مرض سرطان البنكرياس

Pancreatic cancer

مرض سرطان البنكرياس - Pancreatic cancer، ما هو، ما هي أعراضه وأسبابه، ما هي طرق تشخيص هذا المرض، وكيف يتم علاجه، هذا ما سنعرفه من خلال شبكة ومنصة فهرس.

كتابة: رئيس التحرير | آخر تحديث: 5 أبريل 2020 | تدقيق: طارق محفوظي
مرض سرطان البنكرياس

يحدث سرطان البنكرياسPancreatic cancer داخل أنسجة البنكرياس. يمثل هذا السرطان حوالي 3 بالمائة من حالات السرطان في أمريكا وحوالي 7 بالمائة من نسبة الوفيات بالسرطان.


معلومات عن البنكرياس

البنكرياس عضو حيوي من أعضاء الغدد صماء يقع خلف المعدة. تتمثل أدواره في:

  • يلعب البنكرياس دورًا كبيرًا في عمليات الهضم عن طريق إنتاج إنزيمات يحتاجها الجسم لهضم الدهون والكربوهيدرات والبروتينات.
  • كما ينتج البنكرياس هرمونين مهمين هما: الجلوكاجون والأنسولين، هذه الهرمونات مسؤولة عن التحكم في التمثيل الغذائي للجلوكوز (السكر).
  • يساعد الأنسولين الخلايا على استقلاب الجلوكوز لإنتاج الطاقة، ويساعد الجلوكاجون على رفع مستويات الجلوكوز عندما تكون منخفضة جدًا.

نظرًا لموقع البنكرياس، قد يكون من الصعب اكتشاف مرض السرطان في البنكرياس وغالبًا ما يتم تشخيصه في مراحل أكثر تقدمًا من المرض.


أنواع مرض سرطان البنكرياس

يوجد نوعان من السرطان في البنكرياس :

السرطانة الغدية البنكرياسية

حوالي 95 بالمائة من سرطانات البنكرياس هي أورام سرطانية غدية. يتطور هذا النوع من سرطان البنكرياس في الخلايا الإفرازية للبنكرياس. غالبية الخلايا في البنكرياس هي هذه الخلايا الإفرازية، التي تصنع أنزيمات البنكرياس أو تشكل قنوات البنكرياس.

أورام الغدد الصماء العصبية البنكرياس (NETs)

يظهر هذا النوع في خلايا الغدد الصماء في البنكرياس ويعتبر هذا النوع هو الأقل شيوعًا من سرطانات البنكرياس. هذه الخلايا مسؤولة عن إنتاج الهرمونات، بما في ذلك تلك التي تساعد على التحكم في نسبة السكر في الدم.

“اقرأ أيضًا: مرض سرطان الثدي”


أسباب مرض سرطان البنكرياس

سبب الإصابة بهذا السرطان غير معروف حتى الآن. عادة ما يحدث هذا النوع من السرطان عندما تبدأ الخلايا غير الطبيعية في النمو داخل البنكرياس وتكوين الأورام.

في الطبيعي تنمو الخلايا السليمة وتموت بأعداد معتدلة. في حالة السرطان، هناك كميات متزايدة من إنتاج الخلايا غير الطبيعية، وتسيطر هذه الخلايا في النهاية على الخلايا السليمة.

في حين أن الأطباء والباحثين لا يعرفون أسباب التغيرات في الخلايا، إلا أنهم يعرفون بعض العوامل الشائعة التي قد تزيد من خطر إصابة الشخص بهذا النوع من السرطان.

أكثر عوامل الخطر أهمية هي: الطفرات الجينية الموروثة والطفرات الجينية المكتسبة، حيث تتحكم الجينات في طريقة عمل الخلايا، لذلك قد تؤدي التغييرات في هذه الجينات إلى السرطان.


عوامل خطر مرض سرطان البنكرياس

على الرغم من أن أسباب هذا النوع غير معروفة حتى الآن، إلا أن هناك بعض عوامل الخطر التي قد تزيد من فرص الإصابة بمرض سرطان البنكرياس. قد تكون في خطر متزايد إذا كنت:

  • تدخن السجائر – 30٪ من حالات السرطان مرتبطة بتدخين السجائر.
  • ممن يعانون من السمنة.
  • لا تمارس الرياضة بانتظام.
  • تتناول وجبات غنية بالدهون.
  • تشرب كميات كبيرة من الكحول.
  • تعاني من مرض السكري.
  • الاتصال المباشر مع المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية.
  • التهاب مزمن في البنكرياس.
  • لديك تلف في الكبد.
  • إذا كنت من أصل أفريقي أمريكي.
  • لديك تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البنكرياس أو بعض الاضطرابات الوراثية التي تم ربطها بهذا النوع من السرطان.
  • للحمض النووي تأثير كبير على صحتك والظروف التي قد تتطور فيها. يمكنك وراثة الجينات التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

أعراض مرض سرطان البنكرياس

غالبًا ما لا يظهر مرض سرطان البنكرياس الأعراض حتى يصل إلى المراحل المتقدمة من المرض. لهذا السبب، لا توجد عادةً أي علامات مبكرة لسرطانات البنكرياس.

حتى بمجرد نمو السرطان، يمكن أن تكون بعض الأعراض الأكثر شيوعًا خفية وتشمل هذه الأعراض:

  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن غير المقصود.
  • آلام في البطن أو في أسفل الظهر.
  • جلطات الدم.
  • اليرقان (الجلد الأصفر والعيون).
  • الاكتئاب.

قد يؤدي مرض سرطان البنكرياس الذي ينتشر إلى تفاقم الأعراض الموجودة مسبقًا. إذا انتشر السرطان، فقد يواجه المريض علامات وأعراضًا إضافية لمرض سرطان البنكرياس المتقدم.

بعض المضاعفات الشائعة التي يواجهها المريض أثناء تلقي العلاج :

  • فقدان الوزن.
  • انسداد الأمعاء.
  • آلام البطن.
  • فشل الكبد.

تشخيص مرض سرطان البنكرياس

التشخيص المبكر يزيد بشكل كبير من فرص الشفاء. لهذا السبب من الأفضل زيارة طبيبك إذا كنت تعاني من أي أعراض لن تزول أو تتكرر بانتظام.

لإجراء التشخيص، سيراجع طبيبك الأعراض والتاريخ الطبي. كما أنه قد يطلب اختبارًا واحدًا أو أكثر للتحقق من وجود سرطان البنكرياس مثل:

اختبارات التصوير

التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي للحصول على صورة كاملة ومفصلة للبنكرياس.

المنظار

الموجات فوق الصوتية بالمنظار، حيث يتم إدخال أنبوب مرن رفيع مع كاميرا متصلة لأسفل في المعدة للحصول على صور البنكرياس.

أخذ خزعة

يقوم فيها الطبيب بأخذ خزعة أو عينة نسيجية من البنكرياس لفحصها.

اختبارات الدم

قد يطلب الطبيب القيام باختبارات الدم للكشف عما إذا كان مؤشر الورم CA 19-9 موجودًا، والذي يمكن أن يشير إلى وجود سرطان البنكرياس.


مراحل مرض سرطان البكرياس

المرحلة الأولى

في هذه المرحلة يقتصر وجود الأورام على البنكرياس فقط.

المرحلة الثانية

المرحلة الثانية من مرض سرطان البنكرياس تتمثل في وجود السرطان في البنكرياس وربما ينتشر إلى عدد قليل من الغدد الليمفاوية المجاورة. لكنه لم ينتشر إلى الأنسجة القريبة أو الأوعية الدموية، ولم ينتشر إلى مواقع أخرى في الجسم.

يصعب اكتشاف هذا السرطان في المراحل المبكرة، بما في ذلك المرحلة 2. وذلك لأنه من غير المحتمل أن يسبب أعراضًا يمكن اكتشافها.

إذا كانت لديك أعراض في هذه المرحلة المبكرة، فقد تواجه:

  • اليرقان.
  • تغيرات في لون البول.
  • ألم أو ألم في الجزء العلوي من البطن.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • إعياء.

قد يشمل العلاج:

  • الجراحة.
  • إشعاع.
  • العلاج الكيميائي.
  • علاجات العقاقير المستهدفة.

قد يستخدم طبيبك مجموعة من هذه العلاجات للمساعدة في تقليص الورم ومنع انتشار النقائل المحتملة. يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات للأشخاص الذين يعانون من هذا السرطان في المرحلة الثانية حوالي 30 بالمائة.

المرحلة الثالثة

المرحلة الثالثة من سرطان البنكرياس تتمثل في وجود ورم في البنكرياس وربما المواقع القريبة، مثل العقد اللمفاوية أو الأوعية الدموية. ولكن لم ينتشر السرطان في هذه المرحلة إلى أماكن أو أعضاء بعيدة.

يسمى هذا السرطان بالسرطان الصامت لأنه غالبًا لا يتم تشخيصه حتى يصل إلى مرحلة متقدمة. إذا كانت لديك أعراض السرطان من المرحلة الثالثة، فقد تعاني من:

  • ألم في الظهر.
  • آلام في الجزء العلوي من البطن.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • إعياء.
  • اكتئاب.

من الصعب علاج مرضى المرحلة الثالثة، لكن تلقي بعض العلاجات يمكن أن يساعد في منع انتشار السرطان وتخفيف الأعراض التي يسببها الورم. قد تتضمن هذه العلاجات ما يلي:

  • جراحة لإزالة جزء من البنكرياس (إجراء ويبل).
  • الأدوية المضادة للسرطان.
  • العلاج الإشعاعي.

معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات لسرطان البنكرياس في المرحلة الثالثة هو 3 إلى 12 في المئة. غالبية الناس المصابين بهذه المرحلة من السرطان غالبًا ما يعانون من معاودة ظهوره.

هذا على الأرجح يرجع إلى حقيقة أن الانبثاثات الدقيقة، أو المناطق الصغيرة من نمو السرطان الذي لا يمكن اكتشافها، قد تنتشر خارج البنكرياس.

المرحلة الرابعة

ينتشر سرطان المرحلة الرابعة من البنكرياس (خارج الموقع الأصلي) إلى مواقع بعيدة، مثل الأعضاء الأخرى أو الدماغ أو العظام.

عادة يتم تشخيص هذا المرض في المرحلة الرابعة وذلك لأنه نادرًا ما تظهر الأعراض حتى ينتشر السرطان إلى مواقع أخرى بالجسم. تشمل الأعراض التي قد تواجهها في هذه المرحلة المتقدمة ما يلي:

  • ألم في الجزء العلوي من البطن.
  • ألم في الظهر.
  • إعياء.
  • اليرقان (اصفرار الجلد).
  • وفقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • الاكتئاب.

لا يمكن علاج هذا السرطان في مرحلته الرابعة، ولكن يمكن للعلاجات تخفيف الأعراض ومنع مضاعفات السرطان. يمكن أن تشمل هذه العلاجات:

  • العلاج الكيميائي.
  • علاجات الآلام الملطفة.
  • جراحة مجاري القناة الصفراوية.
  • دعامة القناة الصفراوية.
  • جراحة المجازة المعدية.

معدل بقاء المريض في هذه المرحلة على قيد الحياة لمدة خمس سنوات هو 3 في المئة.

إقرأ أيضاً: مرض سرطان القولون والمستقيم


علاج مرض سرطان البنكرياس

يعتمد علاج سرطان البنكرياس على مرحلة السرطان. كما يهدف العلاج إلى هدفين هما:

  • قتل الخلايا السرطانية.
  • منع انتشار المرض.

الجراحة

يعود قرار استخدام الجراحة  إلى شيئين: موقع السرطان ومرحلة السرطان. حيث يمكن للجراحة إزالة كل أو بعض أجزاء البنكرياس المصابة.

يمكن لهذا أن يقضي على الورم الأصلي، لكنه لن يزيل السرطان الذي انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. عادة ما يكون إجراء الجراحة غير مناسب للأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس المتقدم لهذا السبب.

العلاج الإشعاعي

يجب استكشاف خيارات العلاج الأخرى بمجرد انتشار الورم خارج البنكرياس. يستخدم العلاج الإشعاعي الأشعة السينية وأشعة عالية الطاقة الأخرى لقتل الخلايا السرطانية.

العلاج الكيميائي

في بعض الحالات، قد يجمع الطبيب بين العلاجات الأخرى والعلاج الكيميائي الذي يستخدم عقاقير تقتل السرطان، للمساعدة في منع النمو المستقبلي للخلايا السرطانية.

العلاج الموجه

يستخدم هذا النوع من علاج السرطان أدوية أو تدابير أخرى لاستهداف الخلايا السرطانية على وجه التحديد والعمل على تدميرها. تم تصميم هذه الأدوية بحيث لا تضر الخلايا السليمة أو الطبيعية.

العلاجات الدوائية

توجد بعض الأدوية التي تمت الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) مثل:

  • كابيسيتابين (زيلودا).
  • إرلوتينيب (تارسيفا).
  • فلورويوراسيل (5-فو).
  • جيمسيتابين (جيمزار).
  • إيرينوتيكان (كامبتوسار).
  • ليوكوفورين (ويلكوفورين).

“اقرأ أيضاً: 20 علامة تحذير تشير إلى أن السرطان ينمو في جسمك”


طرق وقاية من مرض سرطان البنكرياس

لا يفهم الباحثون والأطباء حتى الآن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا السرطان. وهذا يعني أيضًا أنهم لا يعرفون الخطوات التي يمكنك اتخاذها للوقاية من هذا المرض.

لا يمكن تغيير بعض عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية إصابتك بهذا النوع من السرطان، وتشمل هذه الجنس والعمر والحمض النووي.

ومع ذلك، فإن بعض التغييرات في نمط الحياة والأساليب الصحية العامة قد تقلل من خطر الإصابة. وتشمل هذه:

الإقلاع عن التدخين

يزيد التدخين من خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان، بما في ذلك مرض سرطان البنكرياس.

الإقلاع عن المشروبات الكحولية

قد يزيد شرب الكحوليات من خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس المزمن وربما سرطان البنكرياس.

الحفاظ على وزن صحي

تعتبر زيادة الوزن أو السمنة عامل خطر رئيسي للعديد من أنواع السرطان.

إقرأ أيضاً: مرض سرطان الرئة


مشاهير أصيبو بمرض سرطان البنكرياس

  • ستيف جوبز.
  • السياسي الأمريكي هاري ريد.
  • القاضية روث بدر جينسبيرغ.
  • الممثل الأمريكي باتريك سويزي.
  • الشخصية التلفيزيونية أليكس تريبك.

أمراض مشابهة لمرض سرطان البنكرياس في الأعراض

  • التهاب القنوات الصفراوية الحاد.
  • التهاب البنكرياس الحاد.
  • تليف الكبد الصفراوي الأولي.
  • التهابات القنوات الصفراوية المصلب الأولي.
  • الحصوات الصفراوية.

إذا كنت تعاني من الأعراض المذكورة أعلاه فيجب عليك الذهاب إلى الطبيب وإجراء اختبارات اللازمة للاطمئنان من أنك لا تعاني من مرض سرطان البنكرياس- Pancreatic cancer.

720 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق