مرض الجفاف

كتابة: - آخر تحديث: 3 مارس 2020 | تدقيق: إسراء أحمد | أبريل 2, 2020
مرض الجفاف

مرض الجفاف وبالانجليزية يسمى Dehydration، ما هو الجفاف، ما هي أعراض مرض الجفاف، وما هي طرق علاج والوقاية من مرض الجفاف، كيف يمكنك معرفة إصابتك بمرض الجفاف، كل هذه التساؤلات سوف نجيب عليها في هذا المقال من خلال شبكة ومنصة فهرس.


نبذة عن مرض الجفاف

الجفاف – Dehydration: يحدث عندما يفقد الجسم كميات كبيرة من الماء، مما يؤدي إلى حدوث خلل في عمليات الأيض، وفي وظائف أعضاء الجسم وتركيب خلاياه وأنسجته، مما قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

إذا لم يتم علاج الجفاف على الفور خاصة في الأطفال والمسنين، فقد يتسبب ذلك في حدوث صدمة.

يمكن استخدام مصطلح الجفاف بشكل واسع للإشارة إلى أي حالة يتم فيها نقصان حجم السائل؛ ويشير المصطلح عادة إلى زيادة نسبة صوديوم الدم (بسبب فقدان الماء الحر وزيادة تركيز الملح)، ولكنه يستخدم أيضًا للإشارة إلى نقص حجم الدم (وخاصة البلازما).

من أشهر أسباب حدوث الجفاف:

  • التعرق الشديد.
  • القيء.
  • الإسهال.

أنواع مرض الجفاف

ينقسم الجفاف إلى ثلاثة أنواع استنادًا إلى مستويات الصوديوم في الدم:

النوع الأول: يشير هذا إلى فقدان الشوارد أو الأملاح في المقام الأول، الصوديوم بشكل خاص.

النوع الثاني (الجفاف المفرط): ويشير هذا إلى فقدان الكثير من الماء بشكل أساسي.

النوع الثالث: وهو الأكثر شيوعًا يشير إلى فقدان الماء والشوارد على حد سواء. والذي يشير فعليًا إلى نقص حجم الدم.

اقرأ أيضًا: مرض حمي التيفوئيد _ Typhoid fever disease


عوامل الخطر للإصابة بمرض الجفاف

ليس فقط الرياضيون الذين يتعرضون لأشعة الشمس المباشرة وحدهم المعرضين لخطر الجفاف.

في الواقع، فإن كمال الأجسام والسباحين أيضًا من الرياضيين المعرضين للجفاف. وذلك عن طريق التعرق الشديد أثناء السباحة في الماء وحمل الأثقال.

بعض الناس لديهم خطر أعلى للإصابة بالجفاف من الآخرين، بما في ذلك:

  • الأشخاص الذين يعملون في الهواء الطلق والذين يتعرضون لدرجات الحرارة العالية على سبيل المثال:
    • عمال اللحام.
    • مهندسين المواقع.
    • عمال البناء.
    • عمال الميكانيكا.
  • كبار السن
  • الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية مزمنة
  • الرياضيون (خاصة العدائين وراكبي الدراجات ولاعبي كرة القدم)
  • الرضع والأطفال الصغار
  • الناس الذين يسكنون في الطوابق المرتفعة

اقرأ أيضًا: مرض حمى الضنك – Dengue fever


أسباب الإصابة بمرض الجفاف

يحدث الجفاف عندما لا يكون تناول الماء كافيًا ليحل محل المياه المفقودة بسبب العمليات الفسيولوجية الطبيعية (مثل التنفس أو التبول)، وأسباب أخرى (مثل الإسهال أو القيء).

إذا لم يتم استبدال الماء المفقود، فإن الجسم يصبح عرضة لحدوث الجفاف. أي حالة تؤدي إلى فقدان الجسم للماء أكثر من المعتاد يؤدي إلى الجفاف.

من أهم أسباب حدوث الجفاف:

التعرق

التعرق: هو جزء من عملية التبريد الطبيعية للجسم. عندما يسخن الجسم، تنشط الغدد العرقية لتخليص الجسم من الحرارة الزائدة في محاولة لتهدئته. الطريقة التي يعمل بها الجسم في هذه الحالة هي التبخر.

عندما تتبخر قطرات العرق من الجلد، فإنها تأخذ كميات صغيرة من الحرارة معها. كلما زادت نسبة التعرق، زاد التبخر، كلما انخفضت درجة حرارة الجسم. يعمل التعرق أيضًا على ترطيب البشرة والحفاظ على توازن الأملاح داخل الجسم.

يحتوي العرق على كلًا من الملح والماء. يؤدي فرط التعرق إلى حدوث الجفاف بسبب فقدان الجسم كمية كبيرة من الماء.

حالة مرضية

الأمراض التي تسبب القيء المستمر أو الإسهال يمكن أن تؤدي إلى الجفاف. وذلك لأن القيء والإسهال يتسبب في فقدان الجسم للكثير من الماء. كما تفقد الإلكتروليت الموجودة في الجسم بسبب هذه الأعراض.

(الإلكتروليت: هي معادن يستخدمها الجسم للتحكم في العضلات، وكيمياء الدم، ووظائف الجسم. توجد هذه الأملاح في الدم والبول وسوائل أخرى في الجسم).

يمكن للقيء أو الإسهال أن يضعف هذه الوظائف ويسبب مضاعفات شديدة، مثل السكتة الدماغية والغيبوبة.

الحمى

في حالات الحمى، يُفقد الجسم الماء عبر سطح الجلد في محاولة لخفض درجة الحرارة. في كثير من الأحيان، يمكن أن تتسبب الحمى في التعرق الشديد والذي يؤدي إلى الجفاف في حالة عدم شرب الماء الكافي.

التبول

التبول: هو الطريقة الطبيعية لإطلاق السموم من الجسم. في بعض الحالات يمكن أن تسبب الاختلالات الكيميائية إلى زيادة كمية البول. في حالة عدم شرب الماء الكافي فقد يؤدي إلى حدوث الجفاف.

أسباب خارجية

  • ممارسة النشاط البدني لفترات طويلة مع التعرق دون استهلاك المياه الكافية، وخاصية في بيئة حارة أو جافة.
  • التعرض المطول للهواء الجاف، على سبيل المثال في الطائرات ذات الطيران العالي (الرطوبة النسبية 5٪ إلى 12٪).
  • فقدان الدم أو انخفاض ضغط الدم بسبب الصدمات الجسدية.
  • فقدان السوائل من خلال حروق البكاء أو إصابة أخرى.
  • البكاء.
  • استخدام الميتامفيتامين، الأمفيتامين والمنشطات الأخرى.
  • الاستهلاك المفرط للمشروبات الكحولية.
  • الأمراض المعدية.
  • الكوليرا.
  • التهاب المعدة والأمعاء.
  • الحمى صفراء
  • سوء التغذية.
  • اضطراب بكهرباء المخ.
  • زيادة صوديوم الدم.
  • نقص صوديوم الدم.
  • الصيام.
  • فقدان الوزن بسرعة.
  • قلة شرب الماء.
  • عدم القدرة على البلع (انسداد المريء).

الأسباب الأخرى لفقدان المياه

  • ارتفاع السكر في الدم الشديد، وخاصة في مرض السكري.
  • بيلة سكرية.
  • تبولن الدم.
  • مرض السكري الكاذب.

يحدث الجفاف في حالات الطوارئ الحادة

  • الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية.
  • مرض كرون.

اقرأ أيضًا: مرض الربو – Asthma


أعراض مرض الجفاف 

جفاف الجلد
فقدان الجلد لمرونته بسبب الجفاف

يحدث الجفاف عندما يتجاوز فقدان المياه كمية المياه التي يتناولها الشخص، وعادة بسبب التمرينات أو الأمراض.

  • يمكن لمعظم الناس تحمل انخفاض بنسبة ثلاثة إلى أربعة في المئة في مياه الجسم دون صعوبة.
  • انخفاض خمسة إلى ثمانية في المئة يمكن أن يسبب التعب والدوار.
  • أكثر من عشرة في المئة يمكن أن يسبب تدهورًا جسديًا وعقليًا، مصحوبًا بالعطش الشديد.
  • انخفاض أكثر من خمسة عشر إلى خمسة وعشرين في المئة من مياه الجسم قاتلة.

يتميز الجفاف الخفيف بالعطش والانزعاج العام وعادة ما يتحلل مع الجفاف الفموي.

تشمل أعراض الجفاف

  •  العطش.
  • الصداع.
  • عدم الراحة العامة.
  • فقدان الشهية.
  • جفاف الجلد.
  • انخفاض كميات البول.
  • الارتباك.
  • التعب غير المبرر.
  • العصبية.

تؤدي فترات الجفاف الطويلة أو الشديدة إلى:

  •  تغير لون البول إلى اللون الغامق.
  • التنفس السريع.
  • الإمساك.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الدوخة أو الإغماء عند الوقوف بسبب انخفاض ضغط الدم الانتصابي.
  • الخمول.
  • الأرق.
  • فقدان مرونة الجلد.

قد يعاني الرياضيون من

  •  ضعف الأداء الرياضي.
  • انخفاض القدرة على التحمل.
  • ارتفاع في معدلات ضربات القلب.
  • ارتفاع درجات حرارة الجسم.
  • الإجهاد السريع.

 يؤدي عدم علاج الجفاف إلى

  •  الهذيان.
  • الخمول الشديد.
  • الإغماء.
  • تورم اللسان.
  • الوفاة في الحالات القصوى.
اعراض الجفاف
أعراض مرض الجفاف

مضاعفات مرض الجفاف

يمكن أن يؤدي الجفاف إلى مضاعفات تهدد الحياة، مثل:

  • التشنجات الحرارية.
  • ضربة الشمس.
  • انخفاض كمية الدم.
  • فشل كلوي.
  • غيبوبة.

اقرأ أيضًا: مرض الوحمة – Birthmark


كيفية تشخيص مرض الجفاف

قبل البدء في أي اختبارات، يجب على الطبيب استبعاد الحالات المرضية الأخرى.

بعد أخذ تاريخك الطبي، سيتحقق طبيبك من العلامات الحيوية، بما في ذلك معدل ضربات القلب وضغط الدم. انخفاض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب السريع يمكن أن يشير إلى الجفاف.

عادة ما يطلب الطبيب إجراء بعض الاختبارات للتشخيص الحالة مثل:

اختبار الدم

قد يحتاج طبيبك اختبار الدم للتحقق من مستوى الأملاح، والتي يمكن أن يساعد في الإشارة إلى فقدان السوائل.

يمكن لفحص الدم أيضًا التحقق من مستوى الكرياتينين في الجسم. يساعد هذا على تحديد مستوى أداء الكليتين، وهو مؤشر لدرجة الجفاف.

تحليل البول

هو اختبار يستخدم عينة من البول للتحقق من وجود البكتيريا. يمكن أن يشير لون البول أيضًا إلى الجفاف عند ربطه بالأعراض الأخرى. لا يمكن للبول الداكن وحده تشخيص الجفاف.


علاج مرض الجفاف

فوائد شرب الماء
فوائد شرب الماء لتجنب الإصابة بالجفاف

علاج الجفاف الخفيف هو: شرب الماء ووقف فقدان السوائل. يساعد الماء العادي في استعادة حجم بلازما الدم فقط، والذي يمنع العطش قبل أن يتم تجديد مستويات ذوبان الأملاح. سرعان ما يعود تركيز البول ولونه الطبيعي بعد العلاج.

في الحالات الأشد، يتم علاج الجفاف عن طريق تجديد الماء والكهارل الضروريين (من خلال العلاج بالإماهة الفموية، أو استبدال السوائل عن طريق العلاج عن طريق الوريد).

نظرًا لأن الإماهة الفموية أقل إيلامًا وأقل تكلفة وأسهل في توفيرها، فهي العلاج الأمثل للجفاف. يجب أن تكون المحاليل المستخدمة للإماهة الوريدية متساوية التوتر أو منخفضة التوتر. حيث يؤدي الماء النقي المحقون في الأوردة إلى تحلل خلايا الدم الحمراء.

في حالات الجفاف الشديدة التي يحدث فيها الإغماء، يتم إعطاء السوائل التي تحتوي على كميات مناسبة من الأملاح البديلة عن طريق الفم، أو عن طريق الوريد مع التقييم المستمر لحالة الجسم.


الوقاية من مرض الجفاف

  • يمكن تجنب الجفاف عن طريق شرب كمية كافية من الماء حيث يحتاج البالغين 2-3 إلى لتر من السوائل يوميًا (بما في ذلك محتوى الماء من الطعام).
  •  إذا كنت مريضاً، فقم بزيادة كمية السوائل التي تتناولها، خاصةً إذا كنت تتقيأ أو تعاني من الإسهال.
  • قد لا تكون الإماهة عن طريق الشرب ممكنة لجميع الناس، مثل أولئك الذين يعانون من الإسهال الشديد أو القيء. في هذه الحالة، يمكن إعطاء السوائل عن طريق الوريد.
  • للقيام بذلك، يتم إدخال أنبوب صغير في الوريد (IV) في الذراع أو اليد. حيث يوفر مزيجًا من الماء والكهارل.
  • بالنسبة لأولئك القادرين على الشرب، قد ينصح بشرب الماء مع مشروب الإماهة المحتوية على الإلكتروليت، مثل الشراب الذي يحتوي على نسبة منخفضة من السكر.
  • إذا كنت ستمارس الرياضة، اشرب الماء قبل البدء ثم على فترات منتظمة أثناء التمرين.
  • تجنب التعرض للحرارة المباشرة بقدر الإمكان.
  • اشرب كمية السوائل الموصى بها حتى في حالة عدم القيام بأي نشاط.
  • تجنب المشروبات الغازية أو الكحول أو الكافيين.

والآن عزيزي القارئ احرص على شرب كميات كافية من السوائل، وتجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة لتجنب الإصابة بالجفاف – Dehydration. ودمتم سالمين.

246 مشاهدة

اترك تعليقاً