اللوكيميا عند الأطفال؛ معدل إصابات مرتفعة حول العالم. ما هي أعراضه؟

كتابة: يمنى الخن - آخر تحديث: 19 مارس 2020
اللوكيميا عند الأطفال؛ معدل إصابات مرتفعة حول العالم. ما هي أعراضه؟

إن اللوكيميا أو سرطان الدم من أكثر الأمراض انتشارا في مختلف دول العالم و خصوصا بين الأطفال.

تفيد بعض الإحصائيات، أنه هناك سنويا في الولايات المتحدة الأميركية 4000 طفل مصاب باللوكيميا,


ما هو اللوكيميا؟

اللوكيميا هو سرطان الدم، ويتم إنتاج خلايا الدم والصفائح الدموية نخاع العظام.
تفشل بعض خلايا الدم البيضاء الجديدة في النمو بشكل صحيح في سرطان الدم.
و تتكاثر هذه الخلايا غير الناضجة بمعدل سريع، فتقوم بإزاحة الخلايا السليمة و تنتج العديد من الأعراض.
اللوكيميا
اللوكيميا

ما هي أعراض اللوكيميا عند الأطفال؟

يمكن أن تختلف أعراض اللوكيميا من طفل لآخر، و هناك نوعان لسرطان الدم: المزمن والحاد.

تظهر أعراض سرطان الدم الحاد فجأة، بينما سرطان الدم المزمن أعراضه تتطور ببطئ غالبا.

و إن أعراض اللوكيميا عند الأطفال تتشابه مع أعراض باقي أمراض الطفولة.

و إذا كان لدى الطفل هذه الأعراض المذكور فهذا لا يؤكد إصابته باللوكيميا و ذلك بسبب تشابه الأعراض مع أمراض أخرى.

أعراض لوكيميا الأطفال الأكثر شهرة هي:

1- نزيف دم و ظهور كدمات:

إن الأطفال المصابين باللوكيميا يتعرضون لنزيف أكثر من المعتاد عند الإصابات الطفيفة أو الرعاف.

يمكن أن يظهر نمش أو كدمات أو بقع حمراء  على الجلد، بسبب نزيف الأوعية الدموية الدقيقة.

كما أن قدرة الدم على التخثر تعتمد على الصفائح الدموية السليمة.

فإذا تم إجراء اختبار للدم لدى أي طفل مصاب فسوف تظهر نسبة انخفاض كبيرة بشكل غير طبيعي في أعداد الصفائح الدموية.

اللوكيميا
كدمات

2- الالتهابات المتكررة:

تعتبر كريات الدم البيضاء ضرورية لمكافحة العدوى ، ولكن خلايا الدم البيضاء غير الناضجة لسرطان الدم غير قادرة على أداء هذه الوظيفة بشكل صحيح.

و قد يعاني بعض الأطفال المصابين باللوكيميا من الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية.

و تشمل هذه الأعراض السعال والحمى وسيلان الأنف.

و يمكن ألا تتحسن هذه الالتهابات، حتى إذا تم استخدام المضادات الحيوية.

اللوكيميا
كريات بيضاء

3- آلام في العظام و المفاصل:

تتكاثر خلايا الدم بمعدل سريع في حال الإصابة باللوكيميا ، مما يزيد أعداد خلايا الدم بشكل كبير.

و ممكن أن يؤدي تراكم خلايا الدم إلى آلام في المفاصل والعظام.

كما أن بعض المصابين يمكن أن يعانون من آلام أسفل الظهر، و قد يصاب البعض بعرج بسبب الألم في الساقين.

4- ضعف الشهية و ألم في المعدة:

قد يشعر بعض المصابين بألم في المعدة.

و ذلك لأن خلايا الدم يمكن أن تتراكم في الطحال و الكبد و الكلى، مما يسبب زيادة في حجمها.

و يمكن أن يشعر بعض الأطفال المصابون باللوكيميا غالبا بضعف في الشهية أو عدم القدرة على تناول كميات كافية من الطعام.

اقرأ أيضا:

مرض تعفن الدم 

تحليل الدهون الكلي في الدم

3- مشاكل في التنفس:

من الممكن أن تتجمع الخلايا السرطانية في الدم حول الغدة التيموسية في قاعدة الرقبة، و هذا يؤدي إلى ضيق أو صعوبة في التنفس.

كما أن تضخم الغدد اللمفاوية في الصدر يسبب مشاكل في التنفس إذ تضغط باتجاه القصبة الهوائية.

4- انتفاخات:

يتم ترشيح الدم من قبل الغدد الليمفاوية، و لكن تتجمع بعض خلايا اللوكيميا أحيانًا داخل الغدد الليمفاوية مما يسبب تورم:

1- تحت الذراع.

2- فوق عظم الترقوة.

3- في الفخذ.

4- في الرقبة.

و يمكن أن تكشف فحوصات تصوير الرنين المغناطيسي عن العقد اللمفاوية المنتفخة في منطقتي الصدر أو البطن.

5- فقر الدم:

يتم توزيع الأوكسجين في جميع أنحاء الجسم من خلال كريات الدم الحمراء.

كما أن تراكم الكريات الحمراء يمنع من إنتاج المزيد منها، مما يؤدي للإصابة بفقر الدم.

و تشمل أعراض فقر الدم: شحوب الوجه، و التعب، و التنفس السريع.

اللوكيميا
كريات الدم الحمراء

ما هو معدل الأطفال المصابين باللوكيميا؟

إن تقارير جمعية السرطان الأميركية تفيد بأنه يشخص سنويا 10 أطفال مصابين باللوكيميا تحت سن الخامسة عشر في الولايات المتحدة الأميركية.

كما أن بعض الإحصاءات تشير إلى أن عدد الأطفال تحت سن الخامسة عشر المصابين باللوكيميا بين السنوات 1998 – 2005 قد وصل إلى 6113 حالة:

3379 ذكور و 2734 إناث، وذلك وفقا لآخر إحصائية أجرتها المنظمة العالمية للصحة.


ما هو معدل شفاء المصابين باللوكيميا؟

زاد معدل البقاء على قيد الحياة للأطفال المصابين بسرطان الدم اللمفاوي الحاد بنسبة 90% في آخر 5 سنوات.

بينما معدل البقاء على قيد الحياة ارتفع بنسبة 65% إلى 70% عند الأطفال المصابين بسرطان الدم النقوي الحاد.

و رغم ذلك فإن معدلات البقاء على قيد الحياة تختلف بالاعتماد على الأنواع الفرعية لسرطان الدم النقوي الحاد بالإضافة إلى عوامل أخرى.

كما أنه يصعب العثور على حالات بقاء على الحياة لدى الأطفال في حال كان نوع سرطان الدم نادر أو أقل شيوعا.


و أخيرا إن سكان الدول النامية و الفقيرة أكثر عرضة للإصابة بشتى الأمراض وخاصة السرطانات على عكس الدول المتقدمة.

16 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *