أشهر تقاليد الاحتفالات برأس السنة الميلادية في العالم
الاحتفال برأس السنة الميلادية 2020

أشهر تقاليد الاحتفالات برأس السنة الميلادية في العالم

وائل الشيمي
مقالات
وائل الشيمي
نشرت منذ أسبوعين يوم 20 نوفمبر 2020-9 مشاهدة
0 / 5 (0 تصويت)

أسابيع قليلة وتعم احتفالات رأس السنة الميلادية العالم أجمع. تبدأ احتفالات رأس السنة الجديدة مساء يوم 31 ديسمبر – ليلة رأس السنة – وتستمر حتى الساعات الأولى من يوم 1 يناير.

تاريخ احتفالات رأس السنة الميلادية

الاحتفال بهذه المناسبة الهامة له تاريخ طويل منذ العصور القديمة، ولعل أشهر تقاليد الاحتفالات برأس السنة الشائعة هي تزيين شجرة عيد الميلاد وحضور الحفلات وغيرها.

تعود أقدم الاحتفالات المسجلة الخاصة برأس السنة الميلادية الجديدة إلى حوالي 4000 عام. حيث كانت تقيم مدينة بابل القديمة احتفالاتها بالاعتدال الربيعي، وكان البابليون يحتفلون بهذه المناسبة عن طريق مهرجان ديني ضخم يتضمن العديد من الطقوس الخاصة بعبادة الإله البابلي مرودوخ.

اقرأ أيضًا: كاتدرائية نوتردام


التقاويم القديمة

احتفالات رأس السنة الميلادية
يبدأ تاريخ الاحتفالات برأس السنة الميلادية من اختراع التقاويم

يرتبط تاريخ الاحتفال برأس السنة بالتقاويم. فطوال العصور القديمة كانت الحضارات القديمة حول العالم تقوم بتطوير تقاويم مختلفة، وعادةً ما يرتبط اليوم الأول من العام بحدث زراعي أو فلكي. ففي مصر على سبيل المثال يبدأ العام الجديد بالفيضان السنوي لنهر النيل، في حين أن اليوم الأول من العام الصيني الجديد يبدأ مع ظهور القمر الجديد الثاني بعد الانقلاب الشتوي.

التقويم الروماني

يتألف التقويم الروماني المبكر من 10 أشهر، وقد أنشأ هذا التقويم رومولوس مؤسس روما القديمة، وكان ذلك في القرن الثامن قبل الميلاد. ثم أضاف الملك اللاحق نوما بومبيليوس شهرين على هذا التقويم، لكن مع ذلك كان يعيب هذا التقويم عدم التزامن مع الشمس.
في عام 46 قبل الميلاد قرر الإمبراطور يوليوس قيصر حل هذه المشكلة بالتشاور مع أبرز علماء الفلك والرياضيات في عصره، ومن ثم قدم التقويم الخاص به. يشبه هذا التقويم إلى حد كبير التقويم الغريغوري الأكثر حداثة والذي تستخدمه معظم البلدان حول العالم اليوم.

العصور الوسطى

خلال العصور الوسطى في أوروبا استبدل القادة المسيحيون مؤقتاً الأول من يناير باعتباره الأول من العام بأيام تحمل أهمية دينية أكبر، مثل 25 ديسمبر  الذي يمثل ذكرى ولادة المسيح، و 25 مارس الذي يمثل عيد البشارة. لكن سرعان ما أعاد البابا غريغوري الثالث عشر إحياء يوم 1 يناير كيوم رأس السنة الجديدة في عام 1582، وهكذا أعاد إحياء تاريخ الاحتفال برأس السنة.

اقرأ أيضًا: ذكرى نصر أكتوبر المجيد


تقاليد احتفالات رأس السنة الميلادية

شجرة عيد الميلاد
أشهر تقاليد الاحتفال برأس السنة الجديدة هي الألعاب النارية

في العديد من البلدان تبدأ احتفالات رأس السنة الجديدة مساء يوم 31 ديسمبر – ليلة رأس السنة – وتستمر حتى الساعات الأولى من يوم 1 يناير. لكن هناك العديد من تقاليد الاحتفال برأس السنة الجديدة الأكثر شيوعاً في جميع أنحاء العالم، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

  1. اتخاذ قرارات السنة الجديدة

    ربما يكون اتخاذ القرارات هو أكثر تقاليد السنة الجديدة شيوعاً، حيث يتم في هذه الليلة وضع وتحديد الأهداف للعام المقبل، وقد كانت الأجيال السابقة على وجه الخصوص تمارس هذا الأمر.

  2. تزيين شجرة عيد الميلاد

    يعود تقليد تزيين شجرة عيد الميلاد أو ما يطلق عليها شجرة الكريسماس إلى فترات سابقة للمسيحية. حيث كان هذا التقليد مرتبطًا ببعض العبادات الوثنية التي تعبد الأشجار. لكن مع ذلك ارتبط هذا التقليد بالمسيحية بعد تزيين الشجرة بالنجمة التي ترمز إلى اهتداء المجوس إلى السيد المسيح.

  3. اللافتات المزخرفة في كل مكان

    أحد التقاليد الشهيرة في احتفالات رأس السنة الميلادية هي وضع اللافتات المضيئة والمزخرفة في كل مكان. حيث ترمز إلى الفرح والبهجة بقدوم العام الجديد. لكن هذه اللافتات البراقة قد فقدت قوتها في السنوات الأخيرة ومع ذلك فلها سحر خاص بها في أعياد الميلاد.

  4. تناول طعام العام الجديد

    أحد أهم تقاليد احتفالات رأس السنة الميلادية. حيث يعد تناول بعض الأطعمة الجديدة نوعاً من استقبال العام الجديد. كما تعتقد العديد من الثقافات أن الأطعمة ذات الشكل الدائري تمثل دورة كاملة.

  5. الصلاة

    من المناسب أن يكون لليوم الأول من العام الجديد بعض الأهمية الدينية، حتى لو لم يكن له علاقة بإعادة ضبط التقويم. تستضيف بعض الكنائس المسيحية (خاصة في المجتمعات الأمريكية الأفريقية) خدمات يطلق عليها ” المشاهدة الليلية” وهو تقليد مرتبط بإعلان التحرر.
    أما بالنسبة للكاثوليك فإن الأول من يناير، أو عيد مريم، هو يوم مقدس يجب الالتزام بطقوسه، مما يعني أنه يتعين عليهم حضور القداس في يوم رأس السنة الجديدة.

  6. أبواق الضجيج والألعاب النارية

    هناك تقليد كان شائعاً في المستعمرات الأمريكية قديماً. حيث كان يوم رأس السنة الجديدة يقوم الجنود بإطلاق أعيرة نارية من بنادقهم احتفالاً به. أما الآن فيتم استخدام أبواق الضجيج والألعاب النارية.

  7. منح الهدايا

    في الماضي كان توزيع العملات أو المكسرات المذهبة من الطقوس الرومانية القديمة التي تمثل الاحتفال برأس السنة الميلادية، ومازال ممارسة هذا التقليد منتشرة حتى الان لكن تم استبدال العملات بالهدايا.

  8. العد التنازلي والقبلة في منتصف الليل

    يقول المثل الشعبي الأمريكي ” قبّل الشخص الذي ترغب في الاستمرار بتقبيله”. هذا التقليد يقوم فيه الأشخاص بالعد التنازلي لآخر عشر ثواني متبقية على وصول الساعة إلى الثانية عشر بعد منتصف الليل. ثم تطفئ الأنوار ويقبل الناس بعضهم البعض.

  9. الرقص والغناء

    لا تبدو احتفالات رأس السنة الميلادية شيقة دون الرقص والغناء. يمتاز هذا اليوم بصفة خاصة بالكثير من الرقص والغناء. حيث أن الرقص والغناء يشيعان البهجة والسرور في نفوس الجميع، وهو أحد التقاليد المستمرة منذ قديم الزمان وحتى الوقت الراهن.

  10. إرسال ملاحظات الشكر

    قبل أن تبدأ العام الجديد عليك إنهاء العام الحالي بالتعبير عن الامتنان لأولئك الذين أحدثوا تأثيراً في حياتك خلال العام الماضي.


إن احتفالات رأس السنة الميلادية تعد أحد المناسبات المبهجة الخاصة باستقبال العام الجديد. وربما يكون العام القادم أفضل لتحقيق الأهداف والأمنيات التي لم يتسن تحقيقها في العام الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *