حساسية الحليب؛ الأعراض والأسباب

Milk Allergy

حساسية الحليب أو حساسية الألبان مرض شائع خاصة عند الأطفال يحدث بسبب مهاجمة جهاز المناعة لبروتينات الحليب. ما هي أهم المعلومات عنه؟

0 1٬703

حساسية الحليب أو ما يعرف بحساسية الألبان مرض يصيب الأطفال أكثر من غيرهم ما هي أعراضه وأسبابه خاصة أسباب حساسية الحليب عند الأطفال وما هو الفرق بين حساسية الحليب وعدم تحمل الحليب (عدم تحمل اللاكتوز)؟


ما هي حساسية الحليب؟

في البداية، إن مرض حساسية الألبان هو مرض يعبّر عن استجابة غير سويّة وغير طبيعية لجهاز المناعة تجاه الحليب ومشتقّاته والمنتجات الأخرى المصنوعة منه. علاوة على ذلك، يعتبر هذا المرض هو المرض الأكثر شيوعاً بين أمراض الحساسية الغذائية عند الأطفال. وأخيراً، يمكننا القول أن حليب البقر هو أكثر أنواع الحليب تحريضاً لهذه الحساسية. لكن، بالمقابل يمكن لحليب الماعز أو الأغنام وغيرها من الثديات أن تحدث هذه الحساسية أيضاً بنفس الآلية.

متى تحدث حساسية الألبان؟

في الحقيقة، يتحرّض رض الفعل التحسسي هذا بعد شرب الحليب بفترة قصيرة من تناول الأم أو طفلها له. بالنسبة للأعراض، فهي تتراوح بين خفيفة الشدّة إلى شديدة ويمكنها أن تشمل على سبيل المثال:

  • التقيؤ.
  • الشرى الجلدي.
  • المشاكل الهضمية.
  • حساسية مفرطة.
من الجدير ذكره، أن معظم الأطفال يحتاجون خلال حياتهم لتجنب تناول الحليب ومشتقات الألبان كعلاج أساسي لهذا الاضطراب. لكن، بالمقابل ثمة أطفال يتغلبون على هذه الحساسية ويستمر نموهم بشكل طبيعي وذلك بحسب كل حالة.

اقرأ أيضاً: قصور الغدد التناسلية الذكرية.


أعراض حساسية الحليب

إن أعراض حساسية الألبان تتظاهر بعد تناول الحليب أو مشتقاته بعد دقائق أو عدة ساعات. علاوة على ذلك، عادة ما تختلف هذه الأعراض من شخص لآخر ويمكن أن تشمل على سبيل المثال:

  • الأعراض الفورية لمرض حساسية الألبان:
  • القشعريرة التي تسري في معظم البدن.
  • صفير الشخص.
  • شعور بالحكة والوخز في المنطقة المحيطة بالشفاه والفم.
  • انتفاخ وتورم في الشفة واللسان.
  • سعال المريض وشعوره بضيق صدره.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • مجموعة أعراض حساسية الحليب التي تأخذ وقتاً لتظهر:
  • تبرّز المريض برازاً رخواً.
  • احتواء براز الإسهال على الدم.
  • شعور بالتشنج المعوي والمغص.
  • سيلان رائق من الأنف.
  • دماع العيون.
  • شعور الطفل بمغص مؤلم يمنعه من النوم ويدفعه للبكاء المستمر.

اقرأ أيضاً: تشنجات الحيض.


الفرق بين حساسية الحليب وعدم تحمل الحليب

في الحقيقة، إن مرض حساسية الحليب يختلف عن مرض عدم تحمل الحليب أو ما يعرف بعدم تحمل اللاكتوز. فعلى سبيل المثال، تكمن أحد الفروقات بأن الأول يتدخل في آلية حدوثه جهاز المناعة بينما الثاني لا علاقة لجهاز المناعة فيه. علاوة على ذلك، إن علاج مرض حساسية الحليب يختلف عن مرض عدم تحمل اللاكتوز بطريقة العلاج.

أعراض عدم تحمل اللاكتوز

  • تتضمن مجموعة علامات وأعرض عدم تحمل اللاكتوز (عدم تحمل الحليب) على سبيل المثال:
  • مشاكل في جهاز الهضم.
  • انتفاخ البطن.
  • غازات وتحجّر بطن مؤلم.
  • إسهال وبراز رخو.
من الجدير ذكره، أن مجموعة الأعراض هذه تتحرض بعد تناول الحليب أو المنتجات الحاوية عليه.

اقرأ أيضاً: الصداع النصفي (الشقيقة).


الحساسية المفرطة تجاه الحليب

عندما تبلغ الحساسية مرحلة شديدة تجاه الحليب تصبح الحالة مهددة للحياة. فعلى سبيل المثال، تتضيق الشعب الهوائية ثم نتيجة ذلك يضيق التنفس وفي مرحلة نهائية يؤدي التحسس المفرط لمنع التنفس نهائياً. من الجدير ذكره، أن الحليب هو ثالث أكثر الأطعمة والمأكولات شيوعاً التي تسبب حساسية مفرطة وجواب مناعي مهدد للحياة وذلك بعد كل من الفول السوداني وجوز الهند.

اقرأ أيضاً: سرطان الثدي عند الرجال.


متى تتصل بالطبيب؟

في حال كنت تعاني أنت أو أحد أبناءك من حساسية تجاه الألبان أو أحد منتجاته، عليك أن تخبر الطبيب في حال ظهرت لديك أحد الأعراض التالية:

  • شعور بتقبض المسالك والطرق الهوائية بطريقة تعيق التنفس.
  • احمرار سحنة الوجه.
  • الحكة المزعجة.
  • حدوث صدمة مع انخفاض مقلق في ضغط الدم يستوجب الإسعاف العاجل.
من الجدير ذكره، أن التحسس المفرط هو حالة طبية طارئة يتوجب على المريض فيها أن يراجع الإسعاف فوراً. علاوة على ذلك، يكون العلاج بحقن الأدرينالين (الإبنفرين) وغيرها.

اقرأ أيضاً: مرفق لاعب التنس.


أسباب حساسية الحليب

"أسباب

في الحقيقة، إن جميع حالات التحسس الغذائي تجاه أي نوع من الأغذية يتضمن في آلية حدوثه تدخل الجهاز المناعي. فعلى سبيل المثال، يعتبر جهاز المناعة أن بروتينات الحليب أجسام دخيلة ثم يتعامل معها كما يتعامل مع العضيات الغريبة التي تدخل الجسم وتسبب له الأمراض فيهاجمها.

آلية حدوث التحسس

يتم إنتاج أجسام مضادة للغلوبولين المناعي IgE من قبل الجهاز المناعي ونتيجة تكوّنه يتم تحييد البروتينات الموجودة في الحليب والتي تسبب الحساسية. بعد ذلك، عندما تدخل هذه البروتينات الجسم مرة ثانية تتعرف عليها الأجسام المضادة المنتجة في المرة الأولى. ثم، يتم إعلام جهاز المناعة بدخولها ويبدأ بالارتكاس تجاهها. فعلى سبيل المثال، يقوم بإنتاج الهيستامين وغيره من المواد الكيميائية الأخرى.

من الجدير ذكره، أن الهيستامين هو المسؤول عن ظهور الأعراض التحسسية في الجسم.

البروتينات المسببة لحساسية الحليب

في الحقيقة، يوجد نوعين من البروتينات في الحليب البقري من شأنها أن تتسبب بحساسية الألبان:

بروتين الكازئين:

هذا البروتين موجود في القسم الصلب من الحليب البقري أو ما يعرف باللبن الرائب (الجزء من الحليب الذي يتخثر بعد أن يخضع لعملية تحويله إلى لبن)

مصل اللبن:

هذا البروتين موجود في الجزء السائل من الحليب والذي يبقى سائلاً بعد تحويل الحليب إلى لبن.

من الجدير ذكره، أنه يمكن أن يكون لدى شخص حساسية تجاه أحد بروتينات الألبان دون سواها في حين يكون لدى شخص آخر حساسية تجاه بروتين آخر. علاوة على ذلك، قد تكون رحلة العلاج صعبة ولا يمكن للمريض أن يتجنب هذه البروتينات لكونها موجودة في أطعمة أخرى غير الحليب البقري. أخيراً، يمكننا القول أن من يعاني من حساسية تجاه هذه البروتينات قد يبدي حساسية تجاه حليب الصويا أيضاً.

اقرأ أيضاً: فشل الكبد الحاد.


عوامل الخطر المرتبطة بتطور المرض

من الجدير ذكره، أن هناك مجموعة من العوامل التي تضاعف خطر الإصابة بالمرض. منها على سبيل المثال:

الحساسية تجاه أطعمة أخرى

في حال كان الطفل يعاني من حساسية تجاه مجموعات طعامية أخرى، يرتفع لديه خطر مرض الحساسية تجاه الحليب.

أمراض الجلد

هناك مجموعة من الأمراض الجلدية التحسسية التي ترفع خطورة مرض الحساسية تجاه الحليب. منها على سبيل المثال:

التهاب الجلد التأتبي وهو مرض جلدي شائع مزمن كل من يصاب به يرتفع لديه خطر الإصابة بمرض حساسية الحليب.

الحساسية تجاه الحليب والوراثة

يزداد خطر الإصابة بمرض حساسية الحليب عند كل من لديه قصة عائلية للإصابة بالمرض كأن يكون أحد أفراد عائلته قد أصيب بالحساسية من قبل. علاوة على ذلك، إن كل الأمراض التحسسية الأخرى تلعب دور عامل خطورة في حال أصيب بها أحد أفراد العائلة وليس فقط مرض حساسية الحليب كمرض الربو وحمى القش على سبيل المثال.

حساسية الحليب والعمر

في الحقيقة، يشيع ظهور حساسية الحليب عند صغار السن والأطفال لأنه بعد النمو ينضج جهاز الهضم وتقل احتمالية حدوث الحساسية.


مضاعفات الحساسية تجاه الألبان

هناك مجموعة من المشاكل الصحية التي ترافق مرضى حساسيّة الحليب ويمكنها أن تظهر لديهم كمضاعفات للمرض. نذكر منها على سبيل المثال:

  • التحسس تجاه البيض وكذلك فول الصويا والفول السوداني.
  • التحسس تجاه لحم البقر أيضاً.
  • مرض حمى القش: وهو مرض يعبر عن رد فعل مناعي تجاه الغبار وحبوب اللقاح وفراء الحيوانات وغيرها.

الوقاية من مرض حساسية الألبان

لا يوجد طريقة فعّالة للوقاية من حدوث المرض لكون الجهاز المناعي هو من يتدخل في إحداثه، لكن، يمكن تجنب الأطعمة المسببة للمرض لتجنب ظهور أعراضه. علاوة على ذلك، يتوجب على الشخص قراءة التعليمات الغذائية المكتوبة على الأطعمة المصنّعة في حال كانت تحتوي على بروتين الكازئين سيتوجب عليه تجنبها.


مصادر الحليب التي يجب تجنبها

هناك مجموعة من أهم مصادر بروتينات الحليب المسببة للحساسية يتوجب على المريض تجنبها. نذكر منها على سبيل المثال:

  • الحليب كامل الدسم.
  • حليب خالي من الدسم.
  • الحليب قليل الدسم.
  • الألبان بأنواعها.
  • السمن.
  • الزبادي.
  • الجبن وكل ما يحتوي عليه.
  • الحلويات مثل الشوكولا والكراميل.
تحذير: بالرغم من قراءتك لعبارة “خالي من الدسم” على المأكولات الصناعية لا يتوجب عليك تناولها بأمان بسبب إمكانية احتوائها على بروتين الكازئين الذي يطلق الحساسية لديك.

حساسية الألبان والرضاعة الطبيعية

في البداية، يمكننا القول أن الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم هي أفضل مصدر لتغذية الطفل. نتيجة ذلك، ينصح الأطباء الأم بالاستمرار بالرضاعة الطبيعية لأطول فترة ممكنة خاصة لو كان طفلها يعاني من حساسية الألبان.

رضاعة طفل لديه حساسية الألبان

في حال كانت الأم ترضع طفلاً لديه حالة التحسس تجاه حليب البقر يتوجب عليها الامتناع عن شرب الحليب البقري طوال فترة الرضاعة الطبيعية. سبب ذلك، أن البروتينات الموجودة في الحليب البقري يمكنها أن تعبر إلى حليب الثدي ثم، تسبب للطفل تفاعلات تحسسية غير مرغوبة.

نصائح غذائية

يتوجب على الأم التي تمتنع عن تناول الحليب ومشتقاته هي أو طفلها الذي يعاني من التحسّس تجاه الألبان أن تراجع طبيب مختص بالتغذية ليعطيها نظاماً غذائياً متوازنا تعوّض فيه الكالسيوم وفيتامين (د) والريبوفلافين وغيرها.


إن مرض حساسية الحليب أو حساسية الألبان Milk Allergy يستوجب وعي الأم ومتابعتها لظهور أعراضه على طفلها ثم طلب مساعدة الطبيب لتجنب ظهور المضاعفات.