مرض التهاب الأوتار الرضفي

Patellar Tendinitis

التهاب الأوتار الرضفي ويسمى بالإنجليزية Patellar tendinitis، فما هو التهاب الأوتار الرضفي؟ وما هي أهم أسبابه وأعراضه وطرق علاجه؟

0 47

التهاب الأوتار الرضفي و بالإنجليزية يسمى Patellar tendinitis، ما هو التهاب الأوتار الرضفي، ما هي أعراض التهاب الأوتار الرضفي، وما هي طرق علاج والوقاية من مرض التهاب الأوتار الرضفي، وكيف يمكنك معرفة إصابتك بمرض التهاب الأوتار الرضفي؟


معلومات عن التهاب الأوتار الرضفي

التهاب الأوتار الرضفيPatellar tendinitis: هو إصابة في الوتر الذي يربط ركبتك (الرضفة) بعظم الساق. حيث يعمل وتر الرضفة مع العضلات الموجودة في مقدمة فخذك لتمديد ركبتك حتى تتمكن من الركل والركض والقفز.

التهاب الأوتار الرضفي، المعروف أيضًا باسم ركبة القافز، هو الأكثر شيوعًا بين الرياضيين الذين تتضمن رياضاتهم القفز المتكرر – مثل كرة السلة والكرة الطائرة.

ومع ذلك، فحتى الأشخاص الذين لا يشاركون في القفز بالرياضة يمكن أن يصابوا بالتهاب أوتار الرضفة. وبالنسبة لمعظم الناس، يبدأ علاج التهاب الأوتار الرضفي بالعلاج الطبيعي لتمتد وتقوية العضلات المحيطة بالركبة.

“اقرأ أيضًا: مرض التهاب الشغاف Endocarditis”


أعراض التهاب الأوتار الرضفي

آلام التهاب الأوتار الرضفي
آلام الركبة والمفاصل
  • الألم هو أول أعراض التهاب الأوتار الرضفي، عادةً ما بين ركبتك وحيث يعلق الوتر بعظم الساق.
  • الألم في ركبتك في البداية يكون فقط عندما تبدأ نشاطًا بدنيًا أو مباشرة بعد التمرين المكثف.
  • ثم يتفاقم حتى يتداخل مع لعب الرياضة.
  • تتداخل الآلام في النهاية مع الحركات اليومية مثل صعود السلالم أو الجلوس والوقوف.

اتصل بطبيبك إذا كان الألم لديك:

  • يستمر أو يزداد سوءًا.
  • يتداخل مع قدرتك على أداء الأنشطة اليومية الروتينية.
  • يرتبط بالتورم أو الاحمرار حول المفصل.

“اقرأ أيضًا: مرض الالتهاب السحائي – Meningitis disease”


أسباب التهاب الأوتار الرضفي

هو إصابة شائعة نتيجة فرط التمرين، بسبب الإجهاد المتكرر على وتر الرضفة. وينتج عن الإجهاد تمزق صغير في الوتر، والتي يحاول جسمك إصلاحها، ولكن مع تكاثر التمزق في الوتر، فإنها تسبب الألم من الاتهاب وضعف الوتر.

عندما يستمر تلف الأوتار هذا لأكثر من بضعة أسابيع، فإنه يطلق عليه اعتلال الأوتار. وقد تساهم مجموعة من العوامل في تطور التهاب الأوتار الرضفي، بما في ذلك:

يرتبط الجري والقفز بشكل شائع بالتهاب الأوتار الرضفي، زيادة مفاجئة في عدد المرات التي تشارك فيها النشاط تضيف أيضًا ضغطًا على الوتر.

يمكن أن تزيد عضلات الفخذ المشدودة (عضلات الفخذ) والأوتار التي تصعد الجزء الخلفي من الفخذين من الضغط على وتر الرضفة.

إذا كانت بعض العضلات في ساقيك أقوى بكثير من غيرها، فإن العضلات الأقوى يمكن أن تشد بقوة على وتر الرضفة، هذا السحب غير المتكافئ يمكن أن يسبب التهاب الأوتار.

المضاعفات

إذا حاولت التغلب على ألمك، وتجاهل علامات التحذير في جسمك، فقد تتسبب في تمزق أكبر في وتر الرضفة. وقد تستمر آلام الركبة وانخفاض الوظيفة إذا لم تعالج المشكلة، وقد تتقدم إلى اعتلال الأوتار الرضفي الأكثر خطورة.

“اقرأ أيضًا: الأطعمة المضادة للالتهاب .. تعرف عليها


كيفية التشخيص 

علاج التهاب الأوتار الرضفي
علاج آلام الركبة
  • التشخيص بالفحص البدني:
  1. أثناء الفحص البدني، قد يضغط طبيبك على أجزاء من ركبتك لتحديد مكان الإصابة.
  2. عادةً ما يكون الألم في الجزء الأمامي من ركبتك، أسفل ركبتك مباشرة.
  • اختبارات التصوير، قد يقترح طبيبك واحدًا أو أكثر من اختبارات التصوير التالية:
    • الأشعة السينية، الأشعة السينية تساعد على استبعاد مشاكل العظام الأخرى التي يمكن أن تسبب آلام في الركبة.
    • الموجات فوق الصوتية، يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية لإنشاء صورة للركبة، وكشف التمزق في وتر الرضفة.
    • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي مجالًا مغناطيسيًا وموجات إذاعية لإنشاء صور مفصلة تفي بالغرض.

علاج التهاب الأوتار الرضفي

  • من أجل ألم الركبة، جرِّب تدابير العناية الذاتية أولاً، مثل تثليج المنطقة وتقليل الأنشطة التي تؤدي إلى ظهور الأعراض أو تجنبها بشكل مؤقت.

يبدأ الأطباء عادةً باستخدام الأدوية أو علاجات أخري قبل التفكير في خيار، مثل الجراحة.

 1.الأدوية

  • قد توفر مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين (Advil ، Motrin IB ) أو نابروكسين الصوديوم (Aleve) راحة قصيرة الأجل من الألم المرتبط بهذا الالتهاب.
  1. العلاج الطبيعي

يمكن لمجموعة متنوعة من تقنيات العلاج الطبيعي أن تساعد في تقليل الأعراض المرتبطة بهذه المشكلة، بما في ذلك:

  1. إذا لم تساعد العلاجات المحافظة، فقد يقترح طبيبك علاجات أخرى، مثل:

  1. الجراحة

في حالات نادرة، إذا فشلت العلاجات الأخرى، قد يقترح طبيبك إصلاح جراحي لوتر الرضفة، يمكن القيام ببعض الإجراءات من خلال شق صغير حول ركبتك.

“اقرأ أيضًا: تلين غضروف الرضفة


طرق الوقاية من التهاب الأوتار الرضفي

لتقليل خطر الإصابة بالمرض، اتبع الخطوات التالية:

  • لا تلعب إذا شعرت بالألم،  بمجرد أن تلاحظ ألمًا في الركبة مرتبطًا بالتمارين الرياضية، ضع ثلجًا على المنطقة إلى أن تصبح ركبتك خالية من الألم.
  • تجنب الأنشطة التي تشد على وتر الرضفة.
  • قم بتقوية عضلاتك، عضلات الفخذ القوية هي أكثر قدرة على التعامل مع الضغوط التي يمكن أن تسبب هذه المشكلة.
  • تعتبر التمارين غير المألوفة، والتي تنطوي على خفض ساقك ببطء شديد بعد تمديد ركبتك، مفيدة بشكل خاص.
  • تحسين الأسلوب الخاص بك، للتأكد من أنك تستخدم جسمك بشكل صحيح، فكر في أخذ دروس أو الحصول على تعليمات احترافية عند بدء رياضة جديدة أو استخدام معدات التمارين الرياضية.

مقالات ذات صلة

إدارة الآثار الجانبية للأدوية

الآثار الجانبية للمضادات الحيوية

مرض تمزق الغضروف الهلالي

آلام الذراع


في النهاية عزيزي القارئ بعد أن تعرفت على التهاب الأوتار الرضفي – Patellar tendinitis، و أعراضه وكيفية الوقاية منه نرجو منك أن تتبع النصائح للحفاظ على صحتك دمتم سالمين.

اترك رد