أهداف الصحة النفسية ومؤشراتها وتأثيرها على الفرد والمجتمع

mental health goals

مفهوم وتعريف وأهداف الصحة النفسية، كيف يكون الفرد صحيحا نفسيا، ما هي أهدافها وما هي مؤشراتها، التوافق الذاتي، التوافق المجتمعي.

0 7

تعتبر الصحة النفسية Mental Health من الأسس العلمية المهمة التي بسببها يتماسك المجتمع ومن أهداف الصحة النفسية أن يصبح المجتمع سالما من الانحرافات السلوكية. ومن الجدير بالذكر أن الصحة النفسية تجعل الفرد قادرا على تنمية مهاراته وطاقاته بالإضافة إلى أن تصنع منه فردا أكثر كفاءة ليتكيف مع مجتمعه، ونجد أن مؤشرات الصحة النفسية عديدة وهامة لقياس الصحة النفسية.


تعريف الصحة النفسية

لا توجد معايير مناسبة ومحددة توضع تعريف الصحة النفسية وذلك لأنه لا يوجد مقاييس ثابتة لفهم السلوكيات الإنسانية السوية. بعكس جميع الأمراض البدنية فهي محددة وظاهرة ولها العديد من المقاييس والمعايير، ولذا فإن تعريف الصحة النفسية متعدد ومتنوع، ومن أهداف الصحة النفسية أن يصبح الفرد سليما فكريا وفي كل شيء.

ولهذا فإنه يمكننا الاستعانة بتعريف منظمة الصحة العالمية على أن الصحة النفسية هي:

تلك الحالة التي لا تعتمد على خلو جسم الإنسان من الأمراض فحسب بل هي أن يكون الشخص صحيحاً وسليماً اجتماعياً ونفسياً وبدنياً وروحياً.

وعلى هذا فأنه يمكن القول بأن من أهداف الصحة النفسية هو القضاء على الاكتئاب والإحباط وعلى ذلك فهي تعرف بأنها تلك الحالة التي يتوافق فيها الفرد مع نفسه وأسرته ومجتمعه ومن حوله.

ويكون له تأثيرا إيجابياً وفعالا على زملاء العمل والأصدقاء ويشارك بسعة صدر في جميع المناسبات الاجتماعية والأعياد وغيرها.

اقرأ أيضاً: “علاج الاكتئاب والضغط النفسي بطرق مختلفة“.


كيف أكون صحيحاً نفسياً؟

من أهداف الصحة النفسية أن تجعل الفرد صحيحا ومن المهم معرفة أن كيفية تحديد أن يكون الفرد سويا يتطلب منا معرفة ثلاثة أمور وهي كالتالي:

  • شعور الفرد تجاه نفسه

وفيها يكون الشخص قادراً على الاستمتاع بما أنعم الله عليه من نعم وقدرات ومهارات، ولديه القدرة الكافية على التعامل مع الظروف المحيطة.

بل بالإضافة إلى أن لديه القدرة على التحكم في مشاعره وعدم جعلها تأثر عليه مثل القلق والخوف والحب والحسد والغضب.

  • شعور الفرد تجاه من حوله من الأشخاص

وهنا يتسم الإنسان بقدرته على إنشاء علاقات سوية وصحيحة مع من حوله من الآخرين وهذه العلاقات مبنية على الاحترام والثقة والارتياح، وهذا بالطبع من أهداف الصحة النفسية.

  • السير مع متطلبات الحياة اليومية

وهنا يكون الفرد قادراً على حل ما يواجه من مشكلات، ولديه القدرة على تحمل المسئولية، بل ويتعلم من تجاربه السابقة.

اقرأ أيضاً: “كيف أجعل الطفل يثق بنفسه“.


ما هي أهداف الصحة النفسية Mental Health؟

من الجدير بالذكر أنه من الرائع جدا أن تقوم المنظمات والشركات والمدارس بعمل دليل خاص بالصحة النفسية فهو مفيد جدا.

ومن أهداف الصحة النفسية Mental Health والدليل النفسي ما يأتي:-

  1. القيام بتطوير الأساليب واختيار الناجح منها للتعامل مع جميع أفراد المؤسسة أيا كانت (شركة – مدرسة – إلخ).
  2. شعور الفرد بالتوافق والرضا الذاتي.
  3. مواجهة الأزمات والصمود أمام المشكلات.
  4. إحساس الفرد وشعوره بالاطمئنان والسعادة والأمن.
  5. المساهمة الظاهرة في زيادة الإنتاجية للأشخاص كيفا وكما.
  6. قيام الشخص بإقامة وإنشاء علاقات قوية ذات أسس سلمية.
  7. ومن يقوم بعمل دليل خاص بالصحة النفسية سيساعده هذا الدليل في اكتشاف أي اضطراب يظهر أي الكشف عن الاضطرابات النفسية بصورة مبكرة جدا.
  8. وأيضاً من أهداف الصحة النفسية القيام بتطوير المتخصصين في الصحة النفسية لزيادة مهاراتهم في التعامل مع أي مشكلة أو اضطراب نفسي.
  9. ومن ذلك أيضاً المساهمة في جعل الفرد صحيحاً وسوياً وتشجيعه وتحفيزه للقيام بالمهام المطلوبة.

اقرأ أيضاً: “الصحة العقلية“.


مؤشرات الصحة النفسية Mental Health

توجد عدة مؤشرات تدل على أن هذا الشخص صحيح نفسياً بمعنى هذه مجموعة ضوابط نقيس بها صحة  الفرد النفسية وهي ما يلي

  1. ومن مؤشرات الصحة النفسية التوافق الذاتي.
  2. التوافق الاجتماعي.
  3. القدرة على مواجهة الإحباط والتغلب عليه.
  4. ومن أهداف الصحة النفسية أن تساهم في النجاح والتقدم في العمل.
  5. إتقان الفرد للعمل ورضاه عن عمله وعن نفسه.
  6. معرفة قدرات الشخص وحدود هذه القدرات.
  7. ومن مؤشرات الصحة النفسية شعور الفرد بالارتياح وراحة البال والسعادة.
  8. المعاملة الحسنة وحسن الخلق.
  9. لا توجد أي أمراض أو اضطرابات نفسية.
  10. الخلو من الأعراض حتى لو بصورة نسبية.
  11. والصحة النفسية هي عكس مرض الاكتئاب.

اقرأ أيضاً: “قواعد النجاح


دور الأسرة في تحقيق أهداف الصحة النفسية Mental Health

للأسرة دور كبير جدا في تحقيق أهداف الصحة النفسية وجعل الفرد صحيح نفسيا وسويا من خلال:-

  • تؤثر الأسرة على نمو الفرد النفسي بداية من صغره.
  • للأسرة دور في التأثير على نمو الفرد الدينامي والوظيفي والشخصي.
  • إذا كانت الأسرة سعيدة فإن هذا له تأثير إيجابي على نمو الطفل نفسياً مما يكسبه السعادة وصحة نفسية.
  • جميع المواقف التي يمر بها الطفل في صغره داخل الأسرة تؤثر عليه نفسياً سواء بالسلب أو الإيجاب.
  • وعلى الناحية الأخرى فإن الأسرة المضطربة للأسف تصنع طفل غير سوي نفسياً.
  • وهنا بالفعل نجد أن للأسرة دور هام في تحقيق أهداف الصحة النفسية.

ومن هذه الظروف والخبرات التي تؤثر على صحة الفرد النفسية ما يلي:-

  • السيطرة.
  • التدقيق.
  • التعليقات السلبية.
  • التوبيخ.
  • التدليل.
  • زواج غير سعيد.
  • الإفراط في الرعاية.
  • الحماية الزائدة.
  • الإهمال.
  • أخطاء التربية الجنسية.
  • انفصال الوالدين.
  • كون أحد الوالدين عصبيًا.
  • ارتفاع مستوى طموح الوالدين.
  • المثالية الزائدة.
  • التدريب الخاطئ أثناء عملية الإخراج.
  • التقليل من قيمة الطفل.

لقد تناولنا أهداف الصحة النفسية بالتفصيل ولا يخفى عليكم دور المدرسة والمجتمع في الصحة النفسية وتنشئة أجيالًا والتأثير عليهم سواء بالسلب أو بالإيجاب.

اترك رد