويؤدي إلى انجذاب آفات أخرى قد تكون فطرية أو بكتيرية أو حشرية أو غير ذلك من عناكب وأكاروسات، فما هي علامات ومظاهر الإصابة بتصمغ الدراق، وكيف يمكن مكافحة تصمغ الدراق عند الإصابة؟


تصمغ شجرة الدراق

إن تصمغ شجرة الدراق هو مرض فطري يسببه نوع من أنواع الفطور البيضية المحبة لنسب الرطوبة العالية 75% وما فوق، التي تنتشر في التربة، وهو يحب الرطوبة في التربة أو السعة الحقلية، وكذلك الرطوبة الجوية. أيضًا فإن هذا الفطر يتواجد في الأوعية الخشبية الناقلة، وينتقل عن طريق جروح جذور أشجار الدراق بصورة خاصة، وقد تسهم النيماتودا في انتقاله. في الحقيقة، يسبب هذا الفطر أضرارًا لأشجار الدراق تقدر بحوالي 30- 35% من الإنتاج العام. كما يتفاقم الضرر وكذلك الإصابة عندما لا يعتني المزارع بأشجار الدراق ولا يتعامل مع الفطر بالمكافحة أو بالوقاية والعلاج، ويزداد الضرر في بساتين الدراق المهملة غير المخدومة بشكل جيد.


الإصابة بتصمغ الدراق

تصمغ الدراق
مظاهر الإصابة بالمرض

 

تتجلى أعراض الإصابة بتصمغ الدراق من خلال خمس مظاهر أساسية:

  1. ظهور إفرازات صمغية ذات لون أصفر أو برتقالي على الجذع الرئيسي، الذي يعتبر الركيزة الأساسية لشجرة الدراق.
  2. كما تظهر التصمغات على الأفرع الهيكلية الثانوية الخارجة مباشرة من جذع شجرة الدراق.
  3. كذلك تظهر التصمغات على الأفرع ما بعد الثانوية الخارجة من الأفرع الهيكلية لشجرة الدراق.
  4. أيضًا تظهر التصمغات على الأغصان الخضراء الفتية الغضة أو قليلة العمر من شجرة الدراق.
  5. بالإضافة لذلك، مع تفاقم الإصابة، يجف المجموع الخضري بالكامل ويذبل وتموت أشجار الدراق بالتدريج، حتى يبلغ الضرر 35%.

“اقرأ أيضًا: تربس الرمان ومعلومات عنه


خطورة تصمغ الدراق

تنبع خطورة تصمغ الدراق من أن هذا المرض يضعف إنتاجية الشجرة العامة، مما يقلل المردود الاقتصادي الزراعي. كما تنبع خطورته من أن الإصابة نفسها تضعف شجرة الدراق في الأفرع والأغصان المصابة بالصموغ وتؤدي إلى انجذاب آفات أخرى. ومن أهم الآفات التي يمكن أن تنجذب إلى أشجار الدراق:

  • كابنودس الدراق أو كابنودس الخوخ Capnodis peach.
  • حفار جذور اللوزيات Almonds tree digger.
  • كابنودس البقعة القلبية Capnodis carponaria.
  • كابنودس اللوز Capnodis tenebrionus.
  • حلم براعم اللوزيات Almonds ficus.
  • الأكاروسات (أحمر، أوروبي، وغيرها) على أشجار الدراق.
  • القرنبي القائد أو حفار ساق اللوزيات Cerambyx dux Fald.
  • تدرن اللوزيات (بكتريا) Almonds agrobacterium.
  • نمر الإجاص Stephantys pyri على أشجار الدراق.
  • دبور ثمار اللوز الغشائي Erytoma amygdali End.

عوامل تشجع الإصابة بالفطر

إن هناك عوامل تساعد وتشجع فطر تصمغ الدراق على الإصابة، أهم العوامل خمسة:

  1. زيادة رطوبة التربة فوق 75%، لأن الفطر يحب الرطوبة ومحتوى الماء الأرضي العالي.
  2. ارتفاع الرطوبة الجوية لما يفوق 70% ضمن بساتين الدراق.
  3. كما أن الحراثة العميقة لأكثر من 20 سم التي يقوم بها الفلاح تسبب جروح على جذور الدراق وتشجع الإصابة بالفطر.
  4. أيضًا فإن الجروح الناتجة عن التطعيم السيء لأشجار الدراق تساعد في الإصابة، أو تقليم غير سليم لأشجار الدراق.
  5. بالإضافة لذلك، استعمال الفلاح لطرق سيئة في الري منها الري بالغمر، والتطويف والإشباع، يساعد الفطر في الإصابة، لأنه يخنق الجذور ويضعف الشجرة غذائيًا.

“اقرأ أيضًا: مرض التدرن في التفاح


مكافحة تصمغ الدراق

تصمغ الدراق
مكافحة المرض على الأشجار المصابة

 

من أجل مكافحة تصمغ الدراق بصورة خاصة يجب تنفيذ الوقاية والعلاج.

مكافحة وقائية من الفطر

وقاية أساسية من الفطر

تتم المكافحة الوقائية من خلال تنفيذ شبكة صرف في الترب الثقيلة أو الغدقة ذات المحتوى المائي المرتفع في بساتين الدراق. كما يراعي الفلاح قدر الإمكان اعتماد طريقة صحيحة للري وعدم اللجوء إلى الري بالغمر والتطويف بصفة نهائية حتى لا تختنق جذور الدراق وتضعف الشجرة غذائيًا. كذلك يتفادى الفلاح إحداث أي جروح أثناء تقليم الدراق، كما يعقم مقص التقليم بصورة جيدة ويكتفى بترك 4-5 أفرع أساسية لشجرة الدراق، ثم في السنة التالية تقصر الأفرع إلى 3-4 أفرع.

وقاية كمالية من الفطر

أيضًا يراعي المزارع تقليم الأشجار السليمة أولاً ثم الأشجار المصابة من الدراق آخرًا تجنبًا لانتشار الإصابة. بالإضافة لذلك، يجب أن يتفادى المزارع الحراثة العميقة لترب أشجار الدراق وأن لا تزيد الحراثة عن 12 سم. يكتفي المزارع بحراثة سطحية وتنعيم للتربة بشكل خفيف للقضاء على الآفات والأطوار الساكنة، مع ري بسيط لمنع النيماتودا التي تحب الجفاف.

مكافحة علاجية للفطر

يتم اللجوء للمكافحة العلاجية عند ملاحظة الفلاح لأعراض الإصابة على أشجار الدراق، وتتم المكافحة كالتالي:

  • تزال الأفرع المصابة الصغيرة وتحرق بعيدًا عن بستان الدراق.
  • كما تكشط التقرحات والتصمغات الموجودة على الأفرع الهيكلية والجذع الرئيسي لشجرة الدراق وتعامل بالمبيد المتخصص مانكوزيب Mancozeb.
  • يستعمل المزارع مبيدات فطرية نحاسية، أو مبيدات كربماتية، أو مشتقات التيرازول بصورة خاصة على أشجار الدراق.
  • يمكن استخدام المبيد منكوزيب (Mancozeb)، أو المبيد كيربيندازيم بالرش علل الفروع والجذوع في أشجار الدراق.
  • بالإضافة لذلك، يعامل المزارع التربة بمبيد فسفوري مثل إندوسلفان Endosulfan مع الخلط جيدًا من أجل التعقيم من الآفات.
  • كما يجرى التطعيم لأشجار الدراق بطريقة سليمة، وهو التطعيم الدعامي، مع تغطية الأماكن المجروحة بورق أسود.

حلقة استعمال المبيدات ضد الفطر

لتجنب تكوين الفطر لأي مناعة ومقاومة ضمن بساتين الدراق، تتبع حلقة مبيدات خاصة، حيث يستعمل في الموسم الأول للإصابة المبيد مانكوزيب Mancozeb. أما في الموسم التالي لإصابة الدراق فيستعمل المبيد كربانديزيم بالرش على أشجار الدراق مستهدفًا الجذوع الأصلية والفروع الأولية والثانوية. بينما في الموسم الثالث فمبيدات النحاس مع الكبريت المكروني، أو مبيدات الريميدين، بالرش على أشجار الدراق من فروع وجذوع، وتغير الحلقة نفسها بعد 9 أعوام وتستعمل مبيدات جديدة شرط أن يكون لها نفس الخواص والتركيب وكذلك نفس التخصص.

“اقرأ أيضًا: عثة ثمار الزيتون


الإدارة المتكاملة للبستان المصاب بالمرض

تنفذ الإدارة المتكاملة عند الإصابة تصمغ الدراق، وتتم الإدارة كالتالي:

  • يتخلص الفلاح من أي بقايا لمحصول الدراق السابق المصاب، ويحرقها تمامًا.
  • كما يجري المزارع حراثة سطحية للغاية لترب أشجار الدراق، ويوصى بحراثة حتى 12سم.
  • ثم يقوم المزارع بتعليق مصائد فرمونية، أو ضوئية، أو بلاستيكية، أو زجاجية، لصيد فراشات الأنفاق مثل حفار ساق التفاح، ودودة اللوز.
  • بعد ذلك يجري المزارع مراقبة دورية لأشجار الدراق وخاصة في الربيع في نيسان/ أبريل مع بدايات الإزهار.
  • ثم تجرى عمليات الرش الوقائي بالمبيدات الفطرية الجهازية المتخصصة أو مركبات النحاس ضمن بساتين الدراق المصابة بالفطر.
  • يراعي الفلاح قدر الإمكان اتباع الدورة الزراعية في الزراعة الحقلية، أي عدم تكرار زراعة نفس المحصول في كل موسم، تجنبًا لانتشار الآفات في بستان الدراق.
  • كما يجب على المزارع فصل بساتين أشجار الدراق عن باقي أنواع الزراعات، وخاصة عن زراعة الخضار والمحاصيل الصغيرة.

بذلك؛ نكون قد تعرفنا على مرض تصمغ الدراق ومدى خطورته على بساتين الدراق، كما يكون الفلاح قد ألم بسبل الوقاية والعناية والإدارة المتكاملة للبستان قبل المكافحة الكيميائية. إن أشجار الدراق هي أشجار مثمرة كريمة، فلا بد من العناية بالأشجار الغالية وحماية إنتاجها من أي آفات وأمراض تهددها وخاصة هذا الفطر.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق