مستلزمات زراعة عيش الغراب

مستلزمات زراعة عيش الغراب

مستلزمات زراعة عيش الغراب تعتبر من أهم الأمور الواجب تأمينها قبل البدء بمشروع زراعة الفطر، وذلك من أجل ضمان نجاحه بالشكل المثالي.

مستلزمات زراعة عيش الغراب (oyster mushroom cultivation equipment) والتي تعرف أيضاً بـ متطلبات زراعة الفطر هي السر الحقيقي وراء نجاح مشروع زراعته، فكما أن لكل مشروع أدوات خاصة به، فكذلك الأمر هناك مستلزمات وادوات لزراعة مشروم المحاري، وبالطبع تختلف طبيعة هذه المستلزمات بين متطلبات مناخية وأجهزة وادوات ومكان مناسب للزراعة ووسط جيد ومعقّم وتقاوي من النوع الممتاز، والعديد من هذه المعدات سيتم استخدامها طيلة فترة زراعة الفطر، بينما بعضها الآخر سيكون خاصاً بمرحلة معينة من مراحل الإنتاج، دعونا نتعرّف على جميع هذه التفاصيل في مقالتنا.


المكان من أهم مستلزمات زراعة عيش الغراب

يعتبر المكان من أهم مستلزمات زراعة عيش الغراب، فليست جميع الأماكن صالحة لزراعته. قبل الحديث عن مواصفات المكان المناسب لزراعة الفطر المحاري، دعونا أولاً نوضح لكم أن هذه الزراعة تعتبر من الزراعات المحمية والتي تتم داخل غرف يتم تجهيزها بالمعدات والظروف المناخية اللازمة، وليس في الحديقة أو الحقل.

الأماكن المناسبة لزراعة عيش الغراب

هناك العديد من الأماكن التي تصلح لزراعة الفطر المحاري فيها، من حيث كونها تحتفظ بالرطوبة والظل أغلب الوقت، مثل:

  • غرفة معزولة في طابق أرضي.
  • قبو أسفل البيت.
  • نفق صغير.
  • مغارة.
  • كراج.
  • خيمة معزولة.
  • بيت بلاستيكي.
  • غرفة مسبقة الصنع.

مواصفات مكان زراعة مشروم المحاري

متطلبات زراعة الفطر المحاري
مواصفات مكان زراعة مشروم المحاري

 

لا يكفي توفر أحد الأماكن السابقة للبدء في مشروع زراعة الفطر، بل لا بد أيضاً من توفّر بعض المواصفات والتجهيزات داخل مكان الزراعة سواء بشكل تلقائي أو أن نقوم بتجهيز الغرفة لتصبح ملائمة لزراعة المشروم، ومن أهم مواصفات مكان زراعة فطر المحار ما يلي:

  • يجب أن تكون أرضية المكان ملساء، بحيث تكون مبلّطة أو على الأقل من الباطون.
  • يفضّل أن تكون الجدران مغطاة بالسيراميك أو مدهونة أو ملساء على الأقل لسهولة تنظيفها.
  • يجب ألا تحتوي الجدران على أي شقوق، كيلا تتجمّع الحشرات فيها.
  • ينبغي توافر فتحة تصريف في أرضية الغرفة، من أجل تصريف الماء والرطوبة الزائدة ومنع تراكمها.
  • يفضّل أن يكون مكان زراعة المشروم المحاري ذو نافذة واحدة وباب واحد فقط.
  • يجب تركيب شبك ذو ثقوب صغيرة جداً (منخل) على النافذة، لمنع دخول ذبابة الفطر والفئران والحشرات.
  • ينصح بوضع ستارة سوداء أو ذات لون غامق على النافذة في حال كانت بجهة شروق الشمس مباشرةً.
  • يجب توفير مصدر إضاءة طبيعية أو صناعية داخل غرفة زراعة الفطر.
  • ينبغي أن يتم توفير مصدر للماء والكهرباء بالقرب من مكان زراعة المشروم.

اقرأ أيضاً: الفطر، فوائده، ودوره في محاربة الخلايا السرطانية وتعزيز المناعة


الأوعية أحد معدات زراعة عيش الغراب

يمكن زراعة الفطر المحاري بالعديد من الأوعية على اختلاف أشكالها وأنواعها. لذلك من المهم جداً تأمين هذه الأوعية قبل البدء بعملية الزراعة، ومن أهم هذه الأوعية:

  • الاكياس البلاستيكية

تعتبر الاكياس البلاستيكية- سواء الشفافة منها أو السوداء- من أهم معدات زراعة عيش الغراب وخاصة في المشاريع المتوسطة والكبيرة. حيث يتم استخدام أكياس بقطر لا يتجاوز 35 سنتيمتر. أما الطول فلا يهم كثيراً، حيث يمكن استخدام أكياس قليلة الارتفاع أو أسطوانات كبيرة. لكن بشكل عام يفضّل ألا يتجاوز طول الكيس 1 متر.

  • السلال

يستخدم البعض سلال بلاستيكية بأقطار وارتفاعات مختلفة- وخاصة تلك المستخدمة في جمع الغسيل- من أجل زراعة المشروم المحاري. تتميز هذه السلال بأنها من مستلزمات زراعة عيش الغراب الثابتة والتي لا تحتاج لتبديلها كل موسم زراعة.

  • البراميل الصغيرة

في بعض المشاريع الصغيرة أو الزراعات المنزلية يتم استخدام البراميل البلاستيكية والمعدنية الصغيرة -مثل براميل الطلاء- لزراعة الفطر المحاري فيها بعد أن يتم تثقيبها من الجوانب، لذلك لا بد من شراء هذه البراميل وتجهيزها قبل البدء بزراعته.

  • أسطوانات الشبك

يرغب بعض الناس في استخدامات أسطوانات الشبك البلاستيكية أو المعدنية كأوعية أو ادوات لزراعة مشروم المحاري. حيث تتشابه في قطرها وطولها مع الاكياس الشفافة. ويفضّل طبعاً أن تكون بلاستيكية حتى لا تتعرض للصدأ أو تحتاج لتبديلها.

  • أكياس الشبك

في الكثير من الأحيان قد لا يستطيع الشخص توفير أحد الأوعية السابقة، ويتوفر لديه بعض أكياس الشبك البلاستيكية -كأكياس تعبئة البصل- ويرغب في زراعة العديد منها بفطر المشروم المحاري ضمن المنزل، وتأمينها بالطبع أمرً سهلً وغير مكلف.

  • الصناديق

أما في حال رغبت بتجربة زراعة الفطر على كمية بسيطة، فيمكنك زراعته في صناديق بلاستيكية أو كرتونية أو حتى في عبوات بعد تثقيبها من جوانبها، وعليك القيام بتأمينها مسبقاً كي تكون جاهزة عند بدء عملية الزراعة.

يتم اختيار أوعية زرعة الفطر حسب المتوفر منها، وبناءً على الهدف الأساسي من زراعته سواء أكان للتجربة أو لتأمين حاجة المنزل أو حتى كمشروع تجاري.

اقرأ أيضاً: طرق زراعة المشروم المحاري


بيئة الزراعة من أهم مستلزمات زراعة المشروم

يجب تأمين بيئة الزراعة- والتي من أهم مستلزمات زراعة الفطر المحاري- قبل البدء بأي شيء. نقصد ببيئة الزراعة أي الوسط الذي ستتم فيه زراعة بذور الفطر. كما نعلم جميعاً أن جميع النباتات تحتاج إلى تربة ليتم زراعة بذورها فيها، بينما في حالة الفطر المحاري فإن وسط الزراعة سيكون عبارة عن مادة من السليلوز (Cellulose) تحتوي على ألياف قابلة للتحلّل لتنمو خيوط المشيجة الفطرية وتتغذّى عليها.

يوجد الكثير من الأوساط التي تصلح لزراعة فطر المشروم المحاري، وأهمها:

  • يمكننا القول بأن التبن أو القش هو أفضل بيئة لزراعة الفطر المحاري، وخاصة قش القمح والشعير.
  • يستخدم بعض الناس قش الأرز أيضاً في زراعته.
  • يعتبر حطب القطن وحطب الذرة من الأوساط المناسبة أيضاً لزراعة المشروم.
  • يمكن زراعته على مخلفات أوراق الأشجار والأغصان الرفيعة اليابسة.
  • يتم استعمال تفل الشاي وتفل القهوة كوسط لزراعة مشروم المحاري في بعض البلدان.
  • يمكن أن نستخدم نشارة الخشب -التي يمكن الحصول عليها من محلّات النجارة- في زراعته.
  • يقوم البعض بالاستفادة من بقايا الخضار ومخلفات المحاصيل، عبر استخدامها كبيئة لزراعة الفطر.
  • يمكن زراعة فطر عيش الغراب على جذوع الأشجار، ويعتبر خشب شجرة البلوط من أفضلها على الإطلاق.
بصراحة يمكن استخدام أي أجزاء أو بقايا نباتية في زراعة وإنتاج المشروم المحاري، ولكنها لن تعطي نفس النتيجة بالنسبة لكمية الإثمار، حيث تختلف في نسبة محتواها من السيليلوز وسرعة تحلّلها.

اقرأ أيضاً: أسباب موت النباتات المنزلية


ادوات زراعة مشروم المحاري

هناك العديد من الادوات الضرورية جداً في مشروع زراعة الفطر، وتختص أغلبها بغلي وتعقيم بيئة الزراعة- أو التبن- وتجفيفها، إضافة إلى ادوات التعليق والتثبيت.

أدوات تعقيم التبن

ادوات زراعة مشروم المحاري
أدوات تعقيم التبن

 

تعتبر أدوات تعقيم القش أو التبن- أو بيئة الزراعة- من أكثر ادوات زراعة مشروم المحاري استخداماً، حيث أنك ستحتاج إليها عند بداية كل دورة زراعية جديدة، وتشمل أدوات تعقيم أو بسترة التبن ما يلي:

  • برميل معدني كبير مفتوح من الأعلى، مع تركيب صنبور في أسفله لتفريغه من الماء لاحقاً.
  • غاز أو مصدر حراري، ذو قاعدة تستطيع حمل البرميل.
  • أكياس من القش البلاستيكي لوضع التبن داخلها.
  • صنبور الماء يعتبر أحد مستلزمات زراعة عيش الغراب، وذلك من أجل تعبئة برميل التعقيم.
  • شوكة زراعية كبيرة لتحريك التبن.
  • غطاء للبرميل.
  • حجارة أو طوب نضعها فوق أكياس التبن داخل البرميل كي يتم غمرها بالماء.
  • يمكن تجهيز خزّان معدني كبير ورافعة لحمل أكياس القش وإدخالها إليه في المشاريع الكبيرة.
يقوم البعض بتعقيم التبن بواسطة مواد كيميائية كالماء الأكسجيني (H2O2) مثلاً، ولكن نحذّر وبشدة من استخدام هذه المواد لأن الفطر سيقوم بامتصاصها وتخزينها في ثماره، وبالتالي ستضر بصحة الإنسان عند أكلها.

أدوات تجفيف القش

يوجد العديد من الأدوات التي تعتبر أيضاً من مستلزمات زراعة المشروم والتي يتم استخدامها في تجفيف التبن بعد غليه وتعقيمه، وأهم هذه الأدوات:

  • طاولة أو مشمّع بلاستيكي من النايلون أو سلال بلاستيكية، بحيث يتم تعقيمها جيداً بالكحول أو الكلور، ليتم نشر التبن المغلي عليها بعد إخراجه من البرميل.
  • كفوف نظيفة ومعقّمة يتم ارتداؤها أثناء نشر التبن لتجفيفه.
  • شبك منخل ناعم يمكن وضعه تحت التبن لتسهيل تخليصه من الماء.
  • ماء الكلور لتعقيم جميع الأدوات المستخدمة في تجفيف التبن وتعقيم الغرفة بكاملها، وذلك لمنع تلوّث القش بعد تعقيمه.
يمكن أن يتم تعقيم القش عبر وضعه فوق شبك وتمرير البخار الساخن من أسفله سواء داخل البرميل أو في أي مكان مغلق مخصص لذلك، ولن يحتاج حينها لعملية التجفيف.

أدوات تعليق اكياس الفطر

معدات إنتاج عيش الغراب
أدوات تعليق اكياس الفطر

 

تعتبر أدوات ووسائل التعليق أيضاً من مستلزمات زراعة الفطر المحاري الضرورية من أجل تعليق اكياس المشروم ورفعها عن الأرض، أيضاً للاستفادة من المساحة العمودية عبر تعليق العديد من الأكياس فوق بعضها، أو ترتيبها بشكل يسمح بتقديم عمليات الخدمة لها بكل سهولة، وتشمل هذه الأدوات ما يلي:

  • حبال بلاستكية أو جنازير معدنية لتعليق الأكياس أو الأسطوانات المزروعة بالفطر المحاري.
  • حبسات بلاستيكية لربط عنق الكيس من الأعلى، لتسهيل عملية تعليقه.
  • براغي وقطع معدنية كبيرة على شكل حرف S يتم تثبيتها في سقف الغرفة لربط الحبال بها.
  • رفوف شبك معدنية يمكن تثبيتها على كامل الجدران الجانبية للغرفة ووضع الاكياس عليها بدل تعليقها.
  • حجارة أو أوعية بلاستيكية صغيرة يمكن وضع أكياس الفطر عليها لرفعها عن الأرض.
تأتي أهمية أدوات التعليق -كأحد مستلزمات زراعة الفطر المحاري- من كونها تمنع تلامس اكياس المشروم مع الأرض، كما يسمح لها بالتخلص من الرطوبة الزائدة في أسفلها، وبالتالي تقلل من خطر إصابتها بالعفن.

اقرأ أيضاً: طرق الزراعة الحديثة؛ تقنيات الزراعة الحديثة والأساليب الجديدة


المتطلبات المناخية لزراعة الفطر المحاري

لا يكفي فقط تأمين مستلزمات زراعة عيش الغراب من ناحية المكان وادوات الزراعة، بل لا بد أيضاً من توفير الظروف المناخية الملائمة له داخل هذا المكان. فكما قلنا في البداية أن هذه الزراعة من الزراعات المحمية التي تتم داخل أماكن مغلقة نقوم بتجهيزها بحيث تبدو مماثلة للبيئة الطبيعية التي ينمو فيها الفطر. بالطبع كما نعلم فإن جميع النباتات- بما فيها فطر المشروم المحاري- تحتاج لحرارة ورطوبة وإضاءة وتهوية حتى تنمو.

الحرارة من أهم مستلزمات زراعة عيش الغراب

تعتبر الحرارة من أهم متطلبات زراعة الفطر المحاري وأكثرها تأثيراً عليه، وعلى الرغم من أنه يقاوم التغيرات الحرارية وتقلبات المناخ بشكل كبير ولكن في حدود معينة، وتبعاً لمرحلة النمو التي يمر بها، ويكفي أن تعلم هنا أن درجة الحرارة المثالية لمرحلة تحضين مشروم المحاري تكون في حدود 23_27 درجة مئوية.

بينما تتراوح الحرارة المثالية للفطر المحاري في مرحلة الإثمار بين 12_18 درجة مئوية، ويمكنه تحمّل تغيّرات الحرارة خارج هذه النطاقات إلى حد ما، ولكن تبدأ ثماره بعدها بالاصفرار والجفاف، ويبدأ انتشار الأمراض والأعفان، وربما يصل الأمر إلى موت مشيجة الفطر وتوقّف نموها.

الرطوبة الجوية

نعلم بالطبع أن جميع النباتات تحتاج إلى سقايتها بالماء بشكل منتظم، وأنها تتأثر بقلّة كمية الري أو ازديادها، ولكن هل الأمر ذاته ينطبق على مشروم المحار؟

يتميز الفطر المحاري بأنه محب جداً للماء -بل لعلّه الغذاء الأساسي له- حيث يشكّل النسبة العظمى من تركيب ثماره، ولكن ليس بالشكل المعتاد عند باقي النباتات، بل يأخذ هذا الفطر حاجته من الماء عن طريق امتصاصه من الجو وليس من خلال الري المباشر. لذلك تعتبر الرطوبة الجوية من أهم مستلزمات زراعة عيش الغراب، ويفضّل أن تكون نسبتها بحدود 85% تقريباً.

الإضاءة من مستلزمات زراعة عيش الغراب

يجب أن يتوفر عدد ساعات إضاءة كافية من أجل نمو فطر المشروم المحاري وجودة إثماره كما في جميع النباتات الأخرى. لكن ما يجعله متميّزاً عنها أنه لا يحب ضوء الشمس المباشر أبداً، بل يحتاج إلى إضاءة شمس غير مباشرة مع ضرورة وضع ستارة قماشية سوداء أو ذات لون غامق على النوافذ الشرقية كما قلنا.

يمكن أيضاً أن نقوم بتشغيل ضوء صناعي أبيض -نيون أو ليد- كبديل عن ضوء الشمس خلال مرحلة الإثمار ولمدة لا تقل عن 8 ساعات بشكل يومي، بينما لا يحتاج الفطر المحاري إلى أي إضاءة في مرحلة التحضين الأولى.

يمكننا تقدير شدة الإضاءة المناسبة نظرياً، بحيث يسمح لنا هذا الضوء بالرؤية الواضحة والقراءة من كتاب داخل الغرفة على أقل تقدير.

التهوية من أهم متطلبات زراعة الفطر

التهوية الجيدة أيضاً تعتبر من المتطلبات المناخية الأساسية في مشروع زراعة الفطر المحاري. لا نقصد بالتهوية فقط إدخال الأكسجين إلى غرفة إنتاج الفطر، بل إخراج غاز ثاني أكسيد الكربون منها أيضاً.

اقرأ أيضاً: زراعة الورد الجوري


الأجهزة اللازمة لتأمين مستلزمات زراعة عيش الغراب

كما شاهدنا في الفقرة السابقة، فإن هناك العديد من متطلبات زراعة الفطر المناخية يجب أن يتم توفيرها في غرفة أو مكان زراعته حتى ينجح هذا المشروع ويعطي ثماراً مثالية. من أجل ذلك لا بد من استخدام بعض الأجهزة التي تساعد في تأمين هذه المتطلبات، ومن أهمها:

أجهزة ضبط حرارة الغرفة

متطلبات زراعة Oyster mushroom
أجهزة ضبط حرارة الغرفة

 

من أجل تأمين متطلبات زرعة المشروم المحاري من الحرارة فلا بد من تركيب أجهزة تسخين وتبريد حسب مرحلة النمو التي يمر بها الفطر. من أهم الأجهزة اللازمة لتأمين الحرارة المناسبة ما يلي:

  • مدفأة كهربائية أو مدفأة مازوت أو حطب أو شوفاج؛ لتدفئة الغرفة في مرحلة التحضين.
  • مكيف؛ لتأمين البرودة في مرحلة الإثمار.
  • مروحة؛ لتوزيع الحرارة بالتساوي في أرجاء الغرفة.
  • عزل الغرفة بمادة الفلين أو الستريوبور أو الصوف الحراري؛ للحفاظ على حرارتها الداخلية.

أجهزة رفع الرطوبة من أهم مستلزمات زراعة عيش الغراب

ادوات زراعة عيش الغراب
أجهزة رفع الرطوبة

 

كما قلنا قبل قليل فإن الرطوبة تعتبر من أهم مستلزمات زراعة عيش الغراب، ومن هذا المنطلق لا بد من توفير رطوبة عالية داخل غرفة إنتاج الفطر، ومن أهم الأجهزة والأدوات التي يمكننا استخدامها لرفع الرطوبة ما يلي:

  • جهاز تبخير الماء.
  • مضخة ماء مع شبكة أنابيب يتم تزويدها بفلاتر ضبابية.
  • بخاخات ماء رذاذي.
  • قطع من القماش المبلّل- وخاصة الخيش- يتم تعقيمها ووضعها على الأرض والجدران، حيث تحتفظ بالرطوبة لوقت أطول.
  • رش الماء مباشرةً على الأرض وجدران الغرفة.
يمكننا وضع قطع كبيرة من الثلج على أرض الغرفة وتوجيه المروحة عليها، وبهذا يمكن أن نستغني عن المكيف وعن أجهزة رفع الرطوبة أيضاً.

أجهزة الإنارة

لن تحتاج إلى أجهزة إنارة ضخمة أو مكلفة من أجل نجاح مشروع زراعة الفطر لديك، بل يكفي أن تقوم بتركيب بعض لمبات النيون أو قطع من الليدات الصغيرة بحيث تتوزّع الإضاءة بالتساوي على جميع أرجاء الغرفة.

يعتبر منتصف السقف أفضل مكان لتركيب لمبات الإضاءة البيضاء، إضافة إلى جوانب الغرفة. ينبغي أيضاً مراعاة وجود رفوف مثبتة على الجدران، يتوجب علينا عندها تركيب لمبات إضاءة صغيرة مقابل الرفوف أيضاً، كي لا تحجب وصول الضوء عن بعضها.

أجهزة التهوية

تعتبر أجهزة التهوية من مستلزمات زراعة المشروم الهامة، ونقصد بهذه الأجهزة أي التي تدخل الأكسجين إلى غرفة زراعة الفطر، وتخرج غاز ثنائي أكسيد الكربون منها.

أجهزة إدخال الأكسجين

بالنسبة لإدخال الهواء النقي، فيمكن أن يتم من خلال فتح نافذة الغرفة نصف ساعة بعد شروق الشمس في الصباح، ونصف ساعة قبل غروبها في المساء، هذا ينطبق طبعاً على غرف الإنتاج المنزلية أو المشاريع الصغيرة.

بينما يختلف الأمر بالنسبة للبيوت البلاستيكية والهنكارات الكبيرة، حيث نحتاج حينها إلى تركيب مراوح ضخمة وأجهزة ضخ الهواء من الخارج إلى الداخل، مع ربطها بأنابيب مرنة سواء أكانت معدنية أم من النايلون وتثقيبها على امتدادها داخل الهنكار، من أجل توزيع الهواء النقي بالتساوي على كامل المكان.

أجهزة إخراج غاز ثاني أكسيد الكربون

أما بالنسبة للأجهزة التي نستخدمها في تنقية هواء الغرفة وإخراج غاز (Co2) فهي عبارة عن شفاط منزلي صغير في حال الزراعة ضمن غرف أو في المشاريع الصغيرة، وشفاطات صناعية ومراوح ضخمة في المشاريع الكبيرة، بحيث تسحب الهواء الملوّث من الداخل إلى الخارج.

يتم تشغيل الشفاط داخل غرف إنتاج الفطر لمدة نصف ساعة في الصباح ونصف ساعة في المساء- أو حسب الحاجة- كما في الطريقة السابقة، مع مراعاة رفع نسبة الرطوبة ورفع حرارة الغرفة مجدداً بعد كل عملية تهوية، حيث أن الهواء الخارج سيحمل معه جزءاً من رطوبة وحرارة المكان.

يفضّل تركيب الشفّاط في الجهة المقابلة للنافذة أو لمروحة إدخال الهواء النقي، بحيث يكون في ارتفاع أدنى منها، كي يتمكن الهواء النقي من دفع الهواء الملوّث نحو الشفّاط ليتم إخراجه.

مقاييس رقمية

من مستلزمات زراعة المشروم الهامة أيضاً هي المقاييس الرقمية الإلكترونية، والتي تسمح لنا بقياس درجة حرارة الغرفة ونسبة رطوبتها ومعدّل غاز ثاني أكسيد الكربون المتواجد في هوائها، ويمكن أن يتم ربط هذه المقاييس مع لوحة تحكّم خاصة لضبط الظروف المناخية داخل الغرفة بشكل آلي والحفاظ عليها ضمن الحدود المطلوبة.

مؤقتات زمنية لضبط مستلزمات زراعة عيش الغراب

معدات زراعة الأويستر مشروم
مؤقت زمني لضبط مستلزمات زراعة عيش الغراب

 

تعتبر المؤقتات الزمنية من ادوات زراعة مشروم المحاري الضرورية حتى في المشاريع المنزلية الصغيرة. حيث أن هذه المؤقتات توفّر علينا الكثير من الجهد والوقت، وتغنينا عن مراقبة غرفة إنتاج المشروم بشكل دائم.

يمكننا مثلاً ربط أجهزة الإنارة مع مؤقت زمني يسمح بإضاءتها لمدة 8 ساعات خلال الـ 24 ساعة كاملة. كما يمكننا ربط الشفاط مع مؤقت زمني يجعله يعمل لمدة 5 دقائق كل ساعة أو ساعتين مثلاً. كذلك الأمر يمكننا تقدير المدة اللازمة للترطيب ووصل المضخة مع مؤقت زمني بحيث يقوم بتشغيلها وإيقافها في الوقت المحدد.

أما بالنسبة لأجهزة الحرارة- كالمدفأة الكهربائية مثلاً- يمكن أن نربطها مع مؤقت ثرموستات حراري بحيث تعمل ضمن المحال الحراري المناسب لزراعة فطر المحار فقط.

اقرأ أيضاً: تقنيات الزراعة الحديثة؛ مساهمة التكنولوجيا في الزراعة


مستلزمات أخرى لزراعة عيش الغراب

توجد العديد من الأمور الأخرى التي تعتبر من مستلزمات زراعة عيش الغراب، ولا تقل أهميةً عن المتطلبات السابقة، حيث أنها تكمل بعضها البعض، ومن أهم هذه المستلزمات ما يلي:

الأسمدة

تعتبر الأسمدة من مستلزمات زراعة الفطر المحاري، حيث أنها تساهم في زيادة إنتاجه بشكل كبير كما أنها تعمل على ضبط درجة حموضة الـ PH في خلطة التبن. من أهم الأسمدة المستخدمة في زيادة إنتاج مشروم المحار ما يلي:

  • يجب إضافة الجبس الزراعي (كربونات الكالسيوم)، حيث يتم إضافته بنسبة 5% فقط من الوزن الجاف للتبن.
  • ينصح بإضافة نخالة القمح والشعير.
  • يمكن إضافة المخلفات العضوية النباتية.
  • يمكن أن نضيف رماد عظام ومخلفات الدجاج للخلطة.

فكما في كل النباتات الأخرى قد تظهر على الفطر المحاري أعراض نقص الأسمدة، وعلى الرغم من أنها لن تؤثر على نموه سلباً بالشكل الذي تؤثر به على نمو بقية النباتات، إلا أن إضافتها لخلطة زراعته تعطي نتائج رائعة في كمية الإثمار وجودته.

بذور الفطر

بذور الفطر أو تقاوي المشروم تعتبر من أهم مستلزمات زراعة المشروم المحاري. لذلك يجب أن نختار بذور ذات نوعية جيدة وسلالة قوية كي نحصل على أفضل إنتاج ممكن من حيث الجودة والكمية.

يجب أن نوضح لكم في البداية أن تقاوي الفطر هي عبارة عن بذور قمح أو شعير ملقّحة بأبواغ الفطر. ويمكننا معرفة جودة بذار الفطر من خلال ملاحظة بعض النقاط التالية:

  • يجب أن تكون خيوط المشيجة الفطرية مغطية لكامل البذور داخل المرطبان.
  • يجب أن يكون لون بذور الفطر ناصع البياض.
  • يفضّل أن تكون تقاوي الفطر المحاري من الجيل الأول.
  • يجب أن تكون بذور المشروم ذات رائحة فطرية زكيّة.
  • يجب أن تكون تقاوي الفطر المحاري غير مجعدة.
  • لا يجب أن تحتوي بذور الفطر على أي أعفان أو حشرات أو ملوّثات.
  • يجب أن تكون تقاوى مشروم المحار بعمر أقل من 4 أشهر.

مواد التعقيم من أهم مستلزمات زراعة عيش الغراب

من ادوات زراعة مشروم المحاري الضرورية أيضاً هي مواد التعقيم. حيث أن التلوّث يعتبر العدو الأساسي لهذا الفطر. ومن أهم مواد وإجراءات التعقيم التي نحتاجها ما يلي:

  • يجب أن نقوم بتعقيم غرفة زراعة الفطر بماء الكلور بشكل كامل.
  • يجب أن نقوم بتعقيم الطاولة وأدوات العمل بالكحول.
  • يفضّل أن نقوم برش مبيد صحة عامة في مكان الزراعة قبل بدء مشروع إنتاج الفطر.
  • يجب أن نهتم بنظافة الملابس والأيدي، وأن نقوم بخلع الحذاء أو تعقيمه قبل أن ندخل للغرفة.
  • يجب أن نقوم بمنع أي شخص من الدخول لغرفة الفطر، لتجنّب التلوّث.
  • يفضّل عدم إدخال أي غرض إلى غرفة الإنتاج بعد بدء الزراعة إلا في حال الضرورة.
يجب الالتزام بالتعليمات السابقة، وأن يتم استخدام مواد التعقيم من كحول وكلور بشكل دائم، وفي كل خطوة من خطوات زراعة وإنتاج الفطر لمنع حدوث أي تلوّث.

اليد العاملة الخبيرة

نأتي الآن إلى آخر وأهم أمر من مستلزمات زراعة المشروم ألا وهو توفر اليد العاملة الخبيرة. فلا بد من أن نستعين ببعض العمال لمساعدتنا في عمليات زراعة وقطاف المشروم المحاري. لكن بالطبع لا بد من تدريب هؤلاء العمال بشكل جيد كي يتمكنوا من اكتساب الخبرات اللازمة لنجاح مشروع زراعة الفطر.


في ختام هذه المقالة نرجو أن نكون قد وفقنا في توضيح أهم مستلزمات زراعة عيش الغراب، حيث أوضحنا لكم مواصفات المكان وبيئة الزراعة وادوات زراعة مشروم المحاري، إضافة إلى أهم متطلبات زراعة الفطر المناخية والأجهزة اللازمة لتأمينها من أجل نجاح مشروع زراعة الفطر المحاري في المنزل أو في أي مكان يتم تنفيذه فيه.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق