جنون العظمة، أعراض المرض وأسبابه وأهم طرق العلاج

Paranoid Personality Disorder

جنون العظمة أو “النرجسية” هو من أحد الاضطرابات النفسية الذي يتميز بحالة عقلية غير طبيعية تجعل الشخص يتصرف بطريقة غير عقلانية.

0 1٬066

جنون العظمة (PPD) هو واحد من مجموعة من الحالات الطبية تسمى اضطرابات الشخصية، يعاني الأشخاص المصابين بجنون العظمة من سوء الظن ومرض الشك وانعدام الثقة في الآخرين، حتى عندما لا يكون هناك سبب للشك.


ما هو جنون العظمة؟

جنون العظمة ينتج بسبب أفكار وشعور ناتج عن الخوف والاضطهاد و الاضطرابات النرجسية. يمكن أن تتحول هذه المشاعر إلى معتقدات غير عقلانية لدرجة أن لا شيء يمكن أن يقنعه بأن شعوره غير صحيح .

اضطراب الشخصية بجنون العظمة هو حالة مزمنة ومنتشرة كثيراً تتميز بأنماط غريبة من الفكر والسلوك والأداء. يُعتقد أن هذا الاضطراب يصيب ما بين 1.21 إلى 4.4٪ من البالغين في جميع أنحاء العالم. حيث الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المصابة بجنون العظمة معرضون بشكل أكبر للإصابة بالاكتئاب وتعاطي المخدرات والرهاب الاجتماعي.


أعراض جنون العظمة

قد تتراوح أعراض جنون العظمة من خفيفة إلى شديدة، شدة الأعراض تعتمد على السبب، ولكن بشكل عام الشخص المصاب في هذه الحالة قد يعاني من :

  • الإساءة للآخرين بكل سهولة.
  • مواجهة صعوبة في الثقة بالآخرين.
  • عدم تقبل أي نوع من النقد.
  • مرض الشك.
  • دائما في موقف دفاعي.
  • العدائية والعدوانية.
  • عدم القدرة على المساومة.
  • سوء الظن.
  • يفترض أن الناس يتحدثون بسوء عنه من وراء ظهره طول الوقت.
  • غير قادر على الثقة في أي شخص.
  • يجد صعوبة في تكوين العلاقات.

أنواع جنون العظمة

هناك ثلاث أنواع من اضطرابات جنون العظمة وهي:

اضطراب الشخصية بجنون العظمة

يعتبر هذا النوع هو الأخف من بين باقي الأنواع. يعمل ويعيش طبيعي معظم المصابين بهذه الحالة بشكل جيد على الرغم من معاناتهم من مرض الشك وسوء الظن.

الاضطراب التوهمي 

يتميز هذا النوع من الاضطراب بهيمنة واعتقاد خاطئ، يعتمد سلوك المريض على نوع الاضطراب الذي يعاني منه، على سبيل المثال يعتقد الشخص الذي لديه الاضطراب التوهمي أن الآخرين يتجسسون عليه أو يخططون إيذائه بطريقة ما.

الفصام 

يعتبر هذا النوع الأكثر شدة من بين باقي الأنواع، حيث يتميز المريض بأوهام غريبة. مثل الاعتقاد بأن أفكار المرء تُذاع عبر الراديو، والهلوسة وخاصة الغريبة منها.


تشخيص جنون العظمة

إذا ظهرت على الشخص أعراض جنون العظمة مثل مرض الشك والنرجسية وسوء الظن، حينها سيبدأ الطبيب في تقييم وتشخيص الحالة عن طريق الاطلاع على التاريخ الطبي الكامل للمريض وعمل فحص بدني.

على الرغم من عدم وجود اختبارات معملية لتشخيص اضطرابات الشخصية على وجه التحديد، فقد يستخدم الطبيب العديد من الاختبارات التشخيصية لاستبعاد المرض الجسدي كسبب للأعراض.

اقرأ أيضاً: علاج اكتئاب الشتاء

أسباب الإصابة بجنون العظمة 

جنون العظمة هو أحد الاضطرابات الذهنية، توجد بعض الأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض وهي :

البيئة الخارجية

تشير بعض الأبحاث أن الاصابة بجنون العظمة ينتشر بشكل أكبر في البيئة الحضرية أو بسبب شعور الإنسان بالانعزال على من حوله.

الصحة النفسية

إذا كان الشخص يعاني من القلق أو الاكتئاب أو تدني احترام الذات، فقد يكون أكثر عرضة للتعرض لأفكار جنون العظمة أو يكون أكثر انزعاجًا منها. قد يكون السبب في ذلك هو التوتر ومرض الشك وتفسير الأشياء بطريقة سلبية.

بعض الأمراض

يُعد جنون العظمة في بعض الأحيان أحد أعراض أمراض جسدية معينة مثل مرض هنتنغتون ومرض باركنسون والسكتات الدماغية ومرض الزهايمر وأشكال أخرى من الخرف. يمكن أن يؤدي فقدان السمع أيضًا إلى إثارة أفكار بجنون العظمة لدى بعض الأشخاص.

العوامل الاجتماعية

عندما يكون الشخص لديه استعداد وراثي للإصابة بجنون العظمة وبعدها يتعرض الشخص لظروف اجتماعية معينة تؤثر فيه سلبياً فهذا سيعطي حافزا لظهور أعراض هذه الحالة لديه.

الوراثة

من الأكيد أن وجود أقارب مصابون بجنون العظمة يزيد من نسبة إصابة الأبناء به.

العوامل البيولوجية

النسب الغير طبيعية في النواقل العصبية الدماغية يؤدي إلى ظهور الاضطرابات الذهنية مثل الاضطراب الثنائي القطب وغيرها.


علاج جنون العظمة

يكون العلاج النفسي لجنون العظمة أكثر فاعلية عندما يستخدم المعالجون تقنيات تركز على حل المشاكل النفسية. عادة ما يواجه الأشخاص المصابون بهذه الحالة صعوبة في تكوين روابط عاطفية حميمة مع الآخرين والانسحاب عندما يشعرون بأن شخصًا آخر يتدخل بشكل مفرط في حياتهم.

العلاج الفردي

يتلقى الأشخاص الذين يشاركون في هذا العلاج الدعم والتشجيع من المعالجين الذين يساعدونهم على تعلم وممارسة طرق مختلفة في التفكير والتصرف.

العلاج الجماعي

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تؤثر على أدائهم في العلاقات، يمكن أن يكون العلاج الجماعي خيارًا علاجيًا فعالًا.

يمكن لمجموعات العلاج أيضًا أن تجعل الناس أقل شعورًا بالوحدة ومنحهم مساحة آمنة للحديث عن تحدياتهم في بيئة خالية من القلق.

العلاج الأسري

يمكن أن يساعد العلاج الأسري المصابين بجنون العظمة على التعافي أثناء مساعدة أفراد الأسرة لهم. يساعد هذا العلاج على التفكير في أدوارهم في النزاعات وممارسة طرقًا أكثر هدوءًا وفعالية للتواصل مع بعضهم البعض، عندما يعيش الشخص المصاب بهذه الحالة بنشاط مع أفراد الأسرة، يمكن أن يكون العلاج الأسري مفيدًا بشكل خاص.

استشارات التغذية

في الحالات الشديدة، قد يقيد الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المصابة بهذه الحالة نظامهم الغذائي بشدة بسبب عدم الثقة في فئات كاملة من الطعام أو عدم الثقة بالأشخاص الذين يبيعون الطعام.

بشكل أكثر شيوعًا. يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من المجموعة أ من نقص التغذية بسبب تأثيرات الأدوية أو نقص الوعي بكيفية تأثير التغذية على الحالة المزاجية والإدراك.

يمكن أن يساعد مستشار التغذية الأشخاص الذين يعانون من جنون العظمة على إنشاء نظام غذائي جيد مع المعادن الضرورية للصحة العقلية مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية وفيتامينات ب والمغنيسيوم.

العلاج السلوكي المعرفي

الشكل الأكثر شيوعًا للعلاج بالكلام لجنون الاضطهاد هو العلاج السلوكي المعرفي (CBT). خلال هذا العلاج، يفحص المعالج طريقة تفكيرك والأدلة على معتقداتك ويبحث عن تفسيرات محتملة مختلفة. يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي أيضًا في تقليل الذي قد يؤثر على مشاعر حنون الاضطهاد وسوء الظن ويزيدها.

الفنون والعلاجات الإبداعية

تستخدم الفنون والعلاجات الإبداعية الأنشطة القائمة على الفنون لمساعدتك في التعبير عن مشاعرك في بيئة علاجية. يمكن أن تكون هذه الأنواع من العلاج مفيدة إذا كنت تواجه صعوبة في التحدث عن تجربتك.

العلاج باستخدام الواقع الافتراضي

يدرس بحث جديد ما إذا كان يمكن دمج الواقع الافتراضي مع العلاج السلوكي المعرفي لمساعدتك على ممارسة الدخول في المواقف التي تجعلك تشعر بالخوف منها ومساعدتك على الشعور بالأمان.

الأدوية

تم إجراء القليل من الأبحاث حول الأدوية المحتملة لعلاج جنون العظمة. على الرغم من أن بعض الدراسات تظهر أن التدخلات الدوائية يمكن أن تكون مفيدة في ظل ظروف معينة. قد يستفيد الأشخاص المصابون بهذه الحالة والحالات المصاحبة لها بشكل خاص من استخدام الأدوية.

الأدوية المضادة للقلق

هناك نوعان من الأدوية المستخدمة بشكل شائع لعلاج أعراض القلق: المهدئات ومثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).

يمكن أن تكون الأدوية المهدئة مثل البنزوديازيبينات مفيدة للأشخاص الذين يعانون من أعراض القلق الشديد ولكن لها العديد من الآثار الجانبية الخطيرة وخطر الإدمان. لهذا السبب، لا يتم وصفها عادةً للأشخاص المعرضين لخطر كبير لإيذاء أنفسهم أو الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات المتزامنة.

بالنسبة للعديد من الأشخاص، تقلل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية من أعراض القلق بنفس الفعالية وهي آمنة مع آثار جانبية أقل، هذه الادوية الخمسة هي الأكثر شيوعًا التي توصف للقلق:

مضادات الاكتئاب

مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية هي الأدوية المضادة للاكتئاب الأكثر بحثًا والأكثر استخدامًا. يمكن أن تساعد الدماغ على تنظيم مستويات السيروتونين، وتشكيل روابط جديدة وبناء خلايا عصبية جديدة، والحد من مستويات الاكتئاب والقلق.

تشير الدراسات إلى أن مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية الموصوفة بشكل شائع مثل بروزاك و زولوفت آمنة لمعظم الأشخاص المصابين بالاكتئاب المتزامن.

مضادات الذهان

في الآونة الأخيرة، وجد الباحثون أن مضادات الذهان غير التقليدية مثل ريسبيريدون (Risperdal) وأولانزابين (Zyprexa) يمكن أن تخفف من أعراض جنون العظمة.


جنون العظمة هو اضطراب مزمن، مما يعني أنه يميل إلى الاستمرار طوال حياة الشخص. على الرغم من أن الأشخاص المصابين بجنون العظمة يمكن أن يتصرفوا بشكل جيد إلى ويكونون قادرين على الزواج وشغل وظائف. فإن البعض الآخر معاق تمامًا عن المعيشة بصورة صحيحة.

اترك رد