مرض الصداع النصفي

مرض الصداع النصفي، ويعرف أيضاً بالشقيقة، و بالانجليزية يسمى Migraine، ما هو الصداع النصفي؟ ما هي اعراض الصداع النصفي، وما هي طرق علاجه والوقاية منه؟

كتابة: د. هبة حجزي | آخر تحديث: 7 مارس 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
مرض الصداع النصفي

نبذة عن مرض الصداع النصفي 

مرض الصداع النصفي هو نوع شائع جدا، لكنه خاص ومختلف جدا من الصداع، ومعظم الأفراد الذين يعانون من الصداع النصفي يعانون من نوبات متكررة تحدث على مدى سنوات طويلة.

الصداع النصفي النموذجي عبارة عن وخز أو نبض بالرأس، وغالبا ما يرتبط بالغثيان وتغيرات في الرؤية. الألم الشديد الذي تسببه الصداع النصفي قد يستمر لساعات أو حتى أيام.

يمكن لبعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي تحديد العوامل أو العوامل التي تسبب الصداع، مثل الحساسية والضوء والضغط.

العديد من نوبات مرض الصداع النصفي شديدة، إلا أن الصداع ليس كل صداع شديد هو صداع نصفي، وقد تكون بعض النوبات خفيفة للغاية.

ما يصل إلى 20 ٪ من الناس في الولايات المتحدة يعانون من الصداع النصفي في مرحلة ما من الحياة. في حوالي نصف هذه هؤلاء المصابون تظهر لديهم أعراض الصداع النصفي أثناء الطفولة أو المراهقة، وثلثي الأشخاص الذين يصابون بالصداع النصفي هم من النساء، ربما يرجع ذلك إلى  تأثير الهرمونات.

الصداع النصفي يميل أيضًا إلى كونه متوارث في العائلات.


أسباب الإصابة بمرض الصداع النصفي 

على الرغم من سنوات البحث، ولكن لا يعرف العلماء بالضبط سبب حدوث مرض الصداع النصفي، ويشتبه في أنها تنتج عن نشاط غير طبيعي في الدماغ.

يمكن أن يؤثر ذلك على الطريقة التي تتواصل بها الأعصاب وكذلك المواد الكيميائية والأوعية الدموية في الدماغ, وقد تلعب الوراثة دوراً مهماً، فتجد شخصًا أكثر حساسية للعوامل التي يمكن أن تسبب الشقيقة. ومع ذلك، من المرجح أن تؤدي العوامل التالية إلى حدوث الصداع النصفي:

  •  التغيرات الهرمونية: النساء أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي، فقد تصاب النساء بأعراض الصداع النصفي أثناء الحيض بسبب تغير مستويات الهرمون.
  • العوامل العاطفية: الإجهاد والاكتئاب والقلق والإثارة والصدمة يمكن أن تسبب الصداع النصفي.
  • الأسباب الجسدية: التعب والقصور في النوم، وتوتر الكتف أو الرقبة، والضعف العام، والإجهاد البدني.
  • أسباب متعلقة بالنظام الغذائي: يمكن أن يسهم الكحول والكافيين في تحفيز الشقيقة، كما أن بعض الأطعمة يمكن أن يكون لها هذا التأثير، بما في ذلك الشوكولاتة والجبن والحمضيات والأطعمة التي تحتوي على تيرامين .
  • وجبات الطعام غير المنتظمة والجفاف.
  • الأدوية: بعض الحبوب المنومة، وأدوية العلاج بالهرمونات البديلة (HRT)، وحبوب منع الحمل المركبة كلها قد تم إدراجها كمحفزات محتملة.
  • العوامل البيئية: التعرض لللشاشات الإلكترونية، والروائح القوية والتدخين السلبي والضوضاء الصاخبة.

أعراض مرض الصداع النصفي

  • الصداع النصفي عادة ما يكون صداع في صورة نبضات يحدث على أحد جانبي الرأس، َوعادة ما يكون مصحوبًا بالغثيان أو القيء أو فقدان الشهية.
  • قد يؤدي المجهود الشديد أو الضوء الساطع أو الضوضاء العالية إلى تفاقم الصداع، لذلك غالبًا ما يبحث المصاب بالصداع النصفي عن مكان هادئ ومظلم.
  • تستمر معظم أنواع مرض الصداع النصفي من 4 إلى 12 ساعة، وقد تكون أقصر أو أطول من ذلك بكثير بحسب كل حالة.
  • إحدى السمات الفريدة للصداع النصفي هي الإحساس ببوادر بأن الصداع النصفي على وشك الحدوث، هذا الإحساس يسمى prodrome.
  • يمكن أن تشمل الأعراض الأولية التعب والجوع والعصبية.
  • يعاني أصحاب الصداع النصفي أيضًا من آثار طبيعية، مثل الشعور بالإرهاق الذي يستمر ليوم أو يومين بعد تلاشي الصداع النصفي الحاد.
  • ليس كل الأشخاص الذين يصابون بالصداع النصفي لديهم بوادر أو علامات أولية.
  • ربما يصاب الشخص فجأة بما يسمى الهالة aura وتتميز برؤية ضبابية أو مشوهة أو يرى أضواء نابضة، ستأتي وتذهب هذه التغييرات في الرؤية لمدة 15 إلى 30 دقيقة وتنبه شخصًا إلى أن الصداع على وشك البدء.
  • في بعض الأحيان، يؤثر الصداع النصفي على حاسة السمع أو الشم أو الذوق.
  • نادرا، يمكن أن يسبب الصداع النصفي أعراض عصبية غير عادية مثل الدوخه، وفقدان الرؤية، أو الوفاة، ، أو التنميل، أو الضعف أو الوخز.
  • يمكن أن يحدث الصداع النصفي بسبب بعض الأنشطة أو الأطعمة أو الروائح أو العواطف، ومن الأرجح أن يعاني بعض الأشخاص من الصداع النصفي عندما يكونون تحت الضغط ، بينما يصاب البعض الآخر بالصداع النصفي عند تخفيف الضغط (على سبيل المثال، اليوم التالي لتجاوز اختبارات أو اجتماع مهم).
  • غالبًا ما تجد النساء المصابات بالصداع النصفي أن صداعهن يحدث أو يزداد بشدة في فترة الحيض.

كيفية تشخيص مرض الصداع النصفي

يقوم الطبيب عادة بتشخيص الصداع النصفي حسب تاريخك وأعراضك التي تصفها، وفي معظم الحالات سيكون الفحص البدني والعصبي طبيعيًا تمامًا.

لا توجد اختبارات خاصة لتشخيص مرض الصداع النصفي. على سبيل المثال ، التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) في المخ يكون عادةً طبيعيًا. ومع ذلك ، قد يوصي طبيبك بإجراء فحوصات إضافية إذا كان لدى صداعك ميزات غير نموذجية للصداع النصفي، أو إذا ظهرت عليك أعراض أخرى تبعث على القلق.

إذا كان هناك أي شك في تشخيصك، فقد يوصي طبيبك أيضًا بالتشاور مع طبيب أعصاب، وهو طبيب متخصص في أمراض المخ والأعصاب.

الفرق بين الصداع العادي والنصفي

ستظهر نوبات مرض الصداع النصفي Migraine كصداع متوسط ​​إلى شديد على جانب واحد من الرأس تحدث مع أعراض أخرى، مثل الغثيان والقيء.

للمساعدة في تحديد الصداع النصفي، قد يكون من المفيد الاحتفاظ بمذكرة من الأعراض مع الإشارة إلى وقت ظهور المرض، وأي محفزات، ومدة الصداع، وأي علامات أو هالات ملحوظة تؤدي إلى نوبة الصداع النصفي وأي أعراض أخرى، يجب استخدام مذكرات الصداع بشكل مثالي لمدة لا تقل عن 8 أسابيع وتسجيل:

  •  وتيرة ومدة وشدة الصداع.
  • أي أعراض مرتبطة.
  • جميع الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة التي اتخذت لتخفيف أعراض الصداع.
  • المثيرات المرتبطة بنوبات الصداع.
  • علاقة الصداع بالحيض

من الملاحظات المدونة يستنتج أن الصداع يكون من نوع الصداع النصفي في حالة:

  • 5 نوبات أو أكثر مع مدة 4 ساعات إلى 3 أيام.
  • على الأقل نوعان من الصفات التالية: الصداع على جانب واحد من الرأس، ونوعيته نابضة، وألم متوسط ​​إلى شديد، وتفاقم بسبب النشاط البدني الروتيني.
  • واحد على الأقل من الأعراض الإضافية، مثل الغثيان  والتقيؤ، والحساسية للضوء، أو حساسية الصوت.

علاج مرض الصداع النصفي

لا يوجد حاليًا علاج محدد لعلاج مرض الصداع النصفي، ويهدف العلاج إلى منع حدوث نوبات كاملة، يركز علاج أعراض الصداع النصفي على تجنب المثيرات والسيطرة على الأعراض وتناول الأدوية.

“اقرأ أيضاً: دواء زوميج

  • تغيير نمط الحياة القذف المؤلم. يساعد في تقليل تواتر الصداع النصفي فعلى سبيل المثال ما يلي:
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • الحد من التوتر.
  • شرب الكثير من الماء.
  • ممارسة الرياضة البدنية بانتظام.

[success]يجد بعض الأشخاص أيضًا أن بعض الوجبات الغذائية يمكن أن تساعد، مثل الطعام الخالي من الجلوتين[/success].

  • الجراحة

شهد العقد الماضي تطوير مناهج جديدة لعلاج مرض الصداع النصفي، حيث يمكن للطبيب إعطاء حقنة من توكسين البوتولينوم – botulinum toxin، أو البوتوكس – Botox، للفروع الحسية خارج الجمجمة للأعصاب الشوكية، وهذه المجموعة من الأعصاب في الوجه والرقبة مرتبطة بتفاعلات الصداع النصفي.

قد أظهرت مراجعة 2014 أيضًا أن الضغط الجراحي لهذه الأعصاب يمكن أن يقلل أو يزيل الصداع النصفي لدى المرضى الذين لا يستجيبون للعلاج برفع المؤثرات.


الوقاية من مرض الصداع النصفي

ليس كل الصداع النصفي يمكن الوقاية منه، ومع ذلك يمكن أن يساعد تحديد محفزات الصداع في تقليل تواتر وشدة الشقيقة، تتضمن محفزات مرض الصداع النصفي الشائعة ما يلي:

  • الكافيين.
  • بعض الأطعمة والمشروبات ، بما في ذلك تلك التي تحتوي على تيرامين (الجبن والمقدد، والمشروبات المخمرة)، كبريتيت (أطعمة محفوظة، نبيذ)، والجلوتامات أحادية الصوديوم (MSG)، وهي نكهة شائعة بالمنتجات الغذائية.
  • الإجهاد.
  • مستويات الهرمون (دورات الحيض، والأدوية التي تحتوي على الهرمونات مثل حبوب منع الحمل أو الاستروجين).
  • قلة النوم أو اضطراب أنماط النوم.
  • السفر أو التغيرات في الطقس أو الارتفاع.
  • الإفراط في استخدام الأدوية التي تخفف الألم

الصداع له أنواع مختلفة، وقد يكون عرضاً في حد ذاته وليس مرض فاحرص على الفحوصات الدورية اللازمة للتأكد من أن ما تعانيه هو مرض صداع النصفي – Migraine، وليس صداعً لأسباب أخرى.

319 مشاهدة