مشاكل المشيمة أثناء الحمل، ما هي أسبابها وأعراضها؟

Most common placental problems

قد يكون نزول المشيمة والتصاقها من مشاكل المشيمة في الحمل التي يجب النظر إليها، كما يجب معرفة اسباب هبوط المشيمة، وأعراض نزول المشيمة.

0 42

قد تلعب المشيمة دور هام للغاية في الحمل وتكون ضرورية للحفاظ على حياة الطفل أثناء الحمل. وعند ظهور مشاكل المشيمة في الحمل. قد يتساءل الكثيرون عن أسباب نزول المشيمة ومتى تكون المشيمة طبيعية. وما هي اسباب و اعراض نزول المشيمة أثناء الحمل، وهنا نستعرض أهم مشاكل المشيمة الأكثر شيوعًا في الحمل.


ما هي المشيمة ووظيفتها؟

المشيمة هي عضو كبير فريد من نوعه يتطور أثناء فترة الحمل ويكون مثبت على جدار الرحم لكي يتصل بالجنين عن طريق الحبل السري. وتمرر المشيمة بدورها الدم من الأم للجنين وتقوم بتصفية عدد من العناصر الغذائية الهامة والأكسجين والجلوكوز وحتى النفايات تنتقل من دم الجنين إلى دم الأم دون اختلاط الدماء. وتعتبر المشيمة من الأجزاء الجينية التي تكون مشتقة من أنسجة الأم وأنسجة الجنين.

وفي غضون ذلك قد تبدأ المشيمة في التكون في الأسابيع الأولى من الحمل. تحديدًا عندما تلتصق البويضة الملقحة بكيس صغير من البويضة في الرحم. وهذا الكيس يكون كيس مؤقت يوفر الغذاء للطفل حتى تتكون المشيمة بالكامل بحلول الأسبوع 18-20 من الحمل.

بعد الولادة الولادة الطبيعية بحوالى من 5 إلى 30 دقيقة قد تخرج المشيمة عن طريق المهبل. أما في حالة الولادة القيصرية يقوم الطبيب بإخراجها بنفسه وقد تزن المشيمة الطبيعية ما بين 700 و 800 جرام.

أسباب مشاكل المشيمة

اعراض نزول المشيمة
اسباب نزول المشيمة

قبل كل شيء نجد أن اسباب مشاكل المشيمة ترتبط بشكل كبير بمشاكل تدفق الدم. وهناك الكثير من مسببات مشاكل المشيمة في الحمل كتناول بعض الأدوية ونمط حياة غير صحي، ومن الحالات الأكثر شيوعًا المرتبطة بمشاكل المشيمة:

  • مرضى داء السكري.
  • من يعانون من ارتفاع ضغط الدم المزمن.
  • الأشخاص التي لديها اضطرابات تخثر الدم.
  • فقر دم.
  • بعض الأدوية قد تتسبب في مشاكل المشيمة خاصة مميعات الدم.
  • التدخين.
  • تعاطي المخدرات خاصة الكوكايين والهيروين.
قد تحدث مشاكل في المشيمة أيضًا إذا لم تلتصق المشيمة جيدًا بـ الجدار الرحمي وانفصلت عنه بشكل ما.

اقرأ أيضًا: مخاطر تناول وسائل منع الحمل أثناء الحمل دون علم


ماذا يحدث للمشيمة أثناء الحمل؟

كما أوضحنا دور المشيمة الحيوي في إنتاج الهرمونات وحماية الجنين من البكتيريا والالتهابات. يجب أن نوضح ما يحدث تحديدًا للمشيمة أثناء الحمل. حيث أنه في بعض الأحيان لا تنمو المشيمة كما يجب وتتضرر مما يتسبب في مشاكل كثيرة في المشيمة. وإذا لم تقوم المشيمة بدورها في توصيل الدم بينها وبين الأم بشكل كافي فقد يؤخر هذا نمو الطفل في الرحم.


العوامل المؤثرة على صحة المشيمة

هناك عدد من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على صحة المشيمة أثناء الحمل ومن أهمها:

  • عمر الأم فقد تحدث مشاكل المشيمة أكثر شيوعًا عند السيدات الأكبر سنًا، خاصة بعد سن الأربعين.
  • ضغط الدم مرتفع يؤثر على المشيمة بشكل كبير.
  • الحمل المتعدد أو في توأم يُزيد من مشاكل المشيمة لدى الحامل.
  • ضعف قدرة الدم على التجلط يزيد من الإصابة بمشكلات المشيمة.
  • قد تؤدي جراحة سابقة في الرحم لزيادة خطر الإصابة بمشاكل المشيمة.
  • إذا كانت السيدة الحامل لديها مشاكل مشيمة سابقة فهي عرضة بشكل كبير للإصابة.
  • أيضا قد يؤدي التعرض لصدمة في البطن لخطر انفصال المشيمة المبكر عن الرحم.
  • بجانب ذلك قد تكون الاستراحة في الماء قبل المخاض من العوامل حيث من الممكن تسريب الكيس الأمنيوسي.

اقرأ أيضًا: نزيف الحمل


مشاكل المشيمة أثناء الحمل

قد تكون هناك مضاعفات لمشاكل المشيمة أثناء الحمل وتشكل خطر على كل من الأم والجنين ومن هذه المضاعفات:

  • حدوث التصاق في المشيمة

المشيمة الملتصقة معها قد تنمو المشيمة بعمق أكثر من الطبيعي في جدار الرحم وهذا يؤدي لفقدان كميات هائلة من الدم مما يهدد حياة الأم.

  • حدوث انفصال في المشيمة

المشيمة المنفصلة في هذه الحالة قد تنفصل المشيمة بعيدًا عن جدار الرحم قبل الولادة .وهذا يهدد حياة الجنين لأنه لا يحصل على العناصر الغذائية التي قد يحتاجها.

  • حدوث هبوط في المشيمة

بعد رؤية اعراض نزول المشيمة بوضوح قد يحتاج هبوط المشيمة لإجراء عملية قيصرية في بعض الأحيان. إذا كانت المشيمة تغطي عنق الرحم مع اقتراب موعد الولادة حيث المشيمة تتحرك مع نمو الرحم ويكون من الصعب الولادة الطبيعية.

  • حدوث احتباس للمشيمة

المشيمة المحتبسة في هذه الحالة لا تخرج المشيمة بعد الولادة وهذا يرجع لحدوث انسداد بها من خلال عنق الرحم وتظل ملتصقة بطريقة ما بالرحم.

يجب التعامل بجدية مع احتباس المشيمة حيث يمكن أن يكون سببها وجود عدوى شديدة أو فقدان الكثير من الدم الذي يهدد حياة الأم.

اقرأ أيضًا:  انفصال المشيمة


مشكلة المشيمة الأكثر شيوعًا

قد تكون مشكلة نزول المشيمة أو “المشيمة المنزاحة” هي من أكثر الحالات شيوعًا بين اسباب مشاكل المشيمة أثناء الحمل لدى السيدات الحوامل. ويبحث الطبيب عن اعراض نزول المشيمة والتي تكون فيها المشيمة منخفضة جدًا داخل الرحم. وتقوم بتغطية جزء من عنق الرحم أو تغطيته بالكامل. وتظهر أعراض هبوط المشيمة بنزيف غير مؤلم يأتي من المهبل خلال النصف الثاني من الحمل. ويعتمد علاجها على طول فترة الحمل نفسها ومدى خطورة الوضع على الأم والجنين.


تشخيص مشاكل المشيمة

مشاكل المشيمة
مشاكل المشيمة في الحمل

عند شعور السيدة الحامل بالتعب من الضروري الذهاب إلى طبيب النساء والتوليد. والذي سوف يطلب بدوره بعض الفحوصات اللازمة لكي يقوم بالتشخيص الدقيق ومن هذه الفحوصات:

  • اختبارات الدم

سوف يستطيع الطبيب تحديد صحة الجنين بشكل أوضح من خلال عمل بعض اختبارات الدم لكي يحدد بدقة اسباب نزول المشيمة إن وجد.

  • عمل موجات فوق صوتية

عمل موجات فوق صوتية تسمح للطبيب برؤية المشيمة بشكل واضح ورؤية أي اعراض نزول المشيمة ويستطيع تقدير حجمها ويقوم بقياس حجم الجنين.

  • إجهاد الجنين

يعتبر من الفحوصات الهامة لكي يتتبع الطبيب مدى سرعة ضربات قلب الجنين والأطمئنان عليه.

وقد يقوم الطبيب أيضا بقياس حجم بطن الأم إذا كانت حامل لأكثر من ست أشهر لكي يرى ما إذا كان الجنين ينمو بشكل سليم أم لا.

أطعمة تساعد في صحة المشيمة

أثناء الحمل يجب على السيدة الحامل تناول الكثير من الأطعمة المفيدة الغنية بالعناصر الغذائية التي لها قيمة عالية وتزود الجسم بالطاقة. وتغذي كل من الأم والجنين ومن الأطعمة التي تساعد في بقاء المشيمة في صحة جيدة:

  • البيض

قد يكون البيض بكل أشكاله سواء كان بيض مسلوق (Boiled egg) أو مخفوق أو مقلي مفيدًا للغاية. ويعتبر البيض من الوجبات الخفيفة واللذيذة متعددة الاستخدامات الذي تستمتع به الحامل. كما أنه غني ببعض العناصر الغذائية الهامة للمشيمة مثل البروتين والحديد والكولين.

  • البطاطا الحلوة

تعتبر البطاطا الحلوة من أفضل الأطعمة التي يمكن تناولها أثناء الحمل لكي تحصل الأم على مشيمة صحية. وتحتوي البطاطا الحلوة على كربوهيدرات صحية مليئة بالكثير من الألياف والبوتاسيوم والحديد وفيتامين أ، والتي كلها تعتبر في غاية الأهمية لنمو الطفل بشكل سليم.

  • المكسرات

تعد المكسرات وجبة خفيفة لذيذة وتزود المشيمة بالكثير من الدهون الصحية والبروتين والألياف التي تحتاجها. بجانب ذلك تعتبر المكسرات غنية بالمغنيسيوم، والذي يعتبر عنصر حيوي وهام لصحة المشيمة. والمستويات العالية من المغنيسيوم تقلل بشكل كبير من مخاطر الولادة المبكرة وتعمل على نمو الجهاز العصبي للطفل.

  • الخضروات الورقية

معظم الخضروات الورقية تحتوي على كمية حديد جيدة قد تحتاجها السيدة الحامل. ومن أمثلة الخضروات الورقية هذه السبانخ واللفت والبروكلي. ويجب الانتباه لتناول مستويات الحديد الموصى بها حتى يتم نقل المغذيات المطلوبة للمشيمة.

  • الزبادي

يعتبر الزبادي مصدر غني بكل من الكالسيوم والزنك كما أنه يوفر العديد من الفوائد التي تساهم في صحة المشيمة. والزبادي اليوناني مليء بالبروتين والكالسيوم ويعتبر من الأطعمة الرائعة التي تحافظ على صحة المشيمة.


الحفاظ على صحة المشيمة

من الضروري المتابعة مع الطبيب المختص أثناء الحمل بانتظام للتأكد من صحة المشيمة. ويجب على السيدة الحامل أن تخبر الطبيب ما إذا كانت تعاني من أي مشاكل سابقة في المشيمة. أو أنها أجريت أي عملية جراحية في الرحم. كما أنه يجب على كل سيدة حامل أن تتوقف عن التدخين وشرب الكحوليات أثناء الحمل. بجانب ذلك سوف يكون من الأفضل استشارة الطبيب قبل أخذ أي أدوية.

يجب التحدث مع الطبيب إذا شعرتي بآلام شديدة في البطن أو الظهر. أو إذا كان لديكي نزيف مهبلي وتقلصات.

باختصار، تعتبر المشيمة عضو هام وحيوي ينمو داخل الرحم أثناء فترة الحمل، وأي مشاكل قد تحدث في المشيمة قد تعتبر خطيرة على الجنين. لذا يجب البحث عن اسباب مشاكل المشيمة وما هي مشاكل المشيمة الأكثر شيوعًا التي يجب الانتباه منها لكي يظل هذا الدعم الحيوي مستمرًا. ويستطيع الجنين أن ينمو ويزدهر في صحة بدون مضاعفات.

اترك رد