ما يجب أن تعرفيه عن الولادة الطبيعية

What should you know about natural birth

الولادة الطبيعية - Natural Birth أمر يهم كل سيدة حامل شارفت على موعد الولادة. تعرفِ على فوائد الولادة الطبيعية، والمخاطر التي يمكن أن تتعرضي لها عبر منصة فهرس.

كتابة: رئيس التحرير | آخر تحديث: 14 أبريل 2020 | تدقيق: رئيس التحرير
ما يجب أن تعرفيه عن الولادة الطبيعية

ما هي الولادة الطبيعية

استُخدم مصطلح الولادة الطبيعية – Natural Birth تاريخيًا لوصف الولادة بدون التدخل الدوائي. في بعض الحالات يعني عدم استخدام أي مسكنات للألم أثناء المخاض، ولكن يمكن إجراء تدخلات طبية أخرى مثل: مراقبة قلب الجنين.

يمكن أن يصف هذا المصطلح أيضًا عدم الحاجة إلى تدخل طبي على الإطلاق. بدون الحاجة إلى مسكنات الألم، يمكن للسيدات تخفيف الألم عن طريق الاسترخاء، والتحكم في التنفس.

يحدث هذا النوع من الولادة في مراكز التوليد في وجود الداية أو القابلة أو عادة في المستشفى.

الولادة الطبيعية
الولادة الطبيعية – Natural Birth

فوائد الولادة الطبيعية

إذا كنتِ تظنين أن الولادة بدون أدوية تبدو شيئًا مستحيلًا، إليكِ بعض الأسباب التي تجعلك تختارين هذا الأمر.

  • يمكن أن تؤثر مسكنات الألم على المخاض إذ يمكنها تسريعه أو تبطيئه. بالإضافة إلى تأثيراتها على الأم مثل: انخفاض ضغط الدم، أو شعورها بالغثيان.
  • تختار بعض النساء الولادة الطبيعية لأنهن يرغبن في السيطرة على عملية الولادة من خلال التحكم في الألم، أو قد يعتقدن أن التخلي عن الدواء سيساعدهن على الشعور بأنهن أقرب إلى تجربة الولادة ويتذكرونها بشكل أكثر وضوحا.

اقرأ أيضا: كبفية التخلص من الغثيان


ما هي المخاطر المحتملة للولادة الطبيعية

من أبرز المخاطر التي يمكن أن تتعرضي لها هو شعورك بالألم، حتى وإن كان لديك طفل من قبل. فأنت لا تعرفين مدى سوء ألم المخاض أو مدى قدرتك على التعامل معه.

يمكن أن تتعرضي لبعض المضاعفات سواء استخدمت مسكنات للألم أم لا. من هذه المضاعفات:

  • فقدان الدم بشكل كبير.
  • مضاعفات في الحبل السري.

من الصعب الكشف عن هذه المضاعفات أو علاجها بدون التدخل الجراحي.

إذا اخترتِ إجراء الولادة بدون مسكنات للألم، فهذا يعني تفضيلك للخيارات الأخرى مثل: الولادة القيصرية (C-section) إذا تطلب ذلك من الناحية الطبية.

النساء اللاتي لديهن فرصة منخفضة للتعرض لمخاطر الحمل هن الأفضل ترشيحا لإجراء الولادة بدون مسكنات الألم.

اقرأ أيضا: 10 أمراض يعاني منها حديثي الولادة في الأشهر الأولى


أسباب تجعل الولادة الطبيعية ليست الخيار الأفضل

يمكن اعتبار حملك عالي الخطورة إذا:

  • بلغت من العمر أكثر من 35 عامًا.
  • تتعاطين الكحول أو تتناولين أدوية أثناء الحمل.
  • أجريت جراحة مسبقة للرحم مثل: الولادة القيصرية.
  • كنت تعانين من بعض الحالات المرضية مثل: مرض السكري، تسمم الحمل، مشاكل تتعلق بتجلط الدم.
  • كنت تحملين أكثر من جنين واحد.
  • كان لديك مضاعفات معينة أثناء فترة الحمل مثل: حجم الجنين غير المناسب، ومشاكل في المشيمة.

اقرأ أيضا: فحص مسحة عنق الرحم


وسائل لتخفيف الألم أثناء الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية
تمارين رياضية لتحفيز الولادة الطبيعية -Natural Birth-

آلية التنفس

يساعدك ظبط التنفس على زيادة انتباهك للأحاسيس التي تشعرين بها. يمكن أن يساعدك هذا على أن تكوني أكثر وعيا بالتقلصات التي تحدث أثناء الولادة.

التنفس أيضا هو وسيلة للاسترخاء تجعلك تشعرين بالهدوء خاصة عند زيادة الألم. آلية التنفس ليست مثيرة بقدر ما يتم تصويرها في الأفلام وعلى التلفاز، فالمفتاح الأساسي هو أن تأخذي نفسا عميقا.

استخدام المؤثرات الضوئية والتشويش على الصور يمكن أن يخفف من ألم المخاض. يعد التنويم المغناطيسي أيضا خيارا آخرا قابلا للتطبيق للنساء اللواتي يتحملن الألم بشكل منخفض.

العلاجات التكميلية

بجانب آليات التنفس، والمؤثرات الضوئية يمكن أن تساعد يعض العلاجات على خلق بيئة تتسم بالاسترخاء مع القليل من الألم.

تشتمل تلك العلاجات على الآتي:

  • العلاج بالروائح العطرية (Aromatheraby).
  • حقن الماء المعقم في أسفل الظهر.
  • التدليك.
  • العلاج بالوخز بالإبر.
  • ممارسة اليوجا.

الأنشطة البدنية

في بعض الأحيان لا تكفي تقنيات التنفس والعلاجات التكميلية لتخفيف ألم المخاض. هناك بعض الخيارات الأخرى التي يمكنها مساعدتك ومنها:

  • أن تطلبي من الممرضة أو الداية أن تساعدك على تغيير وضعيتك قدر الإمكان. فهذا يساعد على تشتيت ذهنك المرتبط بتقلصات الرحم أثناء الولادة.
  • الاستلقاء على كرة المخاض أو ما يطلق عليها “كرة الاستقرار”.
  • أن تأخذي حماما.
  • استخدام كمادات الثلج أو المياه الدافئة على الظهر.
  • المشي أثناء المراحل الأولى من المخاض.

اقرأ أيضا: كيفية تطور ورعاية الطفل بمراحل عمرية مختلفة


الوسائل المتبعة لتحفيز الولادة الطبيعية

التمارين الرياضية

التمارين الرياضية هي أي شئ يمكن أن يرفع من معدل ضربات القلب مثل: المشي لمسافات طويلة. حتى وإن لم تنجح هذه الطريقة، فهي وسيلة رائعة لتخفيف التوتر وإمدادك بالقوة اللازمة لمواجهة هذه المهمة الصعبة.

الجنس

نظريا توجد العديد من الأسباب التي تجعل ممارسة الجنس عاملا مهما لتحفيز الولادة الطبيعية. على سبيل المثال، يمكن أن يحفز الجنس إفراز هرمون الأوكسيتوسن الذي يساعد على تنشيط تقلصات الرحم.

تعد ممارسة الجنس آمنة في جميع الأحيان. ولكن لا يجب عليكِ ممارسة الجنس بعد انفجار الكيس الأمنيوسي (Amniotic Sac)، لأن القيام بذلك يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

تحفيز الحلمات (Nipple Stimulation)

يمكن أن يتسبب تحفيز الحلمات في انقباضات الرحم وتهيئتك للولادة الطبيعية. الأوكسيتوسن هو الهرمون المسئول عن انقباضات الرحم، وإفراز اللبن من الثديين.

في الواقع، إذا اخترتِ أن ترضعي طفلك مباشرة بعد الولادة. فإن هذا التحفيز نفسه سيساعد على انكماش الثدي ورجوعه لحجمه الطبيعي مرة أخرى.

يمكنك أو يمكن لشريك تحفيز الحلمات يدويا أو يمكنك الاستعانة بمضخة الثدي Breast Pump.

الوخز بالإبر (Acupuncture)

تحفز الإبر إفراز هرمون الأوكسيتوسن في الجسم. في تجربة عشوائية أجريت عام 2013 في الدنمارك، تم إستخدام الوخز بالإبر أو نزع الغشاء الأمنيوسي للجنين Membrane Stripping أو كلا الإجراءين قبل المخاض. أسفرت هذه التجربة أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعات، إذ أن الغالبية العظمى من هؤلاء النساء لم يتطلبن التدخل الطبي.

الضغط الإبري (Acupressure)

يعتقد بعض الأطباء أن العلاج بالإبر يمكن أن يحفز المخاض. لكن قبل تطبيق هذا العلاج على نفسك يجب أن تتبعي التعليمات اللازمة التي نصحك بها الأخصائي.

نزع الغشاء الأمنيوسي (Membrane Stripping)

نزع الغشاء الأمنيوسي
نزع العشاء الأمنيوسي لتحفيز الولادة الطبيعية -Natural Birth-

يعرض بعض الأطباء على السيدة الحامل نزع الغشاء لتحفيز الطلق. على الرغم من أن هذا الإجراء يتم في العيادة إلا أنه لا تستخدم فيه أي أدوية طبية، سيستخدم الطبيب إصبع القفاز لفصل الكيس الأمنيوسي عن المنطقة المحيطة بعنق الرحم.

يعمل هذا الإجراء على إفراز هرمونات مثل: البروستاجلاندين والذي يحفز الجسم على الاستعداد للمخاض، لا يعد هذا الإجراء خيارا مناسبا إذا كان السيدة تعاني من عدوى مهبلية.

قد تعاني من بعض التقلصات بعد هذه العملية. ينبغي عليك التواصل مع الطبيب فورا إذا تعرضت لنزيف مشابه لفترة الحيض.

قد يعرضك تجريد الغشاء إلى بعض المضاعفات مثل: انفجار الكيس الأمنيوسي وفقدان الماء. في هذه الحالة قد تزداد فرص التدخل الطبي وإجراء الولادة القيصرية.

الأطعمة الحارة

هناك عادات قديمة من بعض النساء اللاتي يعتقدن أن تناول الأطعمة الحارة يحفز من المخاض. لكن لا توجد دراسات علمية تفيد بها الأمر. لذا يجب ألا تتناولي هذه الأطعمة إلا إذا كانت جزءا من نظامك الغذائي.

شاي أوراق التوت الأحمر

عادة ما توصي بعض الدايات بشرب أوراق التوت الأحمر عند اقتراب موعد ولادتك. قد يقوي هذا المشروب عضلات الرحم استعدادا للولادة. حتى وإن لم ينجح في ذلك فيمكن لهذا المشروب أن يحافظ على رطوبة الرحم لأطول فترة ممكنة.

اقرأ أيضا: أطعمة يجب تناولها أثناء فترة الحمل


فوائد انتظار موعد الولادة دون استخدام المحفزات

في حين أن معظم السيدات عند سن 40 أسبوعًا يكن على استعداد لوضع أطفالهن على أذرعهن وخارج أرحامهن في أقرب وقت ممكن. توجد الكثير من الامتيازات للانتظار حتى يقرر جسمك الدخول بشكل طبيعي في مرحلة المخاض.

عادة ما تتعافي النساء اللاتي لم يحفزن بأي وسيلة أسرع من النساء اللاتي استخدمن الوسائل المحفزة للولادة. إذ يمكن لهن العودة إلى المنزل في أقرب وقت.

الأطفال الذين يولدون بعد اتمامهم الفترة الكاملة في الرحم لديهم بعص الامتيازات ومنها:

  • الوقت الكافي لبناء الجسم والعضلات.
  • تقليل مخاطر التعرض لانخفاض نسبة السكر في الدم، العدوى، اليرقان.
  • تحسن التنفس، فالأطفال الذين يولدون مبكرا قبل أسبوعين من موعد الولادة يمكن أن يتعرضوا لضعف المخاطر.
  • التغذية الجيدة بمجرد الولادة.
  • اكتمال نمو الدماغ، إذ يكتمل نمو ثلث المخ بين الأسبوعين 35 إلى 40 من مدة الحمل.

اقرأ أيضا: اختبار البيليروبين بالدم


أنتِ بطلة خارقة بغض النظر عن آلية خروج الطفل من جسمك. لذا يجب عليكِ الإتباع الجيد لنصائح الطبيب من أجل سلامتك وسلامة طفلك.

392 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق