الاضطرابات العاطفية الموسمية

كتابة: - آخر تحديث: 4 مارس 2020 | تدقيق: رئيس التحرير | أبريل 20, 2020
الاضطرابات العاطفية الموسمية

الاضطرابات العاطفية الموسمية و بالإنجليزية تسمى Seasonal affective disorder، ما هي الاضطرابات العاطفية الموسمية، ما هي أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية، وما هي طرق علاج والوقاية من مرض الاضطرابات العاطفية الموسمية، كيف يمكنك معرفة إصابتك الاضطرابات العاطفية الموسمية، كل هذه التساؤلات سوف نجيب عليها في هذا المقال من خلال شبكة ومنصة فهرس.


معلومات عن الاضطرابات العاطفية الموسمية

تعد الاضطرابات العاطفية الموسمية مصطلح قديم لاضطراب الاكتئاب الشديد (MDD) مع نمط موسمي.

الاضطرابات العاطفية الموسمية حالة نفسية تؤدي إلى الاكتئاب، وعادة ما يكون سببها التغير الموسمي.

الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) يعد من أنواع  الاكتئاب حيث يرتبط بالتغيرات في الفصول والمواسم – يبدأ SAD- وينتهي تقريبًا في نفس الوقت كل عام.

إذا كنت مثل معظم الأشخاص المصابين بـ SAD، فستبدأ أعراضك في الخريف وتستمر حتى أشهر الشتاء، فتقلل من طاقتك وتجعلك تشعر بحالة مزاجية.

في كثير من الأحيان، تسبب الحزن الاكتئاب في الربيع أو أوائل الصيف، قد يشمل علاج SAD العلاج بالضوء (العلاج بالضوء)، والعلاج النفسي والأدوية.

لا تهمل هذا الشعور السنوي باعتباره مجرد حالة من حالات “كآبة الشتاء” أو الذعر الموسمي الذي يكون قاسي عليك.

وغالبًا ما تحدث هذه الحالة عند النساء والمراهقين والشباب، لذلك عليك العمل علي أخذ خطوات للحفاظ على حالتك المزاجية ودوافعك أن تكون ثابتة طوال العام.


أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية

معظم الحالات، تختفي خلال الأيام المشمسة من الربيع والصيف و تظهر أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي خلال أواخر الخريف أو أوائل الشتاء.

ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص ذوي النمط المعاكس لديهم أعراض تبدأ في الربيع أو الصيف. في كلتا الحالتين، قد تبدأ الأعراض خفيفة وتصبح أكثر حدة مع تقدم الموسم.

الاضطراب العاطفي الموسمي هو نوع فرعي من الاكتئاب الشديد الذي يأتي ويذهب على أساس المواسم، لذلك قد تكون أعراض الاكتئاب الشديد جزءًا من SAD، مثل:

  • الشعور بالاكتئاب معظم اليوم تقريبًا كل يوم.
  • الشعور باليأس.
  • وجود طاقة منخفضة.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة.
  • مواجه مشاكل مع النوم.
  • تعاني من التغييرات في شهيتك أو وزنك.
  • الشعور بالركود أو الإثارة.
  • مواجهة صعوبة في التركيز.
  • وجود أفكار متكررة عن الموت أو الانتحار.

قد تتضمن الأعراض الخاصة بـ SAD التي تظهر في فصل الشتاء، والتي تسمى أحيانًا الاكتئاب الشتوي، ما يلي:

  • التعب أو الطاقة المنخفضة.
  • مشاكل في التوافق مع الآخرين.
  • فرط الحساسية للرفض.
  • ثقل، شعور “الرصاص” في الذراعين أو الساقين.
  • إطالة النوم.
  • تغيرات الشهية، وخاصة الرغبة في تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.
  • زيادة الوزن.

قد تشمل الأعراض الخاصة بالاضطراب العاطفي الموسمي في بداية الصيف، والتي تسمى أحيانًا الاكتئاب الصيفي، ما يلي:

  • اكتئاب.
  • مشكلة في النوم (الأرق).
  • فقدان الوزن.
  • ضعف الشهية.
  •  القلق.

في بعض الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب، يمكن أن يؤدي الربيع والصيف إلى ظهور أعراض الهوس أو شكل أقل حدة من الهوس، وقد يكون الخريف والشتاء وقت الاكتئاب.

كما هو الحال مع أنواع الاكتئاب الأخرى يجب أن تؤخذ علامات وأعراض الاضطراب العاطفي الموسمي على محمل الجد، يمكن أن يزداد سوء الحالة وتؤدي إلى مشاكل إذا لم يتم علاجها. يمكن أن تشمل هذه:

  • الأفكار الانتحارية أو السلوك.
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • مشاكل المدرسة أو العمل.

أسباب الاضطرابات العاطفية الموسمية

السبب المحدد للاضطراب العاطفي الموسمي لا يزال مجهولًا، بعض العوامل التي قد تدخل في الاعتبار ما يلي:

  • الساعة البيولوجية الخاصة بك (إيقاع الساعة البيولوجية).
  • انخفاض مستوى أشعة الشمس في الخريف والشتاء، هذا النقص في ضوء الشمس قد يعطل الساعة الداخلية للجسم ويؤدي إلى الشعور بالاكتئاب.
  • قد يؤثر انخفاض مادة السيروتونين، وهي مادة كيميائية في الدماغ (ناقل عصبي) تؤثر على الحالة المزاجية، دوراً في حدوث الحزن.
  • انخفاضا في السيروتونين الذي يحدث بسبب انخفاض ضوء الشمس الذي قد يؤدي إلى الاكتئاب.
  • مستويات الميلاتونين، يمكن أن يؤدي اضطرابات المواسم  العاطفية إلى تعطيل توازن مستوى الميلاتونين في الجسم، والذي يلعب دورًا في أنماط النوم والمزاج.

هناك عوامل قد تؤدي إلى الزيادة من خطر الإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي:

  •  يتم تشخيص SAD في كثير من الأحيان في النساء أكثر من الرجال، ولكن قد يكون لدى الرجال أعراض أكثر حدة.
  • الشباب أكثر عرضة لخطر الشتاء الحاد، وأقل عرضة عند كبار السن.
  • الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات العاطفية قد يكونون أكثر عرضة للاصابة إذا كان احد الوالدين يعاني أيضًا من الاضطراب أو شكل آخر من أشكال الاكتئاب.
  • وجود الاكتئاب السريري أو الاضطراب الثنائي القطب.
  •  يبدو SAD أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يعيشون في أقصى الشمال أو الجنوب من خط الاستواء، قد يكون هذا بسبب انخفاض ضوء الشمس خلال فصل الشتاء وأيام أطول خلال أشهر الصيف.

اقرأ أيضًا: اضطراب الوسواس القهري Obsessive Compulsive Disorder


كيفية تشخيص الاضطرابات العاطفية الموسمية

للمساعدة في تشخيص الاضطراب العاطفي الموسمي، قد يقوم طبيبك أو مقدم خدمات الصحة العقلية بإجراء تقييم شامل، يتضمن بشكل عام:

  •  إجراء فحص بدني وطرح أسئلة معمقة حول صحتك. لأنه في بعض الحالات، تسبب المشاكل الصحية البدنية الاكتئاب.
  • قد يقوم طبيبك بإجراء فحص دم يسمى تعداد دم كامل (CBC) أو اختبار الغدة الدرقية للتأكد من أنه يعمل بشكل صحيح.
  • للتحقق من علامات الاكتئاب، يسأل طبيبك أو مقدم خدمات الصحة النفسية عن الأعراض والأفكار والمشاعر وأنماط السلوك لديك.
  • قد يكون من الصعب أحيانًا على طبيبك أو مقدم خدمات الصحة العقلية تشخيص SAD لأن الأنواع الأخرى من الاكتئاب أو غيرها من حالات الصحة العقلية قد تسبب أعراضًا مماثلة.
  • يستخدم العديد من متخصصي الصحة العقلية المعايير الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي، لتشخيص الأمراض العقلية.

تتضمن معايير DSM-5 لتشخيص الاكتئاب بنمط موسمي وجود هذه التجارب لمدة لا تقل عن العامين الماضيين:

  • الاكتئاب الذي يبدأ خلال موسم معين كل عام.
  • الاكتئاب الذي ينتهي خلال موسم معين كل عام.
  • لا توجد حالات من الاكتئاب خلال الموسم الذي تعاني فيه من مزاج طبيعي.
  • المرور بالعديد من مواسم الاكتئاب أكثر من مواسم دون الاكتئاب على مدى عمر مرضك.

اقرأ أيضًا: اضطراب ما بعد الصدمة – PTSD


علاج  الاضطرابات العاطفية الموسمية

  • العلاج بالضوء هو واحد من علاجات الخط الأول لحالات الاضطرابات العاطفية الموسمية.
  • يستفيد بعض الأشخاص الذين يعانون من SAD من العلاجات المضادة للاكتئاب، خاصةً إذا كانت الأعراض شديدة.
  • نسخة ممتدة من البوبروبيون المضاد للاكتئاب (Wellbutrin XL، Aplenzin) قد تساعد في منع نوبات الاكتئاب لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من SAD.
  • في بعض الحالات قد يوصي الطبيب، ببدء العلاج باستخدام مضادات الاكتئاب قبل أن تبدأ الأعراض عادةً كل عام.

العلاج النفسي، المسمى أيضًا بالعلاج الحديث، هو خيار آخر لعلاج الحزن. العلاج النفسي يمكن أن يساعدك:

  • تحديد وتغيير الأفكار والسلوكيات السلبية التي قد تجعلك تشعر بأنك أسوأ.
  • تعلم طرق صحية للتعامل مع SAD.
  • تعلم كيفية إدارة الإجهاد.

طرق وقاية من الاضطرابات العاطفية الموسمية

  • لا توجد طريقة معينة معروفة لمنع الاضطراب العاطفي الموسمي.
  • ومع ذلك، إذا اتخذت خطوات مبكرة للتحكم في الأعراض، فقد تكون قادرًا على منعها من التفاقم مع مرور الوقت.
  • يجد بعض الأشخاص أنه من المفيد بدء العلاج قبل أن تبدأ الأعراض عادةً في الخريف أو الشتاء، ثم يواصلون العلاج بعد الوقت الذي تختفي فيه الأعراض عادةً.
  • إذا تمكنت من التحكم في الأعراض قبل أن تزداد سوءًا، فقد تكون قادرًا على تجنب حدوث تغييرات خطيرة في الحالة المزاجية والشهية ومستويات الطاقة.
  • يهتم بعض الأشخاص بتجربة الطب البديل (طريقة غير تقليدية بدلاً من الطب التقليدي) أو الطب التكميلي (نهج غير تقليدي يستخدم جنبًا إلى جنب مع الطب التقليدي).
  • أحيانًا تستخدم بعض العلاجات العشبية أو المكملات الغذائية أو تقنيات العقل والجسم في محاولة لتخفيف أعراض الاكتئاب، رغم أنه ليس من الواضح مدى فعالية هذه العلاجات في الاضطراب العاطفي الموسمي.
  •  العلاجات البديلة وحدها من الممكن أن لا تكون كافية لتخفيف الأعراض، وأيضًا قد لا تكون آمنة إذا كنت تعاني من ظروف صحية أخرى أو تتناول بعض الأدوية.

يختار بعض الأشخاص تناول مكملات غذائية لعلاج الاكتئاب، مثل:

  • الميلاتونين.
  • الأحماض الدهنية أوميغا -3.

تشمل علاجات العقل والجسم التي قد تساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب ما يلي:

  • العلاج بالإبر.
  • اليوغا.
  • تأمل.
  • الصور الإرشادية.
  • العلاج بالتدليك.
  • التأقلم والدعم.

والأن عزيزي القارئ بعد أن تعرفت على أعراض وأسباب حدوث الاضطرابات العاطفية الموسمية – Seasonal affective disorder نرجو منك إتباع إجراءات السلامة والوقاية لتجنب الوقوع في الاضطرابات العاطفية الموسمية، دمتم سالمين.

401 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق